المقالات
السياسة
الانسان الانسان .... و الانسان الحيوان
الانسان الانسان .... و الانسان الحيوان
09-19-2013 08:17 AM

ما الفرق بين الانسان و الحيوان؟! او ما الذي يميز الانسان عن الحيوان؟ الكاتب المصري الاستاذ أحمد بهاء الدين يجيب علي هذه الاسئلة في كتابه "أيام لها تاريخ". يورد في البداية التعريفات المتداولة للانسان: الانسان حيوان ناطق، او حيوان ضاحك ، او حيوان عاقل. ثم يقول ان العلماء رفضوا كل هذه التعريفات لان هنالك من الحيوانات من يشارك الانسان في هذه الصفات: فالببغاء تنطق ، و القرد يضحك ، و الحيوانات معظمها تعقل و ان تفاوتت درجة العقل. لذا فان العلماء توصلوا الي تعريف دقيق هو: ان الانسان حيوان ذو تاريخ. و المعني الرئيس في هذا التعريف ان الانسان يتميز عن الكائنات الاخري بانه يتطور جيلا بعد جيل بالاستفادة من تجارب الاجيال السابقة و الاضافة اليها او البناء عليها. اما الحيوانات التي نراها اليوم لا تختلف عن السلالات التي عاشت قبل مئات السنين ، بل انها لا تتعلم من تجارب السنين ، و يشرح الاستاذ احمد بهاء الدين ذلك بمثال: ظللنا نصطاد الفأر بقطعة جبنة في مصيدة و لا زلنا نفعل ذلك حتي اليوم ، و يقع الفأر في المصيدة تماما كما وقع اسلافه!

لكن هل كل الناس يدركون عبر التاريخ ، و يتصرفون في سلوكهم الاجتماعي و الاخلاقي و السياسي و الاقتصادي بما تعلموه من التاريخ؟ هنا يجب ان انقل لكم النص من كتاب الاستاذ أحمد بهاء الدين:

" علي ان الانسان لا يولد و عبرة التاريخ في جوفه ... و لكنه يتعلم .. فهو لا يستطيع ان يعرف التاريخ الا اذا قرأ ...ان كان رجل قانون قرأ ما سبق اليه فقهاء القانون ...و ان كان رجل كيمياء تعلم ما وصل اليه المكتشفون السابقون .. و من حيث انتهوا يستطيع ان يبدأ... و ان كان مواطنا فانه يتعلم تاريخ وطنه كله، و يدرك مغزاه ، و سر تطوره، و اتجاه خطواته...

و ليس يكفي ان تعرف حوادث التاريخ لكي تحسب انك قد تعلمت التاريخ...فالأهم ان تستخلص من هذه الحوادث عبرتها: علي اي شئ تدل؟... و في اي طريق يمضي التاريخ؟... فان ذلك يجعلك تعلم ما سوف يحدث و ما لا يمكن ان يعود .. فيجنبك ان تكون رجعيا ، و يحميك من السير وراء دعوات براقة فات وقتها.
التاريخ هو الفرق بين الانسان الواعي ، و غير الواعي... الانسان غير الواعي لا يري الا قطعة الجبن
و لكن الانسان الواعي يري قطعة الجبن، و يري المصيدة! "
(أحمد بهاء الدين – ايام لها تاريخ ص 5 – 7)

هذا رأي العلماء ، و في ديننا الحنيف ، في القرآن الكريم يصف سبحانه و تعالي اؤلئك الذين يرون قطعة الجبن ، و التي تمثل كل الشهوات في الدنيا ، و لا يرون مآلات الركض خلفها دون اعمال العقل و دون التفكر في التقوي ، وفي الحلال و الحرام ، و جردهم من صفة العقل و توعدهم بنار جهنم. و اليكم الآيات التي تصفهم:

(وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيراً مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَـئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )الأعراف179
﴿ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ الفرقان 44

(أفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۖ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) الحج 46

اذن فالعلم يتفق مع ما جاء به القرآن الكريم ، ان الانسان فئتين: فئة واعية و اخري غير واعية ، فئة تعقل و اخري لا تعقل، او بمعني آخر الانسان الانسان و الانسان الحيوان.

تعالوا لنبحث عن نماذج من الفئتين في بلدنا السودان:

يوم جاءتنا كارثة السيول و الامطار، و بشاعة الكارثة تملأ شاشات الدنيا كلها ، هب لنجدتنا اهل المروءة من اطراف الدنيا ، و عندما وصلت الاعانات للمطار لم ير بعض الناس فيها شيئا غير قطعة الجبنة فقاموا بعمليات "غسيل الفساد" و حولوها الي ارباح في البنوك و الي متاع في ديارهم - يحكي ان احداهن طلبت من زوجها المؤتمري الوطني ان يأتيها باثنين من خيام قطر المكيفة ، لمناسبة طهور البنت!! و كان هنالك آخرون اعلنوا النفير و نزلوا الي الاحياء المتأثرة و ابدعوا في الحلول التي قدموها للمتأثرين. فريق خيم قطر جندوا ابواقهم في الاعلام ليقولوا ان هؤلاء هم الشيوعيون، و لو كان الشيوعيون هم الذين يقومون بمثل هذا العمل النبيل ، حبابهم عشرة الشيوعيين ! فالواضح انهم من فصيلة الانسان الانسان، اما فريق خيم قطر فهم للانسان الحيوان.

بعض ابناء بلادنا ، و بكل اسف هم من اؤلئك الذين درسوا في جامعة الخرطوم و سكنوا في داخلياتها الخمس نجوم ، و علي حساب محمد احمد ، يتكسبون من دواء المواطن و يتكسبون من مرضه . و يجب ان انوه انني لا اقصد هنا الطبيب الذي له عيادة و لا المعلم الذي افتتح مدرسة خاصة, لكنني اعني الذين سخروا علمهم و مكرهم في جمع المليارات من الدواء و العلاج الخاص و تجفيف المستشفيات الحكومية من المعدات و الكوادر المدربة. لا احد يختلف معي ان هؤلاء من فئة الانسان الحيوان الذين لا هم لهم غير قطعة الجبن ،ان كانت اموالا تودع في البنوك، او قصورا يبنونها ، او فارهات من السيارات يقتنونها ، و اجمل النساء و اصغرهن يتزوجونهن ، لانهم لم تمر عليهم الآيات السابقة، و لكن يحفظون الآية التالية عن ظهر قلب:
(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَىٰ فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ) هؤلاء سادتي من فئة الانسان الحيوان . و في الجانب الآخر شاعر الشعب الاستاذ محجوب شريف، الذي استوعب التاريخ و عبره، في فترة ما عندما اصبح الحصول علي الدواء امرا عصيبا، قام بجهد سماه "رد الجميل" و كان المغتربون يرسلون الادوية مع اخوانهم المسافرين ، و يستقبلهم الشاعر بنفسه احيانا و توزع علي المرضي دون من او اذي. شاعرنا هنا هو الانسان الانسان.

بينما اقتصاد الدولة تنهار و تصبح الحياة مستحيلة علي قطاع كبير من فئات الشعب، هنالك من جمعوا المليارات من الدولارات، اكرر دولارات و ليست جنيهات، و لا زالوا يجمعون!! لماذا؟ و الذي جمعوه يكفي ذريته بنين و احفاد سنين عددا؟ لانه من فئة الانسان الحيوان، لا يري شيئا غير قطعة الجبن!!

ناقشت هذه الخواطر مع صديق ، فلام لي الشعب السوداني الذي يتحمل الجوع و العطش و نقص الدواء و التعليم و لا يفعل شيئا، و سألني الايوجد تعريف للانسان الذي يقبل الظلم و الذل و الهوان و لا يتحرك؟! ناقشته بمنطق الشيوعيين و الذي يقول ان الثورة الشعبية او الانتفاضة لا تأتي من فراغ ، تأتي نتيجة لنضال القوي الوطنية التي تنشر الوعي بين الناس، و تصل المعاناة حدا معينا يؤدي الي ساعة الطلق ثم ميلاد الثورة. لم يقتنع بوجهة نظري، و في كتاب آخر للاستاذة غادة السمان و جدت رأيه في صياغة بليغة، انقل لكم نصها:

"مشهد تظاهرة المقتولين الابرياء،الخارجين من قبورهم الي ارصفة الحزن و شوارع الليل في مظاهرة حاشدة تطالب بالاقتصاص لهم قد يبدو مرعبا. لكن المرعب حقا هو مشهد تظاهرة القتلي الاحياء ، الذي مات في نفوسهم الطموح الي العدالة المستحيلة ، و الحلم بزمن تسوده القيم الانسانية ، و هم يهرولون في ازقة الحياة اليومية.
المرعب حقا عندنا هو تلك العادة التي بدأت تتكون لدي بعضنا: الالفة مع البشاعة.
كأننا نكاد نألف الظلم.
نتعايش سلميا مع الرشوة.
نتزوج من القتل.
نعاشر الوقاحة، نداري الخوة.
نهادن سماسرة الدواء و الغذاء.
نسامر مصاصي دم الفقراء و نفخر بمعرفتهم و صحبتهم في الاماكن العامة .
نلاطف الخطف.
نغازل العجرفة .
نراقص السرقة. نساهر الاجرام ... و ننام.
كأن اوتار الغضب و الرفض و الاشمئزاز تقطعت في قيثارة نفوسنا ، لكثرة ما ضرب الخونة عليها باصابعهم الملوثة ... و هراواتهم.
كأننا نكاد نفقد القدرة علي الحلم بالانبل و الافضل... و الشهية لتحقيق ذلك.
كأن العدالة سمكة ملونة تنزلق من بين اصابع ذاكرتنا الطفولية... الا اذا غادرنا ارض الاوحال هذه ... فمتي تنفد خابية الصبر؟" (غادة السمان – غربة تحت الصفر ص 81 – 82) صح لسانك و قلمك يا استاذة غادة.

ربنا لا تجعل الدنيا اكبر همنا و لا مبلغ علمنا ، و لا تجعل مصيبتنا في ديننا ، و اجعله الوارث منا يا حنان يا منان.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.


حسين الزبير
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1908

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#769720 [سيف الله عمر فرح]
1.00/5 (1 صوت)

09-19-2013 11:21 AM
صح لسانك وقلمك أيضآ يا أستاذ حسين الزبير .
بعد قراءة مقالك ، شعرت أننى كنت غرقانآ ، وخرجت من الماء لأتنفس ، نفسآ عميقآ .
أدعو الله أن يجعلنا من طينة الانسان الانسان ، وليس الانسان الحيوان .
يا سلام ، ما أروعك ، يا أستاذ حسين .


حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة