المقالات
السياسة
شرارة الثورة الآن ...؟؟؟
شرارة الثورة الآن ...؟؟؟
09-28-2013 10:54 PM

إن التغيير عملية مستمرة وتحدث وفق مقتضيات ومحددات أنية تبدأ بالتظاهر والهتاف وضغوط جمعيات المجتمع المدني لإجبار صانع القرار على تعديل وتغير مساره الإجرامي إلى صيغة مكتوبة تنذره بأن القادم أسواء ..وعليه يجب أن تتوفر الإرادة الحقيقية لقادة التغيير المجتمعي ولا تأتى هذه الإرادة إلى من فرصة يخلقها هذا الحراك المجتمعي لقادته بالظهور واستخدام آليات ورسائل توجه هذا الحراك في الاتجاه الصحيح وبعد أن تتوفر الإرادة للتغيير ويستمر الحراك سيطور الجميع في خضم الأزمة آليات جديدة تولد من وسط هذا الحراك تضع قواعد جديدة لتفرض إرادة جديدة تدفع بالجميع لتغيير وتوجيه هذا الحراك الجمعي والذي ينجح فى ان يطرح رؤية تقود الجميع نحو الاستقرار ويمتلك سرعة الاستجابة لمتطلبات التغيير ..
الحديث عن ضعف المعارضة في التغيير طرح كثيراً، وأنا أعتقد أن المهم الآن هو التغيير نفسه، من أين ما يأتي، سواء من المعارضة أو من المواطنين الذين لا يعملون بالسياسة، التغيير نفسه أصبح ضرورة حتمية.. من هو البديل؟ أعتقد أن هذا يمكن أن يكون برنامجاً يتفق عليه الناس نتجاوز فيه عن الأخطاء التي حدثت في السياسة السودانية منذ الاستقلال، ونحن الآن نحتاج إلى صياغة دولة سودانية على أسس جديدة. الدولة السودانية لا بد أن تُصاغ على أسس جديدة، (مين ما كان البديل، ووين ما كان وقت التغيير).
علينا احترام الشعب لانه ذكي و يعرف من و متي يخرج الشارع و متي يضحي ..و علينا ان نعرف افيل الانقاذ و صنيعة ضعفنا و خواء افكارنا ...فالمعارضون قلوبهم شتي .غارقون في الوهم و الخداع و النفاق ...بعيدين عن الجماهير الا القليل و القليل جدا .. غارقون حتي الثمالة في عيوب القبلية و الشللية و الفساد و الاختلاصات ...انظروا كيف البشير وصفنا بشذاذ الآفاق .لاننا عندما نكون غير منظمين - غير صادقين - منقسمين في شكل شلليات اسفيرية ...و حتي عندما نهب عسكريا يسيطر عليها خشم بيت و احد اذا لم تكن القبيلة الواحدة ..و عندها يمارس فينا التمكين و التهميش بواسطة هؤلاء الكيزان الذين لا يمدون للانسانية باى صلة..و كلنا نتنافس لابعاد الاخر و نتقرب زلفا للعدو الدائم .....و الان يتباري بعض القادة بنعت زملاءهم في المعارضة بان هذا ضعيف و ذالكم غير جاد ..بينما يتربص البعض بالبعض الاخر حتي يتثني له ابتلاعه...

إسماعيل احمد محمد
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1064

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




إسماعيل احمد محمد
إسماعيل احمد محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة