المقالات
السياسة
تأشيرة المُشير..!
تأشيرة المُشير..!
09-20-2013 12:30 PM

كل مرة تجتمع فيها الجمعية العمومية للأمم المتحدة يرسل السودان ممثل له بكل هدوء،يشارك ويكمل مشاركته ويعود،ولم يكن ممثل السودان في وقت سابق هو الرئيس،فلا أدري لماذا هذه المرة يصر السودان على مشاركة الرئيس في الاجتماعات،النائب الأول موجود والنائب موجود والقصر الجمهوري دافق برجالات الرئيس،إن لم يكف وزير الخارجية وحده..قبيل اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة وصل المبعوث الأميركي الخاص للسودان وسط استقبال بارد وفوق العادة،حتى وزير الخارجية لم يستقبله بل غادر إلى بروكسل في ذات اليوم بعد أن ألقى تصريحات ساخنة لا تقوم مقام الديبلوماسية،ووصلت مرحلة التهديد بعدم التعاون معه،وقبل ذلك كان وزير الخارجية قد طلب من الولايات المتحدة أن تدع السودان وشأنه،رغم كل ما يحدث،دونالد بوث ليس هو أول مبعوث أو وسيط،إن كان بخصوص العلاقات مع جوبا جملة أو بخصوص أبيي أو بخصوص التطبيع الذي تحلم به الخرطوم كل يوم،النفور الذي قابلت به الحكومة السودان مبعوث أوباما له ما وراءه،والخرطوم على مدى سنوات لم ترفض أي تدخل أجنبي إلا في خطاباتها الجماهيرية أمام البسطاء،والذي يحدث الآن ليس فقط هو مجرد استياء الخرطوم من طول انتظار الجزرة الأميركية.
أبيي وحسب تصريحات مسؤولين بجنوب السودان توصلت الخرطوم وجوبا لاتفاق خاص بالمنطقة وهو غير معلن عنه حتى الآن،إلا أن التصريحات تقول ذلك بل أن نائب سفير جنوب السودان بالخرطوم تحدث "للشروق" عن عدم الحاجة لتدخل دولي أو وسيط بشأن أبيي في إشارة إلى أن الرئيسين البشير وسلفاكير حسما الملف.
الخرطوم تريد أن تمارس الضغط على واشنطن كنوع جديد من سياسة الكتف بالكتف،والخرطوم تعلم تماماً صعوبة أن يسافر الرئيس السوداني للمشاركة ومدى الإحراج الذي ستقع فيه،رغم حق الرئيس الكامل في المشاركة باعتباره يرأس دولة هي بالأصل عضو بالأمم المتحدة،لكن الحق له تبعاته،تأشيرة الرئيس التي فيما يبدو ستدخل البلدين في أزمة جديدة أُستخدمت ككرت ضغط،فيما يتعلق بمهمة المبعوث التي هددت الخرطوم بعدم التعاون معه،لا أدري "كرت التأشيرة" فكرة من هذه بالدولة ليضغط بها،لكن معنى ذلك أن التحدي في الحصول على التأشيرة رهين بما ستتوصل إليه الخرطوم حول مهمة المبعوث التي هي مجبرة للتعاون معه،والمبعوث يركز على أبيي كقضية أولى ومهم حسمه بأسرع وقت حتى لا تعود الخرطوم وجوبا للمربع الأول،والخرطوم وجوبا اتفقتا بخصوص أبيي لكن الاتفاق لم يعلن بعد..سياسة جديدة يبدو أن الخرطوم تنتهجها مع واشنطن،بعد طول انتظار لجزرة لم يتم قطافها رغم استحقاقها بانفصال جنوب السودان،ولحكومة الخرطوم حق كامل في أن تمنحها واشنطن كل شروطها،كونها حققت دولتين في وطن واحد،لكن الواقع أن هذا الوضع قد قبلت به الخرطوم وباركته،هي تدفع دون مقابل،ولا جديد في الأمر.


شمائل النور
[email protected]

الجريدة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2403

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#770811 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 06:20 PM
هذه المرةسيمثل السودان اسد افريقيا شخصيا
وعلى امريكا ان تجنب نفسها غضب السودان وتحاشيا من فرض عقوبات اقتصادية وسياسية سودانية قد يقدم السودان على اغلاق مصانع بيبسي كولا وكوكا كولا وطرد القائم بالاعمال والمبعوث الامريكي ومنع امريكا من تقديم الاغاثات والاعانات في المستقبل للنازحين واللاجئين السودانيين بصورة نهائية وكلية


#770594 [julgam]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 01:11 PM
إنها دولة تدفع دون مقابل والله يستر من الدفع الآجل وحين السداد للصكوك الآجله والملفات الآجله التى تمت طبطبتها ودرفستها وجغمستها ومنها ملف أبيى...


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة