المقالات
السياسة
د.مريم الانصارية
د.مريم الانصارية
10-01-2013 09:07 AM


دكتورة مريم الصادق المهدي ظلت فترة طويلة بين يافطتين .. والدها الامام الصادق المهدي .. وأخاها عبدالرحمن الصادق .. ولكن فازت بجدارة بلقب مريم الانصارية ..حيث اللقب يمتد من صدر الاسلام وفترة المهدية ...
مريم الصادق الآن نسيج وحدها .. دون أن تخدش وتخرج عن احترام الوالد الامام الصادق المهدي . الذي يعتبره البعض أنه أضاع فى الاوهام عمرا .. ولكن ربما يري نفسه غير ذلك .. ونحن أيضا نحترم ذلك فى هذا المنعطف الخطير .. زارت وفود البشير الصادق فى منزلة .. كانت مريم الصادق ترمقهم بأدب .. ولكن فى المنابر الخارجية كانت تتقمص روح الثائرة فاطمة أحمد ابراهيم.. تلسع كالنحلة. وتوجة سهام النقد .. وكتف بكتف مع رماة الحدق ..
دكتورة مريم طبية الاطفال .. أخذت تطعيم سم العقارب عند سفوح مرتفعات اريتريا وهي تحتضن طفلا .. لم تصرخ من الالم .. احتسبتة ترياقا
. شاهدتها وهي تحاول مع المهندس عبدالله مسار أن لا يسير فى طريق الانقاذ وأن يتجاوز الصغائر .. اليوم يحاول الصعود الي جبل قدير من عصف قادم ..
شاهدنا مريم الانصارية تطوف القنوات الاجنبية بثوب الجيران .. اسود وابيض فقط .. نحن نعتبرها أيضا من شباب الثورة .. حيث قدرها السياسة متجاوزة العقبات . ولكن نلاحظ من يحاول أن يلمز الصادق انه لم يتصرف كما ينبغي .. نراة اكثر تقدما من الميرغني .. وبعض الاتحاديين مثل وزير الاعلام الذي يدافع عن البشير اكثر من المؤتمر الوطني .. وتجاوز الحد أن يوجه بأن يعتقل الصحفيين .
المرحلة تتطلب التكاتف من أجل التغير .. التشرذم يزيد من عمر الانقاذ ..
اعلن البشير من علي المنبر أنه محاصر من المجتمع الدولي .. ولم يبادر حتي بما يملك من عقار وذهب زوجاته ..اطلق وابل من الرصاص الحي .. ندي القلعة صارت أشطر من نساء المؤتمر الوطني ومشاعر الدولب ..
نسأل الله الرحمة للشهداء .. وعاجل الشفاء للجرحي .. و الصبر لامهات الشهداء

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3318

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#786276 [home]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 02:53 PM
سيدة تستحق الاحترام


#786036 [العدالة الحتمية جاية جاية]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 12:33 PM
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!..................


#785898 [hakeem]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2013 11:34 AM
الوقت ليس للتخوين فنحن فى حاجة لكل قلم ولكل كلمة تفضح المؤتمر اللاوطنى فى كل المنابر والدكتورة مريم متحدثة لبقة ومصادمة اكثر من معظم المعارضين من الرجال فلها التحية وما حادثة كسر معصمها ببعيد .


#785855 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

10-01-2013 11:11 AM
دكتورة مريم الصادق المهدى انسانة سودانية صميمة بت بلد مناضلة وتؤمن بدولة الحريات والقانون والتعايش السلمى بين ابناء الوطن!!!!!!
انسوا انها بنت الصادق المهدى وانظروا اليها بافكارها ونضالها مع انه كونها ابنة الصادق المهدى لا يعيبها فى شىء بل شرف لها!!!!
اقول هذا الكلام ووالله لا علاقة لى بحزب الامة او الانصار او بيت المهدى!!!!!
هسع الاذوا الوطن والشعب هل هم آل المهدى ولا اخوان الشيطان وناس الحركة الاسلاموية؟؟؟؟؟
اذا فى عيب فى الصادق يكون حسن ظنه فى هؤلاء الاوغاد فى يوم من الايام!!!!!!!
بعدين يا جماعة الخير آل المهدى او آل الميرغنى فى دولة الحريات والقانون وفصل السلطات زيهم وزى غيرهم من السودانيين واذا كان فى ناس بيحبوهم فهذا شانهم وهم احرار بس مافى زول فوق القانون والدين لله والوطن للجميع!!!!!!!


#785784 [فارس عبدالرحمن]
5.00/5 (1 صوت)

10-01-2013 10:33 AM
لله درها حفيدة المهدى


#785765 [ابو الهول]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 10:25 AM
الآن اراك تعافيت تماما من تلك اللغة الوسطى ...القلم سلاح لا يمسك اوسطه
القلم مباشر في المليان او( في التنك )....وبالمناسبة اين صديقنا الدكتور بشرى الفاضل ؟؟
تحياتي ...والى الامام في المليان ...


#785734 [الصلاحابي]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 10:06 AM
تناضل من اجل حياة كريمة للسودانيين ممتاز
لكن تاريخ السودان السياسي علمنا من يريد تحقيق العدل للسودانيين علية يناضل من اجل دولة المؤسسات والدولة المدنية وليست الزعامات لان الزعامات تقود الى التسلط


#785733 [مرقنا... وادسينا تاني]
0.00/5 (0 صوت)

10-01-2013 10:06 AM
قول حق
اصبت كبد الوجع
شكراً


طه أحمد أبوالقاسم
طه أحمد أبوالقاسم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة