بَسْ
09-22-2013 12:17 AM

نمريات

• كشفت وزارة الرعاية والضمان الاجتماعى عن تحوطات لدرء اثار الاجراءات الاقتصادية المتمثلة فى رفع الدعم عن المحروقات وفق قاعدة معلومات قسمت الاسر الفقيرة الى فئات منها الفقر المدقع والفئتان الثانية والثالثة كما اكد وزير المالية توفير الدعم لنصف مليون اسرة عند رفع الدعم عن المحروقات واصفا الدعم على انه اضافة لشبكة الحماية للشرائح الضعيفة
• لا حديث يتداول اليوم فى جلسات العصارى والامسيات وليالى السمر الا وداخلته تفاصيل رفع الدعم عن المحروقات الذى بات غاب قوسين او ادنى وربما تم قبل ان يرى هذا العمود النور ..تحاول الحكومة بتصريحاتها عن دعم الاسر الفقيرة حال رفع الدعم الدفع بمبررات حسنة لافعال سيئة فهى تعرف تماما عاقبة واثر رفع الدعم عن المحروقات التى ستجر خلفها سلسلة من التعقيدات الحياتية فى تفاصيل اليوم المعيشى للاسرة التى تتتوزع بين اكثر من فردا عامل داخل المنظومة الاسرية التى اصابها كثيرا من الوجوم عند الاعلان عن الفكرة وليس قليلا من الترقب والسؤال ثم ماذا بعد رفع الدفع باقتران تصور قبيح عن شعاب السوق الذى بدا هو الاخر فى تحضير عصاه الغليظة للضرب المبرح على جسد المعيشة التى تقلصت مطلوباتها حتى شارفت حد العدم فى المنازل ..
• ماذا تعنى نصف مليون اسرة سيشملها الدعم فى بلد اصبح بفضل السياسات الاقتصادية لحكومة الانقاذ يحمل معاناته على كفه ولسانه وسلوك افراده ودلالات كثيرة يزدحم بها الشارع العام تترجم ذخيرة الوجع المكتوم لكنه يكشف عبر لمحة واحدة ولو لبرهة قصيرة الحال والمال فى جوف وطنا صارت قراءة احداثه ممكنة يحملها وجه المواطن خطوطا والوانا كالحة السواد
• باحصائية وحساب صغير جدا ان السودان وبعد فصل الجنوب لازال يتمتع باراضية الشاسعة الممتدة وتقطنه القبائل المختلفة التى تتحرك بحرية هنا وهناك وتحت يدها ما يسير الحياة البسيطة بمفهوم سهل بلوغ هدفه لكن فى الاونة الاخيرة اصبح للحراك دوافع اخرى فالاهمال الذى صاحب التنمية وموت ما كان موجود من مشاريع قديمة وعجز الحكومة فى تقديم حلول سلمية لوداع النزاع والحرب جعل بعض المناطق طاردة لمواطنيها ولا سبيل لهم الا الاتجاه نحو المركز العاصمة التى ربما يجد فيها الكل ضالته ولقد حاول البعض الحصول على الضالة عبر اعمال هامشية لا ترقى لمستوى ثبات وجبة واحدة فى اليوم ..ثمن بعضهم الغياب ولحق بالاخر فى عمق المدينة فزاد عدد الشرائح الفقيرة جدا الى اعداد مهولة زادت من كثافة الاصل الذى اصبح فى حسابات الحكومة الان من يستحق الدعم نصف مليون فقط قالها وزير الكسرة لكن مشاعر الدولب اثارت ان تقسمها الى فئات احداهما ذات فقر مدقع وهى لا تدرى انها جميعها بل ان كل مواطن الان تم افقاره واصبح موشحا بالفقر المدقع والحال الان لا يحتاج الى دراسة او خطة فالعين دليلة صاحبها اما القلب فقد فاضت به الاوجاع والاحزان والهموم فما عاد ينبض الا بصعوبة بالغة
• نصف مليون اسرة نسبة ضعيفة من جملة تعداد سكان وطنى الذين يعشيون تحت خط الفقر ووزارة المالية ان ارادت ان توفر لقمة تسنده وعلاج تفي به جنيهاته القليلة عليها ان تكف عن مناورة الشعب السودانى باحاديث (الرفع والضم) فضم نصف المليون الى مظلة دعم حكومى والتخلى عن الاخرين الذين يفوق عددهم هذا الرقم بكثير جدا ماهو الا محاولة تخدير عبر بنود اليات ومبادرات قديمة كانت عام 2010 والتى من ضمنها التمويل الاصغر الذى من اهم شروط الحصول عليه استصحاب ضامن والذى غالبا ما يضع خطا احمرا لهذا الضمان الذى يشبه الفزورة
• ان سياسة وزارة المالية بعد الاعلان التقشفى الاول لم تزد الهوة فى السوق الا اتساعا امام المواطن الذى تقزمت امواله وانكمشت بينما تمدد السماسرة وتجار الدولار وانتفخت اوداج الشجع وتاهت الرقابة وسط حلقات الفساد والمفسدين وبعد كل هذا ستدعم المالية نصف مليون اسرة (بَسْ)
• همسة
اطل وجها الصبوح مع ضوء القمر ......
فكتب خطواتها على رمال ومطر.............
ورحيق من ازهار وسحر ..................
منح المدينة عشقا ..............
لفصول من شتاء وصيف وسمر ............
عند انحناء ذاك ..........الجمال .........النهر


اخلاص نمر
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1340

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة