المقالات
السياسة
ملاحظات مستعجلة حول إنتفاضة الشعب السوداني
ملاحظات مستعجلة حول إنتفاضة الشعب السوداني
09-30-2013 04:51 PM


• لاشك في أن هذا الحراك الشعبي نتيجة للمعاناة القاسية في كل أوجه الحياة منذ مجئ الأنقاذ.
• بدأت الإنتفاضة عفوية وهذا لايقلل من أهميتها.
• رغم عفويتها أسهمت في كسر حاجز الخوف.
• هذا الخروج الشعبي العفوي الواسع ضد سلطة مخاتلة،وتمتلك أدوات وقدرات مهولة للعنف لابد من تنظيمه بأن يكون له مركز واحد قائد،ويمتلك جهاز إعلامي مقتدر علي جمع المعلومة وتمليكها للثوار وللسودانيين في الخارج،للسفارات،لمنظمات حقوق الإنسان،لللفضائيات ،للامم المنحدة،جامعة الدول العربية،الإتحادالأفريقي،والحمدلله بدأ دعمها بالخبرة السياسية من خلال تكوين مجلس التنسيق.
• من المهم أن تتوحد شعارات الإنتفاضة،وتنظيم التحرك الجماهيري في وقت واحد مع تحديد خط سير له،هل يبقي المتظاهرين في أحيائهم أم تكون هناك نقطة تجمع لكل المظاهرات.
• تحريك جماهير الولايات والتنسيق معها ضرورة ملحة.
• الدعم المالي لمستلزمات الحراك الجماهيري(طباعة منشورات-لافتات-ملصقات....الخ).

واجبات السودانيين في الخارج:
مطلوب منهم الأتي:
 تشديد حملة التضامن مع الشعب السوداني وذلك من خلال رفع المزكرات والبيانات الإحتجاجية من المنظمات الطلابية المختلفة سودانية وغير سودانية لمزيد من الضغط علي النظام.
 مخاطبة منظمات حقوق الإنسان ورفدها بالمعلومة لتشديد ضغطها علي النظام ومحاصرته،إضافة لمخاطبة الأمم المتحدة،الإتحاد الأوربي ويُحمد له إدانته لوحشية النظام، جامعة الدول العربية،الإتحاد الأفريقي.
 محاصرة السفارات السودانية بالخارج،وتنظيم المظاهرات التضامنية الواسعة مع الشعب السوداني.
 فضح أكاذيب النظام وتعرئة آلة النظام الإعلامية التي درجت علي تكرار أن حق التظاهر السلمي يكفله القانون والدستور،والدولة فقط ضد التخريب؟؟ فهل حقيقة الدولة مع حق التظاهر السلمي؟؟؟؟
 هذا النظام جاء محمول علي دبابة وأسقط نظام منتخب ديمقراطيا".
 هذا النظام حلّ الأحزاب والنقابات ومنظمات المجتمع المدني وأعتقل قياداتها ومنسوبيها وصادر ممتلكاتها.
 هذا النظام أقام مؤسسة كاملة للتعزيب عُرفت ببيوت الأشباح.
 هذا النظام أحال كل المعارضين للصالح العام وتشريدهم من مؤسسات الخدمة المدنية ومضايقتهم خارجها في سوق العمل.
 هذا النظام أقام محاكم النظام العام،وهي محاكم أهُدرت فيها كل حقوق التقاضي.
 هذا النظام أقام قانون النظام العام،لردع ومضايقة الناس ومحاكمتهم متي ما أراد في لبسهم وحياتهم الخاصة بغرض التدجين للناشطين ويتضح ذلك جليا"في(بنطلون لبني وطرحة أميرة).
 هذا النظام يمنع أي حزب من إقامة ندوة خارج دوره،مجرد ندوة سياسية،فهل يُعقل مثل هذا النظام يسمح بتسيير مظاهرة تجوب شوارع العاصمة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 هذا النظام طوال أربعة وعشرون عاما" قُدمت له العديد من الطلبات للخروج في مظاهرات سلمية،ورفض بالسماح ولا لمظاهرة واحدة،حق التظاهر مكفول فقط لمنسوبيه ومواليه!!!!!!
 نظام بكل هذه المواصفات القبيحة هل يُعقل أن يسمح بمظاهرة سلمية؟؟؟؟ أم هي تصرحيات جوفاء لمجرد إستغفال العالم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

تكتيكات النظام لإحباط الثورة:
منها علي سبيل المثال:
 يقود النظام حملة تشويه واسعة لإنتفاضة الجماهير،وذلك بتصويرها بانها إنفلات أمني قامت به عصابات مخربة،هدفها السرق والنهب والتعدي علي ممتلكات الدولة والمواطنين،والإدعاء بأن المواطنيين السودانيين مرفهين ويخشون من الفطام.
 من المؤكد أن هنالك بعض التجاوزات حصلت من بعض المواطنيين كرد فعل طبيعي،ولكن التخريب بصورته الأساسية قامت به السلطة وخططت له مع سبق الإصرار والترصد قاصدة بذلك التالي:

I. تشويه صورة الإنتفاضة الشعبية.
II. أن تبرر السلطة لنفسها بإسم التخريب أستعمال العنف المفرط ضد الجماهير.
III. تخزيل بقية الجماهير من اللحاق بهبة الثورة.

وعليه من أوجب واجباتنا المقدمة الأتي:

 فضح إدعاءات السلطة بأن إجراءاتها الإقتصادية الحالية بسبب أن الدعم لايذهب لمستحقيه، وأن البترول يُهرب لدول الجوار ،مع العلم أن أسعار المواد البترولية في كل دول الجوار أرخص من سعر البترول السوداني عدا دولة إرتريا،وهنا تثور عدة اسئلة منها:
 هل الإجراءات الإقتصادية خففت حقيقة من وطأة الغلاء للناس الغلابة ؟ أم زادتهم فقرا" علي فقرهم.
 هل المواد البترولية حقيقة مدعومة ؟ أم أن الدولة تتكسب منها؟ الحقيقة الواضحة أن الدولة زادت أسعار المواد البترولية التي أساسا" لم تكن مدعومة كمعالجة لحالة الإنهيار الإقتصادي بسبب خطل سياساتهم،ومجمل ذلك يؤكد عدم وجود إمكانية للإصلاح الإقتصادي إلاَ بزوال هذا النظام.

خاتمة:
إرتفعت بعض الأصوات تطالب بالعصيان المدني،وفي رأيي الأتي:
o أعتقد أن العصيان المدني هو أعلي شكل لمواجهة السلطة ولذلك قبل الإقدام عليه لابد أولا" من (تكريَب) حركة الشارع في العاصمة والأقاليم.
o إنحياز النقابات العمالية والمهنية ومنظمات المجتمع المدني لقوي الإنتفاضة.
o تكثيف حملة التضامن مع الإنتفاضة إعلاميا" داخليا" وخارجيا".
o تنتقل بعد ذلك قوي الثورة لمعركتها الأخيرة والحاسمة لإقتلاع النظام،وأي إستعجال لخطوات هذه المعركة بدون الإعداد والتخطيط المحكم سيتسبب في إنتكاسة خطيرة للعمل المعارض.
هذه بعض الملاحظات المستعجلة وابناء شعبنا في الداخل والخارج يمتلكون قدرات أوسع وتجارب أنضج يمكن أن يضيفوا لهذه الملاحظات،وثورة حتي النصر.

والنصر رهين بتماسك الجماهير ووحدتها


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1031

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#785343 [ود الحاجة]
5.00/5 (1 صوت)

09-30-2013 11:06 PM
مازالت هناك حاجة كبيرة الى التنسيق بين مختلف الاتجاهات المناهضة للظلم و الفساد و لا باس بالاستعانة ببعض من شاركوا سابقا في حكومة الانقاذ و لكن على أسس واضحة فمالمستفيد الوحيد من منطق الاقصاء هو المؤتمر الوطني.لان هذا سيعزز من تماسكهم و سيستفيدون من شركائهم من رموز الاحزاب الاخرى لاستعادة ما فقدوه في هذه الايام


#784949 [mizo]
0.00/5 (0 صوت)

09-30-2013 05:18 PM
كلام مظبوط يجب تعميمه واهم حاجه رفع الروح المعنويه انحنا في حرب ياجماعه


خليل فرح
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة