المقالات
السياسة

10-02-2013 06:09 AM




* الرسالة الرقيقة التي بعث بها الدكتور مجدي حسين إلى عدد من أصدقائه، استوقفني أسلوبها ومحتواها في آن واحد، وهي وإن كانت موجهة للمهتمين بالشأن المصري في تداعياته الآنية، إلا أنها تُعطي إشارات مهمة لكل الدول التي تعاني من حالات استقطاب لا يخلو من كراهية ومحاولة لإقصاء الآخر.

* بغض النظر عن طرحه الذي حاول أن يوصله لقراء رسالته التي أصبحت متاحة عبر الإيميل لكثير من القراء، فإن ما يهمنا هو اعترافه بأن (الإخوان) مثلهم مثل غيرهم يصيبون ويخطئون، وخطأهم الأساسي أنهم انحازوا إلى جماعتهم و إلى الإسلاميين ونحُّوا الباقين عن الصورة، فباتوا ضحية أعمالهم وتخبُّطهم.

* رسالة الدكتور مجدي حسين تُشخِّص الحالة المصرية وتجربة الإخوان التي لم يصبر عليها أهل مصر، ولكنها تعنينا بتعبير أهلنا في السودان ـ الكلام ليك يا المطيِّر عينيك ـ أوكما يقول المثل (العاقل من اتعظ من تجربة غيره)، نحن لا نريد تكرار تجارب الآخرين، خاصة وأن عبقرية الشعب السوداني المتفردة قادرة على ابتداع أساليبها الخاصة وليس السير على طريق الآخرين الذي أدخلوا بلادهم في متاهات ومنزلقات خطيرة.

* لذلك لم نُمل الدعوة للحل السلمي ، ولا الدعوة للوسطية والاعتدال، بعيداً عن التسلُّط والقهر، ودون تفريط في شأن الهوية السودانية الجامعة، وهذا يتطلب المضي بجدية أكثر نحو استصحاب الآخرين للاتفاق على مرحلة انتقالية تهيئ الأجواء للانتقال من مرحلة دولة الحزب إلى مرحلة دولة الوطن ، دون تنازلات عن الثوابت العقدية والوطنية.

* بعيداً عن التصنيفات التقليدية التي تجاوزها الواقع السياسي، فإنه لا يمكن عزل الآخر المختلف سياسياً وفكرياً بتصنيفات صماء مثل العلمانية التي لا تخلو من ميزات عملية في العالم من حولنا، ولا الديمقراطية التي يربطها الانكفائيون بالكفر رغم أنها من أرقى أساليب الشورى ووسائل الحكم العادل.

* نقول هذا، وفي ذهننا الواقع الأصعب الذي خلَّفته القرارات الاقتصادية الأخيرة التي هي ذاتها أكثر حاجة لأن توضع على مائدة الحوار وأن تكون الأولوية القصوى لها في سلسلة الحوارات الأهم حول كل القضايا المصيرية اللازمة لإنجاز الإصلاح السياسي والأمني والاقتصادي.

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1737

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#787983 [الفادى على ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 06:21 PM
*يا نور الدين مدني تحليلك غير صحيح و ألمصريين تركوا الإخوان أكثر من سنه وانتخبوهم وجعلوهم يفوزوا في الانتخابات ولكن لما شعروا بخطرهم خرجوا عليهم .والأعلام المصري له دور الكبير ليس كأمثالكم يخشوا من السلطان حد الجبن.
*ومقالات غير واضح وضبابية. زمن الخوف مضى بعد الفتى بهرام وشهد له العالم ب الشجاع والسودانيين طبعا .
*وأتحداك يا مدني منذ مجيء الإنقاذ حتى الآن قلت كلمه حق إمام مسئول انقاذى .الإعلام المصري أصبح أفضل من أمثالكم بعد أن كانوا يندهشوا من الأعلام السوداني................


#787674 [حران أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 12:59 PM
حكم السودان أصعب من حكم مصر ...السودانيون إنتفضوا مرتين ومستعدون يتلتوها وإربعوها ويخمسوها إلا إذا كان الحاكم واعياً بخصائص هذا الشعب للتصالح معه ...


#787598 [حيدر م]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 12:01 PM
احذوا المدعو مكى المغربى انه مندوب الامن لدى مجلس الصحافة


#787568 [أنور النور عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 11:41 AM
اخي نور الدين تناولت موضوعك بشفافية وعلمية دقيقة وإلتفافك حول الحل السلمي هو لب الموضوع ولكن لازال لاستبداد النظام الحاكم في السودن الأمل في الاستمرار وقد رفضه الشعب بأكمله وأصبح الشعب والمعارضة في كفة واحدة ضد نظام استبداد طغمة البشير الحاكمة والشباب الثائر هم وقود الثورة والطوفان الكاسح على الأبواب فهل يعقل البشيرباللمغادرة أم ماذا سيفعل هل يستبعد رحيله مثل علي صالح اليمن أم مثل حسني مصر أم علي تونس أم قذافي ليبيا( مات مرجوم مثل الكلب) والله إن كان للبشير عقل لذهب مع دوي أول رصاصة ونجا من تلك الأمثلة القبيحة . لقد رفض كافة الشعب نظام البشير , كم يبلغ عدد قوات أمن نافع وقوات علي عثمان محمد طه الارهابية؟ Nothing
امام الشعب الكاسح - لقد انهار نظام الاستبداد بالعقل يا جماعة وغدا سوف نرى الطوفان


#787295 [سوداني 100 %]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 09:22 AM
وهذا يتطلب المضي بجدية أكثر نحو استصحاب الآخرين للاتفاق على مرحلة انتقالية)
استصحاب اخرين منووو؟؟؟؟؟؟
هؤلا الاخرين جلسوا في الحكم 24 سنة بدون منازع
كيف ياخدوا فرصة تاني - نكرر الخطأ تاني يعني
ده كلام ضبابي ومائع ساي
انت ليك 20 سنة بتكتب زي الشخص الجالس نص في الضل ونص في الحر
مفروض المواقف تكون اوضح من كده يا اما مع... اوضد.....
مافي خيار تالت يا استاذ مدني
ليك التحية


ردود على سوداني 100 %
United States [حيدر م] 10-02-2013 12:04 PM
يا اخى لو كتب بوضوح ما يقدر يكتب تانى والله ولا سطر- احسن كدا يكتب نص نص ولا يقيف بالمرة من الكتابةوما صحفى يكنب الا وفى ذهنه مخاوف من الامن وما يمكن ان يواجه غدا فالامن الان كابوس خطير وفظيع
كسرة:
احذوا المدعو مكى المغربى انه مندوب الامن لدى مجلس الصحافة


نور الدين مدني
نور الدين مدني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة