المقالات
السياسة
عن نحر وتمزيق المواثيق في السودان الذي مضي نتحدث ونحذر مماهو قادم
عن نحر وتمزيق المواثيق في السودان الذي مضي نتحدث ونحذر مماهو قادم
10-05-2013 09:24 AM


عن نحر وتمزيق المواثيق في السودان الذي مضي نتحدث ونحذر مماهو قادم
من يكتب ميثاق الثورة السودانية؟
هل المشكلة الميثاق ؟
الدكتور صديق بولاد...كندا
ميثاق الثورة السودانية الحالية تكتبه دماء الشهداء ، التي خضبت ارض السودان فداء في مدنه المختلفة، لا الكلمات التي
تموت قبل ان تقال .
وميثاق الثورة تكتبه مواقف الرجال والنساء الواضحة كحد السيف في ساحة الوغي، عند النزال، فهنا تنتفي أنصاف المواقف وإنصاف الحلول، وينتصر الموقف الحازم المسنود بالإرادة والعزيمة التي تؤمن بان التغيير غالي وثمنه أغلي وأعلي ، ومهره التضحية.
في مهرجان احتفالي كبير من قبل ، وقع ميثاق الدفاع عن الديمقراطية ، وكتب في صدره ان انقلاب مايو هو اخر الانقلابات في التاريخ السوداني.
وإذا حدث او تجرا احد للقيام بانقلاب فان المقاومة تبدأ من لحظة حدوثه .
ووقعت الواقعة ، ولم يخرج او يقاوم الانقلاب لحظة وقوعه احد.
ووقعنا ميثاق التجمع الوطني الديمقراطي وأصبح الان أثرا بعد عين ، وتفرق التجمع أيدي سبا ، اما ميثاقه فقد اصبح ذكري
طيبة، نأخذ منها العظات والعبر ، والدروس في ان هناك فرق كبير بين ان تكتب ميثاقا، او تحرس ميثاقا او تنفذ الميثاق!
وبعد شق الأنفس كتبنا ميثاق واتفاق ، موتمر القضايا المصيرية في اسمرا يونيو 1995 وهو في الحقيقة جهد متقدم، وطرح متطور، يعالج جذور الأزمة لا قشورها، ويغوص عميقا في جوهرها، ويضع المعالجات والحلول . لم تقتل موتمر القضايا المصيرية محتوياته ، وانما قتلته المواقف الكثيرة المتردده التي تلته.
- وكتبت بعد موتمر القضايا المصيرية كثير من المواثيق والاتفاقات ولم تكن هناك صعوبة في كتابتها نظريا ، ولكن ماتت تطبيقيا ، قتلتها ضعف المواقف ، والالتزام ، وقوة الإرادة لتنفيذها.
وما اكثر من مواثيق كتبت ، اين وثيقة البديل الديمقراطي ؟ الم تكن جيدة في المحتوي ؟ لماذا لم نحرسها ، وندافع عنها، ونكتفي بتطبيقها وتطويرها، وانزالها الي ارض الواقع ؟
- وأين وثيقة الفجر الجديد؟ هناك من قال ان بها عيوب ، وثقوب، ونواقص ، وهذا صحيح ، ولكن بها أيضاً إيجابيات كثيرة لا تحصي ولا تعد، فقد وحدت الجهود الوطنية ، التي اختلفت في وسائل النضال ، بشقيها العسكري ، والسياسي ، والجماهيري ، ووضعته امام هدف واحد ، هو إسقاط النظام ، والترتيب لما بعد النظام . هذا مولود كان يجب الاحتفاء به . فالمولود الطيب يحتفي به ، وان كانت به عله ، أيقتل ام تجد الجميع في حالة استعداد ويقظة تامة بتوفير الرعاية والعلاج اللازم حتي يصبح المولود معافي وسليم .
لم يقتل ميثاق الفجر الجديد الثقوب الصغيرة التي لازمت إخراجه ، او صياغته ، او حتي تكملة اي نقص فيه. اذا ماذا قتل هذا الاتفاق ؟
قتل هذا الاتفاق تذبذب وتردد القيادات في اتخاذ موقف رجولي وبطولي يقول :
وقعنا علي هذا الاتفاق ، وهو تمهيدي ، وسنقوم بإصلاحه وتطويره للمضي به قدما حتي يصل للغايات المرجوة، ومستعدين لتحمل نتائج ما يترتب عليه. تملص من هذا الاتفاق الكثيرين. منهم من قال ذلك علنا، ومنهم من قاله علي استحياء توجسا وخيفة. الفجر الجديد، قتله التردد والتأرجح ، وعدم الاستعداد للتضحية واتخاذ الموقف الشجاع ، حين يتطلب الموقف ذلك .
الان صور شبابنا من الجنسين التي ملأت فضاءات الدنيا شموخا وشجاعة، وهم يحملون الشهداء والجرحي، وتقطر دمائهم الطاهرة تروي ارض الوطن فداء وتضحية، وتروي أجسادهم واجساد أشقائهم الذين يحملونهم وسط زخات من الرصاص المنهمر كالمطر غير وجلين او خائفين . يتطلبون قيادات بقاماتهم.
فقد خرجوا للشارع في وضح النهار وجماهير شعبنا من خلفهم . الان أتي دور القيادات اما ان يكونوا علي قدر التحدي او يمارسوا فضيلة الصمت .
فإذا كان الحديث من فضة ، فالصمت احيانا كثيرة من ذهب .
كتابة الميثاق لاتمنع او تتطلب إيقاف المظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات علي سياسات النظام الفاشلة . بل العكس ، استمرار التعبئة ومواصلة المظاهرات والمقاومة هي التي تكتب ميثاقا ذا معني مسنود بالإرادة والعزيمة والموقف والتصميم علي انتزاع حقوق شعبنا عنوة واقتدارا ، فالحرية ، والكرامة والديمقراطية، لا تقيمها النصوص النظرية ، وانما تطبقها عمليا الإرادة التي تنتزعها.
وميثاق الثورة السودانية الذي كتب الشهداء ديباجة مقدمته بدمائهم الطاهرة، سيكون مختلفا جداً عن ميثاق أكتوبر 1964 و ابريل 1985 . ففي الميثاقين ، نجحت الثورتين في اقتلاع الدكتاتورية ونظامها. بينما حافظت القوي السياسية المختلفة علي أوضاعها . الان الوضع مختلف . فالثورة القادمة هي ثورة مزدوجة، ثورة داخلها ثورتين. وستحدث زلزالا يزلزل الواقع السياسي برمته، ويهزه هزا:
الثورة الأولي :
- ستطيح بدكتاتورية الانقاذ، وتقتلعها حقاً وحقيقة من جذورها.
والثورة الثانية
- ستحدث تغييرا كبيرا في القوي الحزبية السياسية، لم تشهد الساحة السودانية له مثيلا من قبل.
والذي يظن ان التغيير هذه المرة سيتوقف علي تغيير الدكتاتورية وحدها، عليه ان يراجع دفاتره ويلملم الأوراق المبعثرة ويقرأها جيدا، حتي لايقع من هول الصدمة القادمة. فالواقع السوداني ، الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي والديموغرافي قد تغير تغيرا كثيرا ، وشهد تحولات كبيرة وهاىلة .

امام هذا الواقع الماثل فان هناك من يقول :
دعونا نحسم واقعنا السياسي الداخلي المازوم اولا ، ثم الانطلاق للثورة . وقد شغل هذا الجانب قطاعات كبيرة في داخل معظم القوي السياسية ، وانشغلت بالحروب الداخلية التي استغرقت وقتا طويلا ًثمينا ، كانت الثورة أولي به ، لماذا؟
لان معركة او ثورة البناء الداخلي في التنظيمات السياسية ، ستحسمها القواعد والجماهير ، ان طال الزمن او قصر.
فقد استبانت الروية وأضحت معالمها واضحة ، في التكلس التنظيمي ، ومرض الكنكشة المستدام، وغياب التداول للسلطة في داخل معظم التنظيمات السياسية، وفق منهج واضح ، ودستور بين لالبس فيه او غموض . هذا الدستور يحدد الاختصاصات والصلاحيات ، ودورة الأجهزة ومدتها الزمانية والمكانية وفق تدابير معلومة ومددة.

الدكتور صديق بولا
*اخر رئيس تحرير لصحيفة الامة والحزب الحاكم قبل انقلاب الجبهة القومية الاسلامية يونيو 1989


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1193

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#790845 [حمدان الجامعي]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 12:43 PM
والله صدقت ياحبيب صديق بولاد في هذا ( في ان هناك فرق كبير بين ان تكتب ميثاقا، او تحرس ميثاقا او تنفذ الميثاق!). المقال كله على بعضه مسكت عديل يعني كامل و مكمل ما في كلام يتقال أحسن من ما قلت يادكتور


د. صديق بولا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة