ياريت
12-28-2010 08:47 PM

ياريت

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

• تابعتُ الخبر الذي أوردته العديد من وسائل الاعلام من بينها الصحف عن شراء الذرة لهذا الموسم بواسطة هيئة المخزون الاستراتيجي.
• صيغة الفعل التي وردت في تلك الأخبار هي (المخزون الإستراتيجي يتجه لشراء الذره)، وفي وسائل إعلام أخرى (يتجه - يشرع – يخطط – يعتزم)... ولم أجد أيِّ إشارة لبدء فعلي في عمليات الشراء.
• وحتى إشعار آخر فإنّ هيئة المخزون الإستراتيجي ستظلُّ مُدانة بما حدث ويحدث للمزارعين من إعسارٍ في كلِّ عام.
• ولن نملَّ من تكرار القصة التي ظللنا نوردها هُنا عن المقلب الذي شربه المزارعون من هذه الهيئة الحكومية التي يُفترض أنّها (الذراع الحمائي) للحكومة وللمزارعين.
• فذات موسمٍ إجتمعت هيئة المخزون الإستراتيجي بالمزارعين من خلال إتحادهم ومعهم بالطبع الجهاز المصرفي المموِّل لعمليات الزراعة.
• طالب إتحاد المزارعين البنوك بتمويل الموسم الزراعي... لكنّ المصارف بالطبع لن تموِّل الموسم إلا بوجود ضمانات بإسترداد أموالها مرةً اخرى من المزارعين.
• المزارعون قالوا انّ سعر التركيز الذي يستر حالهم مع البنوك ويمنحهم هامش ارباح هو 40 جنيهاً للجوال.
• هُنا تدخل جهاز المخزون الإستراتيجي وقال أنّه سوف يقوم بشراء الذرة من المزارعيم (مباشرةً) بسعر تركيز 40 جنيهاً... حتى إذا تدنى سعر جوال الذرة الى ما دون ذلك.
• في ذلك الوقت كان سعر الذرة يفوق ال(85) جنيهاً للجوال.
• وحين لاحت بشائر المحصول وجادت الأوضُ بالخير الوفير وفرح المزارعون بما عندهم من حصاد... عندها جاءت الكارثة... كارثة الوفرة... والوفرةُ كارثةٌ في بلادنا هذي كما الندرة تماماً... فتدني سعر الجوال من 85 جنيهاً الى (60 – 50 -40 – 30)... ثمَّ الى جنيه23.
• وإلتفت المزارعون الى المخزون الاستراتيجي لينفذ وعده لهم... وإلتفت المخزون الاستراتيجي لوزارة المالية لتمنحه التمويل اللازم.
• وزير المالية وقتها كان الدكتور عوض الجاز، وهو رجلٌ (شديد الأيدلوجية) لا يأبه كثيراً بعبارات مثل (الشعب أو المزارعين)... كلّ ما يهمه هو (الحكومة والحزب).
• السيد وزير المالية سمع من مصادره الخاصة بأنّ سعر جوال الذرة قد تدني الى 23 جنيه.
• ومعلومٌ أنّ وزارة المالية (مع بعض المصارف) هي الجهة المانحة للمال والجاه لهيئة المخزون الإستراتيجي... فأمرت الوزارة عبر وزيرها بشراء الجوال بسعر السوق... وقال الوزير وقتها عبارته الشهيرة :(ليه الحكومة تشتري بالخسارة؟؟؟)، وفي ذهنه أنّ شراء الذرة بمبلغ 23 جنيه هو كسب للحكومة وتوفير لأموالها.
• وما فعله الدكتور عوض الجاز هو على وجه التحديد ما يجب أن يتوفر من مواصفات للتاجر الشاطر الكِسِّيب... لكنها ليست مواصفات رجل الدولة الشاطر... فالحكومة ليست تاجراً في السوق (رغم أنّ بعضاً منها كذلك).
• ونتيجة ذلك كانت معروفة للجميع... باع المزارعون محصولهم بسعر السوق... ولم يكن السعرُ كافياً لتغطية تكلفة الانتاج، دعك من الأرباح... فدخلوا أفواجاً وذرافاتٍ الى السجون.
• وبعدها تحدثت الحكومة عن الإعسار الذي أصاب المزارعين كأنّها لم تكن هي التي أعسرتهم.
• الآن... قِيل أنّ هيئة المخزون الإستراتيجي سوف تشترى الذرة بسعر تركيز (70 جنيهاً للجوال)... وهذا إلتزام لا يجب بأيِّ حال من الأحوال أن تخلِّ به الهيئة.
• نتمنى أمنياتٍ صادقة أن نكتب مشيدين بهذه الهيئة بعد تنفيذها لواجباتها.
• فهل ما نتمناهُ أكبر من طاقة الهيئة؟؟؟.

صحيفة التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1228

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#68215 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2010 06:31 PM
عليك الله اتمنى ليك معاك.


#67706 [حانق]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2010 09:02 AM
هذا الرجل يتمنى ويحلم ان تفى هذه الهبئة الحكومية بالتزامها الذى قطعته ههههههههه


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة