المقالات
السياسة
يا شعبا لهبت ثوريتك.... تلقي مرادك و اللي في نيتك
يا شعبا لهبت ثوريتك.... تلقي مرادك و اللي في نيتك
09-27-2013 08:21 PM



ديل اولادك ... و ديك امجادك
ديل القالوا عليهم ناموا و ما حيفيقوا
ديل القال عليهم خافوا
هكذا شعبنا المعلم ، يعرف ساعة الثورة، يحددها و يرسم مسارها، و يفجرها ويوقتها و بادواتها، و قد رويت الثورة بدماء الشهداء ، و بالتأكيد لا رجعة الا بالنصر. و لا نتوقع من فئة الانسان الحيوان شيئا غير الحرص علي "قطعة الجبن" حتي و ان كان الثمن ارواح انضر شبابنا المؤمن بمستقبل الوطن ، والمدرك لخطر جيش عبدة الشهوات عليه.
(2)
يقول تولستوي في كتاب الحرب و السلام: "ان المعركة لا يكسبها دائما الا ذلك الذي وطن النفس علي كسبها.... ان الانتصار لا يتوقف علي القائد ولا علي رئيس هيئة اركان الحرب ... و لكنه يتقرر عندما يصيح اول جندي ،لقد خسرنا، او عندما يهتف : لقد ظفرنا."... لذا فانه من المهم ان نؤمن بانها الثورة الظافرة التي يتعافي بها الوطن من ادرانه ، وبها نقيد حركة الانسان الحيوان ، و ليعلموا ان كل نفس بما كسبت رهينة ، و لا مجال لعفي الله عما سلف. يجب ان يكون كل ما نساهم به في هذه الثورة من وراء البحار، مادة تعزز فكرة النصر و الايمان به. اسكتوا الاصوات التي تقول انهم الشماسة، و من قال لكم ان الشماسة ليسوا من الشعب؟! كانوا في مقدمة الصفوف في ثورة ابريل، و اليوم في تلاحم تام مع جموع الشعب. قالوا انهم مخربون ، وتلك امانيهم، و هضربة الغرغرة. الثوار لا يخربون ، و ان فعلوا فبمنطق "نحرق ديارنا و نحرسها – ما نحنا ناسا لو يموت ما بنحنوا". الولاء للشعب "والدنا و سيدنا، و المصيرو ما بجرة قلم." فلننشر اخبار الثورة ، و لنفند ما يأتينا من فلولهم في صيغة "السم و العسل" دون انفعال و بمنطق رزين. كما قال توفيق الحكيم في اربعينيات القرن الماضي: "ان التاريخ غني بالعبر ... و لكنهم لا يبصرون... و لكن الموعد قريب... يوم تردهم طبيعة الاشياء الي البصر ، فيرون عندئذ كيف يتطاير زرعهم هباء، و كيف تزروه الرياح بددا..."
(3)
قيادة الثورة و التخطيط لها و ليوم النصر من حق الذين يشعلون الثورة في الداخل، و من اراد ان يشارك بالنصح او الرأي السديد فليسافر و ينضم اليهم و يشارك بايجابية. الثوار في الميدان لا يريدون النصائح و التوجيه من وراء البحار. واجب المخلصين في بلاد المهجر ، واجب اعلامي فليكن الواجب و الهدف واضحا لنا جميعا.
(4)
هربوا من القصور و احتموا ببيوت الجالوص، و الفرق كبير بين احتماء هؤلاء بالاحياء الشعبية و احتماء المناضلين بها في عهود الشمولية!! هم يحتمون ليحافظوا علي اسرهم و "قطع الجبن" التي اكتنزوها ، و المناضلون احتموا بالاحياء الشعبية لكي لا تتوقف عجلة النضال. هم مختبئون في الجحور ، بعشم ابليس في الجنة ، و المناضلون تغطيهم اهداب عيون الشعب تطلعا ليوم النصر. و الحساب اول مطالب الشعب يوم النصر باذن الله.
يا شعبا لهبت ثوريتك
انت تلقي مرادك و اللي في نيتك
عمق احساسك بحريتك
يبقي ملامح في ذريتك

رب مسنا الضر و انت ارحم الراحمين، فانصرنا علي القوم الباغين الظالمين ، و انا ندرأ بك في نحورهم و نعوذ بك من شرورهم ، فارنا فيهم ثأرنا و قر بذلك اعين شعب السودان، انك سميع مجيب.
و آخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام علي اشر الخلق و المرسلين.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2388

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#780685 [Amin]
1.00/5 (4 صوت)

09-28-2013 02:32 AM
( وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ( 83 ) فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين ( 84 ) ) .

فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر
فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر



رحمة من عندنا وذكرى للعابدين

وذكرى للعابدين
وذكرى للعابدين


ياعظيم ياالله


#780301 [سن ألفيل]
0.00/5 (0 صوت)

09-27-2013 08:57 PM
الاستاذ الجليل شكرا على المقال لدي مداخلة اتمنى ان اوضحها ( في حديث قدسي عندما اور الله تعالى الملائكة بانزال عقابه على اهل قرية , ذكرت الملائكة ان فيها مؤمن صالح ,فقال تعالى ابدءو به لانه عندما كان يرى المنكرات لا يتغبط وجه )اي لا يظهر الغضب على وجه فمازال هنال الكثير من شباب شعبنا لا يهتم لما يحدث في السودان ولا يكترث لاحوال المحتجين والمتظاهرين ينظر اليها من خلال الباب او في النت .السؤال ما حكم هؤلاء , اليس من المنطق ان يتم تأديب هؤلاء المتخاذلين .وشكر


ردود على سن ألفيل
United States [Hussain ElZubair] 09-27-2013 11:11 PM
لا ياخي لا نؤدب احدا، و لا نريد للثورة ان تكون افتعالا،من لا يحس بواجب الخروج و التضحية، هنالك قصور في تصوره لما آلت اليه الاحوال، او قد يكون من الذين نالوا قدرا من فتات الجبنة ، الخروج للشارع لاصحاب الوجعة الحاسين بما يعانيه الشعب


حسين الزبير
حسين الزبير

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة