المقالات
السياسة
السودان وربيع الثورات الشعبية
السودان وربيع الثورات الشعبية
09-25-2013 04:44 AM




السودان وربيع الثورات الشعبية..!

الحراك الشعبي.. وأبجدية التغيير

بقلم: الدكتور نائل اليعقوبابي


*(أيّها الواقفون على حافةِ المذبحة

أشهروا الأسلحة

سقط الموتُ وانفرط القلبُ

كالمسبحة

والدم انساب فوق الوشاح!

المنازل أضرحة،

والزنازين أضرحة،

والمدى.... أضرحة،

فارفعوا الأسلحة

واتبعوني!

أنا ندم الغد والبارحة

رايتي عظمتان.. وجمجمة،

وشعاري: الصباح!

- أمل دنقل –

الإصحاح الأول.. أغنية الكعكة.

.. يتابع المواطن السوداني في مشرق العالم العربي ومغربه يوميات الثورات الشعبية التي اقتلعت الكثير من أنظمة القمع والفساد والاستبداد، هذه الثورات التي ترتفع حرارتها أكثر فأكثر ويوماً بعد يوم! وأصبحت الميادين والساحات الرمز المكاني لهذه الثورات، التي دخلت التاريخ من الباب الواسع.

يقول الثوري تشي غيفارا: (لكل الناس وطن يعيشون فيه إلاَّ نحن، فلنا وطن يعيش فينا). وهكذا فقد أصبحت هذه الثورات وطناً في قلوب ملايين الشعوب المقهورة، ومنها شعبنا السوداني المعلم الأول وصاحب قصب السبق، الذي يتطلع للحرية والإنعتاق.

وأكدَّت تجارب الشعوب والأحزاب والثورات والمناضلين الثوريين، بدءاً من ثورة سبارتاكوس (72 ق.م) إلى بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين أنَّ (أي برنامج سياسي لا يعمل بشكل فعَّال ويبدو متآكلاً، أو يتَّضح أنه خادع، يفقد مصداقيته، وبالتالي يفقد تابعيه، وبالتالي يفقد القدرة على تحريك الناس).

إنَّ برنامج (الثورات العربية) ثبَّتته الشعارات المعبَّرة عن حاجات الناس. (الخبز والعمل والحرية.. وتحرير هذه البلدان من الفاسدين.. والديمقراطية، والحياة الحُرَّة الكريمة).

أراد كاتب هذه السطور أن يواكب الأحداث، ويذكرّ شباب السودان وشاباته ونساءه وقواه السياسية بكل ألوانها وتلويناتها وأيديولوجياتها، بأن ثورة العبيد بقيادة سبارتاكوس لم تحقق أهدافها، وأعدم قائدها والعديد من رفاقه الأبطال على يد قادة الإمبراطورية الرومانية، وذلك عام 72ق.م. وثورات أخرى قد حققت الكثير للشعوب منها: ثورة القرامطة في القرن الثامن في الكوفة والبصرة. ومن أشهر قادتها (أحمد بن الشعث) في عهد الخليفة العباسي (المعتضد). وثورة الزنج بقيادة علي بن محمد، في جنوب العراق والكويت. وقامت الثورة الفرنسية في 14 يوليو 1789، حين زحفت الجماهير الغفيرة الخاوية مِعَدها، وحطمَّت سجن (الباستيل)، وأسقطت لويس السادس عشر آخر ملوك فرنسا.

ومن مفاعيل الثورات التي لا تزال ماثلة، ولم تُنسَ أو تُهمل، (كومونة باريس) في 18مارس 1871. وهي حركة نقابية وعمالية يسارية. وهي أول ثورة اشتراكية في العصر الحديث. استولت على السلطة في فرنسا لمدة شهرين، وقامت بتعديل لون العلم الفرنسي إلى اللون الأحمر، وأجرت العديد من الإصلاحات التي من أبرزها (الإصلاحات التربوية، وفصل الدين عن الدولة، وإلغاء العمل الليلي، ومنع الغرامات والضرائب المفروضة على أجور العمال). واستطاعت تشغيل المصانع والمعامل التي تركها أصحابها هرباً، ولجؤو إلى (فرساي). وتحوَّل العمال والعاملات إلى جنود فوق المتاريس للدفاع عن إنجازاتهم، لكن الثورة الوليدة ُقمعت دموياً، وذلك في الأيام الستة الأخيرة من عمرها... وكانت النار التي أوقدت العديد من الثورات الاشتراكية في العالم. وكانت ثورة أكتوبر الاشتراكية العظمى عام 1917، التي بشَّرت بعالم جديد قد غيرت العالم، لكنها لم تصمد سوى سبعة عقود، وابتلعها حيتان المال والسماسرة الجدد.. وهذا هو أحد أصعب الدروس في التاريخ المعاصر!

وثورة21 أكتوبر 1964 السودانية الخالدة التي اقتلعت نظام حكم الفرد، وثورة أبريل 1985 الخالدة التي وضعت الحد للنظام الشمولي نظام الفساد والاستبداد، والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة مَنْ أضاع هذه الثورات؟ الإجابة على هذه التساؤلات يحتاج إلى مجلدات وحلقات متسلسلة.. لكن الإجابة المختصرة، صراع الأحزاب التقليدية وتكالبها على السلطة والمغانم، وخيانة التيار الإسلامي، ممثل في الجبهة القومية، وهذا يرجع لضعف الأحزاب وعدم وعيها، وفقدانها الحس الوطني، واستشعارها للمسؤولية التاريخية.

إنَّ مفهوم الانتفاضات والثورات في القرن الحادي والعشرين، يحمل معطيات جديدة لابُدَّ لمن يشتغل في السياسة والفكر، وهم كُثر في السودان، أن يبدؤوا بتحريك أفكارهم وأقلامهم. وأن يتوقفوا عند الأسباب المختبئة وليس الظاهرة المعروفة للناس.. ولابُدَّ للقوى السياسية المنتشرة في طول البلاد وعرضها أن تُعيد النظر ببرامجها وسياساتها من باب الحرص على مواكبة العصر، ومنازلة نظام المؤتمر اللا وطني الذي هيمن على الحياة السياسية، وعمل على تجريف عقول الشباب على حسب رأي الدكتور حيدر إبراهيم علي، وكيف تستعيد علاقاتها مع الجماهير الكادحة والمثقفين من جهة، وكيف تبني تحالفاتها وتؤسس لجبهات قوية وعريضة وفعَّالة، تُضمّ جميع القوى الحيَّة في المجتمع، وبالذات في أوساط الشباب، بعيداً عن المكتسبات الصغيرة والمصالح الفردية حتى تتمكن من اقتلع هذا النظام الفاسد والمفسد الذي عمل طوال فترة حكمه على تمزيق النسيج الاجتماعي وتفكيك البلاد، وإحياء النعرات العنصرية وإشاعة روح الكراهية بين أبناء الوطن الواحد.

من جهة ثانية، إنَّ الثورات التي هبت على العالم العربي ما تزال مستمرة بقوة. ويبدو للمراقب، من خلال هذا الزخم وهذه الشعارات، أنها تزداد شعبية وينضمّ إليها كل يوم دفعات جديدة من النقابات العمالية والمهنية ومن أساتذة الجامعات والمواطنين.. وأنها بدأت تبلور برنامجها. ويرفض قادتها والقوى السياسية المشاركة أية شروط لتوقفها، أو التراجع عن مطالبها، وفي مقدمتها، رفض هذه الأنظمة الفاسدة، من ملايين المواطنين، والمطالبة الحثيثة بتغيير النظام السياسي، وليس تبديل الوجوه الفاسدة بوجوه أخرى أكثر مراءاة ومداهنة وفساداً!

ويؤكد المواطن قول الشاعر:

ولي وطنٌ آليتُ ألاَّ أبيعَهُ

وألاَّ أرى غيري له الدهرَ مالكا

وقول الآخر:

تأبى الرماحُ إذا اجتمعْنَ تكسُّراً

وإذا افترقْنَ تكسَّرَتْ آحادا

ويقول غيفارا: (الثورة كالدرَّاجة إذا وقفت تقع)!

لقد بدأت ثورة الشباب في هذه البلدان تشكل لجانها القيادية لوضع برنامجها الآني (التكتيكي) و(الاستراتيجي). ووجهت الدعوة للمشاركة من الأحزاب والتنظيمات التقدمية والوطنية، وذلك لتطعيم الخبرات بين القديم والجديد، ولتحقيق مشاركة أوسع في قيادة الثورة ومن أجل تعزيزها وديمومتها!

وعلينا نحن في السودان استلهام هذه التجارب والاستفادة منها، في إسقاط هذا النظام المتعفن، حتى نستطيع الانتقال إلى دولة مدنية حرة وديمقراطية تنشد العدالة الاجتماعية، بعيداً عن أي تفرد أو استبداد لم ينتجا سوى تعميم البؤس والتهميش وتبديد قدرات الشعب وقواه الحيَّة. ونرى أن المرحلة الانتقالية ستشهد تجاذبات وتعرجات وضغوطاً كثيرة، من ثقل التركة، وتحتاج من القوى السياسية وقيادة الثورة والنقابات والنخب العلمية والثقافية وغيرها يقظة وحزماً ومشاركة فاعلة في إنجاز سن دستور جديد واستكمال بناء مؤسسات الدولة الديمقراطية، والتفاوض مع حكومة الجنوب من أجل الوحدة على أسس جديدة، لأن الجميع يعلم إن الانفصال تم رداً على سياسة الإقصاء والتهميش التي أتبعها النظام منذ إتفاقية نيفاشا، وما قبلها وسياسة الأذى التي ينتهجها ومازال.. والتحلي بالعزيمة نفسها أيام الثورة وما سبقها من هبات واحتجاجات في العقود الماضية، وبالذات ثورة 21 أكتوبر وأبريل 1985، لمواجهة الضغوط التي يمكن أن تنجم عن مؤامرات يدبرها ذيول نظام المؤتمر اللاوطني وقوى الثورة المضادة والمستفيدون منه. وشعبنا قادر على إجهاض كل المؤامرات نتيجة صمود وبسالة شعبنا السوداني العظيم الذي كشفت كل الثورات عن مخزونه الحضاري وتراثه العريق.

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1709

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#775900 [زول جدا]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2013 09:04 AM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يأتي زمان علي أمتي يحبون خمس وينسون خمس. يحبون الدنيا وينسون الآخرة.
يحبون المال وينسون الحساب. يحبون المخلوق وينسون الخالق. يحبون القصور وينسون القبور. يحبون المعصية وينسون التوبة. فإن كان الأمر كذلك،


ابتلاهم الله بالغلاء والوباء والموت الفجأة وجور الحكام".


اللهم اضرب الكيزان بالكيزان .. و نجي بلاد السودان

اللهم احصهم عددا .. و فرقهم بددا .. و لا تغادر منهم احدا ..

اللهم أرنا بهم يوما أسودا كيوم عاد وثمود ،اللهم خذهم أخذ عزيز مقتدر ، اللهم أنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين ، اللهم عليك باعدائك المعتدين ومن حالفهم من الحاقدين الكائدين ، اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم ، اللهم منزل الكتاب و مجري السحاب و سريع الحساب ، و هازم الأحزاب أهزم البشير و اعوانه ، اللهم أهزمهم وزلزلهم , اللهم أقذف الرعب في قلوبهم , اللهم فرق جمعهم ، اللهم شتت شملهم , اللهم خالف بين آرائهم , اللهم أجعل بأسهم بينهم ، اللهم أرنا بهم عجائب قدرتك , يا قوي يا قادر ، اللهم أرسل عليهم الرياح العاتية , والأعاصير الفتاكة , والقوارع المدمرة ، والأمراض المتنوعة , اللهم أشغلهم بأنفسهم عن المؤمنين ، اللهم لا تجعل لهم على مؤمن يدا وعلى المؤمنين سبيلا ، اللهم أتبعهم بأصحاب الفيل وأجعل كيدهم في تضليل ، اللهم أرسل عليهم طيراً أبابيل , ترميهم بحجارة من سجيل ، اللهم خذهم بالصيحة وأرسل عليهم حاصبا ، اللهم صب عليهم العذاب صبا , اللهم أخسف بهم الأرض ، وأنزل عليهم كسفاً من السماء اللهم أقلب البحر عليهم نارا ، والجو شهباً وإعصارا ، يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم . اللهم اكفناهم بما شئت ياقوي يامتين . يا قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ،

لا اله إلا الله العظيم الحليم , لا اله إلا الله رب العرش الكريم

لا اله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش العظيم


الدكتور نائل اليعقوبابي
الدكتور نائل اليعقوبابي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة