المقالات
السياسة
هل الضمير هو العقل ؟
هل الضمير هو العقل ؟
09-29-2013 02:28 AM


هل تري مثلي أن الضمير في العقل بل هل هو العقل ؟ طالما يقبل ويرفض بحسب ما أدرك وعرف وما سُطر فيه مسبقاً من مفاهيم وقيم بل وأحياناً يتجمل ، وقد يكون صديق أليف أو يكون شريك مخالف ومعاير يرفض كثيراً وإن قبل علي مضض سرعان ما يعيرك ويؤلمك أما الألفة فتأتي عندما يتشكل بهوي صاحبة ومصلحته وما يفرضه الواقع وليس بحسب ما يفرضه الحق . إذا سيظل الضمير بمفهومه الفردي ومفهومه الإنساني العام محير كإنسانه الذي يحمله ، وطالما أتفقنا أنه يقبل ويرفض ويتجمل فهو أيضاً يصيب ويخطيء فقد يقبل مرفوضاً ويرفض مقبولاً بحسب إدراكه ، بل هناك من الضمائر من جعلها ترفض وتحرم مقبول وحلال في حين ان من فعل بهم ذلك يستمتع بما حرمه عليهم ومن هنا نسنتنج أن الضمير أيضاً يتمتع بالإستقلال أو التبعية بحسب القدرة علي الإفراز والتلقي وحرية الفكر .والضمير أحياناً ما يكون غير محايد فيقبل ممن يحب ما لا يقبله من أخرين ويرضي علي من يكره ما لا يرضاه لأخرين ومثال علي ذلك قصتين احداهما من الغرب والثانية من الشرق الأولي عن السيد " روبن هود " اللص الشريف الذي يسرق من الأغنياء ليوزع علي الفقراء أو يسرق من أغنياء قد سرقوا الفقراء من قبل تبريراً للسرقة ونقف هنا عند ضمير عام ارتضي صفة اللص الشريف وكأن هناك لص شريف ولص غير شريف أو هناك مبرر للسرقة حتي ولو كان المسروق لصاُ ، وأما قصة الشرق فعن علي بابا الذي يسرق من مغارة الأربعين حرامي ولم تذكر لنا القصة أنه كان يوزع علي الفقراء وأياً ما كان في القصة من خيال فالمهم هو قبول فعل يرفضه الضمير الإنساني وهو السرقة لمجرد الكراهية للمجني عليهم ، ولو ظل الضمير العام يتقبل مثل هذه الشخصيات لوجدنا كل يوم مائه روبن ومائه علي بابا يسرقون ويقتلون بحسب ما صنفت ضمائرهم المجني عليهم أو ما اتفقت ضمائرهم مع مصالحهم عليه نستخلص من هذا أن الضمير كصاحبة يتعافي أحياناً ويمرض أحياناً يعدل ويظلم يحكم بحسب الهوي وقد يحكم بحسب الحق ولكن ما من ميزان أو معيار يقيس ذلك لذا لن يسطر تاريخ الأمم ضمير فردي أو مجموعة ضمائر قد يكون ما تراه صواب ليس صواب بحسب مصلحة الأمة ، ولكي تتخطي الأمم المتقدمة ذلك جعلت الضمير العام للمجتمع ممثلاً في قوانين تسن علي الجميع ومعايير منطقية للحكم بصلاح المواطن بعيداً عن الهوي والميول ، أما في شرقنا السعيد فتحول الربيع العربي الحالم بنسمات الحرية والمزيد من العدالة والكرامة إلي مجموعات ضمائر تتجاذب أطراف الوطن فتمزقة وجعلت كل مجموعة مما تراه وترضاه قوانين تحاول ان تبسطها علي الجميع فتحولت سطوة ونفوذ الحكومات إلي سطوة أفراد ومجموعات في مشهد غريب جعل الكثير يبكوا حكومات الفساد والقليل من الحرية مقابل الكثير من الأمان التي ضاعت إجمالاً مع تلك المجموعات ، والأغرب أن هناك ضمائر عصرت الليمون مرة فتجرعنا مرارة الفشل والضياع طوال العام والأن منهم من يزال يصر علي عصر الليمون علي اخطاء بل واحياناً جرائم ارتكبها النظام السابق ليس بدافع إلا الحكم بحسب الكراهية والخوف من نظام أسبق نثق وسنقاتل في أن لا يعود والبعض الأخر أستكثر أن يكون ضميره مثل ضمير العامة وكل اطياف الشعب فتراه يغرد منفرداً بل منهم من يتهم أصحاب الإرادة الشعبية بأنهم عبيد البيادة ومؤيدي الإنقلاب متناسياً أن من يتهمهم الأن هم أول من نادوا بسقوط حكم العسكر عندما ناشد من يدافع عنهم المشير بأن يدوس في عبارات واضحة دوس دوس يا مشير بل نصبوه اميراً، الأن يري بحسب ما يروا هم وبحسب مصالحهم متناسياً أنهم يوماً ما لم تكن قضيتهم قضية الشعب وحريته وأنهم أتوا ليس بضمائر راضية عنهم بقدر ما كانت ضمائر إنتقامية من نظام سابق فاسد أدي عبثهم وطمعهم في ظهور من يمثله علي الساحة فكانوا دائما ما يفسد العرس وينقض العهد ثم يبكوا ويعلنوا أنهم ظلموا وما ظلمهم إلا أنفسهم . أما عن ضميري الخاص وأتمني أن يكون ما يريده بحسب الحق فأرغب في دولة قوية نساعدها علي النهوض أولاً ونضحي من أجل ذلك وعندما تتعافي ويحيد من يحكمها نقف ونقول له لا يحق لك أن تفعل لأنه لا وقت الأن لضمائر تقبل وترفض بحسب الهوي أوالخوف من القادم أو لإعلان وجودها وتميزها ولا لمن يقوم الأن بدور روبن هود في السياسة فيسرق إرادة الشعب بتجريم الدولة وبمبرر أنه يخشي علي الديمقراطية من الضياع وهو يعلم أن من يتحدثوا عن الديمقراطية وألياتها وشرعيتها أبعد ما يكونوا عنها بل يجرموها ويحرموها ، فليسقط روبن هود وعلي بابا والأربعين حرامي فكلهم لصوص

samyfouad74@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1238

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




سامي فؤاد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة