المقالات
السياسة
وبدون إحباط .. ولا يأس ..وحتى نستفيد من االدرس الدامي ..!
وبدون إحباط .. ولا يأس ..وحتى نستفيد من االدرس الدامي ..!
09-27-2013 12:58 PM




من الواضح ووفقاً لطول التجربة في ميادين القمع والتعاطي، فإن المعادلة باتت مختلة بين الشارع السوداني وأجهزة الإنقاذ السياسية والأمنية.. فالأخيرة إستفادت كثيراً من تلك التجارب ..فيما تقلصت خبرة الشارع في إدارة حركة نفسه وحمايتها من التفلت المرفوض من كل عاقل .. و من المؤكد فقد إستثمرته الحكومة لتنفير عامة الناس عن الخروج حتى السلمي منه .. بل وهي أى الدولة بكل مخططي سياساتها على مختلف أدوارهم ..هي التي فتحت المجال لبعص العناصر التي يمكن أن تكون دستها وسط المتظاهرين للإنحراف بهم نحو التخريب خلال الأيام الأربعة الماضية والتي كانت عاصفة بالحرائق والتحطيم ..ومن المؤكد أن من سقطوا بالسلاح شهداء أو جرحى من وسط غبار الزفة ، قد تم إستهدافهم من عناصر الأمن الذين تغلغلوا داخلها ليتخيروا الذين يعرفونهم كنشطاء من الطلاب ويتم إصطيادهم بتركيز وعن قرب !
نحن نعلم مقدار الحقد الطبقي والعنصري الذي ملاء النفوس غلاً ورغبة في التشفي من أهل النظام الذين سقوا بلغة خطابهم المذمومة كل شجرات تلك السموم بعد أن كاد الوعى الإجتماعي أن يتجاوزها ويطويها في صفحات الماضي !
لكن الثورات لا تنجح بالتخريب ولا بالإنتقام ولا بالنهب ولا ترويع الناس البسطاء باستهداف ممتلكاتهم من الحوانيت والسيارات.. فالفوضى حينما تنطلق وينفلت زمامها فهي لن تفرق بين ماهو عائد لأهل النظام أو ماهو ملكية عامة أو غيرهما !
ولن تصل المسيرات الى هدفها المنشود الا بوجود قيادة لتنظيمها والا.. فستصبح رياحاً هوجا تتقصد كل الإتجاهات ثم تتقطع فيها وتهدأ ..!
الإعتصامات في الميادين بصورة دورية و الخروج السلمي كل يوم هو ما يرهق أجهزة الحكم ويوتر أعصابها ، ويجعلها رغم ما تدعية من عدم إعتراض التظاهر السلمي ، هي التي تبدأ بنثر التراب نحو سلمية التظاهر ومن ثم ترتكب الغلطة القاتلة التي تؤلب عليها المزيد من الناس ليخرجو ضدها في الطرقات والميادين !
لا أمل لنا بالطبع ولا تعويل على معارضة ..منها من أمسكت الإنقاذ عليهم ..
زلة قدم من نوع مخجل ..والله أعلم!
ومنهم الذي في فمه ماء .. ومنهم من فقد ذاكرته التي كانت تقود الشارع عبر النقابات والإتحادات أيام زمان ومنهم من في جيبة ورقة بنكنوت صوروها قبل ان يشتروه بها..ومنهم من يعتبر السودان محطة للتزود بالوقود كلما فرغ خزان حركته ياتيه لماماً
ويسافر مع أجنحة دخان البلاد وهي تحترق..فالأمر لا يعنيه في شي جاع الناس أم ماتوا !
ومنهم من قال .. فليبدأها الطلاب و الشماسة والحرامية بالتخريب والنهب لقطع نفس أجهزة الأمن والشرطة ومن ثم نأتي نحن لسلخ الدب بعد أن يسقط أرضاً !
و الذين نشروا الرعب باعتبارهم ثواراً وفدوا لدعم الشارع فقد قدموا خدمة كبيرة للنظام ..لانهم زرعوا الخوف في قلوب الأهالي ..الذين قال بعضهم أن يحكمنا أهل الإنقاذ أفضل من أن تتحكم فينا سطوة النعرات البغيضة ..والمعنى واضح !
هو درس دامي ..وقف حياله المثقفون وطلائع المجتمع المدني من أطباء ومحامين ومبدعين على سبيل المثال لا الحصر ..موقف المتفرج عبر شاشات رسائلهم النصية من خلف مكاتبهم وبيوتهم وأنديتهم..!
أما نحن كتاب الإسفير.. وكما يقول أطباء العمليات الجراحية عند خروجهم لأهل المريض بعد إجراء الجراحة في الأفلام العربية..!
فنقول وبدون يأس ولا إحباط..
( أهو إحنا عملنا اللي علينا ..والباقي على ربنا )
فأما المريض المطروح في غرفة الإنعاش ..هو من يتأوه من ذلك الجرح الدامي..شفاه وعافانا وإياكم ..الشافي المعافي من كل داء ..كداء الإنقاذ الخبيث !
ونقول لمثيري الغبار الذي دون شك أزعج كثيراً عيون السلطة الغاشمة ..لكل محارب إستراحة لتقييم التجربة ومن ثم الإنطلاق من جديد بعد الإستفادة من هذا الدرس الدامي ..ولكن لا للتوقف بعد أن بدأت الإنطلاقة !
و إلى جمعة ثورية حامية في كل مكان من ربوع الوطن.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#780067 [amaal altom]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 05:29 PM
حالما قلت "قال لي البعض أن الإنقاذ أحسن......" دخلني الشك في نواياك بخصوص هويتك؟؟؟؟؟؟؟؟ طيب يا أستاذ كدي أسألك أنت خلييك من النكرات اللذين سألتهم أجب علي هذا السؤال :- كم قتلت الأنقاذ في دارفور وكردفان ورمضان او .... و...هذا غير الآخرين الذي قضي عليهم جهاز الأمن ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ثم ثانيا" من أنت؟ لماذا لا نري اسمك في أعلي الصفحة ومن هم الذين تحدثت اليهم و قالوا لك لئن يحكمنا البشير أحسن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ سادتي قراء الراكوبة الأفاضل سوف تجدون من الدجاج الإلكتروني فنونا" كثيرة في الأيام المقبلة فأحذروا ...امال التوم


ردود على amaal altom
United States [نفيسة بنت الوطن..] 09-27-2013 10:15 PM
قراءة المقال جيداً ..تعطيك الفرصة لفهم ما يريد أن يصل به الكاتب الى عقل المتلقي ..لم يقل الأستاذ محمد برقاوي كاتب المقال أن أحداً قال له إن حكم الإنقاذ هو الأحسن ..فهو يحلل ويحذر مما يمكن أن يستغله النظام ..كذريعة لقتل الثورة ..من أن من يقومون بالتخريب يستهدفون إقامة حكم عنصري بغيض ..وليس من المعقول من يكتب بهذا المنطق الرزين أن يكون مثلما وصفته ..وهو الذي ظل يستنهض الهمم على مدى سنوات من هذا الموقع لم ينقطع حرفه يوماً واحداً..فاذا كان أمثال برقاوي جداداً ..فالمنطق يقول أن كلنا سواسيو ليس الإ..!


#779754 [الزول الكان سمح]
5.00/5 (2 صوت)

09-27-2013 02:12 PM
Dear

you article suggests frustration


ردود على الزول الكان سمح
United States [الماعاجبو العجب ولا....] 09-27-2013 04:15 PM
هل هو الأحباط أم هى روح المثقف(حسب تعريفات الرفاق ناس قرامشى وعمنا أدوارد سعيد)!!برضو بنهتف يا أكتوبر لما يطل فى فجرنا ظالم !!! ألثورات لا تموت أنها تخبو قليلآ ولكنها أتون يستعر! والى الأمام يا ثوار السودان الأحرار!!!!


#779711 [؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 01:50 PM
وابعدو ناس الشعبى والجبهة الثورية واتنظمو زى المصريين... فى بعض الناس تصريحاتهم تخليك تقول اخير الكيزان... تطمم البطن


#779683 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

09-27-2013 01:11 PM
وهل انت تصدق فرية الانقاذ الشغل بائن وفاضح لسيده لماذا لم تقم الاجهزة الامنية بتامين المرافق الحيوية اين كان م الشرطة والامن الثورات الفائتة كانوا يلعلعون بحلاقيهم المشروخة لماذا لم نسمع الراجل يطلع وسط الثوار اندست الثيران في مستودع الخزف يعني انها تحمل بصمات الحكومة وهي شاربة من كل المذاهب الامنية ايرانية صينية روسية امريكية خبرات محلية وهي النتيجة والعبره ليس في طريقة الردع اوغيره الخواتم في ما تحملة الصدور والعنف الاجتماعي سوف ينتشر الاب يقتل ابنه الشقيق شقيقة الاثار الاجتماعية سوف تصبح خطيرة وجدا مالم يتداركنا الله وعلماء النفس اما الدين قد ذهب من القلوب والصدور من زمان التدين الحالي شكلة مظهري لا جوهري قلوبنا تحجرت واكبادنا اتهر


محمد عبد الله برقاوي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة