المقالات
السياسة
سائحون والصياح بلا صوت
سائحون والصياح بلا صوت
09-29-2013 03:50 PM


من الطبيعي جدا أن تحرك المسائل الاقتصادية الصعبة ، عجلة السياسة ، فكانت الإجراءات الاقتصادية الأخيرة ، والتي أعلنت في المؤتمر الصحفي (الكارثة ) للسيد البشير ، والذي نالت منه مختلف قطاعات الشعب عدم الاكتراث والاهتمام ، وعلى وجه الخصوص قطاع المغتربين ، ( بانه يستدين ليغير ذهب الزوجة ) والذي بعده هبت مدن السودان بقيادة مدينة ود مدني الفتية ونيالا ، وكان القتل والتقتيل ، وسالت الدماء ، وكانت معالجة الحكومة عبر الحسم العسكري ، مما أدى لإزهاق الأرواح ، والذي بدوره يؤدي إلى مزيد من الدماء .
في ظل هذه الأوضاع ، وفي ظل هذا التدهور السياسي والاجتماعي ، والذي سبقه التدهور الاقتصادي ، والذي اعترفت به حكومة الإنقاذ الوطني عبر هرمها ورئيسها ، عمر البشير ، ورغما عن ذلك الاعتراف بالخطأ لكن تصعب الحلول ، وهنا أبدت كل قطاعات المجتمع السياسية ، والمدنية وجهات نظرها ، وعبرت عن سخطها وأسفها الشديد لإهدار الدم السوداني ، وباليد السودانية ، وبالذخيرة السودانية .
السائحون الذين يتغنون بأمجاد شباب مضوا إلى ربهم ، وهو من يحاسبهم ، وهو من يكافئهم على صنيعهم ، سواء بالجنة أو غيرها ، وتركوا الحاضر البادي أمام العيون ، وتركوا الناس يتفرجون ، على ما يحدث في ارض الواقع ، وتركونا نبحث عن الحقائق الواضحة الضائعة ، وتركونا نأكل من خشاش الأرض ، وسادتنا يأكلون ما لذ وطاب ، ورغما عن ذلك يمارسون أدوارا لا تمت للمسلم أن يمارسها ، ولا تمت لذي الشهامة أن يؤديها .
طالعنا المتحدث الرسمي باسم السائحون عبر صفحتهم ( سائحون ) ببيان أو قل بوست عن رأيهم عما يجري بالبلاد من أحداث العنف والتقتيل ، ومنع المتظاهرين من التظاهر ، رغم أن ذلك حق شرعي كفله لهم الدستور ، طالعنا المتحدث بعبارات باهتة ميتة لا تتوافق والأحداث الدامية بالبلاد ، ولا تتوافق مع سيول الدماء ، لا تمت بسيرة هذا المسمى ( سائحون ) وهم شباب كانوا يتمردون على قياداتهم التي تمنعهم من الذهاب إلى ارض العمليات ، وقت ما شاؤوا فهم شباب لا يهابون الموت ، ليأتي المتحدث باسم هذه الصفحة ويقول ، في آخر بوسته ، بأنهم سوف لن يقوموا بضرب المتظاهرين ، إذا طلبت منه حكومة الإنقاذ ، ذلك ، فيا للخيبة والعار ، وهذا بعد أن دبج بوسته أو قل حتى بيانه بعبارات جيدة منها رفض العنف ، ورفض وشجب التقتيل ، والسماح للمتظاهرين بالتظاهر السلمي .
إن موقف ( السائحون ) من هذه الأحداث أيها السادة ، ويا أيها الشعب السوداني الأبي ، هو انه إذا طلبت منه حكومة الإنقاذ الوطني ، ضرب المتظاهرين ، فانه سوف لن يفعل هذا ، وهذه العبارات المبطنة ، تدل على محاولة السائحون خطب ود حكومة الإنقاذ ، ومحاولاتهم الدائمة والمستمرة لذلك ، والتي تؤكد ما قيل في إفطار السيد وزير الدفاع وما قيل في كثير من المناسبات .وان للرئيس البشير ، سائحون تعرفونهم كما يعرفونكم ، وهم ( السائحون الوطنيون ) ولديهم صفحة ذات حركة دؤوبة ، وبها قليل من الكبت الذي تمارسونه .
قبل يومين توجه احد أعضاء صفحة السائحون وعبر بوست جرئ قائلا ( وماذا ينتظر السائحون ؟ ) فكان الرد الأول من احد الأعضاء ( تعليمات السيد محمد عطا ) ولم يرى البوست النور بعدها كما تم حظر صاحب البوست ، وهو مجرد سؤال بسيط وقليل الكلمات كبير العبارات والمدلولات ، ماذا ينتظر السائحون ، ومع أي الفريقين يعمل هؤلاء ، وما موقفهم ؟ من هذه التظاهرات وما يجري في البلاد من أحداث ، وينتظرون ماذا وممن ؟ ولماذا يضيقون ذرعا ، ويمارسون سياسة الإقصاء ، وإسكات الأصوات ، وممارسة تكميم الأفواه ، مهما كانت هذه الأفواه ، ومهما كانت دلالاتها .
إن ( السائحون ) بوضعية المتفرج على الأحداث يمثلون جسما غريبا ودخيلا على الشعب السوداني ، وربما أن المسرحية التي يمثلونها قد انتهى سقفها الزمني وتجاوزته الأحداث ، والمحن ، وان العهد الحالي لا بد من تجديد المسميات ، كما ظهرت إلينا أخيرا مذكرة غازي صلاح الدين . والتي سأتناولها لاحقا .

فتح الرحمن عبد الباقي
29/9/2013
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#784177 [Ali saleh]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 09:53 AM
ماذا تريد أن تقول يا فتح الرحمن ؟؟؟


#783758 [ود النور]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 11:02 PM
انهم تائهون وليست سائحون ,


#783473 [الشاكوش]
0.00/5 (0 صوت)

09-29-2013 07:32 PM
أخي فتح الرحمن ... بعد التحية
عنوان مقالك يكفي علي وصف حالتهم فكيف يمكن لشخص الصياح وهو بلا صوت ... يحاولون الخداع وجميعهم خريجي مدرسة الترابي يعرفون المكر ويتصفون بكل الصفات الدنيئة.. سؤال خارج النص : تفتكر لو تم تعيين كبيرهم ود ابراهيم وزيراً للدفاع هل كان سيعارض ؟ من اجابتك المعروفة سلفاً يتأكد عنوان مقالك بما لا يدع مجالاً للشك ... كن بخير اخي ..


فتح الرحمن عبد الباقي
فتح الرحمن عبد الباقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة