المقالات
السياسة
وربما اكل الكلب مؤدبه
وربما اكل الكلب مؤدبه
10-04-2013 07:06 AM


مقارنة بين رأسمالية الدولة والرأسمالية الاحتكارية
State capitalism and state monopoly capitalism
من أشكال الاقتصاد الرأسمالي تتحول فيهما المشروعات الرأسمالية الخاصة إلى مشروعات دولة وتوضع الأمور الاقتصادية تحت سيطرة الدولة وقد كانت رأسمالية الدولة- في مرحلة ما قبل الاحتكار تعمل لدفع سرعة الإنتاج الرأسمالي- وفي العهد الامبريالي عقبها رأسمالية الدولة الاحتكارية التي فيها تندمج الاحتكارات الضخمة مع جهاز الدولة البرجوازية فتخضع هذا الجهاز للاحتكارات بهدف استخلاص أعلى أرباح رأسمالية ممكنة وتمثل رأسمالية الدولة الاحتكارية أعلى درجات تشريك الإنتاج في ظل الرأسمالية ولهذا وصفها لينين(بأنها إعداد مادي كامل للاشتراكية) مع ذلك فا ن رأسمالية الدولة الاحتكارية لا تتميز عن الامبريالية ولا تتضمن التحرك السلمي للرأسمالية نحو الاشتراكية وإنها لا تغيير طبيعة الرأسمالية ولا تزيل التناقضات بين العمل ورأس المال أو فوضى الإنتاج أو الأزمات الاقتصادية ورأسمالية الدولة الاحتكارية –بدلا من أن تقوى النظام الرأسمالي-تعمق تناقضاته الأساسية ورأسمالية الدولة الاحتكارية تزيد من استغلال الشعب العامل وتقمع التحركات الشعبية ولا ينبغي الخلط بينها وبين رأسمالية الدولة الرشيدة التي تظهر في الدول النامية مثل الهند والبرازيل،هي تقدمية وتتبنى التنمية الاقتصادية والاستقلال الوطني وينبغي عند تقديم رأسمالية الدولة أن يوضع في الاعتبار أية مصالح تدعمها..هل هي مصالح الاحتكارات العابرة للحدود-البنك الدولي- أم مصالح الشعب؟؟!! ورأسمالية الدولة الرشيدة ليست هي الشكل الاقتصادي السائد في ظل دكتاتورية الطبقة العاملة كما كان في النظام العالمي القديم.وهي تختلف عنها اختلافا أساسيا في طبيعتها- لأنها قديما كانت تحت سيطرة الطبقة العاملة في إطار شمولي ودولة الحزب الواحد البوليسية و قاد ذلك إلى فساد هذه الطبقة الحاكمة وانهيار المنظومة الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي السابق..بينما هي في الهند والبرازيل تحت سيطرة حزب اشتراكي في إطار ديمقراطي يسمح بالتداول السلمي للسلطة والشفافية في عصر العلم والمعلومات..فإذا أردنا أن نقتدي بهذه النماذج الاشتراكية المتقدمة علينا أولا أن لا نتحالف لا تكتيكيا ولا استراتيجيا مع أحزاب اليمين الرجعي في السودان مثل الإخوان المسلمين أو الجبهة الوطنية ، لأنهم رأسمالية طفيلية مرتبطة ارتباط وثيق بالامبريالية العالمية الجديدة المأزومة الآن في الاتحاد الأوروبي وانتفاضة وول ستريت ليس عنكم ببعيد التي تريد إعادة تدوير الإخوان المسلمين في دول أيتام الاتحاد السوفيتي السابق و تعيد تسويقهم ديمقراطياً عبر دول الربيع العربي..ولن يخدم التحالف معهم مصالح الشعوب في الوقت الراهن إطلاقاً....


وعلم النفس السياسي يخبرنا عن علاقة الراسمالية بهذا الفكر الغريزي.
ويسهم التحليل النفسي في تفسير نشات الرأسمالية بارجاع ظاهرة تراكم راس المال لا الى اديولوجيا دينية بروتستانية تدعو الى التراكم والتوفير والى العمل باعتبارهما واجبات دينية كما يذهب الى ذلك المفكر الاجتماعي الالماني ماكس فيبر بل يبرز الجوانب السيكولوجية الفردية المتمثلة في ترسخ عادات احتفاظية لدى الاطفال في المراحل الخمس الاولى من تكون الحياة الجنسية . وبالتالي فان التوفير والإنتاج والاستهلاك والتبذير كلها سلوكيات تضرب بجذورها في البنية النفسية للشخص في مراحل حياته الاولى والمتمثلة في تكون عادات وميول احتفاظية او تفرغيه خلال هذه الفترة..وطبعا السودانيين الاصليين احفاد خليوت بعاخي يمتازوا بالزهذ والورع ولا يمارسون الثراء الحرام لانهم لا يعانون من هذه الميول الاحتفاظية...

لا تاميم مع خفة يد ثورية/الشيوعيين او "هي لله هي لله ما للسلطة وما للجاه/الاخوان "..المسلمين..وهذا ما جاءنا مع الوافد وهدم الاصيل المتمدد قرون عبر رحلة النيل الخالد والسماء ذات الرجع والارض ذات الصدع والعلم ذو الثلاث الوان ازرق/سماء اصفر /صحراء اخضر /غابة..هذه هي كوشلاند لو تفندون...انظرو كيف انبطح نظام مرسي للبنك الدولي من اجل حفنة دولارات 4،5 مليار وجاءت ثورة الحريةوالتجديد"حركة تمرد"..وانقذت مصر وحصلت مصر من دول الخليج المحترمة السعودية والكويت والامارات على 12 مليار دولار غير قابلة للرد...وميسرة..

وطبعا الاخوان المسلمين"الراسمالية الطفيلية" هم افضل من ينفذ سياسات البنك الدولي ويتجرع غيرهم وصفاته القاتلة وسبق ان انتقلنا من ثورة مايو الاشتراكية ذات اعلى معدلات تنمية وانتاج ورفاه من مجانية تعليم وعلاج الى الخصخصة والبؤس والعوذ مع مشروع الاخوان المسلمين النسخة الاولى بعد المصالحة1978 التي قيل عنها وطنية وقوضت السودان سياسيا واقتصاديا..عبر بنك فيصل الاسلامي وقوانين سبتمبر الفاشية1983..واليعلم الجميع ان ثورةالانقاذ-مشروع الاخوان المسلمين- هم من نفذ سياسات البنك الدولي منذ وصولهم السلطة وتشريد الكفاءات تحت "التمكين" التي اوصلت البلاد الحضيض منذ مجئيهم وروشتات عبدالرحيم الحمدي..مع العلم ان الرفاه والتخطيط الاستراتيجي لابد ان يكون في ظل دولة ديموقراطية بكل اكسسوارتها من قضاء مستقل واعلام حر وانتخابات نزيهة ..وماقاله بن لادن عن الانقاذ بعد خروجه من السودان غضبان اسفا 1996 لصحيفة روز اليوسف المصرية كافي" انهم قليل من الدين مع الاجرام المنظم".. وان الازمة السودانية الحاليةاقتصادية في مظهرها ولكنها سياسية في جوهرها..والسبب المباشر لتردي الاقتصاد السوداني هو فصل الجنوب وفقدنا كوادر ذكية ونفط يشكل 75% من دخل السودان بسبب مازوم صحيفة الانتباهة-الخال الراسي-

وسبب اخر غياب المحاسبة والديموقراطية والصرف البذخي وترهل البلاد في فدرالية مشوهة اثقلت كاهل الشعب بالدستوريين وامتيازاتهم المريضة ونقلت السودان من خمسة اقاليم قوية في العصر الذهبي1976 الى25 ولاية ضعيفة في الانقاذ2013..مع فساد المسؤلين الذى تمشي به الركبان.فلماذا لا تفرغ الخزينة العامة !! ونسينا حتى شيء يسمى اصحاب القلم الاخضر"المراجع العام" ولو اعاد هؤلاء الفاسدين الكبار جدا ..المال الى خزينة الدولة بطريقة "السترة والفضيحة متباريات" عن طريق نشر ارقام حساب في وسائط الاعلام-يستعاد عبرها مال الله الذى للشعب وليس دولى بين الاغنياء الى خزينة البنك المركزي بدل الفرار بها من بلد الى بلد ..ولو الغي المستوى الولائي الفاشل واستعيدت الاقاليم الخمسة باسس جديدة-انتخابات في البطاقات 9و10و11و12 لوفرت 80%من منصرفات لوظائف غير منتجة..ولكفت المؤمنين القتال مع نظام يعاني من "الصمم الايدولجي" يرفع شعار"جوع كلبك يتبعك" ومعارضة عاجزة تعيش بياتها الشتوي الطويل في عام 1964..وشارع مشتعل كانما نسوا الشق الاخر من المثل "وربما اكل الكلب مؤدبه" وان غدالناظره قريب..
.....

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 801

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة