المقالات
السياسة
الانسان الانسان .... و الانسان الحيوان (2)
الانسان الانسان .... و الانسان الحيوان (2)
09-23-2013 06:05 AM

(1)
خلاصة مقالي السابق ان الانسان يتميز عن الحيوان بالوعي ... الوعي الذي يتكون عند كل فرد بالتربية التي تبدأ في البيت ، و تتواصل عبر رحلة الحياة تعليما اكاديميا و خبرة عملية ، و ثقافة تهئ للفرد ان يتأمل تاريخ الانسان و انجازاته ، و السر في قوة الانسان و قدرته علي صنع المعجزات. التأمل لانجازات الانسان و تاريخه هو الذي يخلق فينا احترام الآخر و احترام دور كل فرد في رحلة الانسانية. هذا كان جهد الانسان ، الا ان الرحمن الرحيم ، صاحب الكون وحده لا شريك له ، رحمنا و انعم علينا عندما بعث الينا بالرسل و بين لنا الخيط الابيض من الاسود في معاملاتنا ، حياتنا ، تعاملنا مع المخلوقات حولنا ، و اهم من ذلك العدل و القسط في تعاملنا مع بعضنا ، افرادا و جماعات ، و شعوبا و قبائل. لذا كانت الديانات اساسا متينا في بناء وعي الانسان، و في تبيان الايثار و حب الاناس و ذم الانانية و حب الذات – اي تفاهة قطعة الجبنة التي هي الاداة لامتحان الدنيا الفانية.
(2)
لذا فان فكرة الانسان الانسان، و الانسان الحيوان ليست شريحتين، بل هي نقطتين علي خط متصل (Continuum) ، في اقصي نقطة علي هذا الخط علي اليمين اعلي درجات الصفة الموجبة ، اي الانسان الانسان الكامل. و علي الجانب الآخر في اقصي درجات الصفة السالبة الانسان الحيوان الكامل. الا انني رغم تعاملي مع البشر خلال عمري الطويل، لم اقابل شخصا يمثل الانسان الحيوان الكامل، و لكن استطيع ان اشير الي شخص سوداني بلغ درجة الكمال في صفة الانسان الانسان، الا و هو الزعيم الراحل الاستاذ محمد ابراهيم نقد ، الذي لغي قطعة الجبنة من حياته ، و ظل يصارع الشرك الذي صنعه الانسان لظلم اخيه الانسان لآخر يوم في حياته ، من اجل رفاهية غالبية الشعب السوداني و نماء المجتمع. اسأل الله ان يجزيه عن اهل السودان خير الجزاء. اما نحن غمار الناس فلنا مواقعنا في هذا الخط المتصل بقدر ايثارنا او بقدر حبنا لقطعة الجبنة. و هذا يعني ان الذي يتولي امرنا، خصوصا في المراكز التنفيذية التي تستدعي النظر الي مشكلات الشعب نظرة تحليلية فاحصة تمكنه من معرفة الحلول الآنية و تلك التي تأتي علي مدي السنين، يجب ان يكون الفرد الذي يناط به مثل هذه المسؤوليات في نقطة قريبة من مركز الاستاذ نقد. أكاد اقرأ موافقة كل سوداني علي هذا الاستنتاج في وجوهكم و ايماءتكم التي اتصورها.



(3)
المسؤول الذي يبسط مشكلة التضخم الاقتصادي المؤدي لرفع الدعم عن السلع الرئيسية ، بانه ليست مشكلة ، بل بطر من النعمة التي اتي بها اهل الاسلام السياسي !!، و رفض لقليل من التقشف، هذا مسؤول موقعه قريب جدا من النقطة السالبة علي اليسار ، بؤرة وعيه مركزة علي قطعة الجبنة و التي في حالته "البيتزا". و خياله فقير لا يمكنه من تصور مآلات رفع الدعم، يمن علي شعب مكنه من بناء بيت جميل و اقتناء سيارة غير البوكس، و اكل البيتزا "الديلفري" مع اسرته، يمن علينا باننا اكلنا البيتزا ، و نعمنا بمشاهدة فارهات السيارات في عهدهم !! مثل هذا الرجل و بهذا القدر المتواضع من الوعي غير جدير بتحمل اي مسؤولية تنفيذية تهم هذا الشعب ، ناهيك ان تكون المسؤولية في حالته بيت المال!! رب لا نسألك رد القضاء و لكنا نسألك اللطف فيه.

(4)

مسؤول آخر و في مقابلة تليفزيونية ، يقول: " الناس ما تتكلم ساكت – عائد البترول عملنا بيه شوارع زلط و كباري و تنمية (الا انه عجز عن تقديم مثال للتنمية) " و نحن يا سيادة المسؤول نضيف لانجازاتكم سد مروي – ذلك لان شاعر الشعب الذي لايكذب قال: "ثلاثة كباري و شارعين و سد"، لكن اليست هذه الانجازات "بسيطة شديد" اذا كان عائد البترول 50 مليأر دولار؟؟!! هذا مسؤول آخر درجة الوعي عنده متواضعة و بذلك غير مؤهل لوظيفته.

(5)

اما جميع قادة الاسلام السياسي الذين اشتركوا في حكم الانقاذ ، و قد هيأ لهم هذا الشعب الدراسة المجانية مع الاعاشة و السكن في داخليات المدارس، ثم استاضفتهم في فنادق جامعة الخرطوم ، و بعثتهم للدراسات العليا في ارقي جامعات بريطانيا و امريكا، ثم انعم عليهم رب العباد بالتفقه في الدين، و بعد كل هذا شاركوا في جريمة التمكين في بداية الانقاذ، او سكتوا - فهؤلاء ايضا اقرب للنقطة السالبة ، لانهم اختاروا قطعة الجبنة و بذلك شاركوا في تدمير اكفأ خدمة مدنية في افريقيا و العالم العربي، و شاركوا في افقار الاسر و اذلالها و تفسخ قيم المجتمع، و شاركوا في تدمير التعليم في مراحله المختلفة، و شاركوا في تعذيب النالس و فتل النفس التي حرم الله دون وجه حق.


(5)
و علماء اجلاء كنا نلجأ اليهم عندما يستعصي علينا حكم الاسلام في امر من امور الحياة، اباحوا لانفسهم مساعدة اهل الاسلام السياسي بالفتوي احيانا، و في احايين كثيرة باستخدام منابر مساجدهم لتخدير الناس باسم الدين. و لا شئ يقود لمثل هذا الفعل غير الطمع في قطعة الجبنه، اي اشباع شهوات هذه الدنيا الفانية.

و ما العمل؟؟ سؤال موجه لكم جميعا.

ربنا لا تجعل الدنيا اكبر همنا و لا مبلغ علمنا ، و لا تجعل مصيبتنا في ديننا ، و اجعله الوارث منا يا حنان يا منان.

و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشرف الخلق و المرسلين.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2074

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة