بشر بقايا
10-06-2013 08:04 AM

كان يجمعهم صلة خدمة الامن والحفاظ على تطبيق القانون السارى ، وكان يشملهم تواضع فى التعليم اقرب الى الجهل ، ومعظمهم لم يتجاوز الخلوة عدا واحدا" منهم اكمل المرحلة الأولية والتى تغير اسمها ونمط التعليم فيها وأسموها مرحلة ألأسآس وذلك عقب الأنقلآب العسكرى الذى قام به الأخوآن المسلمون ، وكان ما يجمع المشرفين على النظام والأمن حسب رؤية الحكم الجديد انحدارهم من بيئة وعآئلآت فقيرة ، تتفشى فيها الأمية ، ولكن فطروا على تقديس الدين والأيمان، والأيمان المطلق وان كانوا لا يفقهون الكثير من الدين ، ويعتمدون فى ذلك على شيوخهم وعلى ما نسب من أقوآل نبى الأسلام عليه السلآم وامتزجت بما عهدوه ورسخ لديهم من اقوال وأفعآل تقليدية وان شآبها اشيآء من الخرآفة والخزعبلآت .
وكان الحكام الجدد يفعلون أى وسيلة لتثبيت سلطتهم وتمكين حكمهم ، فوضعوا من القوانين ما يجرم أى بادرة أو تحرك يمس سلطاتهم آخذين الناس بالشبهات ، واستخدموا القمع والقسوة لاخضاع الناس قسرا" ، وموظفين الدين للقهر والتسلط ، وفى هذه البيئة البآئسة فى كل شئ وجدوا ضالتهم فجندوا شبابهم وفتيانهم فى اجهزتهم الأمنية المتعددة واعدوهم جيدا" وادخلوا فى ادمغتهم بعد غسيلها انهم يطبقون شرع الله ، ومنحوهم حمآية قانونية لما يفعلون مهما ارتكبوا من شطط فى حق الناس ، كما اغدقوا عليهم من اموال وميزات ليس لها حساب .
وجآءت المجموعة التى نحن بصدد الحكى عنها من هذا الوسط البآئس ، فالرقيب الطريفى ولقبه ( كتآل ) جآء من احد قرى الجزيرة الصغيرة ، وهو يعمل فى شرطة النظام العام بالخرطوم ، ويعمل معه فى نفس الفرقة العريف قسم من شمال السودان ولقبه ( غآغة ) ، والعريف بلة ولقبه ( بعشوم ) من كردفان ، ومعهم الجندى فضل الله وهو اصغرهم سنا" ويعمل فى الأمن وأتى من دار المايقوما للايتام بالخرطوم الذى يأوى الأطفآل مجهولى الأبوين ، ولقبه ( ابو كف ) وشب فى تلك الدار ولما بلغ الخامسة عشر من عمره التحق بالدفاع الشعبى ثم لما بلغ الثامنة عشرة انضم لجهاز الأمن وهو الآن فى العشرين من عمره ، ولقب ( بابو كف ) لانه كان اكثرهم شراسة ويلتذ بصفع ضحاياه من المعتقلين مرات ومرات متتالية مع الشتآئم المقذعة ، وألف بينهم مزاجهم الشرس ، وحبهم لاحتسآء العرقى ، واتخذوا من دار فى طرف المدينة منتدى لهم يشربون فيه الخمر والتى يحصلون عليها مجانا" من بعض بآئعات العرقى مقابل حمايتهن من القبض ، او يحصلون عليها خلسة من الخمور المصادرة اذا كانت جيدة . وكان اكبرهم سنا" ورتبة هو الرقيب الطريفى ( كتآل ) ، وهو يحفظ قدرا" من القرآن ، وكان طويل القامة متين البنيان صارم قسمات الوجه متجهم دآئما" ونادرا"ما يبتسم أويضحك ، واما العريف قسم ( غاغة ) فهو مهزار وكثير الضحك ، ولكن به شذوذ جنسى ايجابى وسلبى معا" ، واما العريف بلة ( بعشوم ) فهو صامت ولا يتكلم كثيرا" ولكنه بعب من الشراب عبا" وكأنه فى مسابقة لشرب أكبر قدر وهو لا يسكر ولايفقد توازنه مهما تجرع من الشراب ، ولكن يطيب له الغناء باغنيتيه المفضلتين وهما ( اللورى حل بى ختانى فى الودى ، أو ادونى لى شربه خلونى النقص دربه ) وكان ينضم اليهم من حين لاخر رئيس اللجنة الشعبية فى الحى وهو مكتنز الجسم بالشحم واللحم منتفخ الخدين له عينان تشعان بالمكر والدهآء ، وله لحية صغبرة من النوع الذى يطلقون عليه اسم ( دعونى أعيش ) وهو فعلا" تعآيش مع كل الانظمة الحكومية التى تعاقبت على السودان وكان يجيد اللعب على الحبال كما يقال ، وهو متزوج من امرأتين ولكنه فاسق لا يعف من اتيان النسآء وايضا" الغلمان ، ولا مانع لديه من ان يكون موجبا" وسالبا" .
وفى احدى الجلسآت المزآجية قطع العريف بلة أغنيته فجأة وسأل العريف قسم ( غاغة ) : ( انت النهار ده جلدت المرة ست العرقى الاتهمتها بالزنا لمن سال دمها على توبها وملت الدنيا كواريك انت بينك وبينها تآر ؟ ) ورد عليه غاغة ( والله دى يا ريتنى قطعت لحمها بالسوط ، دى غشتنى وادتنى عرقى موية ساكت ، وكمان حاولتها أبت وقالت لى يا ود الناس شيل عرقيك واختانى وانا زاتى لوما الحاجة وتربية الشفع ما سويت العرقى . وأنا سبيت ليها اهلها ودينها وأيمانها وطلعت وجيت فتحت فيها بلآغ بعمل الخمرة والزنا وعرضتها على القاضى ، وهو طوالى حكم عليها بالجلد حد الزنا لما حكيت ليه الحكاية طبعا" بالكضب ، وانا كان منآى الجلد ده لو كان فى الصحفية اللميضة ديك الهربوها مننا اللابسة الزى الفضيحة . )
وقال العريف بلة للرقيب الطريفى : ( انت كبيرنا وشيخنا وحافظ القرآن ، دحين بجوز حد الزنا بدون شهود شافوا العملية ذاتها قدامن ؟ ) وشرب الرقيب كتال ما تبقى من عرقى فى كاسه وتنحنح وقال ( والله العلما بقولوا لازم يكون فى اربعة شهود شافوا العملية زى المرواد الداخل جوه المكحلة واذا اختلف واحد من الشهود فى شهادته مع الباقين يجلدوا كل واحد منهم ثمانين جلدة بنص القران . ( وجغم ) بلة (جغمة ) من العرقى وخاطب غاغة : يعنى كده انت استحقيت الجلد ، ما المسكينة بت الناس دى ؟ وقاطعه غاغة بغضب قائلا" ، الذنب ما على لكن الذنب ذنب القاضى العارف الكلام ده ، كدى خلونا من الكلام ده وصب لينا كاس طويل
وكان الرقيب الطريفى كتال رغم صرامته وملامحه الخشنة له صوت رائق قوى وعندما ينبسط من الشراب يصدع بالدوبيت وبعضه من تأليفه ، وهو فى حالة ( سلطنة ) طلب منه العريف قسم : عليك الله سمعنا حاجة من دوبيتك الجميل ، وانطلق صوت كتال صافيا" شجيا"
انحنا حماة الوطن والدين وانحنا اللعرض صاينين
وانا المكتول فى محبوبتى زهرة فريق عابدين
والنظرة واحدة منها تضبح قلوب عاشقين ويتصاعد صياح أبشر أبشر ويزوم الطريفى ثم يواصل ، محبوبتى حزمة زهور ياسمين يا ربى تبرد حشاى وتجمعنى بيها قولوا لى آمين ، وتنطلق حناجرهم بقول آمين آمين ، ويبتسم كتال بسمة عريضة .
واستمرت السهرة ، وعاد العريف بلة الى اغنيته ( ادونى لى شر بة خلونى النقص دربه .

هلال زاهر الساداتي
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 925

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#792103 [الجن زاتو]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2013 02:53 PM
حكوه جميلة وسرد اخاذ ، شكرا استاذ هلال


#792097 [اللفيح]
5.00/5 (2 صوت)

10-06-2013 02:49 PM
بديع ورائع يا ود ام درمان والشيئ بالشيئ يذكر ذكرتني قصة جماعتك ناس كتال بقصة خميس ابو ضلف وهذه حدثت في نيلا ابان قيام الانقاذ وايام لياليها السود حيث عمدوا الي جماعه من الملتحين القيام بدور لجنة الامر بالمعروف والنهي عن النمكر وهم (المنكر ذاتو) ومن ضمن الجماعه الملتحين اختاروا خميس ابو ضلف رئيس للجنه ولكن خميس ابو ضلف اخطر من المنكر الذي يريدون ازالته بالباطل فخميس هذا كان عسكريا بالامن العام بالخرطوم ونزل الخدمه وعاد الي نيلا وكان يقطن كوريا ويقضي ليله مع شلة الانس في معاقرة الخمر (والذي منو) ولكن ياها حال الجماعه يفعلون بالليل افعال ابليس ويلبسون بالنهار لبس القديسين واوكل الي خميس ابو ضلف ان يقوم بحمله ممتطيا لاندروفر وبه اذاعه وهو يصيح ويصيح وينادي يا جماعه انحنا جينا نحارب الفسخ والفسخان والخمر والد... ولمحه احد شلة الانس بالليل فقال يا جماعه دا ولا خميس ابوضلف ولم يتمالك خميس ابو ضلف نفسه وباعلي صوت وبالميكرفون قال له يا ود..... المومس بالبلدي وانفجر الحي ضاحكا من عبارات رئيس لجنة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر خميس ابو ضلف ولكنها الانقاذ وشلة انس الاسلام السياسي لا يتسق عندها القول مع الفعل


هلال زاهر الساداتي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة