المقالات
السياسة
احترام الآخر في بلادنا سلعة
احترام الآخر في بلادنا سلعة
11-22-2015 11:59 PM


«أخلاقيات عهد الانفتاح الجائر والتحرير الاقتصادي الأخرق هي التي جعلت من احترام الآخر في بلادنا سلعة تُشترى بالمظهر.. نحن نواجه اليوم أخطر تبعات إنقاذ رقابنا بالقوة، وتحرير اقتصادنا بالضربة القاضية».. الكاتبة..!
العلاقة بين مقدار الشهرة وحجم الثراء في كل بلاد العالم - تقريباً! - طردية، إلا عندنا في السودان، حيث تكاد تجزم أنها - في أغلب الأحيان عكسية - .. أن تكون شهيراً في بلادنا لا يعني أن تكون ثرياً بالضرورة.. وإن كنت في ريب مما أقول فأرجو أن نتأمل معاً خبراً عجيباً من أرشيف صحافتنا الفنية..!
«عرض ممثل سوداني - معروف- إحدى كليتيه للبيع للخروج من ضائقة مالية دفعته للهروب من البلاد بعد أن حاصرته الديون والشيكات المرتدة، وتم فتح أكثر من بلاغ جنائي في مواجهته.. وقد طالبه عدد كبير من الأصدقاء بالتريث ومحاولة إيجاد حلول أخرى.. إلا أن الرجل أصر على موقفه قائلاً إنه لا يملك منزلاً ليبيعه، وليست لديه مقتنيات من أي نوع، وبدلاً من دخول السجن الأفضل له أن يبيع كليتيه على أمل أن يزرع كلية جديدة متى ما تحسنت أحواله وطالبهم بمساعدته في إيجاد مشترٍ مناسب»..!
صحف عديدة تناولت كثيراً وطويلاً قضية بيع أعضاء السودانيين في القاهرة بالحقائق والأرقام، وعندما يتم التركيز على حادثة بعينها يشار عادة إلى صاحبها بأنه «سوداني»، ولكن «مهنة» ذلك الممثل وشهرته هي التي حولت ظرفه العصيب إلى خبر مثير على صفحات الفن..!
هل رأيت كيف أن الشهرة التي لم تجلب لصاحبها المال قد جلبت له الوبال في هذا المقام.. هل لاحظت ذلك التسليم - أو الاستسلام - الإعلامي الذي يصاحب تداول مثل تلك الأخبار عادة..؟!
هل قرأت يوماً تحقيقاً صحفياً يرصد ثروات المشاهير في السودان؟!.. أو قرأت يوماً خبراً يتناول مظاهر البذخ والثراء التي يعيشها الممثل أو المطرب الفلاني كما يحدث في مصر القريبة مثلا؟!.. لن تسمع أبداً.. مع أنك تسمع كل يوم عن أخبار ثروات السادة المسؤولين والساسة الحاكمين..!
تلك المفارقة - في تقديري - لها تبرير اجتماعي شديد البؤس والطرافة في آن معاً،
مفاده أن المواطن السوداني يحكم سلباً على مظاهر الاستفادة المادية من الشهرة الفنية لكنه في ذات الوقت يتصالح مع مظاهر استغلال النفوذ السياسي..!
وأن طبائع الطبقة المتوسطة العليا في بلادنا تفرض على الفقير الشهير.. الكثير من المكابرة للحفاظ على صورته المعقولة في أذهان جماهير تكره شكوى المشاهير الاقتصادية مثلما تبغض أن تبدو عليهم مظاهر الثراء..!
أضف إلى ذلك طبيعة الجماهير السودانية ونظرتها المثالية «القاسية» للنجوم، والتي ترسم صورة ذهنية متعسفة لسلوك المشاهير «فيجهدون أنفسهم - مكرهين لا أبطال - للمحافظة عليها».. فلا هي أطعمتهم وسقتهم، ولا هي تركتهم يأكلون من خشاش الشهرة..!

اخر لحظة


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 3595

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1374729 [؟؟؟؟؟؟؟؟]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 04:34 PM
والله مقال رهيب وعجيب؟؟ كانت اتابع قراءة مقال هذه الكاتبة عندما كانت تكتب في الراي العام؟ رغم اختلافي معها في معظم كتاباتها إلا أنها صاحبة قلم جميل
وكنت اعلق دائما على مقالاتها في الراي العام؟ كانت مجموعة كتاب[ عبد اللطيف البوني، راشد، محمد عبد القادر، ضياء الدين بلال.. واخر توفى لرحمة الله لا استحضر اسمه. والاستاذ/ كمال وغيرهم
صراحة اعجنبي المقال جدا؟ واكثر ما اعجبني الجزئية الاخيرة من:-
المواطن السوداني يحكم سلباً على مظاهر الاستفادة المادية من الشهرة الفنية لكنه في ذات الوقت يتصالح مع مظاهر استغلال النفوذ السياسي..! [ والله دي حقيقةوواقعية] إلى أخر المقال.

[؟؟؟؟؟؟؟؟]

#1374656 [nadus]
0.00/5 (0 صوت)

11-24-2015 02:00 PM
(كلنا قد تاب يوما ثم ألفى نفسه قد تاب عما تاب ... لم يقع فى الشك الا انه من لسعة الاوساخ تنمو خمرة الاعناب)... اقتباس
لاول مرة شكرا على المقال ... تجاوزى حيزك (الانثوى) .. و(الضيق) ستكونين بخير .. لست( متجندرا ) زى (سودانية) لكنى استشف فيك (روحك) و(بشم)
عموما المقال جيد ويمس (عصبنا) ومشاكلنا ...
لك الود ولسودانية (الرضا) على عدم الجندرة..
لكن بكرة الكيزان ديل (بغمتوك) وتقبلى على ندى العنبر على قول (سودانية)

[nadus]

#1373839 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 10:02 AM
هل قرأت يوماً تحقيقاً صحفياً يرصد ثروات المشاهير في السودان؟!.. أو قرأت يوماً خبراً يتناول مظاهر البذخ والثراء التي يعيشها الممثل أو المطرب الفلاني كما يحدث في مصر القريبة مثلا؟!.. لن تسمع أبداً.. مع أنك تسمع كل يوم عن أخبار ثروات السادة المسؤولين والساسة الحاكمين..!
وندي القلعة ماعاجباك ؟؟؟!!!
كل يوم بنقرا خبر عنها مرة لابسة توب جديد
مرة اشترت مرسيدس
مرة عاملة حفلة للحبش
مرة راكبة طيارة وبتمد في التذاكر
مرة بتاكل في مطعم فاخر
غايتو الطشاش في بلد العمي شوف
الناس في السودان حالتها صعبة البشتري عربية بقيف اتصور جنبها وبجيبو في الجرايد وفوقو مانشيت عريض

[سودانية]

ردود على سودانية
[سوداني] 11-24-2015 04:25 PM
دي حسادة وبس؟!!!


#1373833 [nasr]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 09:51 AM
وأين هي الطبقة المتوسطة العليا في بلادنا؟؟؟!!!

[nasr]

#1373779 [تاج السرعبداللطيف عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 08:26 AM
أول مرة تكتب الأستاذة هكذا موضوع لا معنى له !!!!
ما المقصد مما كتبتِ؟؟؟؟؟

[تاج السرعبداللطيف عثمان]

ردود على تاج السرعبداللطيف عثمان
[nadus] 11-24-2015 02:07 PM
بالعكس اول مرة تكتب فى المفيد ... لانو لا اسهبت بوقفو الجريدة وبدوها ستين شلوت


#1373707 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

11-23-2015 02:49 AM
【 لكنه في ذات الوقت يتصالح مع مظاهر استغلال النفوذ السياسي..!】

?!What

[سوداني]

منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة