المقالات
السياسة
لو كان لديهم قليل حيـاء !!
لو كان لديهم قليل حيـاء !!
10-02-2013 02:26 PM




يقول المنطق : لو كان لديهم قليل حياء .. أو كان لديهم قليل وفاء لهذا البلد لخرجوا على الملأ وتحدثوا إلى هذا الشعب الأبي حديث القلب إلى القلب .. وقالوا له لقد حاولنا .. بذلنا ما في وسعنا لكي نقدم لكم شيئا ولهذا الوطن ولكن لم يكتب لنا النجاح .. فقد شابت مسيرتنا الأخطاء والعثرات فسامحونا على أخطائنا .. وأغفروا لنا خطايانا ثم تنحّوا .. لكانت تلك حسنة .. ربما تبقي لهم شيئا عند هذا الشعب الصابر .. لكنهم بدلا من ذلك واجهوا الشعب بالسلاح والرصاص حينما أرد أن يعبر عن حقه في الحياة وصادروا حياة الشباب الذين كان يدخّرهم أهلهم لمقبلات الأيام فكان ذلك أسوأ الجزاء .. ذات الشعب الذي وقف معهم في كل المعارك التي خاضوها بإسم الوطن .. معاركهم السياسية والعسكرية والإقتصادية مدفوعا بحب ترابه بلا منّ أو أذى ، بل ومضى معهم إلى الأبعد .. إلى أخر الشوط متضامنا معهم حتى في نزالهم مع المحاكم الدولية .. شيء أشبه ما يكون بالمضي إلى (برك الغماد) فماذا كانت النتيجة ؟؟ القتل وترويع الناس والتهديد بإرسال شباب الحزب إلى الشوارع للدفاع عن النظام وكأنهم لم يستفيدوا من تجارب كل تلك السنين ، بعد (24) عاما ينزلون الشباب ليدافعوا عن النظام وكأن شيئا لم يتغير في عقلية الجماعة !! أي بذات الفهم الذي كانت تدار به الإتحادات في المدارس والجامعات مقتفين في ذلك الأثر السلطوي القديم (العصا لمن عصى) ، دعوة أقل ما يقال عنها أنها تشير إلى إن النظام يفتقد حتى الشرعية التي تتيح له البقاء .


إن الواهم وحده من يعتقد أن الأمور يمكن أن تعود كما كانت قبل الثالث والعشرين من سبتمبر فقد أدخل الجماعة أنفسهم في مأزق حقيقي فإما أن يفرّوا ، ينحّروا أو ينتحروا فقد قال الشعب كلمته فيهم بعد أن منحهم كل الفرص الممكنة وغير الممكنة ليصلحوا حال البلاد لكنهم فشلوا مرّ الفشل ، بل أنهم لم يحسنوا حتى إستغلال الساعة الخامسة والعشرين من الأحداث ، مثلهم في ذلك مثل كل الطغاة الذين لا يعتبرون ولا يستفيدون من أخطاء نظرائهم في الماضي . لقد قال الفيلسوف التشيكي (ميلان كونديرا) بعد إحباط ربيع براغ عام 68 مقولة رائعة تكاد تكون بمثابة الأيقونة لكل الثورات وهي أن (صراع الإنسان ضد السلطة هو صراع الذاكرة ضد النسيان) فكيف لنا أن ننسى هؤلاء الشباب الذين ذهبت أرواحهم هدرا بلا ذنب جنوه سوى أنهم أردوا أن يعبروا عن ذاتهم وعن أشواقهم إلى وطن عزيز يعيشون فيه أحرارا ، شباب لم يكن يملكون سلاحا في أيديهم سوى إرادتهم وحناجرهم التي أرهبت النظام فجعلته يتخبط يمنة ويسرة لا يدري ماذا يفعل ؟ كيف لنا أن ننسى هؤلاء ؟ كيف تنمحي من الذاكرة صورة ذلك الطالب المجندل على الأرض ودماؤه تغطي المكان ؟ ماذا فعل بحق الرب ؟ لماذا قتلوه ؟ لماذا فجعوا أمه ولماذا أورثوا الحزن عيني أبيه ؟ ولماذا أطفأوا ذلك الأمل الواعد الذي كان الوطن يرتجيه ؟؟ كيف لنا أن ننسى ؟؟ لقد أضاء لنا هؤلاء الشهداء بإذن الله الطريق وغدّوا بأيدينا مشاعل تعبّد لنا مسار النضال .


بإختصار لقد حانت الآن ساعة الحقيقة الفاصلة وعلى الإنقاذيين أن يختاروا أخف الضرر حتى يرسى هذا البلد على بر الأمان وهو أن يغادروا فقد سئمهم الناس وبلغ الكره مبلغه وعليهم أن لا يواصلوا الإنكار وأن لا يحلموا بديمومة البقاء في السلطة فهم زائلون لا محالة ... فقد علمتنا نواميس الطبيعة أن وراء كل عتمة نهار ... وما يعتمل في الصدور سوف يصبح في الغد جهار ... وما زرعوه من شرور وإثام في هذا الوطن سوف ينقلب عليهم وبالا ونار فعليهم أن يبادروا اليوم قبل الغد بأن يخرجوا أنفسهم من هذا المآزق الكبير فما زال هناك بصيص أمل لهم لكي يقللوا من خسائر الخروج فالقادم أخطر ..

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1672

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#787736 [الزول الكان سمح]
0.00/5 (0 صوت)

10-02-2013 02:39 PM
هم لديهم قلة الحياء والصفاقة وقلة الأدب ولا يعرفون معنى الحياء


محمد الســيد علي
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة