المقالات
السياسة
الحب فى زمن الثورة..!
الحب فى زمن الثورة..!
09-29-2013 10:15 AM

أستبشر قوة حب عنيفة متولدة فى هذا الشعب على غرار رواية “الحب فى زمن الكوليرا" للكاتب الكولومبي جابرييل غارسيا ماركيز الحائز على جائزة نوبل في الآداب عام 1982. فكما ذكر النقاد أن أقوى ما فى الرواية هو توضيح قوة الحب فى تعضيد الصبر والعزيمة والإصرار للوصول للهدف بالرغم من التضاريس المختلفة والمناخات المتقلبة فى الحياة التى يواجهها المحب. فقد توج البطل حبه لفتاة أحلامه بعد أن بلغ من الكبر عتيا ولم يقل لقد هرمنا لقد هرمنا في إنتظار تلك اللحظة التاريخية.
لم يضمر حبه. تزوجت بغيره بطبيب وتنقلت معه فى مختلف البلاد. و مازال حبه معلقا بها ويتذكرها فى كل لحظة ولم يرتبط بأى فتاة غيرها. دام زواجها بالطبيب حوالي نصف قرن. بعد أن مات زوجها وبلغت هي أيضا السبعين لم ييأس وأقترب منها أكثر فأكثر بالرسائل واللقاء إلي أن أدركت بأنها تحبه رغم شعورها بأن عمرها لا يصلح للحب.
وفي ختام مشهد النهاية ركبا سفينة واحدة املا معها برحلة لا تنتهي. تخلص من جميع المسافرين الآخرين بخدعة أن السفينة عليها وباء الكوليرا.
وهنا تنتهي الرواية والسفينة تعبر النهر ذهابا ومجيئا رافعة علم الوباء الأصفر دون أن ترسو إلا للتزود بالوقود. وهم عاشقين حبيبين لا يباليان بكبر عمرهما، ويبحران وحدهما، بل ويعتبران أنهما في مرحلة يجب أن يحلقوا بعدها إلي ما بعد الحب.

وكذلك أحسست بعمق حب هذا الوطن في قلوب الكثيرين بعدما رأينا سفينة الوطن تصارع الأمواج ويرتفع فيها علم الثورة لتنطلق وسيبقى فيها فقط محبي عزة. فقد برزت الوطنية الحقيقية والإلتحام بين كل أفراد الشعب فى زمن هذه الثورة المباركة بإذن الله. برز المعني الواضح غير المدغمس لحب الوطن في الآلاف التى خرجت للتعبير عن رفضهم للذل والإستبداد والقهر بعدما صبروا على الظالم الغاشم. وبرزت المثل العليا للحب فقدم الشهداء أنفسهم ودفعوا ثمن أرواحهم ودمائهم النفيسة تضحية وإيثارا وعشقا لعزة ولرفعة الوطن، وحبا وغراما لغيرهم من الشعب ليعيشوا بحرية وكرامة.

فقضية حب الوطن ليس فيها مهادنة. قضية الوطن تضحية إلى النهاية. فهي ليست شعارا نرفعه فى دقائق معدودة ثم نستدير له ظهرنا أو نلقيه أرضا بعدها. قضية الوطن ليست للغناء أو الرقص لمدة خمس دقائق فقط. إنها سلوك يعايش فى الحياة اليومية والتزام مدى العمر بالحب وبفخر التراث وعز وكرامة الإنتماء للتراب وفوق كل ذلك الإستعداد للتضحية من أجله وفي سبيله فى أى وقت وفى أى مكان وبكل شئ وبدون معرفة الثمن.

فالمجد والخلود للشهداء. "فالوطن شجرة طيبة لا تنمو الا فى تربة التضحيات وتسقى بالدم والعرق". كما قال ونستون تشرشل.

وللأسف الأسيف فالمعارضة لم تستجيب بالسرعة المطلوبة للتعبئة لتنظم المظاهرات والتصدي إعلاميا والتنسيق فيما بينها للوقوف مع هذا الشعب، فمتى؟. فعلى الأقل أن تعلن لتخرج جماهير حزبها إن كان حبيب أو سيد. ولكنها الأنانية.

فالأنانية والحب من أجل الوطن صفتان متناقضتان. فلابد أن لا تتعدى المصالح الشخصية أو الحزبية لأى مواطن مصالح الوطن. فإذا تعدت المصالح الشخصية، أمانة ما وقع راجل فى مستنقع الأنانية الشخصية أو الحزبية. و هؤلاء الرجال والنساء لن يكون لهم مستقبل في سفينة الوطن التي تحمل علم الثورة، وسيتم التخلص منهم كما تخلص فلورينتينو بعلم الكوليرا من كل من حوله ليكون مع حبيبته في النهاية وحدهما وإلى الأبد.

فالنتكاتف من أجلها ولتكن ثورة متقدة فى الحب والعطاء. فالحب والتآخى بين الناس قوة كافية لمباركة ثورتنا إلى نصرنا. ومن أجل حب أطفالنا يجب أن نكون لهم الجدار الصلب الذي يمكن ان يرسموا فيه أحلامهم بثقة من دون إرتجاف أو خوف ولا حتى رعشة. ومن أجل عبورهم بأمان للأمام يجب أن نكون لهم الجسور المعلقة الثابتة لتجاوز بحر المستقبل. لنكون لهم التراب الغض الذى يمشون فيه بسلام وأمن وأمان ليرتقوا فى مراتب العزة والإزدهار والرخاء. ومن أجل الحب وللحب سيكون علم الثورة مشرعا يا عزة في هواك.
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2420

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#782845 [الوحش]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2013 12:39 PM
التحية لكل الشرفاء والشرفاء فقط لا غير بتاتا البتا
والله صدق -الدكتور-" فلر" حينما قال في كتابه حقيقة الإنسان مابين المظهر والجوهر عن الحب، قال: (الحب إله مقدس ، لايطلب منك كيانك فقط بل يطلب منك كل حياتك ،فعبادته العذاب ، و ذروة عبادته الإنتحار باذات ). والله ده الحب الخالص الذي لا تلوثه غازات ثاني اكسيد الكيزان الناتج من هضم الهوت دووق (الكلب الحار)
وطبعاً اجمل انواع الحب ، الحب المغلف بشهوة ، وهو أفضل من الشهوة المغلفة بحب وده هو المستخدم في نظام الكيزان الجرزان ....


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة