المقالات
السياسة
الموضوع:السودان المازق التاريخي ... ما هو الحل؟
الموضوع:السودان المازق التاريخي ... ما هو الحل؟
09-25-2013 04:10 PM



• الجميع يعلم أن الانقاذ فشلت في حكم السودان.
• الجميع يعلم أن الحكومة فشلت في هزيمة المعارضة المسلحة.
• الجميع يعلم أن المعارضة السياسية فشلت في تحريك الشارع لاسقاط الحكومة.
• معظم الناس يعلم أن الاصلاح لا يمكن أن يتم وهذه العصبة الحاكمة موجودة ولا زالت أذكر رأياً للأخ الراحل المقيم أحمد عثمان مكي والانقاذ قد أكملت عامها الثامن بأن كل وزراء الحكومة يجب أن يذهبوا ويأتوا بمجموعة أخرى وأن بعض العالمين ببواطن الأمور ظلوا يقولون ومنذ عدة سنوات أنه لا يمكن أن يتم اصلاح وهذه العصبة الحاكمة موجودة وقد صدّقت الأعوام ما ظلوا يؤمنون به ويبشرون به.

• اذن ما هو الحل...؟؟
- يجب أن نفكر خارج الصندوق وخارج الاطارات التقليدية.
- يجب أن نفكر في حلول جديدة تحفظ لبقية الوطن وحدته وكرامته وعزته ونعمل على صيغة جديدة للتعاون والتعامل مع الجيران ولا سيما الجارة الجديدة دولة جنوب السودان تعاملاً نظيفاً واضحاً بحفظ المصالح المتبادلة ويحقق التعاون المنشود دون غش أو خداع أو مراوغة.
- يحتاج السودان إلى دولة مدنية تحفظ حقوق كل أهل السودان المركز والأطراف وتضع السياسات التي تعالج سلبيات الماضي وتؤدي إلى تنمية متوازية متساوية مستدامة تحفظ للأطراف حقوقها الضائعة قديماً وحديثاً وحالياً.
• يحتاج السودان إلى دولة مواطنة حقيقية يحترم فيها انسانية الانسان وكرامته وعزته دولة فيها توازن وضبط بين السلطات الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية.
• يحتاج السودان إلى نظام يحترم الحريات العامة وحرية التنظيم والتعبير ويضع حداً فاصلاً للدولة الأمنية القائمة الا في اطار القانون.
• يحتاج السودان إلى نظام قضائي مستقل لا فساد ولا افساد فيه.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية جامعة تؤمن بالحوار الجاد بين كل القوى ومكونات المجتمع لتجاوز الاوضاع الحالية وتكون مدخلاً للتوافق لإعداد مشروع وطني للاستقرار السياسي والتقدم الوطني.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية جامعة تؤمن بأن الاقلاع الوطني لا يتم الا بالأجنحة: الاسلامية/ القومية/ اليسارية واليبرالية.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية جامعة ترعي بتعدد الآراء والتيارات والاتجاهات داخلها وتشجع على التفكير الحر وتعتمد وحدة الاختلاف لا وحدة التجانس التام.
• يحتاج السودان إلى أحزاب وطنية تؤمن بالديمقراطية والشورى حقيقة وتلتزم بها داخل أحزابها وتنظيماتها.
• يحتاج السودان إلى تنظيم سياسي مدني يستوعب طاقات الشباب الذي ولد بعد الانقاذ ولم يعرف الممارسات الحزبية السابقة وعاش في ظل الكبت السياسي لنظام الانقاذ.
• يحتاج السودان إلى كتلة سياسية جامعة تؤمن بالنظام الفيدرالي وان كل ولاية أو أقليم يجب أن يقوم بحكم نفسه بالتنسيق مع المركز الذي يجب أن يقوم بتوزيع الثروة والسلطة بعدالة وبشفافية وبوضوح تام.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية جامعة تكون وسطاً بين اليمين السياسي واليسار السياسي تندد الاطروحات المتطرفة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية تضع الأهداف الوطنية العليا فوق العرقية والقبلية والجهوية تحارب الغرائز الشعوبية والطائفية وعسكرة الحياة السياسية.
• يحتاج السودان إلى كتلة وطنية تتناسب بطريقة طبيعية من القواعد من أسفل إلى أعلى تنطلق من الأحياء والقرى والبوادي إلى المدن والأقاليم والولايات إلى المركز في العواصم ويكون فيها لكل فرد دور يؤديه ويلتزم به.

• الأخوة والأخوات:-
كيف يمكننا أن نصل إلى ذلك.؟؟؟
هذه دعوة لكم جميعاً للتفكير خارج الصندوق.
ودعوة للعصف الذهني ودعوة للتفكير الجماعي علناً نصل إلى نتيجة تخرجنا من هذا المأزق التاريخي وتجنبنا ما حدث في الثورات العربية الأخرى.

مع تحياتي وخالص الأمنيات


د/ عادل عبدالعزيز حامد


[email protected]



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 811

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




د/ عادل عبدالعزيز حامد
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة