المقالات
السياسة
التكفيريون... وفخ الجاسوسية
التكفيريون... وفخ الجاسوسية
09-28-2013 12:51 AM

(1)
مما لا شك فيه ان التكفير ليس حالة اسلامية فحسب وانما هو حالة مصاحبة لكل الاديان السماوية ففي اليهودية هناك جماعات تكفيرية تؤمن بأن يهود اليوم كفار وان ساسة بنو اسرائيل ومؤسسوها طواغيت, وان مفاهيم هذه الطوائف اليهودية توصل بعضها درجة من التطرف تجعلها تقيم علاقات مع الزعيم الايراني الراحل آية الله الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية الايرانية(انظر القوة الدينية في اسرائيل بين تكفير الدولة ولعبة السياسة), وفي النصرانية ايضا وجدت الحركات التكفيرية فلا زلت اذكر ان مجموعة من المتدينين النصاري كانوا قد وصلوا مدينة كسلا خلال فترة التسعينيات من القرن الماضي فرارا من نظام الحكم في اريتريا فقد رفض هؤلاء النصاري اداء الخدمة الوطنية واعلنوا تكفيرهم لحكومة (اسياس افورقي) ما دفع النظام هناك الي سحب الجنسية عنهم, ومصادرة املاكهم, ورميهم الي خارج الحدود.
اذن التكفير كحالة مفاهيمية موجود فيالأديان السماوي جميعاً,وليس من الحكمة أو العدل تحميل الجاسوسية وزر اختراع التكفير, ولكن هذا ايضاً لا ينفي ان الجاسوسية قديما وحديثا قد عملت علي الاستفادة من التكفير وتوظيفه لخدمة اغراض معينة ولصالح اناس معينين, حدث ذلك في الماضي التاريخي والحاضر المعاش سواء كان في اوربا او في الشرق الاسلامي في الديانة اليهودية أو النصرانية أو حتي في الاسلام.

(2)

يمكن اعتبار سنة 1966 عام اعدام سيد قطب بداية البعث لتيار التكفير الحديث في العالم الاسلامي, فقد عكفت عقب ذلك مجموعة من شباب الاخوان المسلمين الذين تعرضوا لضربة قاضية من قبل مخابرات جمال عبد الناصر عكفوا (من داخل السجون) علي البحث عن مدلول كلمات الايمان والكفر والتوحيد والشرك وجاء علي رأس من جندوا انفسهم لبحث هذه القضايا الدكتور عبد المجيد الشاذلي المتوفي في يوم الجمعة 14/9/2013فقد ألف الشاذلي كتاب (اصل الدين) قبل ان يؤلف كتابه الأشهر المسمي بـ (حد الاسلام وحقيقة الإيمان),ومن الأردن ألف الدكتور محمد نعيم ياسين كتاب (الإيمان اركانه حقيققته نواقضه), ومن السودان وضع الشيخ علي السماني بحثه (اصنام وعاكفون), ومن مقديشو جاءت مساهمات الشيخ ابو عبد الرحمن الصومالي بكتاب (دروس في التوحيد) وكتاب اخر حمل عنوان (حكم من قال لا اله الا الله), الدكتور المصري احمد طارق الذي أقتيل في العام 1991 بمدينة بيشاور الباكستانية وخاض حربا فكرية ضروس مع تيار السلفية العلمية ووضع خلاصة مجادلاته ومناظراته للسلفيين في كتابه (الإنذار بأن نقض اصل التوحيد بالجهل ليس من الأعذار).الخلاصة ان رواد التكفير الأوائل قد بذلوا جهدا لتأصيل فهمهم ومعتقدهم ببيان ان التكفير حالة فكرية تختلف عن الاخوان المسلمين, والقطبيون, والسلفيون, وحزب التحرير, وسائر التيارات العاملة في الحقل الاسلامي.

(3)

وبعد ان شعر التكفيريون بنضوجهم الفكري وقوة تأصيلهم لمفاهيمهم, قرروا التميّز والظهور في الساحة الدعوية وتحت لافتة منفردة وذلك لمواجهة خصومهم الفكريون (الأخوان المسلمين, السلفيون, والمتصوفة وأنظمة الحكم وغيرهم..), في العالم 2008 تم تأسيس موقع التوحيد الخالص علي الشبكة العنكبوتية وقد انتبه التكفيريون باكرا علي قدرات شبكات التواصل الاجتماعي علي توصيل المفاهيم والأفكار للغير بسهولة ويسر, فعمدوا علي انشاء عدة مجموعات علي موقع الفيس بوك, وتعتبر مجموعة (انصار الله الكافرون بالطواغيت والأنداد والشركاء) والتي تضم حوال تسعة الاف عضوا من اشهر مجموعاتهم (تم السطو علي هذه المجموعة مؤخرا من قبل احد اتباع السلفية الجهادية احدي الجماعات المخاصمة لتيار التكفير التقليدي) وهناك مجموعات تكفيرية اخري منتشرة علي موقع الفيس بوك يعمل اعضائها علي نشر افكارهم واجراء المناظرات والمناقشات في القضايا العقدية المختلفة. ويمكن اعتبارالحيوية والتفاعل الذي ميّز موقع الفيس بوك قد عمل التأثير سلبا علي جماهيرية موقع التوحيد الخالص ما جعل اصحابه يفكرون بطريقة جادة في تطويره بإضافة بث مباشر يحمل نفس الاسم (التوحيد الخالص).

(4)

عقب انقلاب الجنرالات في القاهرة علي حكم الاخوان المسلمين وإيداع قادتهم في السجون وحالة الفوضي التي عمّت البلاد مما استدعي اعلان حالة الطوارئ. في هذه الظروف والأثناء التي وجد فيها الاسلاميون انفسهم في محنة غير متوقعة, قام احد مشائخ التكفير بتقديم فتوي امتلاك تركيبة (الدفاع الذاتي) التقليدية كسلاح يجب ان تحمله كل محجبة للدفاع عن شرفها ضد البلطجية الذين نشطوا عقب انهيار نظام حسني مبارك. وعقب وصفة (الدفاع الذاتي) كسلاح لحفظ اعراض نساء التكفير قامت مجموعة اطلقت علي نفسها اسم مجلس شوري المسلمين بولاية السودان(لا أدري ما اذا كان هذا المجلس سودانياً أم مصرياً ببلاد السودان, هم لم يفصحوا في بيانهم عن هويتهم, ومن المعروف ان كثير من المصريون يعتبرون السودان حديقة خلفية وتابع لهم أو من ممتلكاتهم, لا عليك ايها القارئ نعود الي موضوع البيان) فقد قام هذا المجلس بإصدار بيان أدان فيه ما حدث في مصر مع اعلان التضامن مع مجموعات تكفيرية جهادية هنالك دون ان يصرح ويسمي تلك المجموعات أو يحدد أماكن وجودها. وقد نشر البيان في منتدي التوحيد الخالص, وكل المجموعات التكفيرية علي موقع الفيس بوك, اصحاب البيان فيما يبدو يتبنون فكرا جهاديا بجانب عقيدتهم التكفيرية وهو ما يعتبر نقلة فكرية جديدة في عقيدة التكفير, اذ ان التيار ظل لفترة طويلة يتحاشي الحديث الصريح عن الجهاد والقتال الي ان جاء هذا البيان الذي حمل توقيع (حيثما كان الحق نكون).

(5)

حُظي البيان بقراءتين متباينتين, القراءة الأولي نشرت في منتدي التوحيد الخالص بإسم أنصار الله الذي أيّد ما جاء في البيان وتبني خط تحويل التكفيريون الي قوة محاربة وقال محرضاً لمن معه للقتال(ولتعلموا السبيل ليس الهروب, ولا النكوص, ولا الانتكاس, وهذا لن ينفعنا شيئا وسيصيبنا ما كتب الله لنا وان هربنا, فالنلقي قدر الله اذن ونحن اعزة منتصرين مستنصرين بالله فلا تخسروا خير الدنيا والآخرة يا إخوتي..... الخ).

اما القراءة الثانية, فقُدمت من قبل الشيخ كمال الموجي, وجاءت قراءته مضادة تماماً للبيان وما جاء فيه.مؤكدة علي خطأ فكرة القتال والمواجهة ابتداءاً, وغرابتها عن تيار التكفير, بل مضي الشيخ اكثر من ذلك فاتهم اصحاب البيانبأنهم جواسيس ومخابرات.

وبما ان فكرة الشيخ كمال الموجي, تصب في مصلحة التعايش السلمي بين فئات المجتمع المختلفة وتعمل في مجملها الي نبذالعنف وقتل الآخر المخالف, وتعمل علي حصار الذين يروجون لفكر القتال وإراقة الدماء, إلا انها وللحقيقة جاءت اقل من المطلوب منها فكرياً, وعُمدة سندها هو اتهامها لأصحاب البيان بأنهم مخابرات وهي تهمة يمكن ان تطال كل تيار التكفير وفكره من وجهة نظر اعدائه.

كنا نأمل أن يلجأ الشيخ للتأصيل لمبدأ نبذ العنف الذي تبناه خاصة ان ذلك يتطلب اجتهادا وطاقة فكرية حقيقية لمناقشة كثير من المسلمات واليقينيات العقدية عند التكفير. انظر مثلاً للتأصيل التكفيري لكلمة (لا اله الا الله) بالقول المسنود بأنها كلمة تكرهها الملوك ما يعني انك في حال شهادتك لـ (لا اله الا الله محمد رسول الله)ولم يعاديك نظام الحكم الذي تعيش تحته فيجب عليك تحسس شهادتك واسلامك وهو ما يعني حتمية المواجهة بين التكفيير والأنظمة الحاكمة (هذا وفق تأصيل التيار).

وانظر ايضا الي تشديد كل اعضاء تيار التكفير علي عدم اعتماد شهادة (لا اله الا الله) إلا بعد ان يوثقها قائلها بالبراءة من الشرك والمشركين التي تعني معاداة المخالف وبغضه وعدم الركون اليه.

فكرة نبذ العنف تتطلب مراجعة تأصيل قضية الولاء والبراء, وهي الأساس الذي تقوم عليه عقيدة التكفير, وهو ما يتطلب اعادة القراءة لكثير من النصوص الشرعية وتقديم شروحات وتفاسير مختلفة عما هو مطروح الآن وهو ما يعني إجراء مراجعات مثل التي قدمها تيار الجهاد في مصر عندما قرر نبذ العنف والعودة الي احضان المجتمع.

(6)

ليس من الممكن ولا من المعقول ان يتبني تيار التكفير كتاب المعالم لسيد قطب كبرنامج لبناء (الجيل القرآني الفريد)ما يعني تعبئة أفراد التيار بضرورة (استعلائهم بإيمانهم) عن غيرهم من أفراد الشعب الجاهلي حتي يستطيعوا ان يحققوا (النقلة البعيدة) والحال هذا يصبح نزول اعضاء التيار في محطة الجهاد في سبيل الله حتمياً وضرورياً, نعم من يريد ان يؤصل للتعايش السلمي لا بد له من منفستو آخر غير كتاب(معالم في الطريق) لأن منفستو (معالم في الطريق) لا يوصل قرائه ومن يؤمنون بصحة ما جاء فيه الا بالمحطة التي وصل اليها مؤلف الكتاب نفسه.

(7)

حالة التيه الفكري الذي يعاني منه التكفيريون ربما تجسده مجموعة (نحن الذين بايعوا محمدا علي الجهاد ما حيينا ابداً) علي موقع الفيس بوك والتي تضم أكثر من عشرة آلاف عضو, وكان قد سطي عليها مجموعة من شباب التكفير من مؤسسوها(السلفية الجهادية) بكامل اعضائها, ومن ثم قاموا بتوظيفها ضد السلفية الجهادية ما جعل كثير من اعضائها يتساءلون في حالة من الاندهاش مثل قول احدي الفتيات قائلة باللهجة المصرية (هو انا فين وانتو مين وعايزين تعملوا ايه) وقبل اسبوع فقط وبسبب خلاف بين التكفيريون الذين قاموا بسرقة المجموعة قام احدهم بسرقة المجموعة من اخوانه اثناء سيطرته عليه قامت ادارة موقع الفيس بوك بتعطيل حسابه.

المجموعة الآن تسبح في الفضاء الاسفيري بلا مسؤول فهي تضرب في التيه وكل من يريد ان يكتب ما لم يستطع كتابته في وجود مسؤول ورقيب أصبح الآن يكتبه وبلا قيود.


أ. أيمن بابكر
[email protected]


هذا رابط المقال على مدونتي :
http://aymanbabikir.blogspot.com/201...t_27.html#more


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2306

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#789187 [تيراب]
5.00/5 (4 صوت)

10-03-2013 07:30 PM
الاستاذ سرحان كل الذى ذكرته يندرج تحت اشكالات التطبيق وليس فى النظريه يعنى انت لم تقول ان الايه الفلانيه اخطات غايه قولك ان الصحابى الفلانى قد كان على خطا حين فعل كذا وكذا.. ومنو القال ليك ان الصحابة معصومون هذا من ناحيه ومن ناحيه اخرى للاسلامين طريقه لتمحيص الروايات ومعرفة الحق من المدسوس ولايكفى ان تقول ان ابن حزم قال كذا وروى كذا فهم يراجعون الروايات التاريخيه ورواتها هل هم ثقات ام كذبه وعليه كثير من رواياتك هذه تعتبر مضروبه وان صحت فهى اخطاء فى التطبيق ...


#781164 [سرحان]
5.00/5 (2 صوت)

09-28-2013 11:22 AM
كتبت في مكان آخر ما يلقي الضوء على زيف هذه الأفكار و إليكم ما كتبته بتصرف : نريد دستور اعلمانيا مثلنا و مثل بقية العالم ... الدستور الإسلامي جربه العالم منذ القدم فكان دستور (الإستيلاء على الثروات الجاهزة كغنائم) و ليس دستور ينتج فكرا منتجا ... ضحاياه 270 مليون قتيل غير الرقيق و السبايا ، استمر ذلك حتى نهاية الخلافة العثمانية ، و في العصر الحديث طال الخراب كل من طبق هذا الشعار ، انظر : باكستان ، افغانستان ، الصومال ، السودان ، مصر مرسي ، و غيرهم ، لن ينجح و سيكون التبرير أن الناس لم يعرفوا التطبيق ، كأنما هناك نظرية دائماً وأبداً على صواب في كل شيء بينما الخطاءين والمتخلفين هم المسلمين أنفسهم لإخفاقهم في إدراك المعنى والتطبيق السليم، أي أنه في أي عصر مهما كان، إذا ما وضع المسلمون أيديهم على صحيح النظرية والممارسة الدينية الإسلامية لأصبحوا حتماً سادة ذلك العصر بلا منازع كما يتخيلون أنه قد حدث في الماضي ، و ذلك محض تمني للتعويض عن بؤس الحاضر و الهزيمة النفسية ، فقد كان الماضي مليئا بالسلب و النهب و الرق و السبايا ، فالغزاة كانوا يأكلون من خيرات الشعوب المغلوبة حدث ذلك في في مصر و شمال أفريقيا و الشام و العراق و فارس و بلاد ما وراء النهر و اغيره ... قبل الغزو لم يكن كبار الصحابة يملكون رقيقا أو جواري و بعد الغزو كان أكثر الناس زهدا يمتلكون عشرات و مئات و آلاف السبايا كجواري ، فمثلا الإمام علي بن أبي طالب مات كما روى ابن تيمية عن أربعة عشر أمة أو ستة عشرة ، و عمر بن الخطاب مثله تقريبا و عبد الرحمن بن عوف مات عن أكثر من ألف جارية و كذلك الزبير بن العوام (و هو الذي لم يكن يملك سوى فرسه كما روت زوجته السيدة اسماء في السيرة) و ازداد الاسترقاق و السبي حتى نصل للعهد العباسي لنجد أن لهارون الرشيد آلاف الجواري و المتوكل الذي كان له للوطء فقط أكثر من ألف جارية وطأهن جميعا ، غير جواري الغناء و المتع الأخرى ، أي أنه كلما مرت الأيام تضاعفت أعداد الرقيق و السبايا و ليس العكس كما يكذب أولئك مدعين إن العتق و الكفارة يحرر الرقيق و هو ما لم يحدث أبدا ، بل أنه حتى أربعينات القرن العشرين لم يدعي أحد لقول ذلك ، بل كانت المؤلفات كلها تتكلم عن فقه الرق من كيفية تأديبهم و تأجير فرج الجارية و اشتراك مالكيها في نكاحها انظر (ابن حزم في شرح أحكام من أحل لآخر فرج أمته (ابن حزم في المحلى (مجلد 11 صفحة 257 ) "مسألة – [من أحل لآخر فرج أمته] و انظر (المرداوي (كتاب « الإنصاف » للمرداوي ج7 ، كتاب العتق ، باب أحكام أمهات الأولاد في حكم من أولد أمته (أي من رجل آخر)) " في من أولد أمته المزوجة : أنه لا يلحقه الولد . و انظر (المقدسي في كتابه الفروع كتاب (( الفروع ) للمقدسي ج5 ، باب أحكام أمهات الأولاد، مسألة وطىء أمة بينه وبين آخر) : أحكام (من وطئ أمة بينه وبين آخر) [يتقاسمانها] و انظر (المغنى لابن قدامة ، ج8 ، كتاب العدد ، مسألة أعتق أم ولده ، فصل كانت الأمة بين شريكين فوطآها) يحدد احكام العبدة (الامة) إذا وطأها شريكين. "فصل : وإذا كانت الأمة بين شريكين فوطئآها لزمها استبراءان . ) و انظر (قصة عمر الفاروق رضي الله عنه الذي كان ينكح جارية فيعزل (اي يقذف المني خارج عضو المرأة) خوفا من الانجاب : فلما حملت تضرع إلى إله محمد ألا يلحق بآل عمر من ليس منهم . ولما ولدت طفلا أسود البشرة وأكدت له انه من راعي الابل حمد إله محمد فروى سعيد حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح عن فتى من أهل المدينة أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان يعزل عن جارية له فجاءت بحمل فشق عليه وقال اللهم لا تلحق بآل عمر من ليس منهم فإن آل عمر ليس بهم خفاء فولدت ولدا أسود فقال ممن هو فقالت من راعي الإبل فحمد الله وأثنى عليه ..
هذه القصة في (المغني 12 / 489 الطبعة الأولى دار الفكر بيروت) وايضا في كنز العمال 45898 وأيضا مصنف عبد الرزاق:ج7/ص136 ح12536 ) مع ملاحظة تواريخ المؤلفين أعلاه تمتد من القدم حتى القرن التاسع الهجري ، تسع قرون و هم يتكلمون عن تأجير فرج الجارية و لا كلمة واحدة عن استهجان الرق : ابن قدامة 541 ــ 620 هـ ، ابن حزم 384 ــ 465 هـ ،القاضي شمس الدين أبي عبد الله محمد بن مفلح بن محمد بن مفرج المقدسي توفي 763 هـ المرداوي 817 ــ 885 هـ ، انظر أيضا (مصنف عبد الرزاق ج1 ص 286 وسنن البيهقي ج 5 ص 37 عن الأسواق العامه للعبيد: "عن عبد الله بن عمر إذا أراد أن يشتري جاريه تحسسها، فوضع يده على عجيزتها ونظر إلى ساقيها وبطنها ووضع يديه بين ثدييها ثم هزهما")
... أي ماض هذا الذي تريدون إرجاعنا إليه ؟ أليس لكم عقول تفكرون بها ؟


#780632 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

09-28-2013 01:24 AM
يااااااا أيمن بابكر خليك من التنظير الكتير وإشرح لنا لماذا أقحمت اليهود والنصاري في الموضوع وبطل لف ودوران فليس عند اليهود والنصاري من ينادي بقتل الكافر وعندنا شيوخنا يكفرون من خالفهم الرأي ويدعون الي قتله وأدعوك الي دراسة ظاهرة محمود محمد طه وأرجوا الرجوع الي أمهات الكتب لتعرف كيف يكفر المتأسلمون والسلفيون بعضهم البعض لتصل الي الأسباب الحقيقية لظاهرة ثقافة التكفير التي صار الجميع بمارسونها للحفاظ علي مكاسب سلطوية وجهوية .


أ. أيمن بابكر
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة