المقالات
السياسة

09-29-2013 08:34 PM

رياح الصيف السوداني تجتاح نظام البشير

بدأت المظاهرات الشعبية السلميه في الخرطوم وولايات السودان الأخرى منذ 23 سبتمبر حتى يومنا احتجاجا على زيادة اسعار المحروقات البترولية ورفع الدعم عنها ,إلا أنها سرعانا ماتحولت الى ثورة شعبية شامله مطالبه باسقاط نظام الحكم الذي يتسيده حزب المؤتمر الوطني منذ يونيو 1989 م,وقد ً استجابت لهذا المطلب معظم مكونات الشعب السوداني من احزاب سياسيه ومنظمانت مجتمع مدني وقطاات الشباب والطلاب والمرأه هاتفين ومنددين بأسقاط النظام ومرددين شعارات - سلميه سلميه - الشعب يريد اسقاط النظام - مرقنا مرقنا ضد الناس السرقوا عرقنا ,,,الخ
ومنذ الوهله الاولى ً تعامل النظام بقمع وعنف شديدين لإخماد الثورة السلميه التي تبناها المتظاهرين ,وقد إستنفر النظام كل أجهزته القمعيه من مليشيات و جهاز الامن والمخابرات الوطني واللجان الشعبية والشرطة الشعبية وإستعانته بمرتزقه من دول الجوار الافريقي لإخماد الثورة السلميه

وقد تلى ذلك ايضا تدابير أخرى ومن خلالها تم وضع رقابه على الصحف خشية من تناولها وتغطيتها للحدث الذي يعبر عن قضايا الشعب ,بل أغلقت البعض منها ومهاجمة واعتقال النشاطين والصحفيين والكتاب ووتحجيم دور المنظمات العامله في مجال حقوق الانسان بالاضافة الى اغلاق الفضائيات الدولية التي قامت بتغطية الثوره ونقلها منذ بدايتها كقناة العربية الاخباريه وغيرها بالاضافه الي تهديد موظفي وصحفي هذه القنوات امنيا وحملهم على تناول الخبرونقله وفق لتوجهات نظام المؤتمر الوطني الحاكم ,وقد سلمت من هذه التدابير فقط قنوات الجزيرة الاخبارية التي تتماشى سياساتها مع توجهات النظام التي لم تبث أي خبر عن الثورة الشعبية السلميه .
اظهرت حكومة المؤتر الوطني وجهها الحقيقي الكالح حيال تعاملها مع الثوره وذلك بادخال عناصر تخريبيه بهدف تشويه سلمية المظاهرات وتغيير مسار اهدافا المطالبة باسقاط النظام والاتيان ببديل ديمقراطي,وقد قامت هذه العناصر بحرق اماكن توزيع المواد الغزائية والبتروليه واغلاق المخابز واغلاق الاسواق الشعبية بكل المدن والقرى التي عمتها التظاهرات, , كل ذلك بغرض تجويع الشعب واخماد ثورتهم.
وبالمقابل لهذه الهجمه الشرسه التي ووجه بها , صمم الثوار على مواصلة مشوارهم الذي بدأوه متحدين كل الصعاب والمتاريس والخطط الموضوعة من قبل النظام الهادف لاسكات صوت المظلومً.
وكما اسلفنا لقد سخرت الحكومه اليتها القمعيه لتفريغ المتظاهرين السلميين وذلك من خلال وضع المليشيات والقناصة في الاماكن المخفية والطرقات لقتل واصطياد المتظاهرين والتحرش بالفتيات والصبية وتهديدهم واعتقال وتعذيب النشطاء, وقد شهدت ايام التظاهرات في مختلف مدن السودان حالات قتل بالذخيرة الحية من خلال استخدام القوة المفرطة ً في مواجهة الثوار وبذلك يكون النظام قد اضاف في سجله جرائم ووانتهاكات جديدة اضافة لما حدث من انتهاكات في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وأماكن أخرى متفرقة من السودان .
وتبنى رئيس النظام واركان حربه ادارة كل الخطط الامنية الكفيلة لقمع وأسكات الثورة والثوار الذين عانوا ويلات الفقر والجوع والامراض المزمنه والاضطهاد والقهر وغياب الخدمات الضروريه للحياه طوال سنين حكومة الانقاذ,
وحسب تقارير المنظمات الدولية فأن نسبة الفقر في السودان بلغت 64% من الشعب السوداني تحت خط الفقر ولكن الثورة ماضية ولن يعلو جهداً أو يهمل سبيلاً حتى تحقيق اهدافها وغاياتها .
وتجئ هذه الانتفاضة الشعبية المميزة شاهدة على نضالات الشعب السوداني الذي استطاع الصمود في وجه هذا النظام لأكثر من عقدين من الزمان .
إذاً حان الوقت لينتزع فيه الشعب السوداني حريته وكرامته وكل مطالبه المشروعه, وان ينعم بالرخاء والرفاهية في ظل نظام ديمقراطي يسوده حكم القانون, فلذا واجب على الجميع ان يقدموا التحيه للثوار الاحرار والمناضلين في كل المدن والارايف الملتزمين بخط التغيير والمخلصين الذين يذودون ببساله منقطعة النظير في مواجهة النظام و في كل ساحات النضال ملحقنه هزائم نكراء مجرجرنه اذيال الخيبه والفشل.
برغم النجاحات الكبيرة التي حققها الثوار في انتفاضتهم هذه وتصميمهم على بلوغ اهدافهم وفي مقدمتها تغيير النظام إلا أن الملاحظ هنالك غياب تام من المجتمع الدولي ومنظماته خاصة الدول الكبرى الداعمه للديمقراطيه وحقوق الانسان من المشهد السوداني الاخير مقارنة بالموقف القوي الذي اتخذه المجتمع الدولي حيال الثورات والانتفاضات في دول الربيع العربي(تونس , مصر , ليبيا , اليمن وسوريا .....الخ.
أما االمنظمات الاقليمية من حولنا ( جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي و الاتحاد الافريقي (السوداني) لقد تعودنا منهم في تجاربنا السابقة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق انحيازهم التام للنظام ودعمهم اللا محدود له (فاقد الشئ لا يعطيه).
وبالنظرايضا الى وجود الاعلام االعالمي والمحلي وتغطيته للواقع السوداني نجده لا يتناسب مع قوة وحجم الحدث,وبالتالي فأن هذا الغياب الدولي والاعلامي يسيتيح فرصا كبيره للنظام لممارسه اسوأ انواع البطش والقهر على الثوار ,فلذا نناشد بقوه هذه المؤسسات ان تعطي ثورة الشعب السوداني بالغ الاهتمام والرعايه حتى نجنب انفسنا وبلادنا روتينية الاجراءات الاممييه من لجان تحقيق وتفتيش وإرسال خبراء ,,,,,,الخ بعد وقوع الكارثه ,لأن الثوره الشعبيه ماضية ورايات النصر والحق والحرية والديمقراطية ترفرف فوق ربوع بلادنا العزيزه وان رايات السلام والوئام بين مكونات الشعب السوداني اتيه لامحال بفعل وفضل الثوار وثورتهم الابيه .
وونناشد ايضا كل النقابات والهيئات الأ خرى والمخلصين من ابناء الشعب السوداني في الاجهزه النظاميه بالوقوف مع الشعب في ثورته هذه وحمايته .


حمزة محمد عبد الرسول
hamza552288@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 651

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حمزة محمد عبد الرسول
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة