المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المقدور وقع مابنفع الجقليب
المقدور وقع مابنفع الجقليب
12-27-2010 09:43 AM

المقدور وقع مابنفع الجقليب

عبد اللطيف البوني
[email protected]

رمية
صديقنا الدكتور خالد ابوعصاية الاختصاصي الكبير المهاجر الان في الدنيا الجديدة ليس لاسمه اي صلة باسم حامد ابوعصاية سيف جد الاستاذ و(الشيخ الجديد ) غازي سليمان انما لاسمه قصة اخرى وهي عندما كنا تلاميذا في المرحلة الوسطى (حيا الله ذكراها) كان استاذنا الراحل المقيم احمد محمد الطاهر عبد الجليل يدرسنا اللغة الانجليزية وكانت له عصا يهش بها ويهوي بها علينا اذا دعا الداعي بالطبع لاتوجد صلة بين ضرب استاذنا احمد وضرب القدوقدو فبداية الحصة كانت مخصصة (للاسبيلنق) اي تهجية حروف الكلمات وكانت العصا هي سيدة الموقف والرهبة دوما على اشدها لم يحتمل خالد هذا الارهاب . فقفز من الشباك ولم يتوقف الي ان توارى من الانظار . اعاده والده ثم شرد مرة اخرى فاعيد . انفرد به الاستاذ احمد واعطاه الامان وطلب منه ان يحكي له بصراحة مما يشكو. فقال له خالد (مشكلتي كلها مع عصاتك دي انا بكون حافظ او ما تلوح بها كل الحروف بتطير من راسي) فقال له الاستاذ (بسيطة جدا مش العصاية دي خليها معاك , وفي درجك ) وبالفعل اصبح خالد هوالمسوؤل عن العصا في بداية الحصة يسلمها للاستاذ وبعد الحصة يضعها في درجه واذا احتاج لها الاستاذ لتلميذ اخر في فصل اخر كان ينادي باعلى صوته ياخالد العصاية فاصبح اسمه خالد ابو عصاية. ولم يشرد خالد بعدها لان علاقته بالعصاية تطبعت فاصبح يجيب على الملطوب منه بكل اطمئنان هكذا استطاع ذلك الاستاذ العظيم ان يتفهم سايكولجية خالد فتحولت العصا من رمز للارهاب الي وديعة اليفة
هذة واحدة اما الثانية هي منذ ان كنا تلاميذا كنا لانحب يوم السبت لانه بداية الاسبوع حيث العودة من عطلة الجمعة التي كان يسبقها يوم الخميس يوم (الصفقة والرقيص ) للكافة (الفقراء والمطاميس) كل جيلنا والذين قبله واذكر مرة ان استاذنا الخير احمد الزبير امد الله في ايامه وعافاه سالنا لماذا يكره الناس يوم السبت؟ واجاب لانه بداية لمشوار طويل وهو ابعد الايام من يوم الخميس . من نكات الراحل المقيم الفاضل سعيد مازلت اذكر النكتة التي يصف فيها غريما له قائلا (عامل وشك ذي يوم السبت) واحيانا (عامل وشك ذي جواب البكا ) لاشك ان هذا مجاز بليغ لان المشبه محسوس والمشبه به غير محسوس . وللتخفيف من غلواء يوم السبت كانوا يقولون السبت اخضر . اها ,, الان في السودان اصبح السبت اجازة ومن اجمل الايام لابل تحولت الافراح من يوم الجمعة الي يوم السبت وان كان بعضهم يفضل ان يكون الفرح يوم الجمعة ليكون يوم السبت (سرمحة) ولكن الغريب في الامر ان يوم الاحد الذي اصبح بداية الاسبوع لم يصبح مكروها مثل السبت عندما كان هو بداية الاسبوع وهذا يعود بنا لنظرية استاذنا الخير وهي القرب من يوم الخميس المهم في الامر ان يوم السبت (انهزم يارجالة) وبالضربة القاضية وتحول من يوم بعبع الي يوم وديع واليف وسيظل الامر كذلك اللهم الا اذا جاء نظام جديد وكنس اثار يونيو
المثالين اعلاه عصاة استاذ احمد ويوم السبت يوضحان لنا ان ذات الشي الذي كان مصدر خوف وكراهية ذات يوم يمكن ان يتحول الي العكس تماما في يوم اخر اذا تعاملنا معه تعاملا مختلفا وهنا ياتي دور الارادة الانسانية وقدرة الانسان على ادارة اموره وتنظيمها وفقا لمتطلباته فالسؤال هل يمكن ان يحدث نفس الشئ مع يوم الاحد التاسع من يناير 2011 ؟ هل يمكن ان نبدل حموضته ومرارته الي حلاوة ؟ هل يمكن ان نبدل حزنه فرحا؟ يبدو لي ممكن. ويبقى السؤال كيف ومن الذي يقوم بذلك ؟
فااااااااااااصل ونوااااااااااااااصل
الشعب الرحل والشعب الفضل
في الرمية اعلاه قلنا ان هناك اماكنية للتعامل مع الموقف الواحد او الشئ الواحد تعاملين مختلفين هذا على حسب موقف الشخص المتعامل فبعض الاحداث قد يفرح بها البعض وقد يشقى بها البعض وهذا امر لا جدال فيه لابل يمكن لشخص واحد ان يشقى بحدث ما في ساعة ويسعد به في ساعة اخرى اي يكيفه تكييفا متباينا . بعيدا عن هذا التجريد ندلف الي موضوعنا فعلى حسب ما هو مقرر دستوريا و مشاهد سياسيا فانه بغروب شمس يوم الاحد التاسع من يناير القادم سوف يكون الاخوة الجنوبيين قد ادلوا باصواتهم وقالوا كلمتهم بانهم ليس لديهم الرغبة في الاستمرار في الدولة السودانية القديمة لابل سوف يعلنون استقلالهم وينشدون نشيدهم الوطني المجهز شعرا والموزع موسيقيا ويطرزون علمهم ويرفعونه في دورهم وينتظرون الثامن من يوليو من نفس العام لكي يرفعوه في في مبنى الاتحاد الافريقي والامم المتحدة وعواصم كثيرة من ضمنها الخرطوم والقاهرة وطرابلس وواشنطون وعواصم تانية حامياني
من ناحية شعبية سيكون الشعب السوداني المنقسم الي شقين (الرحل ) الي الدولة الجديدة و( الفضل) في الدولة القديمة متابينا في مشاعره من الانفصال فغالبية الشعب الرحل هذا اذا لم نقل كلهم سوف يكونون في غاية السعادة سوف يتصايحون الي ان تنشرخ حلاقيمهم سوف يتقافزون في الهواء كما الغزلان سوف يغنون ويرقصون سوف يحضن بعضهم بعضا سوف يقبلون بعضهم سوف يدخلون في نوبة فرح هستيرية سوف يعتبرون هذا اليوم ليس يوم خلاص فقط ولايوم ميلاد دولتهم فحسب بل يوم ميلادهم جميعا ثم يدخلون في سهرات ترم ترم (بكسر الراء) ولايام متوالية
اما الشعب السوداني الفضل باستثناء (الجماعة الطيبين) وهذة منسوبة للطيب مصطفى سوف تعقد الدهشة السنتهم وتشل تفكيرهم لن يصدقوا ان خريطة السودان المطبوعة في اذهانهم قد انشطرت وان ارض المليون ميل قد انتقصت وان دولة جديدة اصبحت مجاورة لهم والغت جوار ثلاثة دول بعضهم سوف يتذكر علاقته في الصغر بالجنوب المتمثلة في( منقو قل لاعاش من يفصلنا) سوف يشعرون بخيبة جيلهم وتفريطه قد تتباين المشاعر فالذين ذهبوا للجنوب ضمن الخدمة المدنية يختلفون عن الذين ذهبوا محاربين ولكن في تقديري ان الوجوم والحزن سيكون هو المسيطر ولكن من المؤكدا ان افراح الجنوبيين ستكون اكبر يكثير من احزان الشماليين
في تقديري ان المواقف السياسية يجب ان تنطلق من المشاعر الشعبية وليس العكس بعبارة اخرى موقف حكومة الخرطوم وبالتالي موقف الشعب السوداني الفضل يجب ان يستصحب مشاعر الجنوبيين . يجب ان ينظر الشماليون لفرحة الجنوبيين نظرة ملؤها التقدير, نظرة موضوعية, بان يضعوا انفسهم مكانهم واي نظرة غير ذلك تعتبر نظرة استعلائية , بصورة اكثر وضوحا يجب ان يهنئ الشعب السوداني الفضل الشعب السوداني الرحل ويبارك له فرحته ويرسل رئيس الشعب الفضل برقية تهنئة لرئيس الشعب الرحل يهنئة فيها بمناسبة انتهاء عمليات تقرير المصير ويقول له في نهايتها (ان شاء الله افراح دائمة) ويجب ان يكون رئيس دولة الشعب الفضل القديمة هو اول رئيس دولة اجنبية تطا اقدامه دولة الشعب الرحل الجديدة
فااااااااااااااصل ونواااااااااااااااااااااصل.
لا لشيطنة الاخر
في الفقرات السابقة قلنا ان الشعب السوداني الرحل (الجنوبيون) سيكونون في غاية السعادة وسوف تكون (سهراتهم صباحي) عندما تعلن نتيجة الاستفتاء المعروفة سلفا للجميع وان الشعب السوداني الفضل(الشماليون) سيكونون في معظمهم في حالة دهشة وربما احباط لما حصل وهنا لابد من ان تتدخل الارادة السياسية وهذة تبدا كما ذكرنا بالامس بان يهنئ رئيس الشعب السوداني الفضل رئيس الشعب السوداني الرحل بنتيجة الاستفتاء لابل اقترحنا ان يكون رئيس الشعب الفضل اول رئيس دولة اجنبية تطا قدمه ارض الدولة الجديدة ليهنئ رعاياه القدامى الذين اصبحوا جيرانه الجدد
على حكومة الشعب الرحل ان تقدم خطابا جديدا يختلف عن خطاب الاستفتاء فخطاب الاستفتاء كان خطابا تاجيجيا يتكلم عن الحرية والخلاص من الاضطهاد والتخلص من الاستعمار العربي الاسلامي الشمالي وانهم كانوا مواطنين درجة ثانية فهذا الخطاب ( شيطن) الشمال اي الدولة القديمة وعمق النظرة السالبة للشعب السوداني الفضل لابل وصل ذلك الخطاب مرحلة الدعوة للانتقام واخذ الثار لامور في معظمها متوهمة لان الجنوبيين كانوا يشكون من الدولة وليس من المواطن الشمالي الخطاب الجديد يجب ان يقوم على رؤية اكثر عقلانية تمهد لمرحلة جديدة وليس اجترارا لمرحلة سابقة وتقليبا للمواجع . الخطاب الجديد يمكن ان تكون فحواه ان الخلافات الشمالية الجنوبية ترجع لعوامل جغرافية وتاريخية اكثر من انها مسالة طارئة وان الدولة السودانية القديمة قد نشات وهي تحمل في جوفها بذور انشقاقها وان النخبة السودانية بشقيها الشمالي والجنوبي قد فشلت في رتق الهوة بين الشقين وان الانفصال ماهو الا محاولة لايجاد طريق جديد للشعبين الفضل والرحل للعبور نحو التنمية والاستقرار والامن وبالتالي ان التعاون بين الدولتين امر لابد منه وانه اذا انفتح باب للعداء سوف يرمي البلدين في التهلكة
خطاب حكومة الشعب السوداني الفضل يجب هو الاخر يجب ان يكون متجاوزا للماضي ولاداعي لاضاعة الوقت في من الذي تسبب في الانفصال هل هو الشمال ام الجنوب (فالمقدور وقع مابنفع الجقليب ) وكذلك القول ان الجنوب ليس فيه مقومات دولة وان حروبات قبلية سوف تندلع وان على الشعب الفضل ان ينتظرعلى الضفة لتاتيه جثة الشعب الرحل طافية فهذا خطاب بائس . فاليعلم الشمال ان اي تعثر في الدولة الجديدة سوف ينعكس سلبا على الدولة القديمة وبالطبع لابد من ان يستصحب الخطاب الجديد بعض الايجابيات للانفصال وانه يمكن يكون منصة جديدة للانطلاق فالعلاقات المازومة ببين الشمال والجنوب وما ادت اليه من حروبات وانعدام ثقة قد اضر بالدولة القديمة وجعل صرفها على الامن اكثر من صرفها على التنمية وان عدم الاستقرار السياسي الذي شهدته البلاد يرجع بصفة اساسية لقضية الجنوب ويكفي انها السبب في كل الانقلابات العسكرية هذا ليس لرفع المعنويات بل فيه شئ من الحقيقة وكل شئ في هذة الدنيا له سلبيات وايجابيات ولاكمال الا للذات العلية . الخطاب الجديد ينبغي ان يستصحب مسالة الاعتماد المتبادل بين الدولتين
لحسن الحظ ان الفترة الانتقالية بين نتيجة الاستفتاء (يناير 2011 ) واعلان الاستقلال التام (يوليو 2011 ) فترة كافية لظهور لغة جديدة وخطاب جديد بمضامين جديدة هذة الفتر ة يمكن ان تؤسس لعلاقة بين الدولتين تجعل لهذا الانفصال ايجابيات اكثر من السلبيات لابل تجعله شكليا ببساطة لانه يزيل الحاجز النفسي وعدم الثقة وينهي تبادل التهم . يجب عدم اضاعة الوقت في التفكير في كيفية التوحد مرة او الكونفدرالية وكل هذة الهرطقات السياسية فالزمن زمن تكامل اقتصادي واستثمار واعتماد متبادل فاليتنحى السياسيون للاقتصادين فيما يتعلق بالعلاقة بين الشعبين الفضل والرحل.


تعليقات 14 | إهداء 2 | زيارات 3555

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#67738 [ رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2010 09:27 AM
دكتور البونى
لك منى التحية - ظللنا نحن الشماليين نتحدث كثيرا عن انفصال الجنوب ولكن لم نعد الدراسات الاستراتيجية الصحيحه لما بعد الانفصال - لان هناك الكثير من الاسئله المحورية لاستمرارية علاقة الشمال بالجنوب - واستمرارية وحدة الشمال نفسه حتى لا يتجزأ الى دويلات اخر . هل سيعيش الشماليون فى حبطٍ ابدى ؟ فهناك مسئوليات جسام على على عاتق الحكومة فى المقام الاول والمعارضه والقوى والوطنيه حتى يمكن النهوض بالوطن الشمالى ووضع استراتيجية واضحه ونهج ممرحل ودستور قومى مبنى على دولة المؤسسات .
اننا ان لم ننتبه لما يحيط بنا فان الطوفان قادم
وسيحتفل الجنوبيون بوطنهم الجديد ونظل نحن نتناحر حتى يضيع من بين يدينا ما فضل - ولكم منا التحايا


#67439 [Dokom]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2010 09:04 PM
صحيح أن الكلام عن أن دولة الجنوب عير قابلة للحياة كلام بائس. وطالما أن الابفصال قد وقع يحب أن نهنيء اخوتنا في الجنوب باستقلالهم ونتطلع إلى علاقة جوار طيبة. ولا إشكال في فعل ذلك! ولكن كل التوجس من توجهات ولاة أمرنا الى اعلان الدولة العروبية الاسلامية، هذا من شانه ان يفتت كل \" الشعب السوداني الفضل\" لأن غالبية أهل السودان ليسوا بعرب وإن كان كثير منهم يتحدثون \"بلسان عربي مبين\" كما يحلو لرئيس الطيبين القول، ولكن اللغة شيء والهوية شيء آخر، صحيح هناك تداخل بينهما ويصعب وأحيانا يستحيل التفريق بينهما، ولكن في واقع السودان ستجد كثيرين ممن يتجدثون العربية ولا يقبلون بالعروبة كهوية. ذلك أن مسلمي السودان تصالحوا مع اللفة العربية ك lingua franca ولاسباب عملية ووظيفية لبتواصل أبناء هذا الشعب لا أن تفرض عليه هوية عربية. يستخدم الهنود والباكستنانيون اللغة الانجليزية في التواصل وتسيير شؤون الدولة، فهل يعني ذلك أنهم ايجليز؟


#66843 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2010 02:59 AM
او تظن يا البونى ان انفكاك الجنوب سيقلل من الصرف على الامن البونى انت ماك صاح اصحى يا بريش بريش اصحى بنود الصرف ستزداد وسيكون العنوان هذه المره وجود دوله عدائيه متاخمه لحدود الوطن مدعومه من قوى الشر اسرائيل وامريكا التى دنا عذابها وبسببها دنا واستمر وما انتهى عذاب الشعب السودانى
الكيزان يا البونى جعلوا السودانيين غرباء فى بلادهم وعملوا على انهاك العقل السودانى ليظل عاجزآ عن مواجهتهم منقسم بين خاضع ذليل لهم او مطرود ومطارد فى بلاده والمنافى
ان وزر ما فعله اخوان السودان قد لحق بجميع حركات الاخوان المسلمين والاسلام السياسى فى كل العالم وتنظيميآ هم محاسبون واكثر من هذا الحركه الاسلاميه السودانيه بشقيها ==الترابى والبشير =مدانه وما سيعانيه اخوان مصر والمغرب العربى نتاج سياسات قصيرة النظر اتخذتها الحركه الاسلاميه فى السودان
وقع لك يا البونى ولا لسه يا بريش


#66667 [الحقيقه]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 06:56 PM
اليك دكتور البوني لا تبكي ميتا حلا بالقبري بل ابكي قتيلا حلا بالباب ان صح البيت الجنوب ذهب والي الابد المشكله فيما تبقي من الشعب الفضل فاذا كان الحنوبيون نالو استقلالهم فهنئا لهم من يقول غير ذلك فانه ظالم اخي الدكتور اذا اردت مصلحة السودان عليك الكتابه عن الاسباب الحقيقيه لانفصال الجنوب وانت تعلمها قبل البشير وحزبه درءاوحماية لتشرزم ماتبقي من السودان وهو قادم اذا لم تنتفي اسباب اتفصال الجنوب وهي العنصريه القبليه لعمر البشير وحزبه دعك من الاسلام وفرية الاخوان المسلمين هذه اصبحة مكشوفه انظر للحكومه السودانيه من رئيسها الي خفيرها كلهم من قبائل محدده ومعروفه وقليلون لذر الرماد في العيون السفراء والوزراء والضباط والمناسب الدستوريه وملاك الشركات وديوان الذكاة من اعلي وظيفه الي ادناه با ختصار تملكتم السودان واقصيتم الفور والبجا والنوبه وبقية القبائل المستضعفه مع ان كل خيرات السودان من اراضي هؤلاء المهمشين وهذا لا يرضاه الله ولا انسان انت تعلم يا دكتور هذه الحقائق ولكنكم لا تكتبونها ولاتناقشونها حفاظا لسمعة قبائلكم ونسيتم وتناسيتم الله الذي حرم الظلم علي نفسه واخير اذا تواصل هذا الحال بعد الانفصال فان الشرق سيطالب بالاستقلال وسيفرح شعب البجا اكثر من فرحة الجنوبيون كيف لا وما احلا الحريات في الاقتصاد والثقافه واللغه والهويه والسياسه ===الشر ق رفد السودان بكل الخيرات وتنكر البشير وحزبه العنصري لشعب البجا===نعم نعم لحق تقرير مصير الشرق ==سنتعاون مع الشيطان للخلاص من الاستعباد


#66623 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 05:27 PM
يابونى المشكلة مش مشكلة جنوب او دارفور او بلد وظروف المشكلة مشكلة كيزان ودقون وحرامية ديل 99% من المشكلة وطالما هم مصنقرين كده ماتحلم بسلام وامن ديل هم الكارثة والمصيبة والله ريح الجنوبين من القرف والزول البتفك من الكيزان ده زول سعيد ورضى


#66618 [شمالى]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 05:22 PM
والله لو فرحوا لفراقنا فلن نحزن لفراقهم


#66572 [Yahya]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 04:23 PM
وطبعا الدولة الجديدة دي حاتكون موقعة علي اتفاقية روما وعلي رئيس جمهورية الشعب الفضل الا يذهب ويشارك الا بعد التأكد من هذه النقطة والا


#66446 [من مهبط الوحى]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 02:12 PM
الشكر اجزلة للاستاذ / البونى - هذا حديث العقلاء حقا انه زمن الهرطقات السياسية فاليتنحا الساسة وافساح الساحة للاقتصاديين فالعالم اصبح قرية صغيرة ومقالك اكثر من رائع مرة اخرى لك الشكر 0


#66365 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 11:30 AM
ده كلام نجيض من زول مخو نجيض بس ناس الطيب مصطفى ما بيعجبهم حال البلد يكون نجيض هذا الرجل ومن يؤيد أفكاره يجب بترهم وعزلهم في كرنتينة او فرض الاقامة الجبرية عليهم في حوش بانقا حتى لا تتشظي البلاد لمليون قطعة قبلية بسبب اختلاف الافكار السياسية والذي تطور بفعل هذا المهووس الى فوارق قبلية وعرقية فاليوم الجنوب وبكره الغرب وبعدها الشرق ... وحسبنا الله ونعم الوكيل.


ردود على محمد احمد
China [ايمن ] 12-27-2010 01:40 PM
ما ده الكلام البقولو ناس الطيب مصطفى ولو سمعتو كلامهم من بدري كان اتفادينا مشاكل كتيره


#66363 [ha]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 11:28 AM
So, that\'s it
It\'s over and no more hopes or dreams to have the country in one piece

SCANDAL
SCANDAL
SCANDAL
SCANDAL


#66351 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 11:21 AM
اقتراحك مرفوض يا البوني المفروض تقوم ثورة تقضي علي الحكومة وتعرض علي الجنوبيين الوحدة علي اسس جديده ترضيهم وغيرهم من المهمشين والا فان الازمة ستظل قائمة بعد الانفصال وكلامك هذا هو ما تقوله هذه الحكومة البايدة باذن الله وهو غير منطقي ولا يودي الا الي مزيد من التدهور في الشمال وليس الجنوب . ما تحلم يا بوني بالاستقرار طالما ان هنالك دارفور والشرق والنيل الازرق وجبال النوبة وطالما انه لا يوجد قانون ولا عدالة ولا توزيع عادل للثروة والسلطة .


#66294 [عبد الحي محمود الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 10:35 AM
ينصر دينك يا بوني أنا عشانك بقيت أشرب حليب بوني ( في السعودية )


#66293 [ابوبكر عوض الكريم -مكة المكرمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 10:34 AM
الاستاذ البوني تحياتي لا شك انهاايام عصيبة نسال الله ان يجنب العباد والبلاد مايترتب من هذا المنعطف التاريخى الخطير فالمقال فية من التفاؤل ما يذهب كثيراً من الخوف والتوجس والقلق الذى يسيطر على كل المغتربيين هنا اتمنى من القائمين على امر الوطن ان يحكموا صوت العقل ويروا مافية مصلحة المواطنين والوطن


#66284 [امير الخزامي]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2010 10:17 AM
ده الكلام المفروض يحصل


عبد اللطيف البوني
عبد اللطيف البوني

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة