المقالات
السياسة
هل يخاف الصادق المهدي من الجبهة الثورية لأنها البديل لمرحلة ما بعد دفن النظام؟
هل يخاف الصادق المهدي من الجبهة الثورية لأنها البديل لمرحلة ما بعد دفن النظام؟
10-04-2013 07:09 AM

بسم الله الرحمن الرحيم


المظاهرات والإحتجاجات الشعبية التي انطلقت شرارتها من مدينة مدني وأحياء مختلفة من الخرطوم وأم درمان منذ 23/9/2013 إثر قرار الحكومة برفع أسعار السلع الإستهلاكية والمحروقات ، كشفت حالة الضياع السياسي لحزب الأمة وعجزه عن بلورة خطة سياسية وموقف سياسي عملي واضح من هذه التظاهرات التي راح ضحيتها أكثر من مائتي قتيل وألالاف المعتقلين .
وبالرغم من القتل العشوائي للسودانيين من قبل جهاز أمن عمر البشير في شوارع مدني والخرطوم وأم درمان وغيرها ، هنالك إصرار شديد لدى الصادق المهدي رئيس حزب الأمة وزعيم الأنصار على نهج المفاوضات مع النظام القاتل ، وإذا تحدث مع أنصاره فإنه يقول إن الإطاحة بالنظام الحاكم دون بديل جاهز لتولي السلطة ستجر البلاد إلى المجهول .. فلماذا يتخذ الصادق المهدي هذا الموقف المهين المشين المتعارض تماما مع تطلعات السودانيين ؟.
في خطابه لبرلمان القوى الشعبية السودانية في تأبين الشهداء ، جدد المهدي دعوته إلى تسوية سياسية مع الحزب الحاكم لتأسيس نظام ديمقراطى ، محذراً ، قادة النظام من رفض دعوته، قائلا : "وصلتم للنهاية والأفضل لكم أن تأتى النهاية عبر مخطط وطنى جامع وواع من أن تأتى على يد مغامرين ".
ومضى قائلا: "نريد اتفاقًا على النظام الجديد حتى نتفادى أخطاء دول الربيع العربى، التى قطعت شعوبها الرأس، ولم يعرفوا ماذا يفعلون بعد ذلك"، فى إشارة إلى الدول العربية التى شهدت حالة من التخبط السياسى بعد الثورات فيها وعلى رأسها مصر وتونس .
إذاً، فالسؤال الجوهري هو : ماذا يقصد الصادق المهدي في خطابه " بالمغامرين " ؟ ومما معنى تفادي أخطاء دول الربيع التي قطعت شعوبها الرأس ؟ ولماذا يصر على ترميم نظام انتهت صلاحيته ويرفض اسقاطه وقد قاطعه المئات من الحضور خطابه ، وهم يرددون (موقف واضح يا إمام) بتأريخ 1 أكتوبر 2013 بأم درمان !! ؟ .
هذا السؤال يجب أن يلحّ على أذهان من يصفّقون للصادق المهدي وحزبه طوال أكثر من خمسين سنة مضت . ومن ثم يجب أن يتساءل الجميع : إلى متى يستمر فقدان بوصلة المهدي ؟ وإلى متى يبقى موقف حزب الأمة من نظام البشير مرتهناً بيد من فقد البوصلة ؟ .
لا يخفى على أحد أن الصادق المهدي يكن عداءاً وحقداً شديداً للجبهة الثورية السودانية المتحدة منذ ميلادها ، حيث يتهمها بالعنصرية وبالعمالة لدولة جنوب السودان وجهات أجنبية كأمريكا وغيرها ... وعليه لا نستغرب أبداً أن يصف الثورية في خطابه في تأبين الشهداء " بالمغامرين " ويشبهها بالجماعات المسلحة في ليبيا ، وببلطجية مصر ، وبشبيحة سوريا ، وبالجماعات التكفيرية الجهادية في تونس .
ليس مستغربا أبداً ، فهذا الزعيم الثمانيني المخرف ، وقف بجانب نظام الإبادة الجماعية عندما دخلت قوات الجبهة الثورية مدينة أم روابة وأب كرشولا في أبريل 2013 ، واصفاً إياها بمنفذي الأجندة الإسرائيلية والغربية ، ووجه حينه أنصاره بالذهاب إلى معسكرات التجنيد لحماية الخرطوم من أي هجوم للمتمردين . والسؤال هو : هل يخاف الصادق المهدي أن تكون الجبهة الثورية السودانية التي تتكون من أحزاب سياسية والحركات المسلحة أن تكون البديل ما بعد نظام الجنرال عمر البشير ، ولذلك يبذل كل ما في جعبته للحفاظ على هذا النظام المتهالك ليسجل ولو حضورا اعلاميا على الأقل في الساحة السياسية السودانية ؟ .
أعتقد أنه إذا كان هناك مستقبل سياسي لحزب الأمة ، فسيكون لشباب الحزب ولمبارك الفاضل المهدي ولنصرالدين الهادي المهدي وغيرهم ، وليس للعجوز الثمانيني ( الصادق المهدي )!! . الصادق المهدي نفسه يعرف هذه الحقيقة تماما ، ولذا يرفض اسقاط النظام الشمولي الإقصائي القائم .. وبدلاً ينادي بتسوية سياسية مع الحزب الحاكم ، محذراً ، قادة النظام من أن أي رفض لدعوته سيأتي بمغامري الجبهة الثورية السودانية للسلطة .
نعم –إن المواقف السلبية لرئيس حزب الأمة من الأحداث التي يمر بها السودان اليوم ، أثبتت بما لا يدع للشك أن الأمة ( جناح الصادق المهدي ) يمر بمرحلة الموت ، حيث أن تجربته السياسية والحزبية منذ انقلاب 1989 ، تترنح بشكل كبير في ظل فوضى السلوك وهلامية البرنامج ، وأن أسهمه الجماهيرية قد تراجعت بنسبة 80% ، وهذا هو بالضبط سبب خوفه من المستقبل ، سيما إذا رحل البشير وظهرت في الساحة السياسية السودانية أحزابا بأفكار جديدة ( كتنظيم الجبهة الثورية وغيرها ) .. ونحن على يقين أن الجماهير السودانية في المرحلة ما بعد البشير ، لم تمنح ثقتها إلا لأحزاب ذات برامج واضحة قادرة على التعامل مع أزمات المرحلة ، وأن الأسماء البراقة قد لا تسمن ولا تغني من جوع في ظل واقع السودان الجديد .
الصادق المهدي وضع أصابعه في آذنه ، وغمض عينيه ، وأصر واستكبر استكبارا ، وهلل تهليلا ، وأقسم قسما غليظا أن لا يسمع إلآ من يدعو إلى " التحاور " مع نظام يبيد مواطنيه بكل أنواع الأسلحة لربع قرن من الزمان ، حيث أن الحوار الذي ينادي به لا يمكن أن يؤدي إلى حل للأزمة التي يعيشها السودان ، وجل ما يمكن أن يتمخض عنه ، في حال تليين حزب المؤتمر الوطني الحاكم لمواقفه المتصلبة ، هو ( يا أيتها الأحزاب تكلمي في أي حاجة –لكن لا تتكلمي عن الرئيس –أي أن البشير خط أحمر !! ) .
وأنه من المؤسف جدا أن يترتب علينا اليوم أن نبدأ مع الصادق المهدي من الألف والباء للتدليل على عدم جدوى أي أمل في التلاقي أو التفاهم مع حزب المؤتمر الوطني الحاكم ، وكذلك عدم جدوى الأمل في المسامحة معه ، حتى بهدف اتقاء شروره .
نحن نقول وبكل صراحة للصادق المهدي ومن على شاكلته ، أنه لا يوجد شيء يستطيع تبرير جريمة قتل المواطنين المطالبين بحقوقهم المشروعة ودفنهم في مقابر جماعية ، فهذه الجريمة من الجرائم الكبرى المحرمة التي لا تحوز أسباباً مخففة .. ولطالما هذا هو حال نظام الجنرال الراقص عمر البشير ، فإنه لا يجوز أبدا أبدا لأي شخص أو تنظيم أو حزب أن يطالب بتسوية سياسية معه .
وفيما يتعلق بموقف المهدي العدائي والسلبي من الجبهة الثورية السودانية المتحدة وخوفه من أن يتحول السودان إلى دول الربيع العربي في حال جاءت إلى السلطة ، فهو موقف لا يعني الجبهة الثورية كثيرا ، فالجبهة الثورية السودانية تنظيم ببرنامج سياسي شامل يسعى إلى جعل السودان دولة لا مركزية فدرالية ، ديمقراطية يقوم الحكم فيها على إرادة الشعب وتكون الواجبات والحقوق على أساس المواطنة والمساواة الكاملة بين المواطنين دون تمييز بينهم على أساس الدين أو العرق أو الثقافة أو النوع أو اللون أو الانتماء الجغرافي أو الولاء السياسي ، وتكفِل التشريعات والقوانين حرية الاعتقاد الديني والإنتماء الفكري والثقافي والسياسي ، والتعبير عنها بكل الوسائل .
وفي الختام –نقول للصادق المهدي ، عض أناملك ومت بغيظك ، فلم ترى الجبهة الثورية السودانية ما تتمناه لها في صدرك ، فالمستقبل أيها العجوز الثرثار للجبهة الثورية السودانية وللأحزاب الجديدة . فأما الديناصورات السياسية ، فمكانهم مزبلة التأريخ .
والسلام عليكم..

[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 2713

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#791342 [نصرالدين عباس]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 10:17 PM
جبهة ثورية مية المية الموت للطايفية


#790326 [المفكر]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 11:33 PM
من المعروف في السياسة إن العاطفة و التفكير ف إمور السياسية بطريقة عاطفية مبنية علي إنطباع شخصي دائماً ما تعود بنتائج سيئة ، بالعودة إلي حديث الإمام الصادق المهدي و موقف القوي السياسية المختلفة من مسألة إسقاط حكومة المؤتمر الوطني ، و حديث البعض عن خشية الإمام من حدوث تغيير يأتي بالجبهة الثورية لسدة الحكم ، و بإستصحاب المخاوف الحقيقية للكثيرين من خارج حزب الأمة لسلاح الجبهة الثورية ، يمكننا أن نقول الأتي :
بداية لا يختلف إثنان علي فشل حكومة المؤتمر الوطني و عجزها الواضح في إدارة البلاد و هذا الفشل نتيجة لغياب الرؤية و الفكرة السياسية الواضحة و التي تقود البلاد الي الأمام ، و يمكننا القول بأن حكومة المؤتمر الوطني الحالية حكومة مكونة من لوبيهات أو دوائر مصلحية مرتبطة مع بعضها البعض .
ثانياً واضح بأن سلاح الجبهة الثورية يسبب كثير من القلق لكثير من الأحزاب و للكثيرين ، و ذلك علي الرغم من التأكيدات المتعدده و المتكررة لقادة الجبهة بوضعهم للسلاح بمجرد سقوط النظام .
لكن يعلم الجميع بأن من يدير أمر سياسات المعارضة و الحكومة علي السواء هي دوائر خارجية و ذلك وفقاً لمصالحها و ما تريد أن تحققه هذه الجهة أو تلك . و هذا ما يذكرني بالأحداث الجارية بمصر الأن و دعم قطر للأخوان في حين دعم السعودية و الإمارات للسيسي ، علي الرغم من أن الدول الثلاثة تديرها سياسياً الولايات المتحدة .
بالتالي السؤال الذي يطرح نفسه بقوة من يضمن بأن سلاح الجبهة لن يوجه لأحداث فوضي تعم كل السودان ؟ و السؤال الآخر هل تتحكم قيادة الجبهة الثورية في مقاتليها و قواتها و لديها القدرة علي السيطرة عليها ، أم يمكن أن يكون هناك قادة آخرين لهذه القوات بعد سقوط النظام ؟ ..


#790300 [وحلان طالب النجدة]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 10:47 PM
يا بريش انت ما عارف الجماعات المسلحة والعنصرية صناعة عسكر الانقاذ عشان يحكمونا للابد؟
ياراجل الجماعات دي حتى في دارفور وكردفان ما عندها اغلبية تقول يخافو منهم
انتو وهمانين الثورة دي قامت عشان تكسح بيهم كوووولهم


#790290 [Game over]
2.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 10:30 PM
الحبيب الصادق يتوهم بأنه ممسك بخيوط اللعبة السياسية في السودان، وأحياناً تستبد به المخاوف من عودة صورة محاولة محمد نور سعد في السبعينات والتي أسماها النميري بالمرتزقة وكان الصادق من المشاركين فيها، لذلك فهو يعادي من يحملون السلاح متناسياً أن الانقاذ أجبرتهم على ذلك بتدمير قراهم وقتلهم وإستفزازات البشير وتحدياته الجوفاء المتكررة، ولكننا نؤكد أن هذا الشعب صانع ثورات وسيسقط هذا النظام الهش دون الحاجة للسلاح، فقط نريد توحيد الصف والتنسيق بين كل قوى المعارضة من يجاهدون في المدن ومن أجبروا على حمل السلاح، وعاش السودان موحداً حراً كريماً.


#790281 [بكشاويش قديم]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 10:16 PM
انت فاكر الجماهير الطالعة الشارع دي طالعة عشان تجي الجبهة الثورية تحكما؟ اصحى يا بريش الجماهير دي فيها الشيوعي والتحادي والانصاري والختمي والصوفي والشعبي والعنقالي .


#790224 [Mohammed Hago]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 09:04 PM
حقا انه يخاف اهل الهامش الذى الحق بهم الاذى منذ امد بعيد,,, تبا لهم جميعا...


#789904 [بت البلد]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 03:10 PM
نعم المهدي يخاف من الجبهة الثورية لأن الحركة الشعبية قبل الانفصال استطاعت تقديم رؤية جديدة لأهل الهامش ووصلت لعدد كبير منهم واقنعتهم بطرحها الجديد ووجدت القبول من الملايين في الشمال ،هذه الحقيقة تعرفها حكومة المؤتمر الوطني ويعرفهارجال الأمن الذين هاجموا مقار الحركة الشعبية واستولوا علي اجهزة الحاسوب وآلاف الكشوفات التي تضم ملايين المنتسبين من الشباب وهم موجودين الآن وفي عز شابهم كثير منهم سجنوا وعذبوا وروعوا ولكنهم خرجوا اكثر عزمآ وتصميما . لقد فشلت الاحزاب التقليدية في الوصول لقواعدها التي تحولت للمؤتمر الوطني . الصادق المهدي جاب عدد من الولايات قبل اخر انتخابات فلم يجد من يستقبله فرجع خائبا خاسرآ وبدلا من القيام بوضع استرتيجية لاستقاطب عضوية جديدة ،اخذ يعيش الناس في الوهم والكلام الفارغ وهو يعلم علم اليقين ان ناس المؤتمر الوطني لن يتركوا السلطة باخوي واخوك بعد النعيم والعز العايشين فيهو، شركات وفلل وقصور، الصادق المهدي لعبتو مكشوفة ،الشعب السوداني واع ومفتح ولن تخدعة اوهام المهدي وخطرفاته.


#789898 [الخمجان]
1.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 03:07 PM
هذه امانيك انت ايها الكاتب وحزب الامة حاضرا زاهرا ناضرا رغم انفك ومت بغيظك عندما تحل اول انتخابات نزيهة بالبلاد ويفوز فيها حزب الامة والصادق يقصد بالمغامرين انقلاب عسكرى يمكن ان يكون شيوعيا او بعثيا او اسلاميا جناح الترابى او جناح المؤتمر الوطنى وهذا الكلام الراعى فى الخلا بيعرفو


ردود على الخمجان
United States [جنتلمان] 10-04-2013 06:46 PM
الخمجان يظل خمجان ولا يدخل الدار والتنظيم نعم هذا امانينا وما عايزين اي زول مخرف و بنحب السودان اكثر منك ما في ناس بحبوا السودان اكثر من ناس الجبهة الثورية والثائرون حالياً فالصادق المهدي رجل متغطرس عائش على احلام المهدية المزمنة عافى الله جده من الاستكبار واستعباد بني البشر في السودان فكلام زي دا ما بيحصل في السودان حتى لو تجزات الى ستين دولة وما تتجقلب لينا في الكلام نحن شبعانين كلام


#789878 [البعاتي]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 02:23 PM
" وان سفاه الشيخ لاحلم بعده وان الفتى بعد السفاهة يحلم "

" لم يسأم تكاليف الحياة " وقد عاش ثمانين حولا، وما زال يمني النفس بالخلافة منقادة اليه ...

لم يتعلم من تجارب " اليوم والأمس قبله " وبالتأكيد غير مكترث " بما في غد " لنرجسيته ....

" ومن هاب أسباب المنايا ينلنه وان يرق أسباب السماء بسلم "

نعم يخاف الثمانيني المتصابي من الجبهة الثورية وهو يعلم علم اليقين انها قد تكون البديل الشرعي القادم ...


#789847 [ابومرام]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 01:28 PM
نحن نريد سقوط النظام ولكننا وبكل صدق لا نريد الاحزاب بشكلها القديم وبنفس الوجوه القديمة فقد ملينا اسطوانة المهدي والمرغني وخصوصا بعد مشاركة ابنيهما في حكومة الانقاذ فليس قدرنا ان نتحول من حكم العسكر الذي تحول الي حكم شمولي الي الصادق المهدي او المرغني فهذه البلد مليانة شباب غيوريين ومن عامة الشعب ولهم مقدرة على ادارة شئون البلد كماى اننا وبكل صدق لا نامن مكر من يسمون انفسهم الجبهة الثورية فشعاراتهم التي يرفعونها كلها ذائفة وكاذبة فهؤلاء لهم شئ في نفوسهم من ماضي حكومات لا ناقة لنا فيها ولا جمل فان كانت لديهم حسابات يريدون تصفيتها فعليهم ان يفعلوا ذلك بعيدا عن السودان وعنا كشعب


ردود على ابومرام
United States [ابومرام] 10-09-2013 05:25 PM
انت لا تعرفني يا حنتلمان حتى تحكم علي انني اعيش في رغد او لا وان كنت كما تقول واتمنى ذلك فلن انكر لان ذلك من نعم الله علي وربنا قال في محكم التنزيل ) واما بنعمة ربك فحدث) كما اني اتلافع عن اسلوبك في النقاش ولن ارد عليك بما كتبت في حقي لسبب واحد هو انني والحمد لله لم اتعود الاساءة الي الاخرين خوفا من حقهم امام الله وليس خوفا منك انت حتى وان كنت لا اعرفك كما انني لدي وجهة نظري الخاصة في ناس الجبهة الثورية كما لك انت ولغيرك الحق فلا تتحدث بلغة الجمع وتقول كلنا جبهة ثورية تحدث عن نفسك فقط ولا تعطي نفسك حق لا اظنك تستحقه من خلال مشاركتك في هذا النقاش فانت من تحمل عنصرية نتنة فاحت رائحتها حتى وصلتني هنا الي درجة اصابتني بالغثيان

United States [جنتلمان] 10-04-2013 06:42 PM
كلنا جبهة ثورية فتنكرها لانك عائش حياة رغد وتفهم الامور بالغلط وعنصرية متاصلة فيك للقح لولا ذلك لما قلت ونحن بنفرضها مش بنرجاك يا طرطور , الحكومة دي اوصلتها لهذه المرحلة هم قادة الجبهة الثورية لو عايز تفهم فالجبهة الثورية هي التي ضغطت وافلست خزائن البشير الاقتصادية والاجتماعية فالجبهة الثورية هي التي عرت الانقاذ واوصلت الرسائل لكل العالم فلتمت بغيظك يا ابو مرام !!!!!!!!!!!!!!!


#789793 [إبن السودان البار ***]
5.00/5 (1 صوت)

10-04-2013 12:12 PM
حقيقة الصادق المهدي المرة ؟؟؟
إذا كنت من الذين يعبدون الأفراد ويقدسون زعماء الطوائف الدينية فلن يروق لك هذا الموضوع ؟ فلا تواصل في قراءته؟ وإن كنت تقدس السودان الحبيب وشعوبه وترابه فستوضح لك هذه الحقائق الكثير الكثير ؟؟؟ ثورة الإمام المهدي تاريخ يفتخر به كل سوداني يحب وطنه ولكن أن يستقل أحد أفراد أسرته هذا التاريخ ويتاجر به للكسب الشخصي الرخيص له ولأسرته وطائفته علي حساب السودان فهذا خط أحمر وغير مقبول من وطني غيور ومحب للسودان ؟؟؟
الصادق المهدي زعيم طائفة الأنصار التي يسميها الذين يجهلون المعني الصحيح لكلمة حزب هو أحد أبناء أغني اسرتين في السودان مالاً وجاهاً ؟ والأسرة الأخرى يعرفها الجميع وهي أسرة الميرغني السعودي الأصل الذي دخل السودان ممسكاً بلجام حصان المستعمر كتشنر ؟؟؟ هذين الأسرتين قواهم وحماهم الأنجليز وملكوهم الأراضي الشاسعة والمشاريع الزراعية الضخمة وإغتنوا بفحش وكانوا أول من ركب السيارات واليخوت الفاخرة بالسودان وكونوا طوائف من الجهلة المغيبين دينياً واستعبدوا أعداداً هائلة منهم ليخدمونهم في مزارعهم وقصورهم بدون أجر أو حقوق مخالفين بذلك أبسط حقوق الإنسان في القرن 21 وجلهم من غرب السودان المهمش والآن معظمهم عرف الحقيقة بفضل المناضلين الوطنيين المتعلمين المستنيرين من أبناء غرب السودان الأبرار وأصبحوا ثواراً ومقاتلين أشاوس ضد التهميش والظلم وحكومة الكيزان الفاسدة ؟؟؟ فعل الإنجليز ذلك حتي يساعدونهم في حكم السودان ؟؟ فأجادوا هذا الدور بكل تفاني وإخلاص ؟؟؟ وعندما رحل الإنجليز وانزل العلم البريطاني ورفع العلم السوداني أجهش السيدين بالبكاء تحسراً علي ذهابهم ؟؟؟ هاتين ألأسرتين لعبوا دوراً كبيراً في تخلف السودان الذي يصب في مصلحتهم وما زالوا يلعبون دوراً كبيراً في حماية حكم الكيزان الفاسدين حفاظاً علي مصالحهم وسمحوا لأبنائهم بمشاركة الكيزان الفاسدين بالإنضمام للحكومة ودعمها وألظفر بجزء مقدر من الكيكة المصنوعة من دماء السودانيين ؟؟؟
الصادق المهدي منذ صغره يبوس يده الغفير والوزير ويؤشر او يأمر ليطاع أنه السيد المقدس أنه العراب أنه إبن المهدي المنتظر؟؟؟ أنه سليل السير السيد عبد الرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البريطانية من درجة فارس ونيشان الملكة فيكتوريا من درجة قمندان وعضو شرف في المجلس الحاكم لشمال السودان برئاسة حاكم عام السودان الميجر جنرال هيوبرت هدلستون سنة 1940 الي سنة 1947؟؟؟ تعلم في مدارس وجامعات دول الكفر المتعددة لأنه كان يستطيع تغيير مكان دراسته كما يريد في السودان بكمبوني المسيحية ثم بمصر كلية فكتوريا ثم باوكسفورد ثم بأميريكا ؟؟؟ ويغير تخصصه كما يريد مرة زراعة ولم يكملها ومرة اقتصاد وسياسة وفلسفة ؟؟؟ نُصب رئيس وزراء وهو في عمر29 سنة وتم تغيير الدستور لخاطر قداسته والذي ينص علي ان أصغر عمر لهذا المنصب هو 30 سنة وتم تنصيبه مباشرةً من كرسي الدراسة الي رئيس وزراء مرة واحدة ؟؟؟ في سابقة تسجل في موسوعة جنس للأرقام القياسية والغرائب والعجائب ؟؟؟ شخص تربي بهذا الشكل قطعاً سيكون سلوكه فيه نوع من الغرابة ؟ لا أعرف ماذا يسميها علماء النفس ؟؟؟ وفي رأيي إنه مقروراً ويتوهم ان اي كلام يقوله مقدس لا بد أن يجد الإستحسان والإحترام ؟؟؟ كيف لا وطائفته مكونة من الجهلاء وأفراد أسرته ونسابته والمنتفعين من بقايا الإدارة الأهلية منذ زمن الإستعمار؟؟؟ وكل من حوله حتي ولو متعلمين لا يجرأون علي مجادلته أو توجيهه أو نقده فهو ولد سيد ليكون سيد مسموع الكلمة دون جدال أو مناكفة؟؟؟ والسيد يأمر أو يؤشر ليطاع ومن يتطاول عليه ويتجرأ لينتقده أو يوجهه يعتبر كافر زنديق خارج عن الملة ويفصل فوراً عن القطيع إن لم ينكل به ؟؟؟
لنحكي بعض نوادره ومحنه التي تدل علي شخصيته العجيبة وغريبة وتفضحها وهو له دور كبير في تخلف السودان وتزيله لقائمة جميع الأمم في كل المناحي ولا زال يتشبس بالسلطة ويحلم بها وهو في أواخرعمره رغم فشله عندما كان علي رأسها ؟؟؟
* عندما كان خارج السلطة كان يعارض شريعة نميري الذي كان ثملاً بزجاجة شري كاملة في ليلة تدبيره للإنقلاب وعندما تولي الصادق السلطة بإنتخابات السودان المهزلة لم يمسها بسؤ ؟؟؟ وكذلك لم يأمر بقفل بيوت الأشباح النميرية ليزج فيها هو نفسه عندما سرق منه السلطة البشير كبير الفاسدين وهو لاهي في الطرب بأحد بيوت الأعراس الفاخرة بالخرطوم ؟؟؟
* اشار له أحد المقربين منه بأن طائفته التي يسميها الجهلاء حزب ليس به انتلجينسيا أي متعلمين ؟؟؟ فجمع طلاب من المنسوبين للأسر الأنصارية بلندن وبدأ يخطب فيهم ؟ تجرأ أحدهم وإنتقده هو شخصياً ؟؟؟ فلم يرد الصادق علي نقده وإنما أسكته وقال له أشكرك علي شجاعتك ؟؟؟
* يدعي الديمقراطية وألتداول السلمي للسلطة وينسي أنه أول من خالف مباديء الديمقراطية بأن كون جيش من المرتزقة بتمويل من المعتوه القذافي ودخل السودان غازياً ليخلف أعداداً هائلة من الضحايا ؟؟؟ ولا يعرف كيف نفد بجلده من هذه الجريمة النكراء دون مسائلة أو محاكمة عادلة والإقتصاص لضحاياه الأبرياء ؟؟؟ أذكر منهم الفنان والرياضي الموهوب وليم أندريا أحد أفراد فريق كرة السلة السوداني الحائز علي البطولة العربية بالكويت رحمه الله ؟؟
* الصادق الديمقراطي خالص وهو في السلطة تولى تسليح المواطنين وتدريبهم في دارفور كاستراتيجية لمواجهة أي انقلاب عسكري؟؟؟ فانقلب السحر على الساحر وأصبح جنوده الآن نواة الدفاع الشعبي ومن يطلق عليهم اليوم المليشيات !!!
* لقد طالعتنا صحيفة الراكوبة القراء نقلاً عن لسان الصادق المهدي بتاريخ ابريل عام 2011 أن الصادق المهدي منع إبنه العسكري( عبد الرحمن ) من تفجير العاصمة المثلثة وفي نفس الحديث انه لن يمنع ابنه من المشاركة في الحكومة وهو الآن يتبوأ منصب نائب للأسد النتر البشير الهوت دوق ( الكلب المحموم) !!!
*عندما لجأ الصادق لإريتريا مع بعض أفراد من أنصاره المسلحين مكونين ما يسمي بجيش الصادق المساهم به مع بعض الحركات المسلحة والتي كانت تنوي إسقاط الحكومة بقوة السلاح في ماسماها بعملية ( تهتدون ) وجد أنه لا فائدة من ذلك بعد معاناة لم يتحملها في إرتريا ؟ فهرب مرة أخري للسودان وركع ذليلاً للبشير ليتصالح مع الكيزان باحثاً عن المال ومصلحته الشخصية تاركاً المعارضين وأفراد جيشه الذين تعرضوا للجوع والعطش والذل في صحاري إرتيريا ؟؟؟ وعندما تمكن أفراد جيشه هذا بعد معاناة شديدة من الوصول للسودان ثائرين ليعتصموا بدار طائفة الأنصار بأمدرمان مطالبين مقابلته لمسائلته عن كيف يتركهم مهملين ويهرب منهم ؟؟؟ تخبي منهم ورفض مقابلتهم ؟؟؟ ويقال أن الصادق المهدي كان على علم تام بتفاصيل تخطيط الجبهة القومية للإستيلاء علي السلطة وتم نقل كل تفاصيل التخطيط لنسيبه الثعلب الماكر الترابي الذي كان يتقلد مفاصل السلطة الفعلية حينها وذلك من أجل إفشال التجمع الوطني الديمقراطي وهذا ما نجح فيه وكان جاسوس الإنقاذ الوفي دون منازع .
* عندما كان بالسلطة عين زوجته مديرة لسودانير في منصب يحتاج لخبرة ومعرفة عالمية مكثفة في شؤون الطيران ؟؟؟ أسنده لسيدة أتت رأساً من الحنانة الي هذا المنصب الخطير دون سابق خبرة أو دراسة ؟؟؟ وللمقارنة الشيخ المفكر والوطني القدير محمد بن راشد حاكم دبي بتمويل ضخم من مجموعة من البنوك أتي بأكبر خبراء طيران بأنجلترا بمرتبات قياسية وحوافز مجزية ؟ فطوروا طيران الأمارات لتنطلق بسرعة الصاروخ وتتفوق وتخيف كل شركات الطيران العالمية التي سبقتها بمئات السنين في هذا المجال ؟؟؟ وكذلك عين الصادق إبن عمه مبارك الفاضل في وزارة التجارة بعينها ليعيس فيها فساداً ويغتني ببيع قطن السودن الذي كان يقدر سعره ب100 مليون دولار باعه لتاجر هندي أسمه باتيا يحمل الجنسية الإنجليزية ب 60 مليون دولار وهذه الصفقة وصفتها إحدي الصحف البيريطانية بصفقة القرن ؟؟؟ وعندما قام المرحوم محافظ بنك السودان طيب الذكر المرحوم / بليل بشكوي مبارك الي رئيس الدولة الصادق علي هذا التصرف الإجرامي قابله الصادق بعدم الرضي ؟؟؟ إذ كيف يسائل إبن العز والقبائل حتة محافظ ؟؟؟ وبعد أن إغتني مبارك الفاضل من عمولته المهولة والحلال ! !! ومن هذه الصفقة الأسطورية تنكر لعمه الذي علمه السحر وإنسلخ من طائفته وأصبح وجيه وكون حزب خاص به ( حزب الوجيه مبارك الفاضل الخاص ليمتد ) ؟؟؟ وهذا هو الحال في السودان المنكوب كل وجيه يفتح صالونه العامر وينشيء حزب جديد ويبدأ في نشر التصريحات والبيانات وهلم جرررررر ؟؟؟
* في ايام حكمه حدث فيضان سببته أمطار غزيرة دمرت أعداداً كبيرة من المنازل بأمدرمان وكل المناطق حول العاصمة وتشرد الآلاف من الذين تهدمت منازلهم ؟؟؟ وكان وقتها الصادق جالساً في القصر يقرأ في كتاب سليمان رشدي الشهير( آيات شيطانية ) ؟؟؟ أتي اليه مهرولاً ومتأثراً أحد المسؤولين الكبار ليخبره بهذه الكارثة ؟؟؟ صدم ذلك المسؤول عندما قال له الصادق بكل برود : انت في الفيضان والا تعال شوف دا بيقول في شنو !!! أشارةً لما يقوله إبراهيم رشدي في حق الإسلام وإسائته له ؟؟؟ كان المسؤول يتوقع ان يأمر الصادق في الحال بطائرة هيلكوبتر حتي يستطيع أن يتجول بسرعة ويتفقد رعيته كما يفعل كل رؤساء الدول في مثل هذه الكوارث حتي من باب التمثيل لتلميع شخصيتهم والظهور ليوضح إنسانيته وإهتمامه بشعبه ؟؟؟؟ ولكن ود العز واصل القراءة في كتاب إبراهيم رشدي ولم يكترس وكأن شيئاً لم يكن ؟؟؟ لم يعرف عنه في تاريخه أنه قام بأي عمل خيري إنساني أو ساهم فيه وهذا هو نهج الأسياد في السودان يأخذون بالكثير ولا يتصدقون بالقليل ؟؟؟ وما أشد الحوجة في السودان للأعمال الخيرية الأنسانية حيث الأطفال المشردين واليتامي والمساكين والجوع والمرض والفقر الخ ؟؟؟
*أيام حكمه فكر في حل أزمة المواصلات فطلب الإجتماع مع سواقي التاكسي الذين لا يتوقع أن تكون لهم أي خبرة في مجال هندسة المرور والطرق والمواصلات والتي تحتاج الي خبراء تخطيط بدرجة عالية من المعرفة والخبرة ؟؟؟ وهل ياتري لا يعرف أنه هنالك خبراء ومهندسين متخصصين في تنظيم حركة السير والمواصلات وتنظيم مواقف السيارات وتخطيط الطرق ؟؟؟Traffic engineers ) ) أم لا يريد أن يكون مستمع للخبراء لأنه سيد يريد أن يستمع اليه ويأمر ليطاع بدون مجادلة ؟؟؟ وللمقارنة دولة الأمارات الفتية المكونة حديثاً لها هيئة مختصة بها مهندسين متخصصين وخبراء لتخطيط الشوارع والمرور وكل ما يختص بذلك من تنسيق وتحديث ولم نسمع يوم إنهم إجتمعوا مع سواقين التاكسي الجهلاء ؟؟؟
* أيام حكمه قام بتكريم أول قابلة وأول سائقة سيارة وأخريات ؟ والي الآن لا أعرف ما الهدف من ذلك غير الإستعراض والهيافة وهل هذه أوليات رئيس دولة ؟؟؟ لماذا لم يكرم اللواتي يستحقن فعلاً التكريم كإحدي المناضلات الوطنيات أو إحدي العالمالت وهن كثر ؟؟؟
* في أحد الأعياد كان يخطب في جمع غفير من الأنصار رجال طائفته المخلصين ومعظمهم جهلاء من غرب السودان المهمش ؟؟؟ وكان علي صهوة جواد أبيض ويلبس بنطلون رياضة ابيض( ترينج ) وجزمة رياضة وعراقي اي جبة انصارية؟؟؟ وفي نظري هذا لبس عجيب ومتناقض لا يلبس في مثل هذه المناسبة الدينية التي لها قدسيتها وإحترامها ؟؟؟ وفي تلك الخطبة كان يشرح لجمع الجهلاء انه مكة أصل اسمها كان بكة ؟؟؟ وعرفت هذه المعلومة القيمة من فضيلته ؟؟؟ ولكني أجزم بأن معظم ابناء غرب السودان الجهلاء الفاغرين أفواههم ويستمعون لهذا الخطيب المفكر الفذ لا يعنيهم هذا الشرح المفيد في شيء وهم عطشي يحتاجون الي مياه شرب عكرة من الآبار ؟؟؟
* وسمعته مرة في أحد أيام حكمه يتحدث في التلفزيون وينصح روسيا والصين ويقدم لهم الدروس في كيفية تحسين إقتصادهم معتقداً أن إقتصاد الدول الفضائية العظمي يديره شخص واحد كمخرب إقتصاد السودان المرتشي اللص عبد الرحيم حمدي ؟؟؟
* السفير السوداني في مصر كان أيام حكم الصادق مستاءاً جداً من الإتفاقيات المجحفة في حق السودان مع مصر ؟؟؟ وفي التحضير لزيارة الصادق لمصر قام هذا السفير بتحضير عدة فايلات وأجندة لمناقشة الإتفاقيات الغير متكافئة ومجحفة في حق السودان لعرضها علي الصادق وفي باله أن الصادق وحزبه غير منبطحين لمصر ولا يرضون الظلم للسودان ؟؟؟ وفي المناقشات لسؤ حظ السفير والسودان أنه وجد الصادق يدافع عن المصريين والإتفاقيات المزلة أكثر من المصريين أنفسهم ؟؟؟ صدم السفير وظهرت عليه علامات الغضب والأمتعاض ؟؟؟ وبعد رجوع الصادق الي السودان تم نقل السفير الي السودان من غير رجعة لمصر وهذا ما حكاه السفير المندهش الي الآن بنفسه ؟؟؟

• في أول يوم له من إستلامه للسلطة طالب بالتعويضات المالية عن بعض الأراضي البور الشاسعة والتي لا يعرف كيف إستحوز عليها ؟؟؟ كان وزير المالية آنذلك من اتباع طائفته فصرفت له في الحال وأكتفي بهذا الإنجاز العظيم حتي سرقت منه السلطة وهو لاهي في أحد بيوت الأعراس بواسطة البشير بالرغم من تبليغه بواسطة بعض ضباط بالقوات المسلحة ولكنه تعمد تجاهل تلك المعلومات الموثقة والمؤكدة فهو بلا شك شريك أصيل في كارثة حكم الكيزان التي تحيط بنا اليوم. البشير لاحقاً عرف نقطة ضعفه وحبه للمال فأغدق عليه بالتصدق عليه بحفنة من دولارات المنكوبين وتعيين أبنائه في مناصب رفيعة وإسكاته ؟؟؟
* يعتبر نفسه أنه مفكر كبير وكذلك يعتبره كثيراً من أنصاف المثقفين الذين يعتقدون ان الفكر هو حزلقة في الكلام وإضافة تعابير لغوية جديدة ( محاور ، ومربعات، أجندة وطنية ، صحوة إسلامية، وسندكالية، تهتدون، وهلم جر ) وأقول لهم الفكر له نتائج ملموسة تفيد الإنسانية جمعاء وليس كلام منمق وتعابير جديدة والسلام يمكن لأي مدرس لغة عربية إبتداع أحسن منها ؟ المرحوم شيخ زايد بن سلطان حاكم الأمارات السابق الذي تخرج من جامعة الصحراء ذات الحرارة اللافحة وشظف العيش له فكر وطني مثمر له نتائج لا تخطأها العين وأحد أفكاره انه قال ( لا فائدة من البترول أن لم يفد انسان الأمارات ) وفعلاً سخر كل أموال البترول لصالح شعبه الذي غدا من أسعد شعوب العالم وتفوق في عدة مجالات حتي في الرياضة العالمية فدولة حديثة التكوين لا يتعدي عدد سكانها عدد سكان حارة بالثورة تشارك في بطولة العالم لكرة القدم وتحرز كأس دورة الخليج الكروية قبل عدة أيام في الوقت الذي فيه الهند التي تشكل تقريباً ثلث سكان العالم ليس لها أي نجاحات في الرياضة وفي الأولمبياد الأخير لم تحرز أي مدالية ولم يرد إسمها حتي ؟؟؟ في الوقت الذي برز فيه إسم الأمارات بعدة مداليات ذهبية ؟؟؟ وفكر صادقنا الهمام متمركز حول نفسه وأسرته وطائفته وكرسي الرئاسة ؟؟؟ ولم يخطر علي باله إستخراج بترول أو ذهب وهلم جررر عندما كان بالسلطة وانما فكر في تعويضاته ورفاة أبن عمه ؟؟؟
من هذه النشاة الفريدة والهالة والقدسية التي تربي فيها الصادق ونوادره الكثيرة والتي آخرها زيارته لمصر ليصلح بين الأخوان ومعارضيهم ؟؟؟ وبذلك عرض نفسه والسودان لإساءة بالغة لا ترضيه ولا ترضي شعبه المغلوب علي أمره والذي يفعل فيه حلفائه الكيزان ما أرادوا من قتل وتنكيل وسرقة لقوته وأمواله والتفريط في أراضيه قاتلهم الله مع الكهنوتية أسياد الطوائف الدينية تجار الدين القدامي حلفائهم المخلصين ؟؟؟


ردود على إبن السودان البار ***
United States [Abouzid Musa] 10-05-2013 06:50 PM
أراك قد ذهبت بعيداً بهذا الفجور والتضليل كما نراك أيضاً
تحارب الصدق بالضد !!!
يا عزيزي اين كنت في 1988م هل سمعت (( بالنهب المسلح ))
في غرب السودان !!! لم يكن هذا نهب مسلح ولكنه كان النواه
الأولي لتقويض الديمقراطيه في ذلك الوقت !!!
فقد أجاز البرلمان ( الجمعية التأسيسية ) تسليح المواطنين
لحمايه انفسهم وذلك مما زاد رقعه المواجهات كما خطط لها
الأعداء فكانت مشكله ( دار فور ) ومازالت صنيعه مخابرات
فمنها ولد انفصال الجنوب وتمرد النيل الأزرق وجبال النوبه
ومازال الجرح ينزف مادمت وامثالك تمتهنون لغه الحرب و
تضليل الشعب . !!! وشكراً .

United States [دامبة] 10-05-2013 10:45 AM
سردك هذا واضح انك تنتمى لاحد الاحزاب المستورد وللعلم بان الاخوان فى مصر اتوا الى السلطة بانتخابات حرة نزيها والصادق الذى تسبة اتى ايضا بانتخابات حرة ونزيه واذا تمت انتخابات حرة نزيه سوف ياتى مرة اخرى لانه هو ابن السودان البار


#789792 [Abouzid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 12:11 PM
الاخ / bresh /بعد التحيه والسلام
هنالك قطاعات كبيره من الشعب السوداني ظلت ترصد الخطاب
العدائي ومنطق الفصل العنصري في أدب الجبهة الثوريه !!!
كما يلاحظ المتابع للتظاهرات الأخيرة في السودان غياب إعلامي
واضح لكل من / عرمان / و / الحلو / و / عقار / وذلك عن قصد لإفشال
هذه الثوره الممهوره بدماء الشهداء !!!
ام حزب آلامه ليس مشاركاً في الحكم فقط بل معارضاً للنظام أيضاً
وعضو فعال بالجبهة الثوريه ( باعترافك ) وذلك يعطي انطباعاً بان
الحزب كله يداً واحده وإن إختلفت أدوات النضال !!!
الاخ bresh نحن نعلم بأنكم احببتموها / ثوريه / ولكن شعبنا العظيم
// يعشقها وطنيه // . !!! وشكراً .


#789741 [نكتة حلوة]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 11:14 AM
الجلكين ده لو عنده حساب مظبوط لعرف كم اباد الانقاديون 5ملىون فى الجنوب 300 الف فى دارفر 100 الف كردفان و النيل الازرق 2 مليون طفل ملاريا و اسهال مليون سرطان مليون كلاوى و البقية جوع و عمك القلق الله اقطع لقاليقو


#789705 [ابو نهال]
2.50/5 (2 صوت)

10-04-2013 10:36 AM
من العيب وصف السيد الصادق بالمخرف

فالرجل مهما اختلفنا معه احد حكماء السياسة السودانية

الجبهة الثورية تريد سقوط البشير حتى نسقط الاجهزة الامنية القومية / جيش + امن + شرطة/
عندها ستستبيح البلاد وتحولها لفوضى ضاربة كما حدث فى دار فور

لا اعتقد ان الصادق يخاف الجبهة الثورية ولكنه يخاف نسيبه الحاقد الترابى
الذى سيكون الكاسب الاكبر من سقوط البشير


ردود على ابو نهال
United States [البعاتي] 10-05-2013 08:15 AM
صحيح حكيم مثل البصيرة ام احمد...

ولاعب " باك " لنظام المؤتمر اللاوطني زي كلب السرة ...

[الثورة قادمة] 10-04-2013 01:44 PM
الاجهزه المذكورة لديكم تم تدجينها وادلجتها وهو من المعلوم للعامة بالضرورة اللهم الا من عميت بصائرهم وهؤلاء لهم العذر .... من الذي خلق فوضى دار فور ووضع بذور الفتنة غير الصادق ومن ثم تعهدتها الانقاذ بالرعاية والسقيا فلا خوف الا من الصوملة في ظل الوضع الراهن ... وخوف الصادق من نسيبه الحاقد على حد التعبير لا تعنى المواطن بقدر ما تعني طرفي الاخافة ... ولا مكسب لكليهما بعد الخروج من متاهت الجنرال....... ألا هل بلغت

United States [حمد] 10-04-2013 01:41 PM
أي حكمة يا رجل ؟ و الله أن عدم حكمته هو أحد أهم الأسباب التي أوصلتنا لهذه الحالة ... لولا العمى لما كان أمثال الصادق أو حتى جده المهدي زعيما ، فمن يسبي النساء و يسترق الأطفال و يقتل من لا يؤمنون بمهديته هو رجل خارج التاريخ ، بل هو ممثل للدموية و التخلف و القماءة ، لكن ماذا نقول عن العمى و الظلام ؟


عبدالغني بريش فيوف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة