المقالات
السياسة
المحروقات (مُنع من النشر)
المحروقات (مُنع من النشر)
09-19-2013 09:27 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

إن زيادة أسعار المحروقات ستحرق ما تبقي من السودان وطنا وشعبا وستقود إلي دمار كامل لما تبقي من قيم وموروثات وأخلاق فاضلة ومثل وتقاليد، بل ستقود آلاف المواطنين بل الملايين إلي حتفهم موتا جوعا وسجنا ومرضا وفاقة وعوزا وجهلا وإلي هجرة إلي أرض الله الواسعة حيث يحس الإنسان بآدميته وإنسانيته وأنه مواطن قد كرمه الله سبحانه وتعالي (ولقد كرمنا بني آدم)، إن زيادة أسعار المحروقات أو رفع الدعم عنها كما يقال ليس هو الحل وعصا موسي السحرية من أجل تحسين الإقتصاد السوداني ،والتي شهد شاهد من أهلها أن الحل يكمن في إزاحة آلاف الوزراء والجيوش الجرارة من الدستوريين والمستشارين ، بل وحتي حل المجلس الوطني وجميع المجالس الولائية.
كما ذكر الخبير الإقتصادي دكتور عثمان البدري فإن الحل يكمن في أن يتم تقليص الوزارة إلي 15 وزير إتحادي والإستغناء عن بقية الوزراء ووزراء الدولة، وفي الولايات أن يتم تقليصهم إلي الوالي ومعه ثلاثة دستوريين فقط. ربما كانت هذه الفكرة لا تروق لكل من يجلس علي كرسي مستوزرا الآن صارفا للمخصصات المليونية والحوافز الشهرية وبدل السفريات الدولارية وغيرها من ما تجود به خزينة حُمد أحمد ود عبد الدافع.
كنا نتمني من السيد وزير المالية وأركان وزارته أن يوضحوا للشعب الفضل ، دافع الضرائب ، ماهو مبلغ الدعم والذي تدفعه خزينة الشعب من أجل تركيز سعر المحروقات في سعرها الحالي؟ ثم كم إستهلاك مركبات الدولة وموءسساتها بجميع مسمياتها من المواد البترولية سنويا؟ هل رفع الدعم من المحروقات هو الحل الأسهل؟ أم أنه الحل الأنسب من جميع النواحي الإقتصادية والعملية؟ هل فعلا تدعم الخزينة العامة المحروقات؟ ما هي الدراسات أيجابية أوسلبية والتي أجرتها الدولة والمترتبة علي رفع الدعم عن المحروقات؟ كم عدد المركبات التي تملكها الدولة وجميع موءسساتها مقارنة مع ما يملكه المواطنون؟ هل هنالك سلعا أخري تدعمها الخزينة العامة؟ ماهي ؟ كم مبلغ الدعم سنويا؟
لنأتي إلي الجيوش الجرارة من الدستوريين لدولة تعتبر عالميا الثالثة من الطيش من ناحية تدهور الإقتصاد والفساد بعد ميانمار والصومال،بل تلك نعتبرها دولا بدون حكومات!
كم عدد الدستوريين في السودان؟ كم هي مخصصاتهم السنوية؟ كم هي عدد المركبات في جميع الموءسسات والتي تدفع لها الدولة فاتورة المحروقات ؟ كم تبلغ فاتورة التلفونات للدستوريين ؟ كم تبلغ فاتورة العلاج بالخارج للدستوريين وأسرهم؟ كم تبلغ فاتورة التذاكر للأسفار داخل وخارج الوطن وبدل ماموريات وبدل ضيافة؟ كم تبلغ فاتورة المؤتمرات داخل وخارج الوطن وماذا إستفاد منها السودان ؟ هل هنالك إنجازات لإي وزارة تحسب لها في أنها قد إستفاد منها الوطن والمواطن؟ من هو الوزير الذي نري بصماته شاهده علي إنجازاته في وزارته ، ولنكون أكثر دقة جميع الوزراء ووزراء الدولة ومدراء المصالح والهيئات الحكومية وأعضاء المجلس الوطني وأعضاء مجلس الولايات والمجالس التشريعية بالولايات والمستشارين ومساعدي رئيس الجمهورية ، أين بصماتهم؟ وماذا إستفاد الوطن والمواطن منهم؟ من وجهة نظرنا فإنهم لا أثر لهم إطلاقا لا في الحياة السياسية ولا الإجتماعية ولا الإقتصادية ولا العلاقات الدولية ولا حتي في حلحلة مشاكل الوطن وحروبه وإحترابه وفرقته وشتاته، بل إن وجودهم له أثر سالب علي مجريات خزينة الدولة وصرف ومخصصات يدفعها حُمد أحمد ود عبد الدافع قادت إلي تدهور الإقتصاد وصولا للكارثة والتي لايمكن تجاوزها إلا بإعفائهم جميعا من تلك الكراسي، بل أن يتم تجميد جميع حقوقهم المعاشية أو فوائد ما بعد الخدمة للدستوريين حاليا ، مع الإعتراف الكامل بها حقوقا مشروعة واجبة السداد لاحقا إن ثبتا شرعا إنهم يستحقونها ، ولكن إلي زمن يكون الوطن قد تعافي إقتصاديا ، وفوق ذلك نتمني أن يكون حسهم الوطني وتجردهم ونكران ذاتهم : أن يتنازلوا من جميع تلك الإستحقاقات للوطن وعندها يكونوا قد ضربوا المثل والقدوة لإجيال لاحقة ستذكرهم علي مر التاريخ لأنهم قد حفروا بأحرف من نور أسمائهم في ذاكرة التاريخ، ولنهمس في آذانهم والتي نعتقد أن بها وقرا قد أصمها وعيونهم بها صمم فلا يرون بل حتي لايدركون مآلات تدهور حالة الوطن إقتصاديا وإجتماعيا وأخلاقيا ودوليا وبعضهم لهم ألسن لاتنطق إلا قولا لايمت للواقع بِصِلة ويزيد مأساة الشعب والوطن ، أين هم من صحابة المصطفي صلوات الله عليه وسلامه وتجهيز جيش العسرة ووطنا الآن يمر بظروف مُشابهوهم مُتشبثون بما يملكون وإن دققنا الحساب والنظر فإن كل ذلك هو مال الشعب إستولوا عليه دون وجه حق ولهذا فالشعب أولي به في محنته الحالية.
الشارع الآن يعج بأحاديث تصب جملة وتفصيلا ضد رفع الدعم عن المحروقات ، والتي نعتقد أنها ستقود لكارثة لا تُحمد عواقبها علي وطن أثخنته الجراح والحروب والفتن والإحن ويتربص بنا العالم جارا قريبا أو عدوا بعيدا أو صديق لايعنيه ما يجري، بل ومسئول لايدرك معني الوطنية والتضحية ، وقاموس إنعدمت فيه كلمة التربية الوطنية ، وصارت الجهوية والقبلية هي الأساس لنيل الحقوق والمطالب.
إن زيادة تعرفة المواصلات علي شعب أكثر من 95% منه تحت خط الفقر ،ونحن مقبلون علي عام دراسي جامعي جديد وشهر رمضان قد ولي وعيد الفداء علي الأبواب وتعويم سعر الجنيه زاد الطين بلة،وعلي سبيل المثل وليس حصرا ، بأن صار الطبيب والذي كان يتقاضي بالأمس 500 جنيه مساوية ل200 دولار، صارت اليوم تلك ال500 جنيه تساوي أقل من مائة دولار، علما بأن القوة الشرائية لل500 جنيه قبل شهور ، قد صارت اليوم لا تساوي أي شيء ، بل إن الوضع مرشح لكثير من التأزيم والتعقيد، والسوق أسعاره قد زادتقبل أن يري الموظف الزيادات الموعودة في المرتبات ولا تفرق معه إن كانت بإثر رجعي أو حتي طائفية، بل كم عدد جميع العاملين في جمهورية السودان ويتلقون مرتبات من الدولة مُقارنة مع عدد السكان؟ إنهم في حدود إتنين مليون ونص فقط والسكان تلاتين مليون، إذا زيادة المرتبات ملاليم، لاتعني للغالبية العظمي إلا الشقاء وزيادة البؤس والتدهور الأخلاقي وسقوط القيم والمُثل.
بالأمس القريب أقرت الأستاذة الغبشاوي بأن نواب البرلمان يستحقون الزكاة، ولعلم الجميع فإن مخصصاتهم ربما كانت مليونية والله أعلم(إنهم نوام البرلمان الذين لايدركون ولا يعلمون ماذا يفعلون لأنهم لم يأتوا عن طريق إنتخابات حرة شفافة نزيهة ولا يمثلون الشعب تحت قُبة البرلمان ، بل هم نعم أغلبية المؤتمر الوطني و أكفهم جاهزة للتصفيق وحناجرهم جاهزة للتهليل والتكبير ومُخصصاتهم ماشة زي السلام عليكم ، أها دايرين شنو تاني؟ في واحد منهم بقيف يكب بنزين ولا بدفع تمن العربية الراكبا؟؟؟؟) ، ولكن فقط من أجل المقارنة : فإن مرتب طبيب الإمتياز في حدود 500 جنيه شهريا ، فأيهما يستحق الزكاة؟ بل لنكون أكثر صراحة إن عدم وجود طبيب في المستشفي سيتضرر منه آلاف المرضي ،ولكن ما هو الضرر من عدم وجود نائب برلماني أو وزير دولة أو مستشار رئيس أو مساعد رئيس علي المواطن؟
من يملكون المال الملياري والشركات والعمارات السوامق والحسابات المليونية بالعملة الصعبة وأرتال من العربات الحديثة ، ولكن ألا يُفكرون في هذا الوطن ومحنته الإقتصادية وكيفية الخروج من هذا المأزق؟ من أين لهم كل ما يملكون؟
أخيرا كم عدد وزراء الحكومة الأمريكية واليابانية والإنجليزية والألمانية والفرنسية ؟بل هل هنالك وجه مقارنة بيننا وبينهم في أي مجال؟
كسرة: أخبار مستشفي إبراهيم مالك شنو؟ هل مازال يُضاهي مستشفيات أوروبا؟ شهادة بحث المستشفي الأكاديمي الخيري وين؟ كم عدد الأطباء الذين هاجروا في ظرف السنتين الماضيتين؟ هل هنالك دراسة وتشخيص ثم علاج لهذه الظاهرة؟أها بروف مامون حميدة متي يتكرم ببناء مستشفي تعليمي خاص بجامعته بدلا من إستغلال مؤسسات الدولة؟
يديكم دوام الصحة وتمام العافية والشكر علي العافية
ملحوظة : مُنع من النشر

عميد معاش د.سيد عبد القادر قنات
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2613

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#770116 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 07:28 PM
تعيش ياسيادة العميد ومادام البلد فيها امثالك وعلي الرغم من انك بعيد عن الادرة الان لكن البلد مازال بخير


#770065 [عثمان شبونة]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 05:53 PM
لكم التحية (دكتور).


#769686 [سعدون سعيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 10:50 AM
والله ده كلام صاح لكن البيسمع منو وعشان الحكومة تتخارج من الذيادات يجب حل الحكومة وتشكيل حكومة جديده من الرئيس وسته وزارات(الدفاع-الداخلية-الصحه -التعليم -الخارجية-شؤون الشعب تشمل كل الوزارت الخدميةالتي تخدم الشعب بدل الوزراء الكتار ديل وتشغيل كل الخريجيين في مجال الزراعةوالصناعة مع تحفيز مجزي لكل سلعةمنتجة والعمل علي مبدامحاسبة كل المقصرين .


#769659 [Dr. Faisal]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 10:28 AM
كلامك صح.. لكن البسمع منو؟

غايتو عملت العليك.. خلي الشعب السجمان شغال بتأشيرة أمريكا بدل يشوف خيبتو الكبيرة وقاعدين بتفرجوا


ع. م. د.سيد عبد القادر قنات
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة