المقالات
السياسة
مصفوفة ست الفول
مصفوفة ست الفول
09-23-2013 12:10 PM



كون السيد عل محمود وزير ماليتنا يتحدث عن البيوت ( الشينة ) والبكاسى والكسرة و ميزانية ست الفول ، فأن هذا لايجعل لحديثه صدى يذكر فى نفوس المواطنين ولاحديثه القديم حول موية البراميل ولاقوله بالبيتزا ، فهو كمن يحاول أن يضحك محزونا بالقفشات التى تبدو سخيفة ومستفزة ، فالناس لا يكتمون عدم محبتهم للسيد الوزير و امتعاضهم من (امثاله ) التى يضربها لقوم وصل بهم شظف العيش مبتغاه و بلغت القلوب الحناجر ، وهو حديث أثار أستياء القطاع العريض من المواطنين وأستحث مشاعر الغضب لديهم ، ولا ينفك السيد الوزير يستعين على ذلك بأحاديث تترك أنطباعات سيئة لدى شريحة واسعة من المواطنين ، وهو يعلم أن مايقوله لايجد طريقه الى قلوبهم ، كقوله بأن الشعب يرفض التقشف بعد حياه الرفاهية ، ويضرب من الامثال مالايناسب الموقف ولايستشعر حرجا فهو بدلا من أن يقدم الاعتذار للشعب السودانى لفشله الان فى استمرار حياة " الرفاهية" المزعومة للشعب السودانى ، وهى إن كانت صحيحة فهو قد ورثها عن سابقيه من وزراء المالية ليفرط فيها طائعآ مختارآ دون تفكير بالعواقب ، وقد حرض على أنفاذها ولو بالقوة ، متوعدا ومحذرا من يرفضونها بالعودة الى الصفوف وأقتصادات الندرة ، وكان عليه أن يتوازن وهو يخبر عن مصفوفة ست الفول فيفصح عن مصفوفته التى لم يرها أحد ويتحدث بلغة الأرقام عن تخفيض الانفاق الحكومى ، وكان عليه أن يحلف بطلاق " الثلاثة" أنه لن يفرط فى مليم واحد من أموال الشعب ، وكان عليه أن يقسم على منع التجنيب ولو قرشا واحدا وربما وجب عليه وبحكم مسئوليته أن يعلن تاكيد ولاية وزارته على المال العام أى كان مصدره ، ولاندرى هل يتباهى السيد على محمود او يتباكى، فان اى كان فى موقفه كان عليه ان يبدو حزينا وهو يتوعد الشعب بالصفوف والندرة بينما يؤكد أن لاتراجع عما تنتويه حكومته من اجراءات ، و هو يتحدث فتظنه يتبسم او ترتسم على وجهه اللا تعابير، و حتى اللذين ارتضوا الجلوس الى جانبه يمتدحون ما خطط كانوا بالامس يلومونه على عدم اعطاء وزاراتهم ما خصص لها و يحملونه مسؤلية فشل الزراعة و غيرها ، وهم قوم تعودوا ( شيل وش القباحة ) نيابة عن كامل الطاقم الحكومى و حزب المؤتمر الوطنى ، فيرسلون الحديث لشعب فقد ذاكرته او هكذا هم يظنون ، كيف سيزيد الانتاج ؟ وهل هذه الزيادة المفترضة ستنعكس على الاسعار ، ان الشعب الموعود بهذه الاجراءات القاسية يدفع فاتورة فشل هذه الحكومة ، و تهدر كرامته سخرية و استفزازآ فى كل يوم ، و نحن نستاهل فقد مددنا حبال صبرنا حتى تقطت اوصالنا و الحبال ، كيف استطاعت ست الفول القيام بهذا الانجاز فى ضبط ميزانيتها و فشل الموظفين ؟؟ لا شك ان السيد الوزير يعلم ؟؟

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1188

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#773440 [توفيق صديق عمر]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2013 04:14 PM
معليش يا وجماعة اسف للتعبير
ولكن في تقديري وكل ما اشوف الرجل دا علي محمود
اتذكر القرادة وتقل دمها
وهو ايضا بلدييييييييي جدا لدرجة البلاهة
وبارد جدا وفاقد الاحاسيس
وهسع لو قامت الثورة وطار علي جنوب دارفور من حيث اتي
ببساطة شديدة حا يقول الحمدلله ريحتونا
هذا رجل لقطة
ما عارف البشير قلعوا من ياتو كهف
ينتابني شعور غريب كل ما اشوفوه
ورغم كل ذلك فالخصال الفيهو خصال بتاعة زول قلبو طيب
لا يصلح شريكا في هذه العصابة


#773187 [ابوسحر]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2013 12:41 PM
واحد من كتاب الانتباهة حلل موضوع الانتفاضة ضد حكومة الانقاذ
وكان تحليله ان عمر الانقاذ 25 سنة والناس اتعودت عليها لذلك الناس ما قادرين يتخلوا عن الانقاذ او ينتفضوا ضدها؟؟؟؟
وذكر احزاب المعارضة بان بعضهم استوزر في الانقاذ وبعضهم دخل القصر؟؟؟
يعني اذا جات انتخابات كل الناس المولودين في عام 1989 سيصوتوا للانقاذ
طيب النميري ما حكم 16 سنة وعمل كتائب مايو ؟؟؟؟؟وطلايع مايو ؟؟؟؟ والتحاد الاشتراكي؟؟؟؟؟؟ ورغم ذلك قامت الانتفاضة والنميري في امريكا وسقطت حكومته وطار؟؟؟
ليه ما انتطبقت عليه نظرية الانقاذ؟؟؟؟؟؟


#773176 [zoul]
0.00/5 (0 صوت)

09-23-2013 12:33 PM
لم يتطرق وزير المالية للاموال المجنبة لو اعيدت الاموال التي يتم تحصيلها خارج اورنيك 15 والتحقيق في وسائل صرفها لما احتاجت الدولة لرفع الدعم بل ستتم دعم منتجات اخري


محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة