المقالات
السياسة
الامبراطورية المفقودة
الامبراطورية المفقودة
09-30-2013 05:06 PM


الحُريَّة مِنحةٌ إلهية، وضرورةٌ أخلاقية، ومنظومةٌ حياتيَّة، طريق التقدُّم والازْدِهار، وسبيلُ العِزَّة والفَخار، ومُعين الجِهاد والإصْرار، ومصدر العِلم والابْتِكار، ورُوح الرهبان باللَّيْل الفُرسان بالنَّهار، لا تُعطَى لأيِّ شخص، ولا تُمنح لأيِّ فرْد، فقط لمَن قدَّم لها، لمَن مهَّد لها، لمَن دفَع ثمنَها، وأراد أن يستظلَّ بِظلِّها.ليس بالخراب والمدرا حرق الممتلكات ودمار البتية التحتية للبلد ونرفض وندين ونستنكر اي اعمال اجرامية بتضرر منها العباد والبلاد كفاية ما رأيناه فى مصر وسوريا والعراق وليبيا واليمن فكلهم فقدوا الحرية والوطن اذن الحرية هي الامبراطورية المفقودة فى اعماق البحار فابحثوا عنها
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن عاش عبدًا لدنياه، مطواعًا لأوامرها، أسيرًا لقيودها، تلفُّه الشهوات كما يلفُّ الخاتمُ الأصبع، ويدور حولها كما يدور الثورُ في الساقية.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن اتَّبع هواه، كلَّما اشتهى اشترى، وكلَّما ملَك انبرى، وكلما حَكَم افترى.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن فقَدَ الأمل، فراح يسوغُ لليأس، ويبثُّ القنوط، يعيش السلبية، ويقتُل الإيجابية.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن تنازَلَ عن حقِّه، واستسلم لسارقِه، وعاش راضيًا بالذِّلَّة والصَّغار.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن رضِي بالخضوع، وعاش الخنوع، وارتمى في أحضانِ الجهل والجوع.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن غضِب لنفسه لا لربِّه، وغضِب لدُنياه لا لدِينه، غضِب لمصلحته لا لمصلحةِ الشعب والوطن.
فَقَدَ حُريَّتَه: مَن داهن مِن أجل التملُّق والوصول، وأقام حياتَه على النِّفاق والغلول، وبنَى طريقَه على (الفهْلوة) والفضول.
اخي الكريم:
خُلقتَ لتكونَ عبدًا لله لا تَعبُد غيره، ولا تستعن بسواه؛ ﴿ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ﴾ [الفاتحة: 5]، وهذه مهمَّتُك في الحياة؛ ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ﴾ [الذاريات: 56]، تَأتمِر بأمره، وتَنتهي عن نهيه، وتنتهج نهجَه، وتتَّبع نبيَّه، عندَ ذلك أنت حرٌّ ولو غُيِّبْتَ، أنت حرٌّ ولو أُسِرت، أنت حر ولو قُتِلت.
ابن تيمية - رحمه الله - كان حُرًّا حينما قال في شِدَّته: "جَنَّتي في بُستاني، وبُستاني في صَدْري، فإنْ نفَوْني فنفيي سياحة، وإن قتَلُوني فقَتْلى شهادة، وإن سَجنوني فسجني خلوة".
وسَحَرةُ فرعون كانوا عبيدًا لفرعون عندما ﴿ أَلْقَوْا حِبَالَهُمْ وَعِصِيَّهُمْ وَقَالُوا بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنَّا لَنَحْنُ الْغَالِبُونَ ﴾ [الشعراء: 44]، فَقَدوا حُريَّتهم وكانوا عبيدًا للأجْر، متى؟ ﴿ وَجَاءَ السَّحَرَةُ فِرْعَوْنَ قَالُوا إِنَّ لَنَا لَأَجْرًا إِنْ كُنَّا نَحْنُ الْغَالِبِينَ ﴾[الأعراف: 113].
أمَّا عندما خالطَ الإيمانُ بشاشةَ قلوبهم استفاقوا، فلَبِسوا ثوبَ الحريَّة الحقيقيَّة، فلم يُبالوا بالتهديدِ والوعيد، واستهانوا بالدنيا ولم يَجْزعوا من الموت يقولون للطاغية فرعون وهم في ثبات الجبال: ﴿ فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ إِنَّمَا تَقْضِي هَذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا ﴾ [طه: 72]، إنَّهم لا يَحرِصون على شيءٍ عنده، ولا يخافون على شيء عندهم، فلماذا يهينون أو يضعفون؟!
كلاَّ، لقدِ انقلبوا من أتباعٍ له إلى دعاة يُبشِّرون ويُنذرون؛ ﴿ إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ﴾ [طه: 73].
اخي الكريم:
ثَمَن الحريَّة عبادةٌ وتقوى وإيمانٌ، فهل حققت؟ ثمن الحرية: صلاة فجْر، وقيام ليل، وقراءة قرآن، فهل فعَلت؟ ثمن الحرية: بذلٌ وسخاء، جهادٌ وعطاء، فهل أعْطَيت؟ ثمن الحرية: قيام فرائض، وأداء سُنن، وتذكُّر وتفكُّر، فهل أدَّيْت؟ ثمن الحرية: مقاوَمةٌ للباطِل، وشجاعةٌ في الحق، وتفقُّه في الدِّين، فهل دَفَعْتَ؟!
المسلم وُلِد حرًّا وهو ذاته مَن يحافِظ على هذه الحريَّة، وإلا استسلم للقيود المُصطَنعة، والسلاسل المخترَعة، والأغلال المجتَمعة، وصَدق الفاروق حين قال: "متى استعبدتُم الناسَ وقد ولدتْهم أمهاتُهم أحرارًا؟".
الذين يُفرِّطون في الحرية، يَفقدون التُّقى والإيمان، ويَعيشون الذلَّ والهوان، ويُشوِّهون الزمان والمكان، يأتي الله بغيرِهم، بينما يذهبون هم - كما يُقال - في خبَر كان، كيف؟ ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ ﴾ [المائدة: 54].

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 628

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الهادي فضيل ابراهيم ادريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة