المقالات
السياسة
جزاء سِنِمَّار في شيوعية الخاتم عدلان و أخونة ثروت الخرباوي
جزاء سِنِمَّار في شيوعية الخاتم عدلان و أخونة ثروت الخرباوي
09-20-2013 07:38 PM

في نهار اكتوبري من العام 1988 هبطت الطائرة البلغارية التي كانت تقلني في مطار وارسو ببولندا قادما إليها من السودان للدراسة، كانت الشيوعية في المعسكر الإشتراكي تترنح و في بولندا أجهزت عليها معاول العمال و مناجل المزارعين الذين يفترض فيهم حمايتها، فكانت القيادات العمالية في ميناء مدينة غدانسك الساحلية و على رأسهم ليخ فاونسا ( ليش فاليسا) هم من غرس المسامير الأخيرة في نعش النظام الإشتراكي في بولندا، و لسخرية القدر كان العمال هم أول ضحايا هذا التحول من الإشتراكية إلى الديمقراطية الليبرالية لاحقاً. و قد دفعوا الثمن كاملا غير منقوصا في تلك التجربة الفريدة من التاريخ.

في تلك الأجواء كانت حداثة تجربتي مع الجبهة الديمقراطية و لاحقاً الحزب الشيوعي السوداني الذي قضيت في رحابه ما يقارب من الست سنوات، في بداية إنضمامي للحزب حينها، كانت بولندا تضج بالكوادر اليسارية من مختلف الأعمار و الأطياف، فبجانب الطلاب كان هناك المبعوثون للدراسات العليا و معظم هؤلاء طلاب سابقين في السبعينيات عملوا في السودان ثم أٌبتِعثوا من قبل الدولة للدراسات العليا في مختلف المجالات، لفت نظري حينها أحد الكوادر السرية للحزب الشيوعي و كان مبعوثا و لكنه بدواعي سريته تلك لم يكن يحضر إجتماعاتنا الدورية و لا الدورات التثقيفية و جلسات النقاش التي تتم فيها، و تساءلت لصديقي و زميلي في الحزب حينها الأخ عادل عبد العاطي حيث كان صاحب تجربة ثرة في جامعة القاهرة الفرع، و أتانا لدراسة الصحافة بعد حوادث اغتيالات جامعة القاهرة و التي برأته منها المحاكم لكن الأخوان المسلمين كانوا يتربصون به لقتله مع تبرئته من قبل محكمة أستغرقت حوالي العامين قضاهما في اعتقال تحفظي في سجن كوبر، الجدير بالذكر أن هذه الأحداث معروفة و مدونة في صفحات التاريخ، لكن لؤم الإخوان المسلمين أبى إلا أن يهدم الوعي و أن يلبس التهمة للسيد ياسر عرمان لتلطيخ سمعته خاصة إبان الانتخابات الرئاسية و طيلة الفترة الإنتقالية.

كان الأخ عادل متعجبا أيضا من هذا السلوك الغريب لأن دواعي السرية الصارمة تنتفي في بلد يساري مثل بولندا، و أيضا فالسرية ليس المقصود بها التخفي عن الزملاء في الحزب لكن لصرامة الحزب في ذلك الوقت و لعدم وضوح اللوائح التي تنظم العمل السري و دواعي انتفاءه خارج الوطن، ظل هذا العضو متغيبا عن أية اجتماعات أو نقاشات حزبية لعدة سنوات، و نسبة لغياب خلية للأعضاء السريين في بولندا فقد ظل بعيداً عن الحوار العلني في مسائل كثيرة خاصة و أن قضايا شديدة الأهمية كانت مطروحة في الساحة منها قضايا التغيير داخل الحزب حيث ضربت رياح البيروسترويكا الغورباتشوفية كل المعسكر الإشتراكي حينها، لكن فرع الحزب في بولندا أذعن لهذا الوضع الغريب، كما إن هذا الكادر السري لم يبادر لخلع قبعة الإختفاء عن رأسه مع أنه كان معروفا لكل عضوية الفرع حينها لا بل إن أمن الجبهة الإسلامية كان يعرف به أيضا حيث أرسل له فصلا للصالح العام وصله عبر السفارة السودانية في موسكو و التي كانت جمهورية بولندا تقع تحت مسئوليتها نسبة لعدم وجود سفارة سودانية في بولندا في ذلك الزمن.

وصلت رياح التغيير تلك، إلى ديار الحزب الشيوعي السوداني الذي كانت تعصف به آلة الجبهة الإسلامية الغاشمة، فعذبت و أعتقلت عضويته و المتعاطفين معه، مما أدى إلى هجرة واسعة لكوادره و قياداته، بل إن الامر وصل إلى درجة أن سكرتارية الحزب الشيوعي السوداني ( و هي أعلى هيئة قيادية في الحزب الشيوعي السوداني وتترأس اللجنة التنفيذية) في مرحلة ما في بداية التسعينيات كانت قد تقلصت بسبب هذه الضربات إلى شخصين فقط، و نسبة لأن هذا العدد و حسب لوائح الحزب لا يكون هيئة قائدة فقد طلب هذان الشخصان من الأستاذ الخاتم عدلان الإنضمام إلى سكرتارية اللجنة المركزية لتكوين قيادة فاعلة خلافاً لكل الأعراف الحزبية لأن التصعيد للسكرتارية يكون من عضوية اللجنة المركزية و لكن الخاتم عدلان لم يكون عضواً في مركزية الحزب الشيوعي السوداني مطلقا، لكن كانت تلك ظروفا إستثنائية طالب المرحوم الخاتم بتوثيقها و تثبيتها إلى أن تعود الأمور لنصابها فور زوال تلك الظروف و إلا لكان الحزب بدون قيادة لقمة سائغة و صفقة تتقاذفها الرياح.

في تلك الأجواء كتب الخاتم عدلان ورقته الشهيرة آن أوان التغيير، تلك الورقة التي قاد فيها محاولاته من الداخل لإصلاح حزبه الذي أمضى فيها وقتها أكثر من 20 عاما، و قد كانت تلك الورقة بحق نتاجا فكريا متقدما مستلهما متغيرات الواقع و تجارب التاريخ، و إنعكاسات إنهيار المعسكر الإشتراكي و التجربة الشيوعية فيه، و الحق إنني كنت مندهشا فعلاً للمعرفة الموسوعية لكاتبها و الذي كان يحلل من على البعد في تجارب كنا نحن في قلب المعسكر الإشتراكي نعايشها يوما بيوم و ساعة بساعة، و بعيد خروجه من السودان خاض نقاشا حول أطروحته تلك على صفحات قضايا سودانية لسان الحزب الشيوعي العلني في المهجر و كانت تصدر من مصر حينها، و قد كتبنا كفرع بولندا مساهمتنا في ذلك الحوار، و الذي كان متفقا في بعض المسائل مع أطروحة الخاتم عدلان حيث كتب مقرضا لمساهمتنا تلك في أحد أعداد قضايا سودانية.

إلا إن محاولات الخاتم عدلان للتغيير من الداخل جوبهت بترسانة فظيعة من التعتيم و الرفض، حيث حبست أطروحته لستة اشهر من الطباعة في السودان حتى قام بطباعتها بصورة شخصية و توزيعها، و إبان خروجه من السودان كمسئول حزبي رفيع من سكرتارية الحزب، قاومته جحافل المحافظين و المتمزمتين و الكوادر السرية من الحزب بمباركة من التيجاني الطيب، و أستمر التضييق عليه و محاربته حتى أدى ذلك إلى إستقالته المأساوية من الحزب الذي كان قد قضى فيه حوال 30 عاما حينها.

و لئن كانت إستقالة الخاتم عدلان خسارة ضخمة للحزب الشيوعي و لليساريين السودانيين بصورة عامة، إلى أن خروجه من قيود التنظيم كان مكسبا عملاقاً للفكر السياسي السوداني، و أدى إلى تمايز فارق بين أقصى اليسار و تيار الديمقراطية الإجتماعية الذي ساهم الخاتم بعمق في وضع لبنات قوية له بتكوينه مع آخرين للحركة السودانية للتقدم الوطني، و لاحقاً حركة القوى الجديدة الديمقراطية (حق)، ما بين مفارقته للحزب الشيوعي السوداني في 1994 و رحيله المؤلم و المبكر في إبريل 2004 عشرة سنوات من العطاء السياسي المتميز، أثرى فيه الساحة السياسية بتيار سياسي ناضج الرؤى واضح التصورات في شكل الدولة السودانية المرتقبة و سيناريوهات مكافحة السلطة الإخوانية في السودان حتى بحمل السلاح. إن تمايزه الفكري ذلك لم يكن ليتأتى لو مكث الخاتم داخل حزبه الشيوعي العتيد، مع أنه لو تغير الحزب حقاً لاصبح وعاءاً جامعا لليساريين السودانيين بصورة عامة و لاضحى قوة اجتماعية كبرى لها امكانية تغيير واقع السودان.

و لنعرج على الأستاذ ثروت الخرباوي المحامي المصري الذي إنضم لحركة الاخوان المسلمين في الجامعة و مضى فيها ما يقارب الثلاثة عقود أيضا، فقد سمعت لقاءاً له في قناة العربية يشرح فيه تجربته داخل تنظيم الإخوان المسلمين، فهالني هول ما سمعت من ممارسات تكميم الفكر و الأفواه لعضوية الجماعة و ذكرني لقاءه التلفزيوني ذاك لقاءاً للاستاذ الخاتم عدلان مع زميلتنا في الحزب بفرع الدكتورة ماجدة نوري في لندن عام 1995 مدته 4 ساعات سمعنا فيها ما يشيب له الولدان من الممارسات القمعية داخل الحزب الشيوعي السوداني تجاه عضويته، منها على سبيل المثال لا الحصر تصفية الوجود الشيوعي في الجيش السوداني من قبل قيادة الحزب التي تملكها الهلع من تجربة يوليو 1971 المؤلمة.

مقابلة الأستاذ الخرباوي التلفزيونية المطولة أثارت في شغفا لمعرفة المزيد، فسعيت لإقتناء كتابه "قلب الاخوان محاكم تفتيش الجماعة" و الذي فيه من الممارسات التي تتشابه داخل كل تنظيم إيديولوجي منفصل عن الواقع متعالي على الحقيقة، الكتاب الذي طبع في 310 ورقة من القطاع المتوسط قراءة إلزامية لكل ناشط في السياسة السودانية و تداعياتها المصرية، فقد أوصدت جماعة الإخوان المسلمين و فكرها الصديء على بلادنا آفاقا كان بإمكاننا إرتيادها، و مكانة عليا كان يمكن لبلدنا أن يتبوأها.

أهم ما لفت نظري في الكتاب مقولة حسن البنا التى تكررت في عدة مواضع، حيث قال للأستاذ فريد عبد الخالق قبيل إغتياله، " لو إستقبلت من أمري ما استدبرت ما أنشأت النظام الخاص". و النظام الخاص هو منظومة سرية داخل تنظيم الأخوان المسلمين ما يمكن تمسيته بالسوبر تنظيم و هو يشابه مسألة العضوية السرية في الحزب الشيوعي السوداني، و تتكرر المسألة بالطبع في تنظيم الاخوان المسلمين في السودان، ما أسماه الصحفي الأريب فتحي الضو بالمنظومة داخل التنظيم في سفره الرائع سقوط الاقنعة.

في الكتاب يسرد الخرباوي كيف يصطدم التفكير الحر للمثقف بالجدران العالية للتنظيم الأيديولوجي المنغلق شبه العسكري في علاقات هيئاته ببعض، فالتفكير يصبح حكراً على قيادة غامضة تحيط نفسها بهالة من القداسة و هي موغلة في حب الدنيا و نعيمها، و من المقولات التي جوبه بها داخل تنظيمه، " إن الأخ في يد مرشده يجب ان يكون كالميت في يد غاسله يقلبه حيث يشاء"، أي حزب سياسي هذا الذي يكون تداول القضايا الإنسانية داخله بمثل هذه الآليات و هل يرجى نفعا من مؤسسة تعامل عضويتها بهذا السلب للأرادة الحرة في التفكير و التقييم. الخرباوي و الذي إلتزم بحزبه حتى أهينت كرامته الإنسانية و المهنية اكثر من مرة، و انتهى بمحكمة تفتيش عشوائية داخل تنظيمه ترأسها شيخ سبعيني مؤهله المرحلة الابتدائية في مواجهة محام ضليع و كادر إخواني مفوه. و استقال بعد لقاء أخير مع المستشار مأمون الهضيبي من اتباع تيار سيد قدطب المتشدد ونائب المرشد مصطفى مشهور حينها في لقاء لم يستمر لربع ساعة و تلك تفاصيل أتركها لمن سيقراء الكتاب.

شاهدنا في إستعراض الشخصيتين مع إختلاف التيارين من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين إن الأحزاب الأيديولوجية مهما كانت توجهاتها بها هياكل تنظيمية متشابهة، و لأن الأهداف المستقبلية لمثل هذه الأحزاب متبلورة جداً سواء بالوصول بالمجتمعات إلى مرحلة الشيوعية أو إستعادة الخلافة الإسلامية فليس هناك حوار حول البرامج بل المطلوب هو سير أعمى و إجماع إنصياعي عبودي نحو هذه الأهداف، و أي حوار أو تفكير في التقييم يعتبر تجديفا كفراً أو سقوطاً من سماوات التنظيم السياسي العلى إلى قاع الرعاع من الناس العاديين الذين أستنت لهم تصنيفات مثل البرجوازية الصغيرة أو المارقين و الكفرة.

لقد نُكبت بلادنا بأضداد متنافرة لا توجد فيها منطقة وسطى لمصلحة الناس و الوطن، فهناك أحزاب متصارعة في أقصى اليسار و أقصى اليمين مع وجود كتلة طائفية هلامية ضخمة لا تدخلها الديمقراطية من أمامها و لا من خلفها. في خضم هذا الصراع تضيع الحقائق و يختفي الوطن، و يضمحل حكم العقل و المنطق و تسود التنظيمات التي تحركها كائنات شبحية من خلف الستار، حتى يستحيل على أعتى قادتها من أمثال الترابي التحكم فيها، فتربي هذه التنظيمات غولاً خفياً، فلمى يقوى عوده يبتلعهم جميعأ. آفاق حلول بلادنا تكمن في تنظيمات الوسط يسارها و يمينها، أحزاب تبنى على شفافية ديمقراطية يمارس فيها النقد العلني و الذاتي على صفحات النشرات الداخلية و على صفحات الصحف فيما يهم الناس، عندها فقط سيتكون عندنا المجال السياسي الصحي الذي سينتج لنا قادة المستقبل المعافين من دسائس المؤامرات و القعدات و الغرف الخلفية، تنظيمات كهذه بناءها ممكن، و أساليب بنائها معروفة و منشورة مجانا على الأثير الإلكتروني أو صفحات الكتب، لكنها تتطلب إلتزاماً أخلاقيا عالياً بالشفافية و المواثيق، عقولاً نيرة ملتزمة بمصلحة الناس و البلاد، لقد جربنا في السودان و خلال 57 عاما طرائق مختلفة للفشل، و لنا ذخيرة ضخمة من التجارب السلبية فهلا إستعنا بها لإرتياد آفاق المستقبل.


أمجد إبراهيم سلمان
[email protected]
20 سبتمبر 2013


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#771738 [معز محمدعباس]
1.00/5 (1 صوت)

09-21-2013 07:25 PM
الله المستعان علي ما تصفون


#771393 [zoalcool]
1.00/5 (1 صوت)

09-21-2013 12:25 PM
سبحان الله يا دكتور امجد اذا افترضنا الاتفاق معك جدلآ فاين هي حق
لقد اطلعت علي ورقة المرحوم الخاتم وكنت دائما من المتابعين لكتاباته
لم اري في كتاباته الا رجل مثقف وموسوعه اصابه الملل من النضال اليومي
وهو عنده القدرة الكافيه لصياغة اسباب لم ذهب اليه.
يعني بالاربي الواضح كده الخاتم دا زول زهج ساكت الله يرحمه ف بطلوا المزايده بهذا الموضوع.وانا علي استعداد لمناقشة ورقة ان اوان التغيير معك
اذا حبيت.لاني بصراحة اتمني عودتك للحزب


#771131 [عمدة]
1.00/5 (1 صوت)

09-21-2013 05:34 AM
لقد قلناها منذ أكثر من أربعين عاما أن الكيزان والشيوعيين وجهان لعملة واحدة أن تؤسس حزبا سياسيا على العقيدة فقد قتلت العقل و ذبحت الفكر و كل العضوية ستكون Yess man .نفس الشيئ بل أسوأ ينطبق على الطائفيين مع تغييب كامل للعقل فى كل حركة و سكون. لقد عرفت الراحل الخاتم عدلان عن قرب وكنت دائما أداعبه قائلا أنك لا تشبه الشيوعيين فى شيئ. بل قلت له أننى سأراك خارج الحظيرة يوما ما وقد كان. فالحر لا بد كاسر قيده مهما طال حبسه. لقد كان عليه رحمة الله نسيجا وحده (كرم-شجاعة-مروءة-نخوة وقمة فى النبل) وحقا ان الموت ينتقى الأخيار. أللهم تغمده بواسع رحمتك يارحمان.


#771025 [Amin]
1.00/5 (1 صوت)

09-21-2013 12:12 AM
(فقد أوصدت جماعة الإخوان المسلمين و فكرها الصديء على بلادنا آفاقا كان بإمكاننا إرتيادها، و مكانة عليا كان يمكن لبلدنا أن يتبوأها.)


#770998 [عـود العشـــر]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2013 11:12 PM
امجـــد ابراهيم
لما تســـعى لتمجــيد اســتاذك الفاطـر رمضان خليك دقـيق و قل السـبب الحقيقي لخروجه عن شــلة ســمار الليل , الـم يكـن خـروجه لأنه اهتدي الى طـريق الحـق بجهـود مضنية قام بها
بعض المخلصين بالاقناع تارة و بالتمـويل تارة اخرى , كســبنا بهذه الجهـود و المال فرتقة الحزب العجوز و انقســام اقعـده قعـدة لن يقـوم بعـدها و من ثمـارها انت و امثالك و 4 افرع
لحــق و كم فرع لبرالي و كثير من الهائمون على وجوههم و كلهم الى زوال , كما قبض الخاتـم سـيقبض قادتكم فتصبحوا اشــتات يصاب بعضكم بتضخم الشـخصية ذي الخاتم و عادل
امجــد واصـل معانا جهودك في فضح زملاءك بالأمس و كشــف ممـارسـاتهم و نحن لكم بالمرصاد فلن تقـوم لكم قائمة, خليك التاريخ و بولندا و غيرها
امجـد انت و عادل و تنظيماتكم بتعـرفوا عــووووود العشــر ?


ردود على عـود العشـــر
United States [عيسى] 09-21-2013 03:52 PM
واضح انك أمنجي من الجداد الالكتروني هبلكم بقى مكشوف لدرجة بايخة ألعب غيرا


أمجد إبراهيم سلمان
 أمجد إبراهيم سلمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة