المقالات
السياسة
العرضحالجي ... والرئيس.. وصياغة الوعود والأحلام
العرضحالجي ... والرئيس.. وصياغة الوعود والأحلام
09-28-2013 11:27 PM

بالأمس ..

في معرض التشنيع على "العرضحالجي" واجتهاداته التي تبلغ حد الشطط والمبالغة في تصوير قتامة حال المشتكي، تُتداول منذ عقود طرفة الموظف الذي طلب من "العرضحالجي" أن يُحرِّر له (عرض حال) يرفع فيه مظلمته لرئيسه. بعد أن فرغ "العرضحالجي" من صياغة الشكوى طلب منه الشاكي أن يقرأها عليه حتى يطمئن على إيراده كافة التفاصيل. وما أن فرغ "العرضحالجي" من قراءة المكتوب حتى انخرط صاحب الشكوى في بكاءٍ مرير. استغرب "العرضحالجي" فسأله عمّ دفعه للبكاء قال الرجل :"والله ما كنت قايل نفسي مظلوم الظلم ده كله !". وكما تُستخدم المبالغة في تصوير الظلم فإنها تُستخدم أيضاً في صياغة الوعود والأحلام.

من بين الأنفاق والمجاري قد جاء..إلى قلب المدينة تخبطت به خطواته...قدماه الحافيتان قد اكتسبتا حصانة ضد الرمضاء. والحصى. وما تناثر على الأرض من موادٍ حادة فما عاد يحس بالألم.في يده اليمنى تسكن قطعة رغيف مستديرة كان قد اختلسها من صينية الخبز مستغلاً فرصة انشغال صاحب الفرن بتلبية طلبات الزبائن.

واصل الصبي ذو الأعوام التسعة السير عندما لمحت عيناه "المعمشتان" جمعاً كثيفاً من البشر.دفعه الفضول والفراغ إلى هناك. اخترق الكتل اللحمية بصعوبةٍ تمزّق على إثرها كتف جلبابه الأيمن وقد فعل به الزمن أفاعيله.

الرئيس يقف فوق المنصة. الجموع المُحتشِدة والمُحتَشَدة تهلل..وتكبر..وتصفق. "يا جماعة بلدنا دى مليانة خير وخير كتير.ما في بلد في العالم فيها أراضى زراعية وخصبة زي بلدنا دي. اقول ليكم بكرة - ومش بعد بكرة - البلد دي حتكون سلة غذاء العالم بحق وحقيق. مافي مواطن تاني بيبيت جيعان .. مافي مواطن تانى بيبيت في الشارع ". (تصفيق..تهليل..تكبير).
"دلوقتِ التنقيب عن الدهب جاري على قدم وساق . بخصوص البترول إن شاء الله بحلول 2014 حنحقق الاكتفاء الذاتي من كافة المواد البترولية " (تصفيق..تهليل..تكبير)

" تاني مافي كهرباء بتنقطع ..ولا موية بتنعدم..ولا مصانع بتقيف..ولا مواطن بفضل عاطل "
"العلاج مجاناً للفئات الفقيرة وبأسعار رمزية للقادرين. ما في مستشفيات خاصة. مستشفياتنا الحكومية ما حتقل كفاءتها عن مستشفى "مايو كلينك" الأمريكى. في كل شارع..وفي كل زاوية حتكون في مراكز لغسيل الكلى "
"التعليم..التعليم يا جماعة مجاناً من مرحلة الاساس لحدي الجامعة وبمناسبة الجامعة، جامعاتنا إن شاء الله تنافس جامعات "هارفارد".. "أوكسفورد"..و"السوربون" !

"تجويد اللغة العربية في المدارس والجامعات هدفنا الأول عشان على الأقل "سيبويه" يرتاح في قبره "
"أما اللغة الإنجليزية.. هاجسنا الاكبر..أوعدكم من الليلة دي أولادنا إخلوا "شكسبير" يخجل من ضحالة رواياته وركاكة اسلوبها "

"أما البيتزا..والهامبرجر..والهوت دوغ..الخ (ضاحكاً) ما ببالغ وأقول ليكم المطاعم بتوزعها مجاناً لكن أقدر أقول ليكم ما غالية "

تتصاعد ابخرة "السيلسيون" عبر تلافيف مخه. تختنق أنفاسه مع الزحام. الشُعَب الهوائية داخل صدره الهيكلي تصدر ذلك الصفير الذي تزداد وطأته مع هطول الأمطار و رطوبة الجو. ينزع نفسه من بين الكتل اللحمية ويقذف بجسده في الخارج. يزداد تصاعد أبخرة "السيلسيون" عبر تلافيف مخه.العالم جميل. وعدسة نظارته ذات الإطار الذهبي تزيده ألقاً وجمالاً.

ينظر إلى قدميه و قد توسدتا حذاء جلدياً لامعاً، يبتسم في سعادة. يُخرِج من جيب قميصه الأزرق الكاروهات بخاخة "الازمة".يأخذ نفساً عميقاً يختفي على إثره ذلك الصفير الذي يُنغّص عليه نومه. شفتاه تتلمظان بقايا أيسكريم "باسكن روبنز". يزداد تصاعد أبخرة "السيلسيون" عبر تلافيف مخه..يمسك بقرص الرغيف..يقذف به عالياً فيدور مثل طبقٍ طائر في سماء المدينة .
يطوِّح بذراعيه في الهواء ثم يطلق ضحكةً رعناء فيغرق المارة وأصحاب المحال التجارية و... الرئيس في بحار الدهشة !

واليوم ..

أطلق المارد الجبّار ضحكةً كريهةً بانت معها أسنانه الصفراء القبيحة، ثم قال مخاطباً المواطن المتردِّد "أنا الجوع، دعني أسوقها إليك نصيحةً يا أخي أو قُل حكمة.إن خرجت في هذه المظاهرات الاحتجاجية ستُزهَق روحك برصاص شرطة النظام.وإن لم تخرج فإنني قاتلك.اذاً فمن الخير لك أن تخرج وتموت متكفناً بثوب الكرامة والعزة.وصدقني لن تموت قبل أن يحين أجلك."

على إثر تلك النصيحة الغالية، خرج مواطن..ومواطن..ومواطن.تدافعت الجموع فى الشوارع والازِّقة والطُرُقات.وتعالت الحناجر بالهتافات.وارتفعت الأيدي باللافتات.حروفٌ تموج في الكلمات، فارتعب النظام، وارتبك النظام، وتقزّم النظام.

وتلاشى النظام. وهبَّ نسيم الحرية. وأضاءت الوجوه ابتسامة قد فارقتها طويلاً.وتعانقت السواعد والأيدي تَرتق ثوباً مزّقه أناسٌ غرباء.وحلّقت حمائم السلام تلملم شعث وطنٍ شرذمه هؤلاء.وأخرجت الأرض نباتها.وازدانت الحقول بالزروع والثمار,ودارت المصانع.وعاد الجيش إلى حضن الوطن الكبير.و ... انتهت أحلك حقبة من تاريخ هذا البلد المنكوب.

بدور عبدالمنعم عبداللطيف
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 761

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#782344 [ود الحصاحيصا]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 03:52 AM
والله قصة جميلة معبرة


بدور عبدالمنعم عبداللطيف
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة