المقالات
السياسة
ما لم تتغير العقلية!!
ما لم تتغير العقلية!!
10-05-2013 09:08 PM

فى المؤتمر الصحفى الذى الرئيس البشير لتدشين قرار رفع الدعم عن المحروقات سأل صحافى البشير قائلا ان السودان سلم الجنوب تسليم مفتاح من دون مقابل وبلا ضمانات.
ابتدر الرئيسس البشير رده مدافعا عن نص حق تقرير المصير الذى ورد فى اتفاقية السلام الشامل نافيا ان يكون هو وحزبه من فصل الجنوب. وزاد على ذلك ان القوى السياسية المعارضة هى اول من اقر حق تقرير المصير للجنوب وذلك فى مقررات مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية.
واضاف الرئيس مشيدا باتفاقية السلام الشامل بانها اتفاقية حدد مستويات الحكم وعلاقة المركز بالولايات وانهم نفذوا كل الجوانب المتعلقة بالجنوب والتى وردت بالاتفاقية ولكن رغم ذلك اثر الجنوبيون خيار الانفصال.
ما دفع الجنوبيون الى تفضيل الانفصال على الوحدة هى العقلية الحاكمة وطريقة تفكيرها. ليس عقلية وطريقة تفكير الحكومة الراهنة وحسب بل عقلية وتفكير كل الحكومات التى حكمت السودان.
فمثلا القوى المعارضة اقرت حق تقرير المصير للجنوب لانها ترى ان المشكلة هى مشكلة الجنوب وبالتالى من الضرورى خطب ود الجنوبيين والذى يعنى سياسة الترضية فى الوقت الذى يتحدث فيه الجنوبيون عن مشكلة السودان وكيف يحكم.
القوى المعارضة اقرت حق تقرير المصير مستندة على على المواثيق الدولية التى تمنح الشعوب حق تقرير مصيرها.وبالرغم من ايمان المعارضة بهذه المواثيق لا شك فى ذلك لكنها اقرت هذا الحق للجنوبيين فقط دون سائر السودان فكيف يثق الجنوبيون فى قوى سياسية تفكر بهذا المنطق.
المؤتمر الوطنى سلك نفس مسلك المعارضة فلقد وافق على حق تقرير فى اتفاقيى السلام من الداخل واتفاقية السلام الشامل.فالمؤتمر الوطنى الذى استولى على السلطة عسكريا بحجة انقاذ السودان كان بامكانه ان يقر حق يقرير المصير لكل ولايات السودان الامر الذى ربما يدفع الجنوبيون لاعادة التفكير بان هناك فصيل سياسى فى الملعب السودانى يفكر بطريقة تختلف عن الاخرين و بالتالى يمكن التعاطى معه .لكن موافقة المؤتمر الوطنى على مبدا تقرير المصير كما اقره مؤتمر اسمرا اكد للجنوبيين ان العقلية هى نفس العقلية وانها لم تتغير ولم تستفد من التجارب السابقة.
علاوة على ذلك فأن الفقرة المتعلقة بحق تقرير المصير فى اتفاقية السلام الشامل تحث الطرفين على العمل من جعل خيار الوحدة خيارا جاذبا وذلك عن طريق اصلاح مؤسسات الدولة ولكن المؤتمر الوطنى لم يقم باصلاح مؤسسات الدولة مما يعنى قناعته بشكل الدولة القديم وتفكيرها وممارستها.فشرع فى تنفيذ الشق المتعلق بالجنوب فى الاتفاقية بينما اهمل الجوانب المتعلقة بالشمال فى الاتفاقية الامر الذى اكد للجنوبيون ان العقلية هى العقلية لم تتغير بل سعت الى جعل خيار الانفضال خيارا جاذبا.
ذهب الجنوب وبقية مشكلة السودان من دون حل مما يؤكد الجنوب ليس المشكلة ولن تحل مشكلة السودان ما لم تتغير العقلية.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 719

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#792643 [الناصح الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 10:57 PM
كلهم عقلية واحدة بدءاً من الهالك نميري والخائن سوار الدهب والمتخاذل الصادق المهدي وانتهاء بالعميل البشير. فقد تفاوض الراحل قرنق معهم جميعاً محاولاً أن يحملهم على تبني مقاربة مختلفة للمشكل السوداني مفادها أن المشكلة في الخرطوم وليس في الجنوب. ولكن القوم لم يعترفوا وأصروا أصراراً واستغشوا ثيابهم واستكبروا استكباراً متجاهلين الأدلة الدامغة التي أبرزها الشهيد قرنق وخاصة في بداية الثورة المسلحة في الجنوب من أن الثورة ستمتد إلى مناطق كثيرة في الشمال. فلما انضم النوبة لم يدرك ساسة الخرطوم البلهاء تلك الحقيقة، كما لم يدركوها حين انتقلت الثورة إلى شرق السودان، بل حتى بعد أن اشترك فيها نخبة من أهل شندي والمحمية وكبوشية ذاتها. إنهم مجموعة من المخلوقات الصماء التي لا تعي شيئاً ولن تتعلم أبداً حتى يتم كنسها تماماً ويتحرر السودان منهم تماماً. حينها يمكن لهذه البلاد أن تنهض كبقية بلاد الله في الأرض.


#791435 [quickly]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 12:38 AM
ذهب الجنوب وبقية مشكلة السودان من دون حل مما يؤكد الجنوب ليس المشكلة ولن تحل مشكلة السودان ما لم تتغير العقلية.
فعلا انت جبتا الزبده في لجملة الاخيرة دي
كلام واعي و سليم


وليام كودى
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة