المقالات
السياسة
رفاه الوزير مصطفى عثمان !!
رفاه الوزير مصطفى عثمان !!
09-23-2013 10:42 AM

كبار قادة حكومة الانقاذ الوطنى ، و قد اخذت بخناقهم وخناق شعبهم الفضل الازمة الاقتصادية اللئيمة ، اظهروا غضبا وحنقا وضيقا فى القلوب التى فى الصدور ، وهم يواجهون تعليقات ساخرة وغاضبة من شعبهم الذى عضته الازمة الاقتصادية بقسوة شديدة . وانهال قادة الحزب الحاكم على شعبهم تقريعا وتهزئة مستنكرين عليه رفضه الترتيبات الاقتصادىة التى تنوى الحكومة تنفيذها فى القريب العاجل : احد قادة الانقاذ عاير شعبه بانهم علموه أكل البتزا الايطالية وأكل الهوت دوج والسكن فى بيوت جميلة بدل بيوتهم الشينة قبل مجئ الانقاذ ! غير ان اقسى شتيمة هى التى جاد بها وزير الخارجية السابق الذى زعم ان الشعب السودانى تعود على حياة الرفاه فى سنوات حكم الانقاذ الماضة ويصعب عليه الفطام من حياة الرفاه والدعة تلك بمقتضى برنامج الاصلاح الاقتصدى المزمع . الشعب السودانى يذكر ان نفس الوزير سبق ان قال ان الشعب السودانى كان عبارة عن (شحادين) قبل مقدم نظام الانقاذ الذى هو احد اقدم وزرائه الذين شبّوا معه منذ الصبا الباكر فتى يافعا ، وترعرع معه ، حتى صار وزيرا لا تغرب الشمس عنه . ورغم قدم الرجل فى بلاط الدبلوماسية الانقاذية الا ان كسب الرجل فى الكياسة الدبلوماسية لغة وخطابا كان ضعيفا و لا يوازى السنين المتطاولة التى قضاها الرجل مسافرا ومقيما فى احضان الكنف الدبلوماسى . قديما قيل ان للاسفار فوائد . ولكن اسفار اخينا هذا عائدها بوار كبير . فمنذ انفلاته من تبعية شيخه القديم الى تبعية الايلولة الحميدة امتهن الرجل شتم منتقدى نظام حكمه يمنة و يسرة باقذع العبارات كلما وجد الى ذلك سبيلا.صحيح انه لا يجارى الشاتم الاعظم نافع على نافع ، ولكن الفجوة بينهما آخذة فى الاضمحلال .
قال محدثى لو كنت احد قادة الحكم اليوم ، لألنت خطابى لهذا الشعب الصبور الذى تحاصره ازمة اقتصاية هى من صنع نظام الحكم وليست من صنعه . ولخاطبت شعبى باللين والكياسة اللازمة بما يقتضيه التوجيه الربانى الكريم " لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك " ولهونت على هذا الشعب وعلى نفسى من شطط أهل السياسة ، و اخطائهم بالكلمة الرشيقة النفاذة ، ولشرحت لهم مصيبتى وانا اقصر فى الايفاء بالتزاماتى نحوهم ، تلك الكلمة الطيبة التى يمكن ان تقوم مقام المأمول الغائب. ولتأملت قول الشاعر الخلاق المتنبى ، و لجعلته هداى :
لا خيل عندك تهديها و لا مال
فليسعد النطق ان لم يسعد الحال
ما اعظم هذا الشاعر النبراس الذى يقول لنا ان لم تستطع ان تفعل خيرا ، او تقول خيرا ، فاكف الناس شر لسانك وشر افعالك فتنال الرضا من نفسك ومن الناجين من افعالك . قلت لمحدثى أراك تحوم فى الفلوات القفر البعيدة. هؤلاء قوم حسموا امرهم وقرروا ان لا يسلموا هذه السلطة الا لرب العالمين ، بعد ان تراجعوا عن وعدهم القديم بأن يسلموها الى عيسى النبى الكريم فقط ولا لاحد غيره .
بالطبع فى امكان الملايين من الشعب السودانى المازوم أن ترد على حكاية الرفاه التى لن يهون عليها الفطام منها . ويسألوا اين هو الرفاه وقد صار السعيد السعيد هو من يجد وجبتين كاملتين من بوش الفول فى صبحه ومسائه. والسعيد السعيد هو من تمكن من انتعال حذاء بدلا من انتعال الارض . اين هو الرفاه و ملايين المرضى لا يستطيعون طرق عيادة الطبيب المداوى . اين هو الرفاه والخريج الجامعى ، طبيبا كان او مهندسا يقود بسكليت الركشة اذا استطاع اليها سبيلا . نعم الوزير يرى هذا الرفاه الطارئ فى مسكنه ومشربه وملبسه ومركبه وهو رفاه و فد مع قدوم السلطة اليه فى جنح الليل من على ظهر دبابة بكماء . اذن فالوزير معذور. ولا جدوى من الجدل مع المعذورين.
واقول : عووك يا وطن ، لقد طال السرى وطال الأمل
ولكن قديما قال الشاعر العربى:
ما اصعب العيش لولا فسحة الأمل
أخ ياوطن !

د. علي حمد ابراهيم
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3194

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#773946 [من المركز]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 06:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
هيا ياشباب لابد لنا ان ننظم انفسنا للخروج من الحاله التي وصلت لها البلاد والانتهاء من سرطان عصابة المؤتمر الوثني لابد ان نقوم بالعمل نحن لانه لن تآتي مخلوقات من المريخ لتنهي هذآ السرطان الذي لابد ان يبتر:
اولا لابد ان تكون خليه في كل حي في كل انحاء السودان لتنظم الخروج يوميا للشارع ليس الهدف في المرحله الاولي ملايين من المتظاهرين ولكن لتشتيت قوي الامن الظالمه حتي لا تستطيع ان تقمع كل المظاهرات
ثانيا توحيد المطالب وهي في المرحله الاولي وهي المطالبه بحرية التعبير والتنظيم منها حرية التظاهر وحرية المطالبه بالحقوق نحن مجموعه من الشباب ليس لنا انتماء لاي حزب كل من له انتمائات هذا ليس وقت التفريق ولكن وقت الوحدة وتحديد الهدف الذي يتطلع له شعبنا وهو الخلاص من الديكتاتوريه للخروج للحريه والديموقراطيه
ثالثا محاولة نشر الفكره لكل من تعرفونه ليزداد العدد يوميا لابد لنا ان نستعمل كل الطرق المتاحه في نشر التنظيم للتظاهر اهمها الانترنيت بكل اشكالها
رابعا الكل مدعو للنشر
تغير موقع المظاهرات الصغيره من موقع لاخر كل يوم
هذه المرحله الاولي وهنا مراحل اخري سوف تاتي ولكل مجموعه الحق في التعبير والتنظيم علي حسب موقعها وظروفها
هيا ياشباب نحن مسئوليين امام الله والوطن ولابد ان نغير ما بانفسنا حتي يتم التغير انشروا انشروا انشروا انشروا


#773168 [سهاد العيون]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2013 12:22 PM
بمناسبة زواج ابن الوزير طالعتنا صحيفة الانتباهة فى عمود همس وجهر بخبر حضور احد الشيوخ السعوديين والمالك لشركة اومات الدواجن لمدة 24 ساعة فقط لحضور مراسم الزواج .
الكسرات كتيرة (بعد اذن استاذنا الفاتح )
الكسرة الاولى : ماهى علاقة هذا الشيخ بالوزير لدرجة حضور مناسبة اجتماعية تخص الوزير ؟؟؟
كسرة تانية :لماذا سافر هذا الوزير قبل فترة فى زيارة رسمية اجتماعية لهذا الشيخ فى منزله بالسعودية ؟؟
كسرة تالتة :شنو علاقة الشيخ بالحكومة - الوالى - .

كسرة :اخبار خط هيثرو شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
واخبار تنفيذ توجيهات الرئيس شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


#773074 [abushaza]
5.00/5 (1 صوت)

09-23-2013 10:58 AM
هذا الوزير الذى يرى اننا نعيش فى رفاه فلنساله اين الرفاه الذى نعيشه ونحن لايستطيع شبابنا وقد بلغ من العمر عتيا ولايستطيع ان يكمل نصف دينه ويتزوج ، بينما الوزير يزوج ابنه المهندس المغترب بدولة قطر زواجا خرافيا ويحضره رجال الدولة والسفراء والمستثمرين من الداخل والخارج ويتغنى الفنان فرفور بما جادت له به الاغنيات .وطبعا رئيسنا من ضمن الذين احيوا الحفل بالرقيص .
ياهؤلاء اتقوا الله فى هذا الشعب واتقوا فى انفسكم واهليكم .
بالنهار تكضبوا باسم الدين وبالليل تسكسكوا فى الحفلات .


ردود على abushaza
[ابوزول] 09-23-2013 12:36 PM
اصبر اخي فقد حان الوقت لنسكهم سك الكديس للفأر


د. علي حمد ابراهيم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة