المقالات
السياسة
ذعر الاسلاميون يدل على انهم يحاربون الله !!
ذعر الاسلاميون يدل على انهم يحاربون الله !!
10-04-2013 10:37 AM

في حديث ابي هريرة عن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت ُ رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول: " الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تنافر منها اختلف" و في شرح هذا الحديث لا مجال لأن نورد كل ما قاله العلماء و لكننا هنا سنأخذ قول الخطابي و الذي ذهب الى ان يكون اشارة الى معنى التشاكل في الخير و الشر و الصلاح و الفساد. و ان الخير من الناس يميل الى شكله و الشرير نظير ذلك يميل الى نظيره.

و قال بعض السلف : "لو أن العبد أطاع الله سبحانه و تعالى في جوف صخرة صماء في شدة الظلماء, لألقى الله محبته في قلوب عباده المؤمنين , و لو أن العبد عصى الله سبحانه و تعالى في جوف صخرة صماء في شدة الظلماء , لألقى الله بغضبه في قلوب عباده المؤمنين."
لقد قلنا مرارا ً و تكراراً ان أهل الانقاذ , و خاصة حزب الجبهة المتأسلمة انهم تتشاكل أرواحهم مع أجسادهم , فتعارفت أرواحهم حسب الطباع التي جبلت عليها من خير و شر. منذ سنواتها الأولى هذه الحكومة أخذت تضرب طوقا أمنيا و اجتماعيا و دينيا على عامة الشعب السوداني بقوة السلاح . فبدأت كراهية الناس تتنزل على اتباعهم شيئا فشيئا , و أصبحوا لا يتباهون بانتمائهم لهذه الحكومة خاصة في مناطق يعرفهم فيها الناس , لأنهم نكرات في المجتمع , و بهم شذوذ اخلاقي , و هم يعرفون انهم ما يقومون به من فعل يكرهه الناس. لذا سارت مسيرتهم في كل هذه السنوات العجيبة بلا دوافع اخلاقية و لا احترام للشعب السوداني. و كانت المحصلة هي الكراهية المغلظة من قبل الشعب السوداني.
لقد احترقت قلوب الثكالى من نساء السودان و حرائره , على فلذات أكبادها , و هم يطيحون بهم و برقابهم كالقشة في مهب الريح , و سار الحال هكذا سنين عددا منذ انقلابهم الموءود منذ ميلاده. لأنهم بدءوا بتكميم الأفواه و تكسير الاقلام الحرة , و تشريد موظفي الخدمة المدنية و كفاءات هذا الشعب المثقف و المتعلم و المهني , و ابدلوهم بابواق من الفاقد التربوي و الاخلاقي , فسار الزمان بهم و تلاطمت امواج الشعب دون لغوب , الى ان وصلت الى لحظة , تلاشت السواحل و الشواطئ أمام انجراف الشعب الوئيد. لقد أطلقوا كذبة كانت تسيطر على أذهانهم منذ سنوات بعيدة , انهم حاملي لواء الاسلام , فبرزوا للسلطة بالمفهوم اليهودي ان يسيطرون على المال و الاعلام , و ليتهم فعلوا خيرا و لكنهم سرعان ما حادوا عن جادة الطريق , فأخذ النفر ينزلون من قطارهم الذي يسير بسرعة شهواتهم و أنفسهم العجلى للدنيا , و قد تركوا في المحطات أيضا الشعب السوداني يرزح في ظلام و جهل و مرض و فقر , و كلما مروا به يقذفون له بفتات الاعانات. فانهم يصدقون حديث شيخهم و كبيرهم الذي علمهم سحر الانسلاخ من الاخلاق , بأن جوع كلبك يتبعك , و لكن هذا الشعب الصابر الثائر الذي يمتنون عليه برغد العيش لن ينسى عشيات الفقر و الضنك و المرض , هذا الشعب مسامح و لكن هذه المرة كانت الغضبة داوية , فقد تعرض لهم الشباب و الأطفال فقتلوهم و أحرقوهم كمحرقة روما التي تحدث عنها التاريخ .
ما بال هذا العسكري الأحمق يتباهى على شعبة بالوجبات الأمريكية (الهوت دوغ)؟ لقد جاء من بيت من بيوت السودانيين الفقيرة, لكن تبدل حاله و يئس من الفقر فقفز على ظهر المواطن السوداني يرقص على دم الفجيعة ردحا من الزمان , حتى دخل الى الحضارة من مدخلها الخلفي , و في سنين عمره الأخيرة حتى حسبنا انه يهذي أو (مخرف). فقد اعتادوا الكذب حتى كتبوا عند الناس كذابين , و أصبحت دعاوى الاسلام عندهم كالنسمات الموسمية , متى ما لاح الخطر بوجوههم عكفوا الى سنام الكذب و الخداع و النفاق , و وضعوا في جيوب الصعاليك و المنافقين دراهم معدودة , ليسبحوا بحمد هذا النظام و يطيلوا عمره . و لكنهم طغوا و تجبروا في سنوات الرغد سنوات البترول و التي ظنوا معها ظن فرعون بنفسه و ملكه , فحاك في نفوسهم احتقار الشعب , و لم يتورع المثقفين منهم و أصحاب الدرجات العلمية من أن يطلقوا ألفاظ لا يقولها الجاهل في حضرة قومه , و لا الاحمق لحظة الغضب , فقد ظهرت عليهم آثار (البيتزا) و (الهوت دوغ) و أخذوا ينكحون بمال الشعب نساء الشعب مثنى و ثلاث و رباع , و يعتلون ظهور الفارهات , و يستظلون في نسمات (الفريون).
و قد نسوا انهم كانوا يأكلون (عصيدة الدخن) أو (كسرة الفتريته) , فمن أين لهم (البيتزا) و (الهوت دوغ). الخرطوم من قبل حكم الجبهة الى فجر التاريخ الحديث , كانت مدينة حضارية يسكنها أناس متحضرين , و لكن بعد انقلاب البشير أتت بكل من هب و دب و هجرها المثقفون و المتحضرون الى أمريكا و أوروبا و دول الخليج. فلم يجد البشير الا هؤلاء الأوباش من اتباعه ليمتن عليهم (بالهوت دوغ) و يركب على ظهورهم , لقد انصدموا بالحضارة و نسوا الهدف الاساسي للحكم , فزينت له بطانته الفاسدة الغنى و الفساد و سفك الدماء , و لكنه من (الغيبوبة) التي يعيش فيها ظن ان الشعب كله يتبعه , لقد كذبوا و كذبوا في نتائج الانتخابات الرئاسية حتى صدقوا كذبتهم , و قد خاب ظنهم بان العاطفة الدينية للشعب السوداني تشكل لهم درع حماية ضد جهات خارجية و داخلية. حتى كان الموعد مع الشعوب الثائرة التي ملت الكذب و ملت الأوضاع الاقتصادية , فقدمت الغالي و الرخيص من ابناء في ريعان الشباب و في مقتبل العمر فداء للوطن , وينشدون التغيير من أجل الكرامة الانسانية.
الذعر الذي يعيشون فيه و هستيريا جنود الأمن و المرتزقة و ما يفعلونه من قتل و تعذيب و تنكيل لا يليق بالشعب , قد عرى النظام المتهالك , فاصبحت الكراهية واضحة معلنه في الشوارع , و بدأت الجرذان تدخل الى جحورها , و ظهر الجبن بديلا عن اللسان الكذوب الذي كان يحتمي بكلاب الأمن الضالة , انهم يرتعدون و أوصال حكمهم تتقطع و حسوا بفقدان الأمن. فالشعب صبر عليهم كثيرا و لكن لابد من التغيير الآن. كانوا يخططون طوال تلك السنوات العجاف , و بدرجة من الرومانسية السياسية كانوا يديرون عجلة الحكم بعيدا عن هموم الشعب و كانت زبانية النظام تحول بينهم و بين الشعب لإطالة نظام البشير و قد لذ لها العيش في هذا الجوء. اسكتوا المعارضة بالترهيب و الترغيب , فاشتروا ذمم القادة و المثقفين الضعفاء , و ظنوا بعد ذلك ظن فرعون بنفسه عندما قال انا ربكم الأعلى , لم يقلها حزب البشير صراحة في وسائل الاعلام و لكنهم قالوا عبارات تدل عليها , و قد فعلوا افعالا تطابق هذا القول. فما أعجلهم على النهاية , فلتشق عصا الشعب باذن الله الأمواج المتلاطمة و ليهلك الفراعنة الذين يدعون انهم اسلاميون باذن الله.

و ما النصر الا من عند الله ,,,,, فلتذهب الثورة الى ابعد مدى حتى تتمدد احلام اهل الانقاذ و تتبدد , فليخرج الجميع اليوم بعد صلاة الجمعة و ليعصفوا بهذا النظام المتهالك و الذي لا يملك شي غير الامن ليضرب الناس بيد من حديد و بلا رحمة. لقد فشلوا في التعليم و الصحة و الزراعة و الصناعة .. و..و .. الخ ولكنهم نهبوا أموال الشعب و حولوها الى الخارج و الجزء الآخر صنعوا منه حمايتهم و رفاهية ابنائهم. فليلعنهم الله أرجوا من الشعب ان يدعوا عليهم دعاء صادق فاليوم الجمعة تقبل الدعوات. و لكنا سنعاقبهم في الدنيا و نقتص منهم و نعيد الاموال المنهوبة الى أهلها.
و لكن ذعرهم و قتلهم الناس بهذه الطرق الوحشية يدل على انهم تفرعنوا و حسبوا انهم خالدين فيها و ان الشعب الذي تعلم أكل (البيتزا) و (الهوت دوغ) على اياديهم و في فترة حكمهم لن يثور عليهم , و لكنهم جهلوا ان الشعب لا يجد الكسرة و التي كانت في السابق ادنى انواع الغذاء , فقد ثار الثور من جراء الجوع , و الجائع كالكلب العقور , لذا هم مزعورين من غضبة الشعب , فكونهم يقولون انهم كالفراعنة يريدون ان يثبتوا ممالك تحكم السودان الى ما لانهاية فانهم يحاربون الله و قدرته في ازالة العصبة الباغية على شعبها.
و عاشت ثورة الشعب (سبتمبر) المجيدة ... و عاش الشعب حرا أبياً.


أحمد يوسف حمد النيل - الرياض
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1304

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#790220 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2013 08:58 PM
ولا زال السؤال قائما: من اين اتى هؤلاء الاوباش؟ وهل الفكرة المستوردة التى اتوا بها يمكن ان تغير الانسان وتنزعه من محيط الطيبين الذى ولد فيه فيصبح كالمنبت لا ارضا قطع ولا ظهرا ابقى؟


أحمد يوسف حمد النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة