الثورة آتية لامناص
12-26-2010 10:16 AM

الثورة آتية لامناص

نصر الدين حسين دفع الله
[email protected]

السودان فى ظل نظام الخرطوم العنصرى كالمكتوف الأيدى والذى رموه فى اليم وقالوا له لا تبتل (لا تنقسم ).
كل شئ ممكن إذا توفرت الإرادة الحرة والعزيمة ، كل شئ ممكن إذا تضافرت الجهود ، كل شئ ممكن إذا عز الوطن على الجميع .
فماجرى بدار حزب الأمة القومى 24 ديسمبر 2010 ، ليس إلا خطوة إنتظرتها الأمة السودانية طويلا وذلك لما يلعبه حزب الأمة من دور أساسى فى السياسة السودانية . ولما يمثله الحزب من عمود فقرى لكل الأمة . ولكن للأسف قيادات الصف الأول لقد ظلمت الحزب حين أجلسته فى مقاعد المتفرجين لفترات طويلة فى الوقت الذى لايستقيم فيه اللعب بدون الحزب ، وفى الوقت الذى تمزق فيه عصابة الخرطوم .. السودان ، وعلى مرآى من التنظيمات السياسية وجماهيرها ، فأخرجت الجنوب من الخارطة السودانية ، وهذه مقدمة لما سيأتى إذا لم تتحرك كل التنظيمات متعاضده ومتماسكة.
وخاصة الجبهة العريضة التى ملأت الدنيا ضجيجا ولم نرى لها أى طحين ، ولا أدرى أين اختفت وماذا تفعل ؟ فلقد أعطت جماهير كبيرة من الشعب السودانى أملا بأن هنالك حدثا عظيما سيتم وبموجبه سوف سيتغير السودان. ولقد جمعت مئات السودانين فى مؤتمرها العام والذى أقيم بلندن فى أكتوبر تيمنا بثورة أكتوبر العظيمة ، وكان المؤتمر بمقدار السياسة ناجحا ، ولكن يبدوا أن أيدى المؤتمر اللأوطنى الآثمة قد عبثت به وأقعدته قبل أن يتحرك ، ولا يستطيع أحد أن يلومها فى ذلك أذا لم يحمى الآخرين مكتسباتهم وحقوقهم ، فمن حقها أن تدافع عن نظامها العنصرى بكل الطرق .
وكذلك مطلوب من حركات دارفور المسلحة أن تستعد للمعركة الكبرى ، والتى لأحت تباشيرها من دار حزب الأمة القومى. وأن تتوحد حتى تكون الضربة القادمة هى القاضية ، فمعاد مواطن دارفور المشرد أن يتحمل هذا الشتت ، والحرب الكلامية الغير ناضجة والتى يطلقها أفراد من العدل والمساواة ضد السيسى وجماعتة ، وكأن دارفور حكرا للعدل والمساواة . وكأن السيسى وجماعته قد فرطوا فى مطلب واحد من مطالب شعب دارفور . لا أدرى متى نتعلم بان مصلحة دارفور ومواطنها هى الهدف الأساسى الذى من أجله قامت الثورة ، ولن تنجح الثورة أذا لم تتوحد الإرادة والكلمة .
ويجب أن تتصدى كل التنظيمات السياسية والحركات المسلحة لهذا الطغيان وهذا التجبر فى الأرض ، ولا تخاف من هذا النظام ، فهو أجبن الأنظمة ، فمن يعتدى على النساء بهذه الوحشية لن يصمد طويلا ، وما 10 مايو إلا أكبر دليل حين دخل خليل إبراهيم أم درمان وهو يتقدم صفوف قواته ، فى حين أختفت القيادات التى تمتد أيادها الآن الى ضرب النساء ولازت بالفرار ، فالبشير قد نزلت طائرته فى مطار سكر كنانة ، والجرذان الأخرى لم تظهر إلا بعد أن عادت قوات خليل الى دارفور .
ولقد نادت الدكتورة مريم واه سوداناه .. واه سوداناه ... واه سوداناه !!! ولم تنادى فردا بل نادت أبناء الوطن جميعهم لكى ينقذوا الوطن من نظام الخرطوم العنصرى . والذى فى عهده سقطت كل القيم والأخلاق السودانية ، وأصبح الرجل السودانى مسخا مشوها ، وثبت ذلك جليا حين جلدت الفتاة وحولها الرجال يتفرجون ويضحكون. فهل من مجيب .... فهل من مجيب .... فهل من مجيب .... !!!!


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1279

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#65893 [السوداني]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2010 05:56 PM
ان ما قام به قيادات حزب الامه هو رد اعتبار للامام الصادق الصديق المهدي لا لمصلحة المواطن الغلبان وان هزه الاحزاب التي تتخبط في ارائها لا يرجو منها المواطن السوداني شيئا اما الجبهه الوطنيه العريضه فاننا لم نسمع بنظام اذهبته ثوره من خارجه في السودان نحن محتاجين لاكتوبر اخر او ابريل ثاني اعصار من جماهير الشعب السوداني لا قيادات تريد رد الكرامه لزعيمها زو التصريحات المزدوجة المعايير


#65676 [الزول]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2010 01:03 PM
النصر ات لامالة النصر ات الفرج ات اللهم انصرنا على الطغاة الغاصبين


#65639 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2010 12:26 PM
نعم يا أخ نصرالدين الثورة آتية لا مناص واقترح أن تتوحد الحركات الدارفورية لقيام ثورة مسلحة تتقدم لإكتساح الخرطوم ولمساندة الثورة الشعبية ، نعم لن تجد فيهم أحد ينتظر في الخرطوم هذا هو الحل لإزاحة هولآ اللصوص لك التحية والتقدير.


#65615 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2010 12:02 PM
هذه فعلا مؤشرات اقتلاع هذا السرطان الذي استشرى في جسد الامة والنصر ات لا محالة باذن الله .


نصر الدين حسين دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة