المقالات
السياسة
خطاب المشير: نافلة القول ام صفته
خطاب المشير: نافلة القول ام صفته
09-30-2013 05:16 AM



مما اشترط علينا Lawrence Dodd (واحداً من أميز عشرة في دراساتعلم الكونغرس) دراسته اثناء تلقينا للتأهيل الاكاديمي في مجال العلوم السياسية بالولايات المتحدة هو تفحص خطابات الرؤساء السابقين والتفكير في المنهجية والمالات الموضوعية لهذه الخطب في اطارها السياسي والتاريخي المحدد.

الجدير بالذكر أن خطابات هؤلاء العظماء يشرف على إعدادها كادر مؤهل من المتخصصين في اللغة وعلم الاجتماع، والسياسة، والاقتصاد، والتاريخ وتعرض على لجان عدة تتولى احكامها وفق ثلاثة مراحل قبل ان تصل إلى طاولة الرئاسة.

إن الرئيس الامريكي بما لديه من تأهيل فائق، في اكثر الاحيان، يطلع بدوره عليها ويسعي لتغمس الروحوتشفيفها ليدرك إن كانت تتمشى مع الفكرة التي بثها بادئ ذي بدء. تبرز قضيتي الخطابة والمقدرة الكلامية لتضفي بريق على الخطبة التي من المفترض ان تفك شفرة اللغة لإيصال المعلومة المستندة على الموضوعية والرصانة العلمية، لا الامعان في تبسيطها حد السبهللية كي يتعاطف المستمع مع خطاب عشوائي خالي من الحصافة والآدب، لا سيما المنطقية والموضوعية.

يخطئ الطغاة، إذ يعولون على بدائية الشعوب العاطفية لان الأمي يدرك بحاسته ما لم يدركه المتعلم ببصره وعقلانيته.

بينماعمنا حسن إبراهيم (شيخ منطقة كرنقل/كبكابية/شمال دارفور)، يتضوأ كان احد العسكريين يعد العدة لإذاعة بيانه الشهري. فلما أن فرغ من وضوئه، سئل العيال "يا عيالي انتودا منو ؟" قالوا الرئيس. قال "الزول الماسك البلد دا كلو." قالوا "نعم"، قال "والله داما حاكم إلا متعمد ساكت!" (المتعمد باللهجة العامية يعني الغشيم).

لا ادر ما كان عم حسن رحمه الله قائلا اليوم لو أنه حضر هذه المسخرة المسمَاة مؤتمر صحفيوقد سجلت ملاحظته تلك في 1979.

إن مما يغري هؤلاء الطغاة، أيضاً هو الوضع الهلامي الوهمي الذي تخلفه الشروخ الهائلة وانعدام التواصل بين الدائرة العلمية البحثية، الدائرة السياسية بمعناها المهني والاخلاقي وخانة المجتمع المدني. فالإعلام إيهام، والحروف أرقام، والوعد طوفان، والفكرة نسيان، والشجاعة طغيان، والختل نقصان، ولو لم يكن كل ذلك ما انفض سامر الحي عن مشروع الوهم والتوهان.

سأكلف نفسي ما كلف جان - جاك روسو نفسه في الجدل حول الحي والميت، الخصب والعقيم، كما هو الحال بالنسبة لكتاب مجهولين من مستواى. ما لا نقاش فيه هو أي أسلوب، وأي خطاب ملتصق بشخصية القائل. ليس المقال بل القائل وصفة القول.

من القائل؟ ضمير الفرد الحر أم وساوس الشيطان الاخرس.

صفة القول؟ الصدق والصراحة أم الكذب والخيانة.

بشرط نافل في مجال العلم فإن القائل هو ضمير الفرد الحر وصفة قوله هو الصدق والصراحة، لكن فيما يخص الايمان، فلا معنى لقول صادر عن قلب غير صادق.

كلام المشير عمر البشير في عقيدة المؤتمر الوطني ليس عن الدين بقدر ما هي عن الوهم الديني. وهذا الوهم عاد بعد أن غاب، وإن قدر له أن يغيب مجدداً فهو لا محالة أفل ما دام السودان سودانا، دون إياب. لم يكلفني تفنيد هكذا خطاب إلى مشقة فكرية، إنما مزيج من التبصر ، الحكمة والرؤية.

م


الهرجة


نافلة القول


صفة القول

1


دارفور، النيل الأزرق، جنوب كردفان


لم يألو جهداً للمصالحة


رُصدت 2000 طلعة للطائرات للAntinov منذ بدء الابادة العرقية 2003حتى الآن، يقودها طيارون عراقيون وروس. هل يمكن ان يستمر النظام في إبادته للزرقة (اهل الدار)؟

2


لمحت خمسة عربات للجيران


أسلوب إنطباعي كالذي إتبعه على عثمان عندما تكلم عن البزخ في الأعراسإبان إعلان الزيادات الماضية


غياب الرؤية التحليلية التطبيقية

3


الاستثمار


اتجاه المستثمرين نحو السودان


رجع مستثمر سعودي كبير من السودان وأنذر زملائه قائلاً كفيتكم شر الاستثمار في السودان. لا تذهبوا إليه فإن رجل الدولة هو السمسار!

4


الدعم


19 جنية في كل جالون


الدولة تجني ارباح قدرها 5 مليار دولار سنويا من عائدات البترول

5


حزمة متكاملة


الميزانية


إصلاحيات بنيوية لازمة للاقتصاد السوداني لا تتأتي إلا بذهاب العصابة وذهاب أب هرجة شخصياً. لا يعقل أن يحمَل الشعب تبعة الجرائم التي ترتكبها العصابة

6


ففروا إلى الله


"دايرين نمشي ل الله بنجيضة"


قتل نصف مليون وتشريد أثنان ونصف أخرين. يقول المولي في شأن هؤلاء "إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون، ثم إنهم لصالوا الجحيم."

م


الهرجة


نافلة القول


صفة القول

8


المعارضة


توصلنا مع حزب الأمة، الاتحادي


الحديث عن الديمقراطية الدينية ورموزها المتماهية مع النظام امر لا يجوز، مطلب الجماهير هو ديمقراطية فدرالية

9


امريكا


لن نخضع ولن نركع


هناك محطة للتجسس على وسط وشرق افريقيا (بناية في سوبا) تكلفتها 175 مليون دولا ويعمل فيها 200 كادر أمني امريكي

10


القضية الفلسطينية


لن نتخلى عن حماس، ضد التطبيع


لماذا الاصرار في التعامل مع الفصيل الأكثر راديكالية؟ لماذا الاصار علي تمرير للسلاح عبر السودان؟ لماذا الاضرار المتعمد بمصلحة الشعب؟

11


المصالحة مع الشعبي


"تسمعوا خبر طيب قريب"


متى كنتما مختلفين؟ هل تظن ان المسرحية ستنطلي على الشعب؟ الشعبي يجب ان يكون علي ذمة التحقيق مثله مثل الامة والاتحادي

12


الطرحة


"الثوب سترة"


أيهم أوجب : دفع الاخلاق سياسيا أم دفع السياسة اخلاقيا؟

13


ايران


مساندة أهل القبلة


ما هو مصلحتنا (اعوذ بالله مصلحتكم، فمن نكون؟) في تمرير اسلحة من دولة منبوذة دوليا إلى الحوثيين؟

14


حضور اجتماعات الجمعية العمومية في نيويورك


"أسد الكدادة"


تغطية العجز والفشل ببطولات وهمية والهاء العامة عن الهدف: التخلص من الامبريالية الاسلامية ومحاكمتها ميدانيا

15


الفقراء والمساكين


دعم مباشر


رفع الاجورسيغطي 4% (نسبة من يعملون في القطاع العام)، ما بال الاخرين؟ هل سيدرأ الدعم الاجتماعي أثار تضخم معدله 200%؟ ما لكم كيف تحكمون؟

16


مؤسسة الاقطان


الشفافية ودعم سبل المحاسبية


تم تهريب40 بليون دولار منذ مجيء الانقاذ بمعدل مليار كل عام إذا خصمنا فلوس البترول

17


صندوق النقد


"لن يملى احد ارادته علينا"


لم تمتثل دولة لشروط البنك الدولي مثلما امتثل السودان بشهادة البنك

18


مناداة الوزراء بأسمائهم من فوق المنصة "يا علي"


دليل على تواضعه وعفويته الجمة التي احبه الشعب لأجلها!


همجية تنمى عن روح استعلائية لا تتمشى مع خلفيته الاجتماعية المتواضعة، حسب زعمه!

19


تكثيف الإعلام للتواصل مع الجمهور بشأن الحزمة


الموثوقية


انتقائية مفرطة في غياب الثقات وتعتيم إعلامي هائل يتعمد اقصاء وجهة النظر المخالفة

إن جماع هذا الامر كله هو معادلة حكمية تشرح فشل الانظمة الاستبدادية في إحداث تحول اجتماعي واقتصادي لائقين يغنياها عن استخدام العنف لقمع الاقليات الاثنيةوالدينية ويثنياها عن تبني الداروينية منهجا لدحر الشرائح الاجتماعية الضعيفة. إن اعظم وصفة اقتصادية لا يمكن ان تنجح في ظل فراغ سياسي وكساد أخلاقي. ومن عجب أنهم يتكلمون عن التخريب:

المخرب من دمر مشروع الجزيرة، غلة اهل السودان.........

المخرب من جنب ذهب الشرقوتلذذ لمنظر اهله يموتون بالسل........

المخرب من امعن في زرع البغضاء بين اهلنا في الغرب.......

ولم يكتف بحرق حقولهم.....

ولم يراع حرمة لأجسادهم........

المخرب من ادخر خيرات الوطن لخاصته.....

المخرب من اشتري سيد قومه بدراهم معدودة.....

المخرب من لم ير بدامن تشريد النخب...

المخرب من طلب الدنيا بعمل الاخرة ......

ليت كل واحداٍ من (الملائكة التسعة عشر) يرصد المخرب مرصدا يوازي خانته في جهنم، فقد اضاع ربع قرن من اعمارنا كان يمكن ان توظف لإعمار البلاد واستخراج خيراتها لصالح أهلها. لا يعفيه من المسؤوليةانه غير مدرك. لم يكن النميري شاطراً أو ذكياً، إنما كان صادقا مع قناعته، وإن كانت في بعض الاحيان شائهه. لا ادر بماذا كان يلقب هذا الرجل عندما كان سكرتيرا لنادي كوبر؟ لكنه منذ اليوم اصبح عمر الكذَاب اب (هرج) رهاب.

تطوعت السيدة والدته يوماً وقالت في اليوم الذي كرمت فيه امَا مثالية أنهم كانوا يلقبونه "كضيضيب". لا يفوتكم أنه قد نما وترعرع حتى أصبح كضابا فكذاباً (كضاب محترف)، ومن ثم أصبح كذابا أشر (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون، من كفر بالله من بعد إيمانه) ((النحل 105،106)) صدق الله العظيم.

السؤال المهم: هل سيتعافى الشعب بعد ذهابه؟ لا ........ ونعم.

لقد كان الفساد مجسداً في شخص الفرعون الذي جعله الله صنوا للاستبداد فقال "ولقد نجينا بني اسرائيل من العذاب المهين، من فرعون." فذهب العذاب بذهابه، أما في حالة العصابة الخفية، والتي تعمل احياناً بوسائل غير مرئية، فيجوز ان نظل نكابد من العذاب، حتى بعد ذهاب ابو (هرج) رهاب.

القصة كما ذكرها عباس أرناؤوط في روائيته الشعرية الرائعة واحدة (وارتعش القلب عشقا .. الحلاج، ص:121،120) .........

القصة ..

ظالم ومظلوم وثائر ..

لا يتغير فيها إلا أسماء شخوصها ..

الخليفة في بحر الشهوات .. سابحا .. ضاع واضاع ..

البطانة ... عسكر وساسة ... بطشوا ونهبوا ...

الامة ...

أضيع من الايتام علي مأدبة اللئام ...

الثوار ...

صرعي ... قُتلوا وصلبوا وقُتِلوا ...

اشواقي الي مكة لا تنقضي...

صوم نهارها وقيام ليلها...

الزاد... في فناء الكعبة... زاد للعمل...

واحب الخلق الي الله انفعهم لعياله...

لقد تحول الفساد السياسي إلى فساد إداري وتحول الفساد الإداري إلى فساد مالي. مما لا شك فيه ان الاخير قد تحول إلى نمط اجتماعي. "خاصة مع وجود حواضن لمنظومة المفسدين تمثل شبكة مترابطة تهدد ممارستها بانهيار القيم إلى درجة عدم تجريم الفساد، ثم قبوله، ثم التعايش معه، ثم التباهي به باعتباره أنه نوع من الشطارة والفهلوة الاجتماعية" (رئيس هيئة النزاهة في بلاد الرافدين).

التحذير ثم التحذير من ثورة (نص كم) مثل الثورتين السابقتين، لا تقتلع الافك من جذوره. لا يكفي فقط القضاء على رموز الامبريالية الإسلامية، إنما أيضا تأميميها، وعزلها، ومنعها من مزاولة العمل السياسي.

قد نخرج منهكين من هذا المعترك فيما يظلوا هم امنين. وها هي الطائفية (المومس الكبرى) تعد نفسها بتبديل خطابها (كما الفت استبدال ثيابها)،فيا لها من خيبة و يا له من خسران. لن نرضى بالمركز وصيا علينا بعد اليوم. لقد انعتقنامن الخرافة، بفضل الله ثم بفضل التضحيات الجسام.

د. الوليد آدم مادبو
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4615

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#784871 [kabashi]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 03:28 PM
Don't stop writing specially during this period,we miss Dr. Munsour Khalid your the backup in one hornizontal , Thanks Doc'tor. .


#784508 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 11:31 AM
القلم ما بيزيل بلم !!!!!
الانقاذ او الحركة الاسلاموية فكلهم سيان هم الكذب والخيانة لاشك ولا غلاط فى ذلك !!!!!!


#784504 [محموم جداً]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 11:29 AM
لسنوات طويلةاوهمونا أن الدورة اللعينة للحكم في السودان هي ديمقراطية لفترة فصيرة ثم عسكرية شمولية ثم ديمقراطية قصيرة العمر و هكذا دواليك لكن الحقيقة هي دورة عرجاء مترابطة الحلقات بين الطائفية و الشمولية و يبدو ان التاريخ يريد ان يعيد نفسه في هذه الظروف بالذات .. و قتها نقول على الدنيا السلام و لنودع السودان الى الابد لأن فتور الشعب من الثورة يطرح عدة اسئلة.. هل نحن شعب يدمن الطائفية بالرغم من علمه علم اليقين بفشلها و غبائها السياسي و فسادها الذي لا تحده حدود؟ أم أننا فعلا شعب كسول حتى عن حقوقه الوطنية ؟ أم هل نحن شعب بسيط التفكير يمكن تمرير ابسط الخدع السياسية علينا؟ و هل نحن شعب أرواحه رخيصة يمكن العبث بها تحت التضليل و الوهم التديني؟؟ فلنراجع علاقاتنا مع الله و مع انفسنا و مع الوطن!!


#784451 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 10:54 AM
اعجبني ما جاء في المقال ومنه :
"...تطوعت السيدة والدته يوماً وقالت في اليوم الذي كرمت فيه امَا مثالية أنهم كانوا يلقبونه "كضيضيب". لا يفوتكم أنه قد نما وترعرع حتى أصبح كضابا فكذاباً (كضاب محترف)، ومن ثم أصبح كذابا أشر (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون، من كفر بالله من بعد إيمانه) ((النحل 105،106)) صدق الله العظيم."
وهذا فقط يكفي
بل ماذا بعد ان يكون الانسان كذابا ؟؟


#784192 [MOHAMED]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 09:00 AM
د.الوليد ادم مادبو متعك الله بالصحة اسعدتنا صباحا


#783987 [ehsan salih]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 06:34 AM
سيدى إنى أحترم هدفك السامى بهذا المقال و الذى أعتبره كامل الدسم من حيث الحقائق و المعلومات و لكن المشكلة أنه ملئ بالأخطاء الإملائية مما يجعل مهمة القارئ فيها بعض الصعوبة.


ردود على ehsan salih
United States [ehsan salih] 10-01-2013 03:00 AM
إنت ما أحسن تطلع من الشاشة و تدينى كف , ما زلت أصر أن المقال به أخطاء إملائية لا تليق بدكتور.

[كترابا] 09-30-2013 12:09 PM
منو القال ليك القاريء وجد بعض الصعوبة،، لو في خطأ القاريء او في حذف كااامل برضو عندنا الفهم،،المشكلة الناس بشوف الشوك بدل الورد،،قال اخطاء إملائية،، يااخت كلنا لماالواحد يكتب مقال،، بديهو لاي زول عشان يطبعو ليهو.. وبعدين لما المقال كامل الدسم ليه ما اعتبرتيهو سمك بشوكو.


د. الوليد آدم مادبو
د. الوليد آدم مادبو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة