المقالات
السياسة
خطة المؤتمر الوثني للتعامل مع الانتفاضة
خطة المؤتمر الوثني للتعامل مع الانتفاضة
09-29-2013 12:07 AM

سيناريو أمني متوقع ضمن خطة النظام للتعامل مع التظاهرات !!
* اربعة مناطق مصنفة امنيا كـ ريد زونس( آى المناطق الحمراء Red Zones) في الخرطوم: جبل اوليا. الحاح يوسف. امبدات. كرري
* مدن نيالا. عطبرة. و بورتسودان مصنفة ايضا ريد زونس
*الريد زونس هي مناطق تصنفها الحكومة كمناطق يمنع فيها التظاهر تماما
* سياسة النظام في التعامل مع الريد زونس هي القمع الكامل و استخدام القوة القاتلة
* السياسة المستخدمة لبقية مناطق الخرطوم هي الاحتواء
* ثلاثة انواع من وسائل الهجوم تستخدم في الريد زونس
* وسيلة الهجوم الأولى عبر قوات الاحتياط المركزي المسلحة بالدوشكا
* تتضمن الدخول بين صفوف المتظاهرين و تنفيذ اغتيالات
* تقوم هذه العناصر ايضا بالنهب و السرقة و اشعال الحرائق
* عدد المركبات المخصصة لكل منطقة جبل اوليا 60. الحاج يوسف 60. كرري 90. امبدات
* يوجد في الخرطوم 109000 عنصر نظامي شاملا الشرطة، الجيش، الاحتياطي المركزي و حهاز الامن
* من الـ109000 هناك 16000 الى 17000 تعتبرهم الحكومة مواليين لها بشكل كامل
* تقدر الحكومة عدد العناصر التي تحتاجها للسيطرة على الخرطوم بشكل كامل بـ40000 عنصر موالي للنظام بشكل كامل
* تم تجهيز عدد (6) طائرات انتنوف
* تم تكليف جهاز الامن كغرفة عمليات و العقل المحرك للعملية
* شرطة مكافحة الشعب ستكون خط الدفاع الاول
* الشرطة الامنية ستقوم باعتقال اي عناصر تخالف الاوامر سواء من شرطة مكافحة الشغب او الاحتياطي المركزي
* سيقوم سلاح الجو بعمليات مراقبة جوية فوق الخرطوم
* اذا لما تنجح عنلية احتواء التظاهرات في مناطق الاحتواء ستنسحب قوات الشرطة ليبدأ تدنير الممتلكات العامة
* اذا لم يتم احتواء الوضع بنهاية الاسبوع القادم ستستخدم الطائرات الحربية لترهيب المتظاهرين بالطيران علئ ارتفاع منخفض
* في حال تفاقم الوضع سيتم قطع الكهرباء و الماء من المناطق الحمراء (ريد زونس)
* اسلحة في مخازن سرية محيطة بالخرطوم لاستخدامها من قبل ميليشيات الحزب الحاكم في حال فقدان السيطرة على العاصمة
* سيتم وقف خدمات الانترنت و انشاء اعداد كبيرة من الحسابات الوهمية على شبكات التواصل الاجتماعي
* مهمة هذه الحسابات نقل فيديوهات لعملية تخريب و حرق يتم تصويرها على انها من عمل المتظاهرين
* التلفزيونات و الاذاعات ستعرض اتصالات من ضحايا يتحدثون عن حالات النهب و الاغتصاب و ذلك لنشر الهلع و الخوف
* سيتم اطلاق ما يسمى بعصابات النيقرز في الشوارع
* سيتم توزيع بيانات مزيفة باسم الجبهة الثورية تحمل رسائل عنصرية مضادة ضد سكان المركز.
* يهدف النظام من خلال ذلك لزرع الخوف بالاعتماد على النزعات العنصرية.

جاتيكا دلمان


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1844

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#783154 [محمد لؤي محمدخير]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 04:14 PM
سيناريو متوقع


#782424 [zool sudani]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 08:14 AM
good job tank you


#782286 [الكردفاني]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 01:51 AM
خيالك واسع يعني المظاهرات فشلت اعترف.


#782249 [محاسن ام الفارس]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 01:14 AM
الله غالب . القذافي سوي كده ومات شر ميتة, ومن قبله فرعون وجنوده.وهؤلاء سيلاقون نفس المصير باذن الله الواحد القهار


#782233 [محمد حسن أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 01:00 AM
على الثوار الإجتهاد في وضع خطط واساليب لتعطيل سيارات مليشيات الخنازير وحرقها ما أمكن ذلك وليكن ذلك عبر إستخدام مسامير في أخشاب ترمى تحت هذه السيارات ولتكن كثيرة حتى نضمن تعطيل أكبر عدد منها ووقتها عندما يجد الكلاب أن سياراتهم أصبحت معطلة سيفرون ويتركوها ومن ثم يتم حرقها أويقوم البعض بالتسلل ليلا لمراكز هذه القوات وحرقهاأو بأن يقوم بعض من الثوار بارتداء زي الشرطة وبذلك ستتاح لهم فرصة الإقتراب من السيارات التي تقل خنازير وكلاب المؤتمر الوثني وعندها يقومون بحرقها عبر زجاجات معبأ بالبنزين
ينبغي على الثوار التركيز على إستهداف النظام ومصالحه ومصالح أفراده بإستهداف مؤسساته وممتلكاته وشركاته الخاصة وحرقها ما أمكن ذلك والعمل على أسكات صوت قنواته الفضائية ووسائل إعلامه المسموعة والمرئية والمقروءة التي يستغلها في التضليل والكذب والنفاق


جاتيكا دلمان
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة