المقالات
السياسة
انتبه
انتبه
09-30-2013 04:55 AM


كان يحدونى الامل في ان يكون اليوم الاحد يوم حسم في مسيرة ثورة الشعب ،لكن عمر التغير لا نقيسه بيوم او يومين التغير حركة تحتاج الى حراك يومي على كافة الاتجاهات المشهد رقم محدودية التحرك على مستوى الشارع ألا انه شهد استقطاب واضح في البيان الذي وقعه جناح التغير داخل المؤتمر الوطني و ابرز الموقعين عليه غازي العتباني ورزق وعائشة الغبشاوي ، الذي حدد مطالبه في وقف الإجراءات الاقتصادية فوراً إسناد ملف الإجراءات الاقتصادية لفريق اقتصادي مهني وطني، يمكن تطعيمه بعناصر من القوى السياسية المختلفة،
* تشكيل آلية وفاق وطني من القوى السياسية لمعالجة الموضوعات السياسية الهامة ومن بينها الإطار السياسي الذي تحل فيه الأزمة الاقتصادية
* إيقاف الرقابة على الصحف ووسائل الإعلام
* إطلاق الحريات كما يكفلها الدستور ومن بينها حرية التظاهر السلمي
* إجراء تحقيقات محايدة حول إطلاق الذخيرة الحية على المواطنين ومعاقبة المسئولين عنه وتعويض المواطنين المتضررين جراء القتل والجراحات والتخريب
هل هذه المذكرة محاولة من الحركة الاسلامية في سرقة ثورة الشارع ام ان نظرتي متشائمة ، ام يتم النظر اليها من ثقب باب الغرف المغلقة لاجتماعات الحزب الحاكم ، اومن ثقب ما احس به حلفاء الامس (الحركة الاسلامية السودانية التي اصبحت جذر في ظل الصراع على السلطة و الثروة ) للبقاء في تسير دفة هذا الوطن بعد ربع قرن من الفشل الذي قاد الى جفوه بينهم و الشارع لذلك تستخدم العنف المفرط بعد تجربة الهامش التى دفعها الشعب دم و تدمير لكل قيمه السمحة بعد افقاره لتركعيه ونتائجها صفر على الشمال ، حتى المراجعات التي قدمها بعض المحسوبين على النظام ان فقد الجنوب كان خطا استراتيجي من الحركة الاسلامية
من زاوية يتزامن ذلك مع بيان سائحون في النزول الى الشارع مع المتظاهرين حتى ينال نصيبه من كعكة الثورة في ظل الصمت الغير مبرر من احزاب العجز التام في المبادرة لتحريك الشارع ، يجب النظرة الى الخلف و استحضار مارس ابريل وكيف دخلت الحركة الاسلامية الى دائرة الوجود بعد ان كان فصيل مايوي يشرع و يبني عضويته من مال الغفلة في زمن الدكتاتوريات التاريخ دائما يسير الى الامام ولكن يحتاج الى استحضاره ،هذا المقال ليس من باب رفض الفكر الاسلامي لكن من باب رفضهم لديمقراطية كشكل متفق عليه و مجرب لهم حق ادارة هذا الوطن في ظل عدل سلام حرية
لي عودة ارجو المداخلة لحماية دماء من سقط من اجل العيش الكريم لنفسه و بنى وطنه

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 539

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عصام حاكم
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة