المقالات
السياسة
اقليم دارفور....مسيح دارفور .... والي دارفور...!!
اقليم دارفور....مسيح دارفور .... والي دارفور...!!
09-24-2013 12:41 PM


اقليم دارفور....مسيح دارفور...والي في دارفور....في انتفاضه مدينه نيالا اول من امس يتداخل الواقع والخيال ...وقدره الانسان علي فهم الواقع تتطلب تبين اين ينتهي الخيال ليبدا الواقع...روايه كوخ العم توم في امريكا كانت هي الاساس لينال السود حقوقهم المدنيه والسياسيه لتتاسس دوله المواطنه...وروايه مسيح دارفور هي التي تضع الاساس للحل..كاتب الروايه عبدالعزيز بركه ساكن ربما لم يقصد ما اقول فهو فنان مبدع قال عن الروايه ناقد سوداني هو حلاج كردفان محمد عثمان الحلاج انها افضل والاولي في السودان من حيث السرد.قراءتي للروايه لا علاقه لها بافكار واراء الكاتب.ولنقرا من روايه مسيح دار فور هذا الجزء ...ثم ننظر الي واقع الاحداث الجاريه...وكانت الامور ستمضي بصوره هادئه .لولاان الوالي بعد تلك الحادثه الغريبه .انتكر سياسه جديده في التعامل مع المجانين الذين امتلات بهم المدينه.حيث امر بجمعهم وترحيلهم الي قسم خاص بسجن شالا.ولكن المخيف في الامر .ان بعض ذوي المجانين .عندما ذهبوا الي سجن شالالزيارتهم لم يجدوهم .ولم يجدوهم في اي سجن اخر.وعرفوا ان اقاربهم المجانين قد تم ترحيلهم من الحياه الدنيا.الي الاخره.مما خلق ما يشبه الرعب في المدينه وجعل السيده مريم تهرب بابنها الصغير عيسي لجبل اب كردوس.غربي نيالا وتختفي هنالك.خوفا من ان تغتابه عصابه الوالي.ويرسلوه للدار الاخره مبكرا.كما ارسلوا للذين من قبله ثم لحق بهما في ذات الظهيره ابو يوسف النجار.ثم لحق بهم يحي بمؤن من الطعام والشراب وظل الصله الدائمه بعد ذلك طوال اقامتهم بالجبل التي قدرت بالثمانين يوما.لانهم لم يعودوا الا بعدان اخبرهم ذات صباح يحي ان مجنونا استطاع ان يدخل مكتب الوالي علي الرغم من الحراسه المشدده وانه قال:بسم الله الرحمن الرحيم.انا نبي الله الخضر.وانت المسيخ الدجال.ويا ملك الموت جاك الموت.وقبل ان يتمكن الوالي من اساله بعض المواد ذات الرائحه الكريهه من سبيله او الضغط علي زرالانذار .تمكن المجنون ان يطبق كفتيه الكبيرتين الخشنتين علي عنق السيد الوالي.واستطاع سيادته بعد مقاومه عنيفه ونضال شرس من اجل حياته القيمه الثريه .ان يستسلم للموت وان يترك روحه تنطلق لبارئها في سلام مجنون.كما ان القاتل قد استطاع الفرار .ولايدري احد شيئا عن مكانه .او الذين يدرون عنه شيئا لاذو ا بالصمت .والصمت كما يقولون هنا في دارفور :رضاء........!!!

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حامد احمد حامد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة