المقالات
السياسة
ارفعوا أيديكم قبل رفع الدعم
ارفعوا أيديكم قبل رفع الدعم
09-19-2013 11:40 PM

تأملات


· ما انفك هؤلاء القوم يرددون على مسامعنا مزحتهم الثقيلة " رفع الدعم عن المحروقات".
· سألت محدثتي مستنكرة: أنت المحروقات الجننونا بيها دي شنو؟!
· أجبتها هي ما تخيلتينه بالضبط وليس غيرها.
· قالت: طيب ما يقولوا البنزين والجازولين ويبطلوا التنظير الكثير ده.
· قلت لها: طالما أنهم يحدثون الناس عن رفع دعم غير موجود فمن الطبيعي أن ينظروا كما يحلوا لهم ما دام المواطن المغلوب على أمره لا يستطيع أن يقول لهم " تلت التلاثة كم".
· أكثر ما يستفز في مثل هذا الحديث هو أن وزير ماليتنا الهمام ملأ الدنيا ضجيجاً قبل انفصال الجنوب، حيث كان يؤكد كل يوم أن الانفصال لن يؤثر على الاقتصاد السوداني بحسبان أن الجنوب لا يزرع ولا يصنع ولا ولا.. وكأن حكومته الرشيدة هي التي تزرع وتصنع وتبني وتعمر!
· الشعب السوداني يرزح تحت خط الفقر منذ سنوات عديدة وما ناقص ليه حديث فارغ المضمون عن رفع دعم غير موجود.
· لو لم يقفز سعر البترول بتلك الصورة الدراماتيكية في آخر زيادة لربما صدقنا أنه مدعوم!
· الحكومة تحتاج للمال بشدة في هذا الوقت العصيب، لكن المذهل أنهم لا يريدون أن يوقفوا الفساد واللهف والسرقة على عينك يا تاجر.
· لا يرغبون في منع العبث بأموال الشعب مع علمهم بأن ذلك يمكن أن يوفر الكثير جداً من الأموال التي يحتاجونها في هذا الوقت.
· ما يصرف في بنود فارغة مثل شراء لاعبي كرة القدم وإقامة الاحتفالات لتمجيد أشخاص بعينهم يكفي لحل أكثر من ضائقة مالية في البلد.
· ما يُنفق على الدستوريين ورجالات الحزب وعرباتهم وعربات أمهاتهم وأخواتهم وأخوانهم وكافة أفراد حاشيتهم يمكنه أن يخفف كثيراً من هذا الضيق الذي تشهده البلاد.
· الأموال المهدرة والديون الهالكة بمختلف المؤسسات الحكومية يمكنها أن تسهم كثيراً في تقليل الضغط الشديد الذي تعانيه البلد حالياً.
· حسب علمي أن بعض شركات الاتصالات مثلاً لا تحصل ديونها من بعض رجال الحزب ونجوم الكرة وربما المطربين المعروفين.
· فالنجم الكبير الذي أحدث ضجة غير مسبوقة خلال الفترة الماضية يهاتف كما يحلو له ويستفيد من خدمة الفايبر بأقصى درجة لتصل فاتورته لنحو 14 مليوناً من الجنيهات فيتم شطبها بجرة قلم.
· وليته كان الوحيد بين لاعبي الكرة الذين يتم التنازل لهم عن فواتير اتصالاتهم، فهناك آخرون أيضاً.
· العاملون في بعض هذه الشركات يتجاوزون سقف اتصالاتهم المقرر بأرقام فلكية ولا أحد يحاسبهم أو يطلب منهم دفع الفارق بين ما هو مسموح لهم به وما استفادوا منه فعلياً.
· يحدث كل هذا في دولتنا وما يزال هناك من يحدث الناس عن ضرورة رفع الدعم عن المحروقات!!
· من يسمع حديثهم عن رفع الدعم يقول أن السودانيين يعيشون في بحبوحة ويرفلون في سعادة يحسدون عليها.
· مع أن هؤلاء الغلابة المساكين تخلوا حتى عن وجباتهم الأساسية بسبب ضيق ذات اليد.
· فبأي دعم تتشدقون!
· وعن أي رفع تتحدثون!



كمال الهدي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 895

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#770295 [sar]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 03:38 AM
ارفعكم اياديكم وكلابكم عنا أيها المجرمين ولا نامت أعين المجرمين بأى مكان


كمال الهدي
كمال الهدي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة