المقالات
السياسة
لا للتخريب .. لا للقتل .. نعم للإحتجاج ..
لا للتخريب .. لا للقتل .. نعم للإحتجاج ..
09-26-2013 06:36 PM



مايجرى اليوم من صور الإحتجاجات التى لازمها العنف غير المقبول ، والاعتداء على المؤسسات والمنشأت العامة والخاصة ، انما تعبر عن مخزون كبير من الاحتقان .. ويبرز السؤال : هل المؤسسات هى ملك الحكومة او الشعب ؟! والغبن الاجتماعى الذى اخذ فى التفجر باشكاله الحالية انما يعبر فى ذات الوقت عن المسافة الفارقة مفارقة بينة بين من يملكون ومن لايملكون ، بيد ان ماينبغي الانتباه اليه هو ان السلوك الثوري الحقيقي ذلك الذى يحافظ على الممتلكات العامة ولايحطمها حتى لايعطي اية ذرائع لعنف مضاد .. فاذا كان هذا الشعب هو معلم الشعوب فى الثورات المبرأة من العنف فى اكتوبر 1964وفى انتفاضة ابريل 1985 فباي منطق يمكن ان نقرأ صورة حرائق البصات والمؤسسات ؟ وبديهى ان الذى نحرقه اليوم هو ليس ملك الحكومة .. ولا ميراث احد منهم انها املاك هذا الشعب المرزوء ..ومهما يكن حجم الغضب مماحدث من رفع الدعم وازمة الاقتصاد وازمة السياسة فان هذا لايبرر التخريب نهائياً .. فان ادب الاحتجاج ينبغي ان يشمل حماية الممتلكات كمبدأ اصيل .. وحق التعبير ايضاً هو من آصل الحقوق ومن اوجب الواجبات اشاعته كمفردة لابد من الحفاظ عليها ودوام السهر على ان تكون ديدن حياتنا كمجتمع ثائر عبر تاريخه بصورة حضارية بديعة .. وعلى الحكومة ان تدرك من هذه الازمة ان مايحدث ماهو الا نتيجة لاسباب كثيرة ادناها رفع الدعم ، واعلاها الخلل الاقتصادى والخطاب الغريب الذى اثار الحفائظ للدرجة التى ساقت لهذا التوتر الذى نعيشه اليوم .. فخذ على سبيل المثال مما اوردته الاخبار ( اقرت وزارة الصحة باستقرار معدلات سوء التغذية عند نسبة 32% منذ فترة طويلة بالبلاد ، ورات ان التدخلات التى تمت لخفض وفيات الاطفال والامهات غير كافية .) وفى خبر آخر ( كشف الامين العام لديوان الزكاة الاتحادى ان هناك 2مليون و291الف اسرة تحت خط الفقر وفق آخر احصاء فى السودان) وخبر ثالث (تعرض قطاع المقاولين الى خسائر فادحة ستؤدى الى انهيار مشروعات التنمية وانهيار قطاع المقاولات بسبب ارتفاع سعر الدولار الجمركي ..) وما كتبته الاستاذة النابهة هويدا حمزة عن المرحومة خنساء ذات العشرين عاما التى رحلت عن دنيانا ولم تسمع صرخة طفلتها وكيف ان اهلها قد خرجوا بها من منزلها فى تريعة البجا عبدالهادى وجابوا بها مستشفيات جبل اولياء والتركى لتضع مولودها وكل تلك المستشفيات رفضت استلامها لعدم وجود حاضنة اطفال وبعد وساطات قبلتها مستشفى الدايات، ولم ينزل دم النفاس فاعطتها السسترات حقنتين عن طريق خلطهما بالدرب وصرخت المرحومة منبهة لعدم تناول هذه الحقنة ولم يعبأ لصراخها احد وماتت ..بينما هرولت السسترات نحو الاكسجين .. وكان القدر ارحم من الاهمال الطبي وفشل سياسة نقل الخدمة الى الاطراف..شكرا هويدا حمزة..للاسف هذا الواقع المأزوم اقتصاديا وصحيا وسياسيا ماساق الى العنف الذى تفجرت من خلاله كل شحنات الضيم والغبن الاجتماعى ، على الحكومة الان ان تنظر للامر ليس من منطق الضرب من حديد ، ولكن الاوفق هو ان تحمي الشرطة المتظاهرون ويحمى المواطن والشرطة الممتلكات ، والارواح التى فقدناها فى هذه الاحتجاجات ارواح غالية وعزيزة علينا .. فالقضية الملحة اليوم هي ايقاف النزيف الدموي .. والنزيف الناجم عن التخريب .. ومواجهة قضايانا الاقتصادية بالحنكة والحكمة .. فهل هذا كثير على السودانيين ؟! .. وسلام ياااااوطن
سلام يا
السيد / محمد عثمان الميرغنى غادر البلاد الى بريطانيا .. تصحبه السلامة ..!! والمهدي يدعو لموكب سلمي يرفض الإجراءات الاقتصادية .. ماقصرت ايها الامام الحبيب !! ياشعب امسك بقضيتك بعيدا عن اؤلئك .. وهؤلاء .. قاتل الله الطائفية .. وسلام يا..


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1313

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#779373 [عدل خضر]
4.10/5 (19 صوت)

09-27-2013 08:18 AM
انتبهوا
عمليات القتل والتخريب يقوم بها افراد من المؤتمر الوطنى بغرض تشويه الاحتجاجات السلمية وتوفير الذريعة للقوات الامنية لاطلاق يدها على المتظاهرين. قال بذلك شهود عيان وبعض المشاركين فى التخريب ان اعضاء من المؤتمر الوطنى دفعوا لهم اموالا وزودوهم بادوات التخريب. شوهد ذلك تحديدا فى امبدة دار السلام والكلاكلة اللفة ، الطريف فى الامر ان بعض الشماسة الذين استعانت بهم اعضاء المؤتمر الوطنى فى عمليات التخريب استلموا الاموال وادوات التخريب و (كبو زوغة) وامتنعوا عن احداث التخريب


#779084 [أبوعلي]
4.02/5 (21 صوت)

09-26-2013 09:38 PM
صور الإحتجاجات التى لازمها العنف غير المقبول ، والاعتداء على المؤسسات والمنشأت العامة والخاصة

عجبا
ألا تدري وأنت تشرّع وتعطي الدروس وتسترسل في التأنيب أنّ:
العنف والتخريب ، واقع من قبل أجهزة الأمن المندسة بين المتظاهرين
التحرّي والاستطلاع وفحص البينات يكون قبل إصدار الأحكام الظالمة والمحبطة
أقرأ ما يكتب وأستمع لما يّذاع لتعرف أسما بعض المخربين من منتسبي أجهزة القمع


حيدر احمد خير الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة