المقالات
السياسة
إلي متي .. أيها المواطن ..!
إلي متي .. أيها المواطن ..!
09-19-2013 11:35 AM

إلي متى .. أيها المواطن المغلوب علي امرك.. ستظل صابراً وصامتاً على فشل هذا النظام البالي المتحجر ..
إلي متي .. أيها المواطن المنهك ..تقطع من جلدك لتسد رمقك ...
إلي متى ..أيها المواطن المظلوم.. تسكت وتستلم لكل أنواع الظلم والقهر ، غيرك يعيش في سعة من الرزق بدون وجه حق ، يفسد ويسرق وبقوة عين يسأل مافي يدك أنت أيها الغلبان الضعيف
إلي متي .. أيها الشعب العظيم ترضي الظلم إلي متي.. رفاهية النظام وميزانيته تٌبني فوق ظهرك إلي متي والآن فرصتك من ذهب فلا تبالي ؟
بصراحة وبكل أمانة مهما حصل ، إن لم تحرك ساكناً، حتى إن كنت مطيعاً ومودباً جداً ، فإن قلوب الطغاة ستظل متحجرة تجاهك، وكل الاماني والوعودات بتخفيف لهيب السوق ومساعدة الفقراء والشرائح الضعيفة وكل وسائل النقش على الوتر الحنين الرنان وكل هذه الاشياء شعارات فارغة وجوفاء كما كانت من قبل شعاراتهم مثل نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع وأنعكس الحال إلي النقيض تماماً أوقفت الزراعة ومصانع النسيج في يوم واحد وشرد من شرد ومات من مات و البيوت التي قفل مصدر رزقها إلي الان تعاني وأخذها العوز والكفاف من كل ناحية ،
لذلك أيها المواطن الحصيف .. سيطال رفع الدعم عن المحروقات كل شيء ، هذه المرة سوف تكون شعاراتهم أكثر رنينا واتساقاً ، وبعدها تنسي أيها المواطن ، لانها سوف تكون مجرد محطة وتعدي كباقي المحطات السابقة ، وحتى لا يأتي يوم ونقول في رمشة عين( كل البينا بقي حكاية ،حكاية عجيبة ولا حكاية ) وبعد ذلك كل أمانيهم لك أيها المواطن الفاضل ..تطلع سراب وتتبخر نشوانا في أول ريح عاصفة وفي أقرب محطة تنزل الوعودات والتزامات تجاهنا بكل قسوة ومذلة في قاع الطريق..عندئذ نتذكر سعينا .. بعد أن تكون احلامنا وآمالنا سرقت منا بدون رجعة ،وأولها صبرنا وضيقنا ... وحينها لا ينفع الندم.
هؤلاء الطغاة لا تأخذهم رحمة أو شفقة بالمواطن ، ولا يحسون بمعاناته ،بكل وقاحة ينثرون الآن عبر منابرهم درر الكلمات بقصد تجهيز الشارع لما هو آتي ، وما هو آتي أصعب وأشد وأمر ،والطامة الكبري تقع في رأس المواطن المسكين، النظام إلا ما شاء الله سوف سيظل في طغيانه يعمهون ..وكل التقاليد والأعراف السماوية تتوعد بمن يفعل بمواطنيه ويقودهم للتهلكة عذابا شديدا، بالرغم من اسلاميتهم المشروخه لا يخشون الله لومة لائم، يستلذون العيش الرغيد في الدنيا الفانية وتاركين أمر الرجوع إلي الله يوم واحد أحد ، وزير استثمارنا المبجل يستفيد من تخصصه الاسناني بزارعة أكبر قدر من حقن التخدير هنا وهناك.. ويقول حسب خططه بأن لديه خطة مستقبلية يدرس فيها منذ سنوات وبإذن واحد أحد سوف تكون الشافي للشعب من ضنك العذاب المؤجل وبعدها ننعم ونعيش في رفاهية لم تعيشها اي دولة في الارض من قبل، ورئيس برلمان الهنا يقول الحكومة ما عندها قروش وهم مجبورين بأن يوافقوا على قرار رفع الدعم والمواطن رضا ام ابي سيطبق الرفع ، أو بصريح العبارة المواطن يضرب رأسه بالحيط.وكل هذه التطمينات من الجهاز التشريعي والتنفيذي بمثابة جس نبط خروج المواطن المغلوب علي أمره إلي الشارع ، وإن خرج سوف يواجه بالمدافع والدبابات ويقمع بدون ما يطرف لهم جفن .. فلنفترض بأن الزيادات حصلت ورفع الدعم والشعب عاني ما عاني وتعب للاخروسف التراب ،ورفض الخنوع وطلع الشارع ، نتوقع ماذا يجري وكيف يكون الحال ، وهل يا تري سوف يقابله النظام بالصدر الرحب وبالاحضان بالتأكيد لا... ولو استمرت المظاهرات الرافضة له شهراً كاملا سوف يواجهها النظام بكل عتاده وقوته حتى لا يسقط ، حتى تدور عليه الدوائر ، ولكنها تعتبر حركة ومناورة ، فلنستعد من هذه الفرضية لتكن خطوة للأمام
مع تحياتي وتقديري ،،،،

محمد العمدة
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 651

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#769795 [العليابي]
0.00/5 (0 صوت)

09-19-2013 12:35 PM
حياك الله يا ابني ... اتمني ان يسمع المواطن والناس الكلام الجميل دا
والله انا من قمت لغاية ما وصل عمري الان 70 لم يغترب ابناي مثل ما اغتربوا الان
جزء ف مصر وجزء في ليبيا وكلو من هم العيش هنا بعدما قفلت ف وجههم فرص العمل
والشغل في محلاتهم بالسوق .. انشاء الله ربنا سمع من كلامك دا وتغوروا في ستين داهية
محمد حامد - تاجر قطاعي


محمد العمدة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة