المقالات
السياسة

09-27-2013 05:11 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

لا يوجد إنسان عاقل ، صاحب قضية عادلة يوافق علي أو يستخدم العنف والقتل والتخريب لحل قضيته ، ومن ثم لابد أن نشجب أي أحداث عنف أو قتل أو تخريب كالتي وقعت في الأيام الماضية ، وإننا لنترحم علي أرواح كل الضحيا الذين سقطوا في تلك الأحداث المؤسفة بسبب أخطاء سياسية حاولوا رفضها بالإحتجاجات والتظاهرات السلمية.
لأول مرة تكرمت الحكومة مشكورة بالإعتراف بأن مرتكبي هذه الحوادث هم من المتفلتين ومن عصابات " النقرز" وربما من الخلايا النائمة ، كما يزعمون. إذن فقد حددت الحكومة الجناة ولكن!!. يبقي السؤال الأهم : لماذا لم تتحرز الحكومة منذ البداية وتعتقلهم وهي تعلم تماما أنهم خطرعلي الأمن ، فالحوادث التي كنا نسمع ونقرأ عنها بشكل شبه يومي، كانت كفيلة باتخاذها المواقف الحاسمة التي تردع هؤلاء .
هناك أكثر من تفسير حيال تصرف الحكومة باستخدامها الرصاص الحي لردع المتظاهرين فهي ، إما ،أنها قللت من شأن هؤلاء المتفلتين ومن عصابات النقرز فحدث ما حدث من أعمال تخريب وسلب ونهب ، أو أنها تعمدت التغاضي عن ذلك ، قاصدة إحباط التظاهرات ووسمها بالأعمال التخريبية ، أو أن قرار رفع الدعم قد إستفز قلة من المتظاهرين ما جعلهم يحرقون بعض مقرات الحزب الحاكم ( غير قاصدين السرقة أو النهب).
عموما ، إذا كانت الحكومة تعترف بحق التظاهر السلمي فيجب الا تمنع الناس من ذلك طالما أن المشكلة لازالت قائمة ، وقد تحددت الآن بضرورة إسقاط هذا النظام القمعي .
قبل وبعد قرار رفع الدعم ، كنا ولا زلنا نسمع ، هنا في الدمازين ، عن قصص جد محزنة سببها الغلاء وقلة حيلة المواطن منها أن :
1- أم ارملة ، تعمل كموظفة عادية ،وتسكن في شمال المدينة ، لها من البنات أربع ، مدارسهن في وسط المدينة ، كانت تعطي لكل واحدة منهن منهن جنيهين للمواصلات ، جيئة وذهابا( بدون حق الفطور) الان تضاعف المبلغ ، فماذا ستفعل الأم!!؟.
2- أم موظفة أيضا ، إكتفت بشراء كيس اللبن الصغير مرة واحدة فقط في اليوم لتطعم به الشاي لأطفالها الصغار. قالت أنها لم تعد تشتري الكيس الكبير خشية أن ينتهي في يومه لانها لا تستطيع أن تمنع أطفالها مما تعلم أنهم يحتاجون إليه ، خاصة في مراحل النمو!!.
3- أسر كثيرة إختزلت وجباتها اليومية إلي أدني حد
وإستغنت عن حاجاتها الضرورية لضيق ذات اليد .
هذه والله قصص حقيقية وهناك منها أكثر ، مما يشيب له الولدان ويدق ناقوس الخطر بأن هذا البلد مقبل علي أزمة حقيقية تضاف إلي أزمات سابقة سببتها هذه الحكومة ، التي أشك شخصيا أنها تنتمي الي سلالة البشر ، ولعلها من سلالة أخري ، أتت من عوالم آخري ، كي تخرجنا منها ، إما هجرة أو موتا أو قتلا.
في تظاهراتكم السلمية ، إقرأوا آية الكرسي ، فإنها بالجد يمكن أن تحقق الغلبة علي هؤلاء والله أعلم .

الدمازين في :27/09/2013م.
محمد عبد المجيد امين ( عمر براق)
dmz152002@yahoo.com


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 842

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#779406 [نافع الما نافع]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 07:54 AM
يا جماعة ما تشتتوا افكار الناس في ناس بتموت وانتوا خايفين على الممتلكات
يا ثوار احرقوا اي شي تابع للحكومة ز
مكتب: بيجتمعوا فيه ويحيكوا المؤامرات
وزارة: كلها اسلحة ووقائع اجتماعات لتخريب البلد
منازل: ما حتقعدوا فيها الابعد يمشوا
عربات : كلها موجههة لمتابعة الثوار
اوعكم تخلو شي بتحق وما تحرقوه خليها تحرق
امريكا ضربت اليابان بالنووي وحرقتها ودلوقت اليابان احسن دوله وانحنا حا نبقى احسن منهم. بس نخلص من الكابوس الاسمه الانقاذ.
احرقوا ودمروا ما تخلوا فيها نفاخ النار علشان يبقو عبرة لكل العالم


محمد عبد المجيد امين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة