المقالات
السياسة
عصافيرك مجرحه بسكاكينك
عصافيرك مجرحه بسكاكينك
10-01-2013 04:13 PM


ما رأيته ليلة امس في سرداق عزاء صلاح السنهوري و ما تبعه من حراك اكد لي ان رحم حواء السودانيه ما زال يرفد و ينبض بالابطال ذلك الحشد من فتيان و فتيات و شباب حادبين علي مصلحة السودان يلهج لسانهم بحب الوطن الذي تباري البشير و زمرته في تمزيق اوصاله و السعي الحثيث الي تدميره.

ما رأيته اكد لي بالدليل القاطع ان كل ما سكب من دماء طاهره شابه هو وقود لانتفاضة سبتمبر الظافره و المنتصره بأذن الله . افادات ذوي الفقيد كانت تخرج بايمان و صبر عجيب هم يسردون كيف كانت الواقعه و ملابسات الاغتيال .و هو اغتيال بما لا يدع مجال للشك و فق الظروف الذي صاحبت الواقعه و معرفتهم اللصيقه بمأفون النظام منفذ الجريمه. و هو دليل ادانه دامغ جديد في صحيفة الانقاذ التي استحالت الي لون غريب مزيج من الدم زائدا تلك السوداويه التي ميزت وجوه و قلوب اركان النظام .

لوهله كنت احسب ان جماعة الهوس الديني كما كان ينعتهم المفكر الشهيد محمود محمد طه نجحوا في طمس الهويه الفكريه لدي هذا الجيل لكن هذا الملحمه الاسطوريه و الالياذه السودانيه التي تدك شوارع بري و ناصر و الستين التي واجهت قمع الاله العسكريه بالفكر وهي تفضح القصور الذهني و الفكري المترسب عند النظام والتي جعلتهم يتحسسون ليس مقاعدهم في الحكم وحسب بل اتجهت الي التفكير في الهروب و النجاه من ذلك المد الشاب الذي ضرب مثال في الاقدام و الزودعن مبأدي تخلي عنها من يكبرونهم في السن و التجربه و لا زالوا يطمحون في الحكم حتي الان .لونهم السياسي هو السودان تفكيرهم في من حولهم و كل شئ يفعلونه جميل .


كل شباب بلادي ابطال من مدني الخضراء و عطبره الحديدوالنار ونيالا الصامده و عروس رمالنا و بورتسودان الابيه و كل مكان اشتعل و ندد و هتف ضد الظلم في بلدنا السودان.


لذلك اتمني وارجوا من كل شباب بلادي و انا علي ثقه بأن لا مكان للاستسلام او النظر للنصر الذي حقق بانه وليد صدفه لكن التنسيق بالعمل الجاد و السعي في احداث النقله النوعيه في عملية التظاهر بالخروج المنظم الهادف الذي سوف يجبر حتي المتخاذلين الي الانضمام الي ركبكم الظافر نحو الحريه و العداله و كل ما تهتفون به .


و عليكم استغلال الرأي العالمي الدولي في وقف القمع و استخدام الذخائر الحيه في فض المتظاهرين و نحن و الشعب السوداني يدرك تماما بأن النظام لا يعصي لدول الاستكبار كما يسميهم في استهلاكه المحلي لمنسوبيه اي امر و الدليل علي ذلك فصل الجنوب .موازين القوه اختلفت بعد سقوط مرسي و المتأسلمين لذلك الراي العام اصبح ينظر للبشير بأنه اخر الطواغيت في المنطقه و استنفد اغراضه و فعل كا ما أمر به و الضغوط اشتدت علي حلفائه لذلك سيضحي به كما ضحو من قبل بمبارك و مرسي و بن علي و كل من في قائمة الربيع العربي .



الفرصه مواتيه لاحداث الحلم و المعطيات كلهاتصب في صالحكم حتي متحفظي البارحه اتخذوا مواقف اليوم تدعوا الخروج و التظاهر والعصيان و كل هذا من اجل اسقاط النظام.

لذا توحيد الجهود و الافكار مهمو انشاء تحالف شاب يضم كل مكونات العمل و الحراك الشعبي الشاب ضروره بل واجبه لكي لا يلتف اصحاب الخبره السياسيه و النفوذ الجماهيري في نسب ما حققتموه من نصر و عمل يصب في مصلحته الحزبيه و يجردكم من شرف احداثكم التغيير .

لا مانع من وجود تنسيق مع القوي السياسيه الاخري ولكن وفق شروطكم لانكم انتم من اشعلتم الانتفاضه و قلبتم الكفه و لذلك نرجوا من كافة الاحزاب و القوي السياسيه ان تمدكم بالعون و ان يسموا فوق المكاسب السياسيه و الحزبيه وان يضعوا السودان هو الهدف كما وضعتموه انتم ابطال بلادي .



النصر قريب وسوف تشتعل حقولك ايها الفيتوري قمحا و وعدا

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 959

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




كمبال عبد الواحد كمبال
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة