المقالات
السياسة
من الذي يريد قتلي ويغير ملامح مدينتي ؟
من الذي يريد قتلي ويغير ملامح مدينتي ؟
09-26-2013 06:33 PM


كانت هذه المدينة جميلة وهادية وخجولة وكريمة ومضيافة؛ جميلة بتضاريسها ورقة نسمتها التي تداعب أغصان الشجر وتلامس فروع العذارى ؛جميلة بأهلها الطيبين التي تفوح الياسمين من فائهم الطاهر وتنضح البسمة من بين ثناياهم ويلهمك بشاشة أهلها كأنهم خلقوا ليرتشف الوجود منهم العفة والطهر. وهادية لأنها لم تسمع منها إلا غرير الماء من أوديتها وحفيف الشجر من بساتينها والحان الأناشيد من مدارسها ومطرقة عامل من مصانعها ومداعبة بايع في أسواقها وبوق قطار معلنة بشرى وصوله ؛ لم تعرف مدينتي من قبل أنين الجوعى ولا صرخات أطفال ولا بكاء ثكلى ولا آهات الرجال ولا أصوات رصاص ولم تطأ تربتها من قبل سيارات رباعية الدفع ولا الخيلاء يتبخترون في شوارعها .الكرم في مدينتي لم تنحصر بين راحة أهلها بل علا الجبال في عليائها وتطاول الوديان في جريانها وتغنى به الشعراء والحسناوات وتقاطرت إليها أفئدة من ربوع بلادي لينعموا برخائها وطيبة هوائها وسخاء أرضها وصفاء مائها ؛ هب إليها الضعيف فاستقواه بلطفها وجاء إليها الصانع فقدمت له الأزميل والمنشار وهرول إليها صاحب مال فأمن له المتجر والمسكن ؛فخطى إليها المزارع فبسطت له الأرض طولا وعرضا و أتى إليها عازف فزوجه ؛ فنزل عليها متشرد فأهله وقومه ؛ حفا إليها الجهلاء فأكرمهم بفنون العلم والتقى . ومن كثرة كرمها وفيض سخائها أطلقت عليها بجانب اسمها العريق ( نيالا) ؛نيالا البحير غرب الجبيل ؛ ونيالا أم عيال امتثالا بالمرأة الحنين التي تعطف على كل الأطفال ؛ كما أطلقت على بعض قراها بأسماء توحي لك عند سماعها من اللحظة الأولى بالطمأنينة والسكينة ؛ مثل أبقى راجل ؛ وصابون فقروخير واجد ....الخ .
إنها مضيافة ؛كانت تأوي الفقير والغني وتلهم العالم والجاهل وتساوي الذليل والعزيز ؛ بل حبات الرمل في مدينتي تعانق واطيها والحصى منارة للساعي ؛ليست لها استعدادا أن تعرف من هو أو هي ؛ الكل عندها في حق الحياة سوا .
كانت مدينتي زنديزية الملامح وعبسية اللسان ؛ لاشك إن هاتين الصفتين جديرتان أن تنال عبرهما جائزة نوبل في الرقة والخجولة ؛رقيقة في تفاصيل وجوه قاطنيها وخجولة في سلامة سلوك بيئتها . كانت مدينة الأحلام تقصدها الحالمين من كل فج عميق .

بين ليلة وضحاها وفي لمحة بصر و رمشة عين ضاع كل شي في الظلام بل في وضح النهار ؛كسا الحزن معالم الجمال وتخضبت بنان الأرض بالدماء وبكى وادي دوماية بكاء حارا ففاض دمعا ودموعا وتوارت الحياء خلف الخيلاء من هول الجرائم وحلت مكان الهدوء والسكينة الفوضى والقتل والسحل والسلب على مراعي أضواء الشمس والنجم ؛ وتنام الليل على أشلاء القتلى وصراخ اليتامى وانين الشيوخ وآهات المرضى ؛ القتل في شارع الكنغو ؛ والذبح في طريق المطار والسلب في سوق المواشي والنهب أمام شرطة نيالا وسط والخطف من دور الحكومة وعلى أعين القضاء ومسمع الوزراء ؛ القتل في كل شبر حتى في داخل بيوت الله والمستشفيات؛ الموت تحت رحمة الرصاص هو سيد الموقف ؛ لا احد يستطيع أن يتفوه بكلمة عن القاتل ناهيك عن العبد الفقير مثلي؛ حتى والي أمير المؤمنين لا يستطيع أن يفتح فمه ببنت شفة بل الواجب عليه حماية القاتل وطمس أثار الجريمة والدعاء له بالمغفرة .

هكذا تتشكل ملامح مدينتي ؛ تراق الدماء على حبات الرمل الأبيض وتسحق الضعفاء على أرصفة الطرقات وتروع الزارع في مزرعته وترهب الراعي عند بهمه وتترنح الجياع على أبواب الوزراء والأمراء وتوصد الطرقات في وجه ضيف لا وجهة له وتتشرد الأطفال على أعين الآباء . وفي المقابل هناك غرباء لا يشبهوننا؛ وجوههم لا تمثل ملامح ارضي ؛وسحنتهم لا تنسجم مع تقاطيع وجهي ؛هؤلاء الدخلاء هم الآمرون والناهون ؛هؤلاء هم من يريدوا أن يقتلوا مدينتي ويغيروا وجه التاريخ فيها .

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 627

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




بحر هاشم ضرار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة