المقالات
السياسة
أضعف الإيماض
أضعف الإيماض
10-03-2013 03:58 PM



أن الرصاصة التي ندفع فيها
ثمن الكسرة والدواء
لا تقتل الأعداء
لكنها تقتلنا اذا رفعنا صوتنا جهارا
تقتلنا وتزهق الصغارا

-أمل دنقل-

أضعف الإيماض

دوار يومي شاق يغوص بالجموع المنهكة إلى دركات العتمة ،هناك حيث يتسجى الجسد المتضخم للمدينة الجهمة ،بتمدداتها الورمية الشائهة ،وتكتلاتها المعمارية المكتظة المنحازة للقبح ،وطرقها الأفعوانية المتقاطعة المتحالفة مع الخطر ،وحشودها البشرية المائجة.فاذا هي حيز فوضوي مضطرب ،يجسد كم الرصيد الهائل للتجارب العبثية ،والإخفاق النهضوي والإفلاس الحضاري ،والتخبطات الفادحة وما خلفته من آثار غائرة على الجسد الاجتماعي المبتلى الموهون.والمحصلة وطن هش الملامح آيل للقاع ،بعد أن تم تدميره كحيز وكفكرة.لذا فأن معاينة الحال الماثل لا تلبث أن تتحول إلى تحديق موجع لا يجلب إلا الأسى العميق والحزن الحانق.
والأمر هنا لا يقتصر على أزمات المعيش اليومي المتفاقمة المتفجرة بلا نهاية ،والتي هي صخر جبار يطحن بين رحاه من يطحن من شعب مكلوم ،تائه على حدود الزمان والمكان ،يكدح في رهق طويل ،وعنت يومي مخضب بالقهر ،لجموع تلهث في البحث عما يقيم الأود ،يصفعها هجير الانكسار ،وتسفعها عواصف العوز، وتتناوب على هامتها العزيزة مطارق الهم والغبن ،في حياة يومية ضروس هي محض سفر في المجهول، وضرب في عراء شاسع ماحل ،لا ينجو من غوائله إلا من باع نفسه وضميره ،ودخل مطأطئاً إلى حرز كنف السلطة المكين.
فلكأن مجمل المشهد يتحول إلى عرض مأساوي مفتوح ،يقدم فصولاً غرائبية لا تُجارى ،للجموع المكروبة، وهي تخوض كرهاً لجج الأسقام والأوضار والرداءات ،تنبش جمرها الملتهب بحثاً عن طيف حياة مرجأة لا تأتي.وهي قد لا تجد في ذلك العنت حتى مجرد فسحة وقت لترثي الحال ،أو لتبكي عزيز القيم الذي يتساقط يومياً في لبيك أوحال الفاقة والحاجة.ترصدها من على حرير وسائد النعيم نخبة مترفة ،تسبح في نعيم ورفاه باذخ ،لكنها لا تنسى في هدهدة تلك الهناءات أن تنفخ قاموسها المتضخم بالمزيد من كلمات الورع والزهد والتقوى ،تقذف بها في أسماع الجموع المضنية الغارقة في زخات عرقها الداكن المالح ،حيث "ينكسر الهواء على الرؤوس من عبء الدخان"،ليفرغ أي نزر قد يتبقى من قيمة الآدمي وكرامته ووقاره الإنساني ،في بلد منهوب فاقد للملامح ،تم تحويله ،في غمرة جوقة الشعارات الزاعقة ،وضربات إعادة الصياغة الهادمة الماحقة ،إلى حيز إضطراري طارد ،يتشعب فيه الفساد والبؤس والقبح ،ويتمطى فيه الجهل والمرض والإملاق .
وفي مشهدية أخرى مجاورة ،نرى الفئة المترفة وهي تقوم بأناة من تقلبها الرخي الرطيب ،لتحشد كائناتها الوحشية الضارة ،ترسلها لتمارس الإذلال والأذى اليومي ،قبل أن تمضي هي لتختار من خزانة الأزياء والأقنعة ما يناسب كل موقف ،لتنزلق بيسر في جلد الورع والتقوى ،بعد أن تسدل على اكتراشها الفاضح عباءة الزهد والرشد والعفاف.وتحشو أشداقها بعبارات الوعظ ،لتنخرط من ثم في تعزيز رفاههابأعمال النهب المقننة المدسترة ،ما ظهر منها وما بطن.مع إحصاء دقيق للمداخيل السلطانية ،مما وضع على الرقاب من زكاة وكراء وغلة وضريبة وخراج وجباية ،ومغانم أخرى تتقاصر عنها المسميات ،قبل أن تتفرغ بعد ذلك لممارسة الوصاية وتفتيش النوايا ،وفحص الأفكار والعقائد ،وحراسة صلات الناس مع خالقهم من الجهة الأخرى.
ثم لا تلبث أن تظهر المومياء الدميمة في بؤرة ذاك المشهد العجائبي ،وهي منهمكة تنسل من خيوط كفنها ما يكفي لنسج عباءة أخرى ،تخرج بها على الناس من جديد ،لتسومهم الكروب وتبشرهم بالخراب، وتسلقهم بالإقذاع والتباذؤ وسقط القول.تجرجرهم إلى درك ماضوية مغلقة ،وتقعي لتستل أنفاس المستضعفين ببطء قاس ،ومتعة حقود.ثم تمضي تجوب الطرقات ،تحاصر من تبقى منهم بالعوائق والعقم واليأس واليباس ،لتسرق ما تبقى من فتات حياتهم ،كما فعلت مرات ومرات.حتى لكأنه لا عزاء يلوح هناك لمن ظل يستطلع المدى بأعين سفاها غبار الترقب ،وسخام الانتظار الطويل.عسى أن ينفض الفينيق رماده ،وينهض ناشراً في الفضاء أجنحته المديدة المهيبة.فالمومياء بدورها تظل تثب وتغمغم في ظلام الطرقات ،وتترصد الجهات ،ترجو أن يقوم الغول الأحفوري من وهدته العطنة ،ينفض ما علق من أشلاء على حسك لحيته الكثيفة ،ليؤازرها فيبقر بنابه الوحشي البطون ،يفتح سنان مخالبه الدامية في الصدور، وينشب نواجذه في أكباد الصغار.
وريثما يرتاح الغول وهو يفترش عظام فرائسه ،ويلعق براثنه الملطخة بالدماء ،فأن على المومياء أن تنهب الجهات مرة بعد أخرى ،تعوي في المدى تطمئن قبيلة المسوخ الوحشية ،التي تعتاش على الإهلاك والأذى ،بأن كل شيء على خير ما يرام.فالحياة باهتة خامدة ،مسدودة الشرايين.والجسد العظيم قد إنفرط كمسبحة ،وتفرق ماء النهر الجليل.والنصال المسننة المسممة لا زالت منغرزة حتى العظم في الجسد المسجى ،بعد أن تراخت أوصاله ،وخار هيكله.و الأيدي الماكرة المتمرسة تطبخ الزعاف بهمة وحذق في دسم الصحاف ،فيما يمسك البؤس بالأرواح والأعناق.
أما جثث المسروق والمنهوب فهي تطفو على السطح هنا وهناك ،كلما تقاطعت المصالح ،وهي لا تجد حتى من يحصيها ،ناهيك عمن يبكيها.والقاتل المرزول يضرب غيلة وغدراً ،فيما تهرع أبواق الإعلام المهزول راكضة لتسبق القتيل وتتشكى.واللصوص السعداء منهمكون في النهب الآمن ،فأهل الدار قد اتفقوا على التناوم ،واستراق النظر من تحت ملاءات الخوف.والعشب على الضفاف الحسيرة يذوي من صراع الأفيال تارة ،ومن سفه تراكض البغال تارات أُخر. وهكذا وحالما يبلغ النبأ معاشر الضباع والذئاب ،فأنها تهب من أوكارها متساءلة مستنكرة ،لما قد تكتفي اذاً بنهش اللحم ،وقضم الغضاريف ،إن كان متاحاُ لها أن تلوك العظم وتتلذذ بالنخاع؟!.
لكن الدهر وإن عق ،لايبخل بلحظة توهج في الزمن الهشيم ،فهاهو أوار العشق الراسخ العنيد ،يندلع وهجاً في الأرواح الناهضة إلى نداء فجرها.المتماسكة المتلاحمة بيقين إرادتها الصلبة ،وخطوها الواثق الجموح ، وبنوتها الحفية البارة.تشعل العزائم جمراً لا يترمد ،وتشرع الأيدي القادرة لتطلق الحبيبة من أسر أحابيل من تناهبوا شرفها ،وباعوها في حلبات المراهنات البخسة ،والمقايضات الخاسرة الخائبة.فتمضي الجموع في جيشانها ،تنزع عن صدر الحبيبة رغو الزبد الجفاء ،تكحل أهدابها بالنور ،وتنحت لها كوة أمل في الأفق المسدود.لكن كائنات الظلام هناك بالمرصاد.يطرقع السلاح الغادر ،ينقشع الدخان في اللحظة الرهيبة، فيركض القاتل المذعور ،يتوخى الهرب وينطفىء في الطرقات كفقاعة.فيما يستلقي العاشق في ألقه وجلوة عرسه ،ينطرح على ترابها مطمئناً ،مستغرقاً في دفء وعبق الدماء الزكية.ويعبر النهر مشرقاً مستبشراً.والقاتل المأجور يهجس بالموج ،ويرتعد من ذكر الغرق.
فحقاً يا لفجاجة الإنشاء في حضرة من اختاروا أن يكتبوا بمداد الدم المبين.فلا يبقى للأقلام إلا أضعف الإيماض ،وهي تشيح خجلاً من دموع الأمهات المُحرقة ،نشيج الأباء الكتيم ،وجع الأشقاء المر ،ولوعة الحبيبة الكظيمة.تتصب الأقلام خجلاً وجل ما تفعله أن تزجي كلمات باردات في أوان قرح الفجيعة ،وحر حرقة الحشا

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2398

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#789520 [el-muthana]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 02:41 AM
لا فض فوك يا لمياء ..


#789296 [Hindios]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 09:41 PM
ايماضك عزيزتى لمياء هو الذى يهب الشرار


#789284 [Hindios]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 09:14 PM
نحن فاهمىن وظللنا في انتظارك بي شوق ولهفة مذ مقالك الفخيم التسميل


#789283 [بعشوم]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2013 09:13 PM
أضعف الايماض ولّ الايمان ؟؟


#789132 [yasir]
4.00/5 (1 صوت)

10-03-2013 06:38 PM
صَوْتٌ صَادِحٌ

لقد كنا فى انتظارك

على كل فرد من هذا الوطن أن يتحمل مسؤوليته ، و خاصة من هم من النخبة، امام الله، أمام الوطن و أمام التاريخ

تسلمى


#789041 [ود الريس]
3.50/5 (2 صوت)

10-03-2013 04:52 PM
أأأطع دراعى إن كنت فاهم حاجه . أتوجه لكافة السودانيين بعدم ركوب موجة تقسيم الناس خصوصاًما احتواه هذا المقال من تعقيدات لغوية و ان المقال يخاطب فئة معينة لنفهم أن الكاتبة فذه فى اختيار الكلمات ذات الرصانة و التى تبدو مبهمه و الذى يعكس ان الثورة ليس وقودها الناس و الحجارة بل المثقافاتية وهذا لعمرى ضرر بالغ أكيد . يا اهلنا من مواطنين و شرفاء اهل الفكر الغزير و الاطباء المهندسين العلماء العمال الطلاب البسطاء الكرام اندرجوا تحت لواء انا سودانى فقط و مهما علا تواضعكم علت همتكم.


ردود على ود الريس
United States [ود الريس] 10-05-2013 12:55 PM
عسى يا انا ما تكونى صاحبة المقال و الا تكون سقطة كبيرة فى حقك . و الشاهد قبل أن تنبرى نفس الاسلوب .... هذا رايى يا جماعة نقطة التحول ما بنجزوها ما هم خلف الكلمات الرنانة مع الاعتذار للشرفاء منكم وهم كثر فى السودان و البلد كماارى لسه فيها رجال و نساء قادرين على تحمل المسؤلية .

[أنا] 10-03-2013 06:34 PM
المفارقة الكبرى أنك أنت الذي بدأ بتقسيم الناس هنا إلى فئات وقطاعات.
أعطي نفسك مهلة أن تقرأ مرة أخرى وبتمهل قبل أن تنبري لوصف الناس بأنهم
(مثقفاتية) وأدعياء.التنادي للثورة لعمري لا يكون بالقدح وذم الناس وتبخيس
جهدهم مهما علا أو دنا.


لمياء شمت
 لمياء شمت

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة