المقالات
السياسة
عين على سوريا 3-3
عين على سوريا 3-3
09-23-2013 11:28 PM



توازن القوى على الصعيدين الدولي والاقليمي لايسمح بحل عادل يعيد للشعب السوري حقوقه ويحقق مطالبه.
يجب أن يرحل الطاغية بشار لانه المتسبب في المأساة والعقبة الكأداة على الطريق الوطني الديمقراطي:
عندما اعلن رئيس الولايات المتحدة الامريكية قراره بتوجيه ضربة عسكرية محدودة للنظام السوري قامت الدنيا ولم تقعد حتى الان, البعض كان يتمنى ان تحدث الضربه فورا, اثر صدور القرار وآخرين توجسوا خوفا من العواقب التي تنتج عن الضربة وفي مقدمتها سقوط النظام ونهاية الطاغية.
الطرفان لم يكن واردا في حساباتهما او همومهما عن الكارثة التي ألمت بالشعب السوري والتي راح ضحيتها مايقارب 1400 مواطن من بينهم 400 طفل قتلوا بالسلاح الكيماوي واحدث اسلحة الدمار الشامل المحرمة دوليا, الرئيس أوباما اتخذ احداث غوطة دمشق التي هزت ضمير العالم ,ذريعة ليعيد الكرة الى ملعبه بعد ان كاد يفقدها ليرسل رسالة الى منافسيه مفادها أن امريكا لن تسمح بفقدان هيبتها ودورها القيادي على المسرح الدولي الذي يضمن لها مصالحها وتطلعاتها.
مخطيء من يعتقد ان اوباما تراجع كلية عن قراره,بدليل أنه لم يلغي القرار بل اجل عملية التنفيذ, ذكرنا في مقالة سابقة, وحسب تقديرنا ان القرار الذي اتخذه اوباما لم يكن محكما ومتحسبا للنتائج والتداعيات التي تترتب عليه, في ظل الوضع العالمي المتوتر وموازين القوى المختلة.
في كل الاحوال يمكن ان القول وفقا لما نراه ونشاهده بالعين المجردة وماتعلمناه من دروس الازمات والحروب المحدودة والشاملة في العصر الحديث ان شعوب العالم اليوم تمر بمرحلة تأريخية مفصليه في تطورها لان موازين القوى ليست في مصلحتها والسبب في ذلك يرجع الى ان النظام السائد في العالم اليوم المهمين, والمسيطر هو النظام الرأسمالي. نظام الاستغلال وعدم المساواة ومصادرة الحريات والتبعية..الخ.. الحرب تصبح وتظل في اطار النظم الرأسمالية احد الوسائل التي تستخدم لحل الازمات والصراعات لتحقيق الاهداف عندما تفشل الحلول السلميه.
الشعب السوري لم يشن حربا ضد النظام وكلما فعله الخروج في تظاهرات سلمية تطالب بحق مشروع تكلفة الاعراف والقوانين الدوليه فكانت الاجابة من قبل النظام, حرب الابادة والتهجير والدمار التي استمرت ولازالت على مدى الثلاثة اعوام وكان آخر فصولها ماحدث في غوطة دمشق.
الولايات المتحدة الامريكية وروسيا ربما يملكان من امكانيات تقنية ومخابرات خاصة, وروسيا التي لها علاقات وثيقة بالنظام السوري تعلمان تماما وجود واماكن السلاح الكيماوي وامكانية استخدامه من قبل النظام ان اضطر لذلك.
الرئيس اوباما ان كان صادقا في نواياه لما تأخر في فعل جاد يجنب الشعب السوري للكارثة التي امتدت ثلاثة سنوات.
أما فلاديمير بوتين رئيس المخابرات الروسية السابق ورئيس مافيا البترول وتجارة الاسلحة والشريك الفعلي لبشار الاسد , يصبح في حكم المحال أن يصبح رسول سلام.
المأساة الكبرى تكمن في حقيقة ان قطاعات واسعة من شعوب العالم لاتدرك ابعاد وخطورة المشاريع والمخططات التي تديرها الدول الكبرى خدمة لمصالحها واهدافها.
العالم منقسم اليوم الى قطبين تقف على رأسهما الولايات المتحدة الامريكية وروسيا الاتحادية, القطبان يملكان مفاتيح القوة ومستعدان لفعل كل شيء يخدم مصالحهما كدول كبرى. اسلحة الدمار الشامل استخدمت في الماضي في هيروشيما ونجازاكي وفيتنام وحلبجة. ازمة الصواريخ السوفيتية في عهد خرتشوف في كوبا كادت أن تشعل حربا عالمية. اوباما نقل الحرب من العراق لافغانستان وقتل ودمر كلما يمكن تدميره. ويتضح مما أسلفنا ذكره ان الحل العسكري للوضع في سوريا والصراع حول مناطق النفوذ في الشرق الاوسط غير ممكن في الوقت الحاضر, لان موازين القوى لاتسمح بذلك. هذا ينطبق على الوضع في سوريا الذي ظل يراوح مكانه, لاالنظام قادر على استرداد مافقده والامساك بزمام الامور, ولا المعارضة المسلحه متمثله في الجيش الحر قادرة على تحقيق النصر على جيش النظام ومن يسانده ويحارب معه من القوى الخارجية خاصة مليشيات حزب الله. كل الاطراف تتجه انظارها الى جنيف2 حيث ينعقد مؤتمر الحوار المزمع عقده لايجاد حل للقضيه السورية. الوسيلة المستخدمة حتى الان لاستكمال عملية التحضير للمؤتمر هي الدبلوماسية الخفية والرحلات المكوكية والمؤتمرات الصحافية.
على الرغم من ان روسيا باستخدامها حق الفيتو أفشلت أي دور لمجلس الامن , في حل الصراع الدائر الا أن التطورات الاخيرة والتقارب بين روسيا وامريكا في بعض القضايا الخلافية, مازالت هناك مساحة لدور تلعبه المنظمة الدوليه , خاصة بالنسبة للمؤتمر الدولي الذي سيعقد في جنيف 2.
النظام السوري كما ذكرنا عدة مرات فقد شرعيته واثبت فشله , وعدم قدرته على الحسم العسكري ولجوئه لاستخدام السلاح الكيماوي, سلم امره للقيادة الروسية والى حلفائه في محور المقاومة التي فقدت مصداقيتها بعد مشاركتها في جرائم النظام التي ارتكبت ضد الشعب السوري: المعارضة السورية بشقيها السياسي والعسكري يمكن القول انها تسبح في بحر متلاطم الامواج والعقدة تكمن في فقدان البرنامج المتفق حوله من قبل اطراف المعارضة والذي على اساسه تبنى المواقف والمبادرات والتنسيق بين العمل السياسي والعسكري.
بالاضافة الى اهمية اقتناع المجتمع الدولي للتضامن مع نضال الشعب السوري والعمل على دعمه ومساندته سياسيا وماديا. الاهم في تقديري هو استقلالية قيادة المعارضة وعدم خضوعها للضغوط التي تمارس عليها والارتماء في احضان المحاور التي اضرت بالقضية الفلسطينية بصورة خاصة والعربية بصورة عامة, والسؤال الذي يطرح نفسه قبل أن انهي هذا المقال هو أين مكان ودور الشعب العربي وقواه السياسية في خضم ذلك الصراع الضاري الذي أصبح فيه الشعب السوري الضحية بدلا من أن يكون صاحب القضية؟
أين التضامن العربي وجبهات المقاومة الشعبيه والوطنية؟ في الوقت الحاضر لاتوجد اجابة شافية ومقنعه على تلك التساؤلات لان الاوراق قد اختلطت والمسارات قد اختلفت وماكان حقا أصبح باطلا بحكم من يناصر الديكتاتورية ويقاوم التوجه الحضاري الدائم لاشاعة الديمقراطية وبناء الدولة المدنية الحديثه, مرة اخرى نقول ان الحل العادل لقضية الشعب السوري يصبح بعيد المنال في ظل توازن القوى المختل على الصعيدين الدولي والاقليمي مالم يترجل الديكتاتور. ويتلقى الدعم المطلوب كي يستعيد الشعب السوري حريته وكرامته وسيادته, لايغيب عن بالنا ان ننبه الى أن ثمة عقبة كأداة اخرى ربما تكون اكثر خطورة من النظام في وجه الحل العادل الديمقراطي وهي المنظمات الاسلامية المسلحة المعروفة بجبهة النصرة ودولة العراق والشام الاسلامية, يضاف اليها فلول القاعدة القادمون من اليمن والعراق وتونس والجزائر وليبيا وكذلك مليشيات حزب الله, جعلت العالم العربي مسرحا للجهاد والاقتتال وتدمير كل موروث الحضارة العربية من قيم انسانيه, وفكريةوثقافية وتسامح وعيش مشترك, الهدف الاساسي الذي يقاتلون من أجله يزعمون اقامة دولة الخلافة الاسلامية, دولة ظلامية ويطلقون عليها حسب زعمهم اسم دولة الخلافة الاسلامية.
20 سبتمبر 2013
د. محمد مراد الحاج


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 549

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د. محمد مراد الحاج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة