المقالات
السياسة
المواطن يشوف في الفيل ويطعن في ضله
المواطن يشوف في الفيل ويطعن في ضله
09-24-2013 10:39 PM

بعد المؤتمرالصحفي للسيد رئيس الجمهورية بقاعة الصداقة كان البداية الفعلية لتدشين البرنامج الحكومي لما سُمي بالاصلاح الاقتصادي والذي يشمل زيادة اسعار المحروقات وغاز الطبخ وكذلك رفع سعر الدولار الجمركي وزيادات اخري في سعر بعض السلع المهمة، مجمل هذه الزيادات ستؤدي الي إرتفاع في الاسعار بشكل جنوني وارتفاع تكلفة المعيشة بشكل غير مسبوق مما يؤدي الي إنهاك المواطن المنهك اصلاً ،وكان من الطبيعي ان يواجهة المواطن هذه السياسات التي تفضي الي افقار وتجويع المواطن وتحميله مسؤولية الحكومة وإخفاقاتها وسوء تخطيطها وتدبيرها وفشلها وصرفها علي الحروبات في البلاد علي حساب التنمية ومعيشة ورفاهية المواطن السوداني.
الامر بات واضحاً وضوح الشمس في رابعة النهار بعد ان إنزلت الحكومة تلك السياسات علي ارض الواقع وتفأجا الجميع بصدور اوامر لكل الطلمبات في الصباح الباكرعلي بيع الوقود بالسعر الجديد واشتري سائقي المركبات الوقود بالسعر الجديد ،وقامت الجهات المعنية بإصدار منشورات اعلنت فيها تعريفة جديدة للمواصلات داخل ولاية الخرطوم وتم منح اصحاب المركبات تلك المنشورات ،لقد أنسحبت بعض المركبات من خطوط المواصلات مما احدث ازمة حادة في المواصلات والازدحام في الاسواق ومواقف المواصلات،والمركبات التي ما زالت تعمل رغم قلتها شهدت نزاعات ومشاجرات بين المواطنين من جهة والكماسرة والسائقين من جهة اخري. لقد حدثت اشتباكات بالايدي والشتائم بعد تم تنفيذ التعريفة الجديدة من قبل اصحاب المركبات ولكن المواطن الذي يتهرب من الواقع المرير وبدل مواجهة هذه السياسات في الشارع يصب المواطن جام غضبه علي المواطن نفسه وهو السائق أو الكمساري،لقد حاولت في احدي المركبات توضيح الامر ولكن اعتبروني متواطئ مع صاحب المركبة وانحالوا علي بالشتائم ،كان مقصدي نبيل لشرح لهم بان يجب توجيه هذه الثورة علي الحكومة التي فرضت هذه الاجراءات الاقتصادية القاتلة بدل مواجهة المواطن والمجتمع ولكن لا حياة لمن تنادي، ولم تهدأ الثورة في المكان الخطأ الا بعد ان وصلت المركبة الي وجهتها والكل ذهب الي حال سبيله .
الازمة الاقتصادية الطاحنة في البلاد وضغط الدولة علي المواطن وتحميله فاتورة خطل سياساتها،جعلت المواطن في وادي والواقع في وادي آخر ولا ادري هل هذا هروب من المسؤولية لمواجهة الازمة بالتظاهر والاحتجاج؟ اما ان سيكلوجية الانسان المقهور يلعب دوراً في هذه المواقف ، يحتم الامر علي مواطن اذا اراد الحياة والعيش في كرامة وعزة فلا بد من مواجهة الظلم حتي يستجيب القدر.


محمد عبدالله موسي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1532

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#775856 [bat]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 08:42 AM
المشكلة :-

( اكثر الناس لا يعلمون )


#775752 [الدنقلاوي]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 04:44 AM
يا زول انت ساعتك مفوتة ... وشبكتك مجلية.... الناس في الشارع


#775572 [emad alawad]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 11:36 PM
والحمد لله الحين المواطن عرف وين الفيل وحايطعنوا طعنة نجلاء تؤدي بحياته وحياة الخلفوه


#775569 [من المركز]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2013 11:30 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
هيا ياشباب لابد لنا ان ننظم انفسنا للخروج من الحاله التي وصلت لها البلاد والانتهاء من سرطان عصابة المؤتمر الوثني لابد ان نقوم بالعمل نحن لانه لن تآتي مخلوقات من المريخ لتنهي هذآ السرطان الذي لابد ان يبتر:
اولا لابد ان تكون خليه في كل حي في كل انحاء السودان لتنظم الخروج يوميا للشارع ليس الهدف في المرحله الاولي ملايين من المتظاهرين ولكن لتشتيت قوي الامن الظالمه حتي لا تستطيع ان تقمع كل المظاهرات
ثانيا توحيد المطالب وهي في المرحله الاولي وهي المطالبه بحرية التعبير والتنظيم منها حرية التظاهر وحرية المطالبه بالحقوق نحن مجموعه من الشباب ليس لنا انتماء لاي حزب كل من له انتمائات هذا ليس وقت التفريق ولكن وقت الوحدة وتحديد الهدف الذي يتطلع له شعبنا وهو الخلاص من الديكتاتوريه للخروج للحريه والديموقراطيه
ثالثا محاولة نشر الفكره لكل من تعرفونه ليزداد العدد يوميا لابد لنا ان نستعمل كل الطرق المتاحه في نشر التنظيم للتظاهر اهمها الانترنيت بكل اشكالها
رابعا الكل مدعو للنشر
تغير موقع المظاهرات الصغيره من موقع لاخر كل يوم
هذه المرحله الاولي وهنا مراحل اخري سوف تاتي ولكل مجموعه الحق في التعبير والتنظيم علي حسب موقعها وظروفها
هيا ياشباب نحن مسئوليين امام الله والوطن ولابد ان نغير ما بانفسنا حتي يتم التغير انشروا انشروا انشروا انشروا


محمد عبدالله موسي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة