المقالات
السياسة
لقد لُدِغت الجبهة الاسلامية (الانقاذ) من جحر واحد ألف مرة
لقد لُدِغت الجبهة الاسلامية (الانقاذ) من جحر واحد ألف مرة
10-05-2013 07:08 PM

لقد لُدِغت الجبهة الاسلامية (الانقاذ) من جحر واحد ألف مرة
فهل هم بعد ذلك يفهمون؟

منذ البداية الفعلية للإسلاميين في الحكم في السودان في العام 1989م , و التي كانت نتاجاً لتخطيط طويل للانقضاض على الحكم في السودان. فقد بدءوا بزراعة شجرة خبيثة يجنون ثمارها الآن. و هي شجرة الكذب و التلفح بثوب الجيش متمثلا في الضابط عمر البشير. كانت عبارة عن بادرة من تنظيم الاخوان العالمي , و منذ ذلك الحين التهبت حكومتهم بحنين و اشواق الاخوان خارج حدود السودان , و قد ارتكز أمل الأخوان في هذه الحكومة التي بدأت مسيرتها بسرقة أحلام السودانيين في ليل بهيم بعد الانقلاب المشئوم على ديمقراطية مهرت بدماء شهداء ثورة أبريل 1985. و كانت أول لدغات هذا النظام الذي يفقد الذكاء و بالرغم من التخطيط الطويل. هي بداية الفتن في داخل اروقة النظام عندما علم البشير بان الترابي يخطط بخبثه المعهود للانقلاب عليه لصالح المدنيين لتمسكوا بتلابيب الحكم , فكانت الوقيعة الأولى التي شتت شملهم (و فرزت كيمانهم) , و هنا ظهر خبث علي عثمان بانحيازه الى البشير , و قُدمت له مذكرة العشرة بقيادة ابراهيم احمد عمر و التي كانت بين سطورها الاطاحة بالترابي قبل ان يطيح بالبشير. و كان ذلك في العام 1999 و كانت هذه اقوى لدغة و بداية (الحربائية الاولى لعلي عثمان). و لكن الهبت الاناشيد التي كانوا ينشدونها في كل رواق من أروقة الدولة الحنين الى أشواق التنظيم العالمي للإخوان المسلمين , فقد كان نتاج ذلك تبني الجهاد الخارجي ضد امريكا و روسيا و غيرها (أمريكيا روسيا قد دنا عذابها علي ان لاقيتها ضرابها) و كانت هذه بداية الشعوذة الدينية التي اوردتهم المهالك. فكان احتضانهم الارهابي اسامة بن لادن , و لكنهم في سبيل تصالحهم مع أمريكا بعد ان ضيقت عليهم الخناق و رمتهم بتهمة الارهاب , فقد باعوه بثمن بخس في سبيل الوصول الى الكرسي الدائم للإخوان في الحكم في السودان. و بعدها لم يسلموا من أمريكا حتى يومنا هذا فقد أوردتهم العذاب و المهانة و الحصار الاقتصادي.
وهنالك لدغة أخرى ايضا عابرة الحدود و كانت اشواق الارهابيين و المتزمتين دينيا المنتمين للإخوان في محاولة اغتيال الرئيس السابق لمصر محمد حسني مبارك , و قد تم له التخطيط في سراديب سوبا غرب. و قد مارس عليهم مبارك بذكائه ضغوط و بإيعاذ من أمريكا فقد تنازلت حكومة الجبهة عن جزء عزيز من الوطن و هو حلايب مقابل سكوت حسني مبارك عن هذه القضية و قد استخدمها كورقة ضغط عليهم الى ان رحل عن الحكم و قد فرحوا بعد ذلك بحكم الاخوان في مصر عقب الثورة الشعبية المصرية 25 يناير 2011,و قد تقدموا بالقربان للإخوان المصريين (بالبقر) تارة و (الاراضي الزراعية) تارة أخرى.
و لكنهم بذلك يكونوا قد ساعدوا في تربية شجرة الفشل و بذرة الخبث التي اضحت تنموا شيئا فشيئا , و ليس للمواطن السوداني مصلحة فيها. و ضربوا مواعيد كثيرة في أزمان مختلفة لحرب ضروس ضد المجتمع السوداني ككل , و لكن المجتمع السوداني كان هو الخاسر دائما بفضل القمع و التشريد و التجنيد عنوة و قهرا و تارة بالترغيب بالمال. فقد تم تشريد خبراء و ثقاة الموظفين الشرفاء , ليتم تصنيف الشعب السوداني بالمعارض خاصة من لم يبارك ثورتهم , حتى اصبح كل موظفي السودان هم من اتباع النظام , و كانت هذه اللدغة الكبرى قاصمة الظهر فيما بعد , فقد تكدست الكراهية في دواخل الشعب السوداني ضد ثورة الاخوان.
و كانت المفاصلة الشهيرة في العام 1999 التي رمت بالترابي و اتباعه بعيدنا عن أحضان الحكومة ,لها الأثر الأكبر في الهاب نار الفتنة خارج أروقة الحزب , فالتهبت الحرب في دارفور و كان معظم الثوار في غرب السودان هم من انصار الترابي , و كان علي الحاج الرجل الثاني بعد الترابي من ابناء غرب السودان و السنوسي كذلك , فاشتعلت الحرب في جسد السودان بدعوى العرقية البغيضة التي يتبناها حزب المؤتمر الوطني (بعد الانشقاق) , و بعد ذلك أخذ الحزب يكرس للعرقية و العنصرية بطريقة ممنهجة و أنشأت لذلك الصحف الهدامة(الانتباهة) و التي يرأسها خال عمر البشير الطيب مصطفى. و التي كانت تفوح منها رائحة النتن العنصري . و كانت هذه اكبر لدغة اجتماعية يشهدها الحزب الإخواني المفكك. و قد ساهمت افكار العنصرية و الأصولية الدينية من خلال هذه الصحيفة في فصل الجنوب الذي أدى الى التدهور المريع في حكومة الإخوان المنشقة. و سبب ذلك للبلاد شلل اقتصادي كامل بعد فقدان البترول لصالح دولة جنوب السودان الجديدة. و كانت هذه لدغة اقتصادية عظمى ربما تعجل برحيلهم و تفتيت كيانهم لللأبد.
و في كل مرحلة من تلك المراحل التي مرت بها الحركة الاخوانية في السودان , كانت تظهر أصوات منادية بالاصلاح من بعض العقائديين منهم. و لكن دون جدوى. و من أكبر اللدغات التي اثرت في النسيج السوداني تكريس المال في يد مترفي الحركة الاسلامية و اهمال الزراعة (مشروع الجزيرة) و بيع سكك حديد الجزيرة لشركة جياد التي تتبع لهم. و ذلك بعد ما حسوا بنعمة البترول و ظنوا بانفسهم بانهم اصبحوا دولة بترولية ربما تنضوي لدول الخليج البترولية. فهجر السودانيون بعد الانفصال السودان , و ظهر ذلك في أكبر ظاهرة للهجرة في تاريخ السودان , حيث هجر السودان افضل الكودار التي بقيت في السودان في مجال التعليم و الصحة و الهندسة و حتى ضباط الشرطة و الجيش و غير ذلك. و مازال جسد الحركة الاخوانية يتمزق مرة في التسميات و مرة بسبب تضارب الصلاحيات و مرة بسبب تضارب المصالح. حتى غدت حكومة البشير و خاصة بعد انفصال الجنوب تسير بجناحين , جناح علي عثمان و جناح نافع علي نافع , و لكن كان جناح نافع هو الأقوى بسبب المليشيات التي كان يقودها بدعوى حماية الحزب أولا ثم موقعه في النظام و لا يهمه حماية الشعب السوداني, فقد كانت هذه المليشيات عبارة عن عصابات تتكون من الفاقد التربوي و ضعفاء المجتمع السوداني و الجهلاء. و بهذا المشهد تكون حركة الاخوان في السودان قد هبطت الى الحضيض. و تحولت من حركة فكرية و حزب سياسي الى عصابة تحكم باسم الدين و تتركز صلاحياتها بأيدي اشخاص معلومين (نافع – وعلي عثمان – و البشير) و من ورائهم الصحافة الصفراء و المرتزقة و المنتفعين. و لكن هذا الثلاثي عندما حسوا بنعمة البترول و في نفس الوقت تزايدت الكراهية لتنظيم الاخوان المسلمين من قبل دول الخليج البترولية , و جدوا انفسهم في عزلة سياسية و اقتصادية , فتيمموا شطر شاه ايران و قد عاودتهم اشواق شيخهم الترابي و بعض اتباعه الذين كانوا و مازالوا يفتتنون اشد الفتنة بالثورة الايرانية بل و يعتنقون افكارها و سياساتها. و كان من بعد ذلك الوصول الى الطريق المسدود. و بفضل بعض الاصلاحات السياسية الاخيرة و رفع الدعم عن الوقود , يكون قد دق بقايا أأمة الحركة الاسلامية في السودان آخر مسمار في نعشهم.
كيف يكونوا هم قبلة الاسلام في السودان تحت مسمى (الحركة الاسلامية) أو (تنظيم الاخوان المسلمين) أو حتى (تنظيم الكيزان) , و هم من يجهل المعرفة الكاملة بالدين و الاسلام؟ و رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : "لا يُلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين." في دلالة واضحة على فطنة و حصافة المؤمن أو المسلم. كيف يكونوا هم الأخوان المسلمين و يدعون الى ما يدعوا اليه رسول الله صلى الله عليه و سلم و قد خالفوا كل نهجة. و قد انتهكوا حرمة المسلمين التي جعلها رسول الله أعظم من الكعبة المشرفة في خطبة الأخيرة في حجة الوداع و التي قال فيها : " أيها الناس إن دماءكم وأعراضكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا – ألا هل بلغت اللهم فاشهد، فمن كانت عنده أمانة فليؤدها إلى من ائتمنه عليها." فهل يا ترى يفهم الاخوان المسلمين هذا الحديث؟ أم انهم يفهمونه و يغضون الطرف لأجل الأغراض الدنيوية؟ فكل المشاكل التي أوردوها الشعب السوداني بسبب عدم فهمهم للدين أو أضعف الايمان فهمهم هذا الحديث. و لكنني أشك أن اتباعهم الذين اشتروا عرض الحياة الدنيا ان يكونوا يفهمون هذا الحديث. اذاً ما جدوى تنظيم الاخوان المسلمين؟ أم هي المراهقة السياسية الاسلاموية و بما يعرف يالاسلام السياسي لحركة الاخوان المسلمين؟
و لكن لم تقم لهم قائمة في السودان بعد اليوم مهما فعلوا و مهما احترفوا الاجرام , و كما قال زين العابدين بن علي للشعب التونسي بعد ثلاثين عاما ً : "الآن فهمت" , و لكن في السودان لقد قالها الشعب السوداني : " الآن فهمنا يا تنظيم الأخوان" لذا ثار على حكومة الاخوان أو الانقاذ أو الكيزان أو المؤتمر الوطني أو الحركة الاسلامية , سمعها ما شئت و لكن الرسالة قد قالها الشعب و قد وصلت. و عندما سالت الدماء في شوارع بعض مدن السودان كشرارة لثورة (23) سبتمبر 2013 , بسبب رصاص مليشيات النظام , دخل النظام في حالة عدم اتزان و عدم تصديق لأنهم كانوا يراهنون على عاطفة الشعب الدينية الطيب. و هم أجهل خلق الله بما فعلوا في الشعب السوداني الصابر. الآن اثمرت شجرة الكذب و النفاق التي بذروها منذ (24) عاما و ها هي ثمارها كالحنظل. تغشى أنوفهم روائحها النتنة , و لكنهم مكابرون. و هذا هو سبب لدغهم في كل مرة , فلو انهم تبنوا ثقافة الشعب السوداني و مقدراته لما كانوا قد لدغوا يوما ما , و لو أنهم احترموا الشعب السوداني لما كان الشعب و أولياء الدم و هم كثر يدعون عليهم بيوم كيوم عاد و ثمود و غرق فرعون و جيشه. السودان لا يحتاج لدعوة منافقين , و لا يحتاجون لمن يدخلهم الدين من جديد , فهم اتقياء انقياء بشمائلهم التي ورثوها من الأجداد.
الحديث عن تجربة الاخوان في السودان يطول , و التحليل يحتاج لآلاف الصحائف و كثير من الوقت , و لكننا في ختام هذا المقال , أذكر بان أزمة الحركة الاسلاموية في السودان ببواعث التنظيم العالمي للإخوان لن تزول و لم يتعافي هذا الجسد الذي فقد أفضل ما لديه من شباب و مفكرين أمثال غازي صلاح الدين و أصحابه و الذي يمثل ربما الانشقاق الأخير في حركة الأخوان في السودان و بعدها سيواجه المنتفعين بسالة الشعب السوداني و سيكون هذا هو المشهد الأخير في ملهاة الأخوان التي طال أمدها و مل الشعب من فصولها المتكررة. فهل هنالك من حصيف أو فطن بين صفوفكم؟ ليس بهذا الشكل تدار الدول و الوزارات , و ليس بهذا الشكل تدار مصالح البلاد الاقتصادية , و انتم تغذون الناس باناشيدكم التي الهبت قلوب الأطفال بلا جدوى و لا طائل. فأهلهم ينتظرون منهم الكثير , و قد بات ابناء قيادات هذه الحكومة ينعمون بما لا ينعم به ابناء الشعب , بعدما ما ان حرموا من السفر للخارج للتعليم , و لكن ابناءهم لا يمنعون. و قد دمروا التعليم في السودان و كل ذلك بدعوى عواطف صبيانية من افكار الاخوان و الأصوليين. لأنهم لا يستطيعون أن يفكروا بهدوء في ظل ثقافة المجتمع السوداني فكانت الطامة الكبرى في التعليم و بالتالي تأخر النهضة و رجوع السودان الى حقبة الاستعمار التركي و الانجليزي و ما قبلهما. .

الاستاذ / أحمد يوسف حمد النيل
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1108

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#791299 [سرحان]
0.00/5 (0 صوت)

10-05-2013 08:25 PM
عنوان المقال غير موفق ... كأنما هناك أمل في حركة إسلامية أخرى ، كأنما هناك تسويق لفكرة الدولة الدينية ... لا أدري هل يحتاج الناس مزيدا من التجارب المريرة ، من حروب و دماء و فقر و إذلال و جلد و سرقة و انحلال أخلاقي حتى يقتنعوا بأنه لا حل سوى بالدولة العلمانية ، انظروا للخلف ن للماضي و تلفتوا حواليكم لتروا هل هناك حكم لدولة دينية كان ناجحا و قاد البشرية للأمام ؟ تذكروا كيف أن الدولة الدينية في أزهى عصورها كانت تعتمد في اقتصادها على الغنائم ، أي الحصول على ثروات الآخرين الجاهزة ، و كانت تعتمد على استغلال الأرقاء الذين تسترقهم من أمم أخرى بدعوى أنهم لم يستجيبوا للدعوة فوقعوا في الأسر أغلبهم أطفالا لا ذنب لهم لكن ضُرب عليهم الرق ... تذكروا ملايين السبايا اللائي كن يُغتصبن عشية هزيمة قومهن ، كن يغتصبن و دماء أهلهن لم تجف بعد ... تذكروا أن الدولة الدينية هي دولة البؤس و الأحزان و التخلف فلا مبدعين و لا تقدم ... كيف تنتج مبدعين و هي دولة الكبت و القهر و التخويف و الجلد و القطع و الرجم ، و الحرية شرط الإبداع ، عبر التاريخ كان المبدعين هم أكثر من اتهموا بالهرطقة حتى في تاريخنا ، قولوا لي أيهم لم يتهم بالكفر و الإلحاد (ابن المقفع "توفي 145 هـ"، جابر ابن حيان ، الخوارزمي الجاحظ ، الكندي ، عباس بن فرناس ، ثابت بن قرة ، اليعقوبي ، الرازي ، البتاني ، المسعودي ، مسكويه ، ابن سينا ، ابن الهيثم ، ابن النديم ، أبو العلاء المعرّي ، ابن باجه ، الأدريسي ، ابن طفيل ، ابن رشد ابن جبير ، الطوسي ، ابن البناء ، و آخرهم ابن بطوطة المتوفى 779 هـ . أي طوال سبعمائة سنة لم ينجو منهم أحد من التكفير ، انظر كتاب (حقيقة الحضارة الإسلامية) و كيف أن مؤلفه السلفي نصر بن حامد ، أثبت فيه كفرل كل العلماء الذين ذكرناهم مستشهدا بآراء ابن تيمية و ابن الصلاح و ابن القيم و ابن كثير و غيرهم من السلفيين ... الحقيقة أنه في ظل امبراطورية ممتدة مكتنزة بالثروات ، و عبر أكثر من سبعة قرون لا تنجب سوى هذا العدد المتواضع و يتم تكفيرهم هو أمر يدعو للحزن . انظروا للسودان و الصومال و العراق و باكستان و افغانستان و قولي لي أيهم تعيش السلام و لا مجازر و تفجيرات و قتل و اغتصاب ... لا مجال للتقدم بغير الدولة العلمانية و صدق العالم والمفكر الإنجليزى كيث وارد ، وهو أستاذ مشهود له بالرصانة والعمق في الدراسات اللاهوتية شغل سابقا أرفع كرسي في اللاهوت والعقيدة بأوكسفورد، وهو اليوم يشغل الكرسي ذاته بمعهد غريشام في لندن و هو عضو الأكاديمية البريطانية، ومساعد رئيس المؤتمر العالمي للأديان، وله أكثر من عشرين مؤلفا ، صدر له كتاب مهم العام الماضي اقتتحه بمقدمة قال فيها:
"(الدولة الدينية) قوة مدمرة تغذي التعصب والتزمت والعنف، ومن دونها يمكن للبشرية أن تعيش في حال طيب حسن. والصفحات الطويلة والمظلمة من تاريخنا الإنساني، و واقعُنا المعاصر، يؤكدان هذا الحكم ...."


أحمد يوسف حمد النيل
 أحمد يوسف حمد النيل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة