المقالات
منوعات

09-19-2013 10:09 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
عجائب لغة الجسد!!
هل أنت قادر على قراءة أفكار الآخرين بمجرد النظر إلى تعابير وجوههم وإيماءات أجسادهم؟ وهل لديك المقدرة على تحليل شخصيات أولئك الذين تقابلهم لأول مرة في حياتك؟ فإذا كنت قادراً على كل ذلك فهذا معناه أنك خبير بأسرار لغة الجسد.. تلك اللغة التي يشترك في استخدامها جميع الناس في هذا العالم.. فكلنا نبكي للتعبير عن الحزن.. ونبتسم أو نضحك للتعبير عن الفرح.. ونقطب جبيننا عندما نغضب أو نتضايق.. ونوميء برؤسنا إشارة إلى الموافقة والإيجاب.. ونحرك رؤوسنا من جانب إلى آخر إشارة إلى الرفض والممانعة.. ويهز أحدنا كتفيه إلى أعلى مع زمِّ شفتيه إشارة إلى أنه لا يفهم شيئاً!
فتلك هي الإيماءات الرئيسية التي نستطيع جميعنا أن نفهمها.. ولكن ماذا عن الإيماءات الأخرى الأكثر تعقيداً؟ ما الذي ستفهمه إذا كنت مُنْهَمِكَاً في عقد صفقة مالية مع شخصٍ ما وقام ذلك الشخص بلمس ذقنه برفق ثم نظر فجأة إلى الأرض.. أو قام بفرك يديه ببطء ثم ابتلع ريقه وهو يحدق في عينيك؟ وماذا ستفهم إذا كنت تستشير أحد أصدقائك في موضوع يهمك وبدأ صديقك يحك مؤخرة رأسه ثُمَّ أشاح بنظره بعيداً عنك وصار يتحسس جيبه برفق؟ وماذا ستفهم إذا سألت ابنك الصغير عن أحد أغراضك وقام ذلك الصغير بتغطية فمه بيده ثم راح يفرك عينه وهو يقول لك: إنه لا يعلم مكان ذلك الغرض؟
يستطيع أي خبير في لغة الجسد أن يترجم هذه الإيماءات إلى معانٍ واضحة.. بل يستطيع أن يترجم إيماءات أخرى أكثر دقة وتعقيداً منها.. فهنالك آلاف الإيماءات التي نستخدمها في تواصلنا اليومي من غير أن نقف عندها كثيراً ظانين أنها مجرد حركات طبيعية ليست ذات تأثير كبير.. ولكن الواقع أن تأثير تلك الإيماءات يفوق تأثير الكلام في تواصلنا.. يقول ألبرت ميهرابيان -أحد رواد لغة الجسد- "إن الكلمات تمثل 7% فقط من التأثير الكلي للرسالة.. بينما تمثل نبرة الصوت 38% أما لغة الجسد فتمثل 55%" وذلك معناه أن الكلام ليس مهماً في حَدِّ ذاته بل المهم هو الطريقة التي نقول بها الكلام.. فإذا أخطأت في حق أحدهم واعتذرت له وأنت متجهم الوجه حاد اللهجة فعلى الأرجح أنه لن يقبل ذلك الاعتذار مهما صغت له من عبارات بليغة.. أمَّا إن اعتذرت له بلهجة حانية وأنت تُظْهِرُ الحزن والندم فلا شكَّ أنه سيسامحك على الفور!
فمعرفة مهارات لغة الجسد قد تُحْدِثُ فارقاً كبيراً في تعاملنا مع الآخرين.. فإذا وقف أحدنا متحدثاً أمام مستمعيه في المسجد أو في الفصل الدراسي أو في قاعة الاجتماعات ولاحظ أن بعض مستمعيه صاروا ينظرون إلى شاشات موبايلاتهم وآخرين يسترقون النظر تجاه الباب.. فإن المتحدث الناجح سيدرك فوراً أن أولئك المستمعين قد أصابهم الملل وسيسعى إلى إنقاذ الموقف قبل أن يفقد جمهوره.. أمّا المتحدث الذي لا يلاحظ تعابير الجسد فسيواصل كلامه إلى أن يحك المستمعون رؤوسهم وهم يتثاءبون ثم يسندوا رؤوسهم على راحة أيديهم ويغطوا في نومٍ عميق!
أعرف أشخاصاً كثيرين يفعلون ذلك مع مستمعيهم وأصدقائهم.. يواصلون في سرد القصص المملة من غير أن يلاحظوا التغييرات التي تطرأ على وجوه مستمعيهم.. وهنالك من يزورك في مكتبك ويجلس معك ساعات طوال وهو لا يتوقف عن الثرثرة.. ومهما نظرت إلى ساعتك أو عضضت شفتك أو طقطقت أصابعك فإنه لن ينتبه إلى أنه قد بدَّدَ وقت عملك.. وهنالك من يصر على مخاطبة الناس في المسجد وهم له كارهون.. والكارثة أنه يظن نفسه خطيباً مفوهاً يحبه الجميع!
أذكر مرة أنني دخلت على تلاميذي في الصف الثامن ولاحظت أن أغلبهم متجهمي الوجوه وفيهم من كان يعض شفته في غيظ شديد.. وآخرون يلوحون بقبضات أيديهم وهم ينظرون إليَّ شذراً.. سألتهم مستفسراً: "ماذا أصابكم يا شباب؟ هل أنتم غاضبون عليَّ؟" وما أن قلت لهم ذلك حتى أخرجوا هواء ساخناً من صدورهم وسردوا عليَّ سبب غضبهم.. كانوا مستائين من ضغط الدراسة ومعاملتنا القاسية لهم وإرهاقهم بالحصص الصباحية والمسائية وحصص الجمعة والسبت والمعسكرات التي لا تنتهي.. أخبروني أنهم صاروا ينامون في الحصص من شدة الإرهاق.. المهم تناقشت معهم في تلك المشكلات واعتذرت لهم عن معاملتنا القاسية التي لم نقصد بها سوى إفادتهم.. وبعد ذلك خرجت معهم إلى ميدان المدرسة لتتحول الحصة إلى مباراة ودية في كرة القدم عادوا بعدها إلى فصولهم مسرورين!
لم أكن يومها قد قرأت كتاباً أو شاهدت محاضرة عن لغة الجسد.. وعندما أتذكر ذلك اليوم فإنني أحمد الله على نجاحي في قراءة تعابير تلاميذي.. ولكنني أيضاً أتساءل: هل فاتت عليَّ تعابير واضحة لم أفهمها؟ تعابير من زملائي أو أصدقائي أو أشقائي.. هل تسببتُ في ضيق أحد الناس بكلمة ما من غير أن ألاحظ ذلك؟ وهل أحرجت شخصاً ما إحراجاً كبيراً وفاتني أن اعتذر له؟ وهل سردت قصصاً مُمِلَّة وطرائفَ مُعَادَةً على تلاميذي؟ والحقيقة أن التلاميذ الصغار أكثر وضوحاً من الكبار.. فهم يتحدثون بصراحة في أغلب الأحيان.. فإذا زادت الحصة عن وقتها المُحَدَّد سيتصدى لك أحدهم ويقول لك.. "وقت الفطور جا يا أستاذ!" وإذا أردت أن تحكي لهم قصة معادة سينهض أحدهم ويقول لك: "القصة دي حكيتها لينا قبل كده!" وإذا دخلت عليهم بحلاقة شعر مُشَوَّهَةٍ سيقول لك أحدهم: "والله الليلة شكلك بقى مضحك شديد!"
فهولاء هم الصغار الذين لا يجيدون المجاملة أو التملق.. فماذا عنَّا نحن الكبار؟ فنحن نتعامل بدبلوماسية زائدة ونتحفظ كثيراً.. فلو كنا نتعامل بصراحة لقابل أحدنا مديره منذ الصباح الباكر وقال له: "صباح الخير أيها الأناني المتسلط عديم الموهبة!" ولو كنا نتعامل بشجاعة سيكون رد أحدنا على زوجته التي تسأله عن رأيه في ثوبها الجديد: "اصمتي أيتها البدينة الثرثارة.. فإن أجمل ثياب الدنيا ستفقد روعتها عندما تلبسينها" ولكننا لا نفصح عما يدور بدواخلنا بهذه الطريقة الصريحة بل نجامل الآخرين بالكلمات الطيبة حتى إن لم نكن نحبهم.. وهم أيضاً يكيلون لنا عبارات المدح والثناء وهم لنا كارهون.. يسألوننا عن وظائفنا وأحوالنا المادية وهم يقولون في سرهم "يا لهذا الانتهازي المغرور الذي جمع ثروته من قوت المساكين" ويدعون لنا بالزيادة والبركة وهم يتمنون ألا تزيد ثروتنا فلساً واحداً.. يستطيع الكثيرون أن يجاملوننا وهم لنا كارهون.. إلا أن أجسادهم لن تستطيع أن تتصنع المجاملة كثيراً بل ستفضحهم سريعاً إذ نادراً ما تتقن الأجساد الكذب والنفاق.
الكلام عن لغة الجسد شائق وخطير وسنعود إليه مرات ومرات.. فإلى حين عودتنا أتمنى لكم قراءة ممتعة لكتاب: (المرجع الأكيد في لغة الجسد) الذي يُعْتَبَرُ من أشهر مراجع لغة الجسد لمؤلفيه: آلان وباربرا بيز.. الكتاب مترجم إلى اللغة العربية ويمكن تحميله من الإنترنت بكل سهولة.. وهنالك أيضاً محاضرتان رائعتان عن لغة الجسد إحداهما لآلان بيز والأخرى لريتشارد ميلفي.. يمكنكم مشاهدتهما على اليوتيوب باللغة الإنجليزية.. وأعدكم أن تستمعوا كثيراً بما في هذه اللغة من أسرار وعجائب!
فيصل محمد فضل المولى
[email protected]


فيصل محمد فضل المولى
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4688

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#770301 [سودانى طافش]
5.00/5 (1 صوت)

09-20-2013 03:20 AM
أستاذ فيصل تحياتى .. درسنا ( لغة الجسد ) ضمن العلوم الجنائية أثناء عملى فى أحد الأجهزة الأمنية وللأسف خارج السودان وكان المحاضر برتبة ( لواء ) .. الفائدة كانت كبيرة لنا أثناء التحقيق مع ( المتهمين ) أو أثناء إستجوابهم وبالذات الذين ( يكذبون ) فى أقوالهم , فمع كل سؤآل تدون حركاته وتحصى عليه إلتفاتاته فكل نظرة لها إلتفاتة يمينا أو يسارا وهى تعنى لنا الكثير , حتى عندما تطلب منه الجلوس ومن جلسته تحدد مسار الأسئلة وطريقة طرحهها عليه .. بالطبع هناك الكثير الذى تستطيع أن تستنبطه من تطبيق نظريات لغة الجسد ومن خلال العمل المستمر بهذا العلم فيمكن الأستفادة منه تجاريا وكسب المفاوضات ويمكن أيضا أن تعرف ( البشير ) وكذبه من خلال حركاته وتلويحه بالعصا ونظراته الخائفة دوما من حدوث شيئ ما فى مكان ما ..!


فيصل محمد فضل المولى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة