المقالات
السياسة

10-01-2013 04:58 AM



(الزيادة الزياده حجات تانيه )
لقد جلس الجنرال المتكبر المفترى عمر هوت دوق فى مؤتمره الصحفى والذى تحدث فيه كانما يتحدث الى سكان من كوكب اخر او كانما هو اتى من كوكب اخر هبط الى الارض بغرض اصلاح معيشه هؤلاء السكان وما اتى به من حزمه اصلاحات اتضح انها لا تتناسب وسكان هذا الكوكب (الوطن السودان ) فما تحدث عنه فقط هو رفع الدعم عن المحروقات وووعد بان هذه الاصلاحات لاتمس الفقراء انما قصد بها الاغنياء والسفراء من الدول الاخرى كانما هؤلاء اتو متطفلين الى هذه الدوله . دعنا من راى الرئيس فى الاصلاحات فلنقف فيما تحدث عنه ا وحصر الاصلاحات فى زياده المحروقات فقط بينما اصبحنا فى اليوم الثانى فى مساله اخطر من زياده المحروقات الا وهى زياده الدولار الجمركى والذى هو اكثر خطوره على الموطن من زياده سعر المحروقات حيث انه يؤثر سلبا على حركتى الصادر والوارد حيث ان الغرض منه هو زياده موارد الدوله الا انه يؤثر عل ى المواطن فى القريب العاجل حيث نتيجه لارتفاع قيمه الدولار سيزييد المورديين لاسعار السلع كمات قامت الدوله ايضا بزياده ضريبه القيمه المضافه والتنميه وارباح الاعمال فقد زاد الدولار الجمركى فى ظرف سته اشهر مرتين جبث زاد قبل سته اشهر من 2.7 الى 4.4 واخير يوم امس زاد مره اخرى ليصبح 5,7 اما القيمه المضافه فى نفس الغتره زادت من 15% الى 17 % واخيرا زادت الى 22.5 % وايضا هذه لزياده موارد الدوله مع العلم ان هذه الضريبه يؤديها المواطن مباشره فى كل السلع التى يقوم بشرائها من السوق وما على المورد الا سدادها ليقوم باضافتها للسلعه ليستعيدها من المواطن وكذلك الرسوم الجمركيه ولمعرفه اثر هذه الزيادات واثرها عللى المواطن لا بد
من معرفه مستوى دخل الفرد فى السودان وذلك من خلال الحد الادنى للاجور حبث ان كل المواطنيين يعشون تحت خط الفقر وحسب التقارير للمنظمات العلميه ان الدخل اليومى للعامل السودانى فى احسن الظروف لا يتجاوز دولارين مما يعنى ان اتخاذ الاجراءات الاخيرة سيزيد المواطن فقرا على الفقر الذى كان فيه لتزداد جيوب المسؤولين انفاخا وكروشهم امتلاءا فكان من باب اولى بدلا من زياده الاعباء على المواطنين ان تعمل تلك الدوله اللصوصيه على تخفيض وانقاص الانفاق الحكومى لتلك الاداره المترهله وتوقف ابواب الاستنزاف اليومى فى اطراف السودان المتراميه وما يهمنا هنا حتى لانخرج من الموضوع الاساسى هو تلك القرارات التى انزلتها الدوله لسلطات الجمارك فيما يتعلق بزياده الرسوم الجمركيه التى جاءت زياده مركبه فليتها توقفت عند زياده الدولار الجمركى لا بل قامت بزياده نسبه ىالرسوم المفروضه مع زيادة الدولار مما يعنى ان نسبه الزياده فى الرسوم تجاوزت ال90% لتتضاعف فورا اسعار السلع فى الاسواق نتيجه هذه الزياده فاضحت لازياده المرتبات تجدى ولا حتى الاغتراب يجدى فقد اصبحت اسعار السلع جحيم لا يطاق اضف الى ذلك ما سيترتب من اثر على اسعار النولون بالاضافه للوقود كاحد اضلع الانتاج (الطاقه ) فى العمليه الانتاجيه المحليه مما يجعل ثمه سؤال هام يثور فى الذهن وحتاج الى فهامه اخونا ساخر سبيل الفاتح جبرا الا وهو كيف يكون التاثير على الاغنياء دون الفقراء من الشعب وهل اصبح اليوم فى بلادى من غنى سوى افراد هذه العصابه التى تنهب وما زالت وما تزال تثرى على حساب الفقراء الذين لم تجعل لهم سوى الموت جوعا لان التسول فى حد ذاته اصبح غير مجديا لعدم وجود من تتسوله واليكم العجب العجاب فى القرار الغير معلن لدى وسائل الاعلام والذى تم تمريره ليلا ودون ان تثيره اى جهة من وسائل الاعلام فقد صدر قرار لادارات الجمارك بتاريخ 25/ سبتمبر / 2013 من وزاره الداخليه / رئاسه الشرطه الاداره العامة للجمارك دائره الشئون الفنيه – اداره التعريفات – بالنمره و د /ا ع ج / ا ت / تصنيف معنون الى مدراء الوحدات الجمركيه
الموضوع :- امر بموجب قانون ضريبة الانتاج لسنه 1985م ويعمل به اعتبارا من 26/9/2013م تعدل فئات الضريبه فى الجدول الملحق بقانون ضريبة الانتاج لسنه 1985على الوجه المبين ادناه
الجدول نجده يوضح رمز السلعه والبند ووصف السلعه وفئه الضريه فقد كانت الزيادات تتراوح ما بين 10% الى 100% لبعض السلع وسف نقوم بنشر هذا القرار فى القريب العاجل لتطلعوا عليه وليدرى الشعب ان الزياده ليست فى المحروقات وان رفع الدعم ما هو الا كذبه تتداولها السنتهم الى ان قامو بتصديقها ويريدوننا ان نصدقها فهب اننا صدقناها فما ردهم حول دعمنا لهم بهذا القرار علما بان الموردون بالفعل يمكن لهم سداد تلك الرسوم الجمركيه مما يعنى اضافتها لقيمه السلع التى يشتريها منهم المواطن مما يعنى استردادهم لها علما بان الزيادات لم تترك سلعه الا واضافت لها نسبه مئويه لما كانت عليه اصلا فلم تسلم من هذا القرار لا المرقه اكل المساكين ولا الفول والصلصه والملابس الاحذيه الكبريت حتى الورنيش الادوات الصحيه الفوط الصحيه والحفاضات المراوح المكيفات العربات معدات الورش الدرجات الولاعات وغيرها من السلع ونعدكم بنشر الجدول المشار اليه بمجرد الحصول عليه مكتملا حيث تحصلنا على جزء منهوعفوا ان اطلنا عليكم

abass006@yahoo.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 638

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عباس محمد عباس
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة